قطر تستضيف "اجتماعا طارئا" لبحث قضية سد النهضة بطلب من مصر والسودان    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    البرهان : دمج الدعم السريع في الجيش سيتم بإجراء منفصل    أنصار البشير يمارسون الضربات القاسية للإطاحة بالحكومة السودانية |    تصاعد الاقتتال القبلي بجنوب كردفان وتحذيرات من تفاقم الأوضاع    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    لهجة جبريل وتيه المناصب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    حيدر المكاشفي يكتب: ميتة وخراب ديار    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخرطوم،أكتوبر والملحمة(قصة ثورة) تلاشت
نشر في الراكوبة يوم 03 - 10 - 2011


الخرطوم، أكتوبر والملحمة(قصة ثورة) تلاشت
عبد العزيز عثمان سام/ كمبالا- بواكير أكتوبر 2011م
[email protected]
أُشْفِقُ علي نفسي وأنا اكتب هذه المادة، الفِكرة مُهِمَّة ليس في نظري وحدِي، بل في نظر الكثير من الناس.. قبل شهر تقريباً، خَطَر لِي أن أكتبَ بعنوان (رَبِيع عَرَبِي في الخرطوم؟ أحلام يَقِظَة!) لَمْ ولَنْ أكتب تلك المادة. لذات الإشفاق علي النفس من الكتابة في القضايا المفصلية في مستقبل المُتَبَقِي من السودان، تِلكَ التي لا يُولِيها أهل الخرطوم بَالَاً. والسودان لا يأتِيه الربيع ضِمْنَ فُصولِ السنة، ولا يمكن أن يحدثَ فيه تغيير ضِمن ما عُرِفَ بالربيع العَربَي للإستحالة بسبب العَدَم! ثم لأنّنا لسْنَا عَرَبَاً ولا السودان دولة عربية، ولأننا ليست لنا هُوِيَّة حقيقة تُعَبِّر عَنَّا ولا مشروع وطنِي يدفعنا للتغيير، بينما للدول العربية التي ثارت وغَيَّرت حُكَّامِها لها هويِّة وعملت وفق مشروعات وطنية محددة. وإنعدام المشروع الوطني لا يُنْبِئ بقُربِ تَفَجُّر ثورة لإحداث تغيير. ولأن أحزابَنا السياسية تريد أن تَحكُم بدلاً عن النظام القائم بنفس مشروعِه، الوَهْمِي والقَمْعِي. التغيير في السودان يجِب أن يسبقه ورشة وطنية تؤسس لمشروع وطني يُضَمَّن في دستور الدولة الجديدة التي ستقوم علي الرُقعة المتبقية من السودان القديم.. والشعب الذي كان وقوداً للثورات منذ 1924 وحتي 1985م هم أبناء الهامش السوداني، وأهل الخرطوم وحدَهم ليس بمقدُورِهم تفجير وإنجاح ثورة حقيقية في الوقت الحالي بمعزل عن أبناء الهامش السوداني الذين يؤرِخون اليوم بدِمائهم لإحداث ثورة التغيير لنَاحِية دولة المُواطَنة المُتَساوِية. وأنتهِزُ هذه الفقرة لأتقدم بدعوة صادقة لكل شُرفاء الهامش في الخرطوم بكل التنظيمات، أنْ خَذِلوا أي تغيير لا يُلبِّي هَوِيَّة حقيقية للوطن، ومُواطَنة متساوية للجميع ومعايير عادلة لإقتسام السلطة والثروة وجِهاز الدولة وبناء جيش قومي يحمِي والوطن ويصون كرامة المواطن، تغيير يَضَع حَد للتعالي الثقافي والعرقي والديني. خَذِلوا أيَّة ثورة تُريد تغيير أحمد بسِيد أحمد، فهل توعِدُون؟؟ وإن وعَدْتُم، فأقول لكم: أتركوا ناس الخرطوم يثورون لأجل الغلاء والماء والنور، وفي تلك الحالة ستظل ثورتنا المقدسة للتغيير مستمرة ضد الذين ثاروا لأجل الماء النظيف والغلاء دون القضايا المصيرية الأخري، والنصر لكم ولنا في خاتمة المطاف. ولو ثارت الخرطوم وانتصرَت بشعارات الماء والغلاء وأزالت النظام بدون مشروع وطني نتفق عليه جميعاً، فثورة الهامش ستظل مُتَّقِدة لإزالة الذين ذهبوا بأحمد وأتوا بسيدِه!!.. وعَكَفتُ أفكِّر هكذا حتي شاهدت البارِحة في موقع صحيفة الراكوبة الإلكتروني،(فيديو) عبارة عن مقابلة للأستاذ الكبير/ محمد الأمين والشاعر الوهوب الأستاذ/ هاشم صديق، بقناة الخرطوم، المقابلة بعنوان: (محمد الأمين وهاشم صديق يحكِيان قِصَّة مَلْحَمَة أكتوبر)، تَحَدثَ فيها شاعِرُ الملحمة ومُنَفِذها حديثاً يَعجزُ أن يُدِلي به غيرِهما في هذا الموضوع. والملحمة كتبها هاشم صديق بعد أربعة أعوام من ثورة أكتوبر وقام بتلحِينها وتوزيِعها الموسيقار محمد الأمين وقدِمت في الزِكْرَي الرابعة لثورة أكتوبر في 1968م، وجاءت عبرَ مَخَاض عسير، حَكَاها أبطالُها في هذه المقابلة، فلهم من الشعب السوداني الشكر الجزيل والإمتنان علي أعظم تُحفَة تصويرية غنائية ظلَّت تُلهِم شعوب السودان حُبَّ الأوطان والتضحية لأجلها جِيلاً بعد جِيل، إلي أن يَرِثَ اللهُ الأرضَ وما عليها. وتضمَّنت المقابلة مقاطِع من المَلْحَمَة بمصاحبة فرقة إستعراضية(أكواتو) وحضر العرض أبطال الملحمة من المغنين، المرحوم خليل إسماعيل وأم بلينا السنوسي وكانت الدموع تنهمِر منهما أنهاراً، للدرجة التي جعلت الأستاذ محمد الأمين يكفكِف دَمْعَه المِدْرَار ويذهب لخليل إسماعيل ليُخَفِفَ عنه، موقِف مُؤثِر.
