مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ميدان التحرير في أول صلاة جمعة بدون حكم مبارك يؤمها القرضاوي..البرادعي طالب الجيش بتشكيل مجلس رئاسي «فورا» يضم شخصيات مدنية
نشر في الراكوبة يوم 18 - 02 - 2011

تحت عنوان «جمعة النصر» يحتفل شباب الثورة المصرية اليوم، عقب صلاة الجمعة بميدان التحرير، بسقوط نظام الرئيس المصري حسني مبارك، وبعض رموز الفساد، وللمطالبة بالإفراج الفوري عن المعتقلين السياسيين، والإسراع في تشكيل حكومة تكنوقراط من وجوه يتوافق الشعب المصري على نزاهتها، وسرعة التحقيق مع المسؤولين عن شهداء ومصابي ميدان التحرير، فيما دعا الدكتور محمد البرادعي المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية لإشراك مدنيين مع الجيش في إدارة المرحلة الانتقالية، من خلال تشكيل مجلس رئاسي مؤقت تشارك فيه شخصيات تتوافق عليها فئات الشعب، ليتولى مهام رئيس الجمهورية خلال المرحلة الانتقالية.
وقال شباب 25 يناير إن الدكتور يوسف القرضاوي، رئيس الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، سيؤم آلاف الشباب في صلاة الجمعة يعقبها تقديم فقرات فنية من المشاركين، حسب ما أكدته أسماء محفوظ الناشطة في حركة 6 ابريل والتي أضافت ل«الشرق الأوسط» أن «الاحتفالية موجهة في الأساس للشهداء الذين أحيوا الأمة بدمائهم، في مظاهرة مليونية احتفالا بنتائج ثورة 25 يناير، وللتأكيد على مطالبها وعلى رأسها الإفراج عن المعتقلين وإلغاء الطوارئ وإعلان جدول زمني لتحقيق مطالب الثورة».
وتدعو ثورة 25 يناير إلى إلغاء قانون الطوارئ وإطلاق جميع الحريات، وإعلان التضامن مع مطالب المهنيين والعمال. وأكد أعضاء ائتلاف شباب الثورة المصرية في بيان لهم أن «ثورة شعب مصر نجحت في تحقيق مطلبها الأول بإسقاط النظام، لكن ما زالت هناك مطالب عاجلة لضمان حياة كريمة وديمقراطية للمواطن المصري ومنها استرداد أموال الشعب، والإعلان عن خطة زمنية لإيقاف العمل بقانون الطوارئ، وإطلاق حرية الاحتجاج السلمي لكل المواطنين».
من جانبه، اتفق الدكتور البرادعي مع مطالب بيان ائتلاف الشباب، داعيا إلى «مشاركة مدنيين مع الجيش فورا في إدارة المرحلة الانتقالية»، ومطالبا «المجلس الأعلى للقوات المسلحة بتشكيل مجلس رئاسي مؤقت تشارك فيه شخصيات مدنية تتوافق عليها فئات الشعب ليتولى مهام رئيس الجمهورية خلال المرحلة الانتقالية، وذلك لتحقيق هدف الثورة وإقامة نظام سياسي يقوم على المشاركة الشعبية في اتخاذ القرار».
وأكد البرادعي في بيان له على أن «تمثيل مجلس رئاسي يتم تمثيل القوى الوطنية فيه إضافة إلى القوات المسلحة من شأنه خلق إطار مؤسسي ديمقراطي يسمح لقوى الشعب بالإعداد الجديد والمتأني لمستقبل مصر دون تسرع»، معتبرا أن «قصر الفترة الانتقالية على عدة شهور يهدد بإلقاء البلاد في أحضان قوى النظام القديم، وأن إطالة الفترة الانتقالية دون مشاركة شعبية يهدد بإلقائها مرة أخرى في أحضان الديكتاتورية».
وشدد البرادعي على أن «المرحلة الانتقالية تشكل مرحلة حاسمة لتحقيق أهداف الثورة وعدم انحرافها عن مسارها، وأن المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيطلق سلسلة من القرارات التي سيكون لها أثر هام على مستقبل الحكم في البلاد، وهو الأمر الذي يتطلب مشاركة القوى المدنية مع الجيش فورا في إدارة المرحلة الانتقالية».
وأوضح البرادعي أن «هناك قرارات هامة يتعين على المجلس الرئاسي المؤقت اتخاذها تتمثل في، إصدار إعلان دستوري مؤقت يحدد الإطار العام للحكم خلال المرحلة الانتقالية بما في ذلك مباشرة الحقوق السياسية للمواطنين لحين صياغة دستور جديد من قبل هيئة منتخبة ليحل محل دستور 1971 الذي سقط بسقوط النظام، وتشكيل حكومة تسيير أعمال خلال المرحلة الانتقالية تضم كفاءات مشهود لها بالنزاهة وتمثل الوجه الجديد لمصر، وإلغاء قانون الطوارئ وما يرتبط به من قوانين وأحكام استثنائية، وإطلاق حرية تكوين الأحزاب وإصدار الصحف، وإتاحة فرصة لقوى الشعب لتكوين أحزاب جديدة، ووضع خطة زمنية للمرحلة الانتقالية بالتوافق بين القوى الوطنية».
من جهتها، أعلنت جماعة الإخوان المسلمين عن مشاركتها في الاحتفالية، إيمانا بقرار ائتلاف شباب الثورة وتخليدا وتكريما للشهداء ولأسرهم لكي تعيش مصر وينعم أهلها بحياة كريمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.