تحدَّث شاعر الملحمة مُتَعَدِد المواهب هاشم صديق عن الظروف التي كتَبَ فيها الملحمة وهو بَعدُ صَبِياً يَانِعَاً، شَهِدَ بِأُمِ عينيه أحداث ثورة أكتوبر 64 مشاركاً فيها، واختزنها في زاكِرَتِه الفوتوغرافية وفي عَقْلِه الباطِني ليكتب الملحمة في1968م كأعظم الأعمال الفنية في تاريخ السودان.. ثم تحدث الأستاذ الذهبي ود الأمين حول تلحين وتوزيع الملحمة قبيِل أكتوبر68، وقال بحَسْرَة: الحَصَل في أكتوبر تَهَدَّم! وقال: أكتوبر تَلَاشَتْ، والملحمة كنا نريدها البداية عشان نواصل، تَحَسرّنا علي أكتوبر! .. تَمَعَّنُوا في هذه العبارات.
وأتقدم لأهل الخرطوم بالأسئلة التالية: هل خرطوم اليوم هو الخرطوم الذي أشعل ثورة 1924م وثورة أكتوبر 1964م وثورة أبريل 1985م؟؟ ولماذا كانت الثورات السودانية تتفجر في الخرطوم؟ وما هي مسؤلية الخرطوم في التغيير القادِم، وماهو مشروع الخرطوم للتغيير القادم، وهل الخرطوم جادَّة الآن للخروج في ثورة وطنية حقيقية، أم فقط لأجل الماء والنور وغلاء الأسعار، ما يعني ثورة مطلبية/خدمية فقط مع بقاء النظام القائم؟؟ وبالتالي لو توفّرت تلك الخدمات، خلاص صافِية لَبَنْ مع النِظَام؟؟ هَبْ أنَّ حكومة البشير وفرَت كل الخدمات الضرورية والكمالية لأهل الخرطوم وزادَت علي ذلك جُعُل مالي مُحتَرَم لكُلِ مواطن في الخرطوم، هل ذلك كافٍ لسكان ولاية الخرطوم للعيش في بيت زوجية نظام المؤتمر الوطني؟؟ وأهل الخرطوم ألَا يُولون أدْنَي إهتمام بما حَدَثَ ويحدُث كل يوم في بِقَاعِ السودان المختلفة، في دارفور مُنذ عِقدٍ من الزمان، إنفصال الجنوب، إجتياح أبيي ، وحروب الإبادة والتطهير العرقي ضد النوبة في جنوب كردفان منذ يونيو الماضي، والحرب الغادِرة في جنوب النيل الأزرق وما صاحبها من تنكيل وتهجير وتشريد للمواطنين هناك؟؟ هل يعني أن الخرطوم لا يهمها كل هذا الحريق الشامل الذي يلتهم الوطن في جميع اطرافه؟ وتنحصر هموم الخرطوم في إنقِطاعِ المِيِاه عن حَيِّ العَرّضَة/ أم درمان أو حَيِّ بُرِّي/ الخرطوم، أو زيادة أسعار اللحوم والسلعة الأخري الضرورية لحياة المواطن؟؟ أليست للخرطوم كعاصمة للسودان واجبات علي بقية أقاليم السودان، أليسَ من واجِبِ أهل الخرطوم الثأر علي النظام لما إرتكب من فظائع في أقاليم السودان الأخري، ألا يشكُون لأدْوَاءِ النظام التي عانت من ويلاتِها دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق وأبيي؟ ألَا يَهُم أهل الخرطوم غياب الحريات والديمقراطية وحكم قانون، وفساد الحكم، ولا يعنيهم معاونة المنظومة الدولية في مطاردة مُجرِمِي الحرب؟؟ هل صارَ قِمَّة إهتمام الخرطوم توفير الماء والكهرباء وخفض الأسعار ليهتفوا سير سير يا البشير ويهلِلُونَ ويكَبِّرون له كلما رأوه، ليَرْقُصَ لهم ؟؟ ولا نقول أبداً أنَّ هذه المطالب غير مُهِمَّة وغير ضرورية، ولكن الحُرِيَّة والكَرَامة والعدل قبل الخُبز والماء يا أهل الخرطوم، تطلبون الخبز من حكومة ظالمة ومجرمة وآلِغَة في دم وعِرض الشعب؟؟ وهذه المطالب لعامة الشعب السوداني وليس لسكان الخرطوم فقط، كان وما زال أليق بالخرطوم أن تثور وتنتفض علي جرائم الإبادة الجماعية والتطهير العرقي والإغتصاب لجميع شعوب الهامش، وهل أهل الهامش السوداني تتوفر لهم خدمات الماء والكهرباء، وهل الأسعار في ولايات السودان المختلفة أخفض من الأسعار في الخرطوم؟ وهل سكان الخرطوم من الدرجة الأولي الممتازة وباقي السودانيين من الدرجةِ الثلاثين؟؟ وهل الخرطوم إلَّا مُحصِلة ثروات السودان بجميع أقاليمه، وهل الخرطوم بهذه النُسخَة تستحِق ما تنعم فيه من خيرات الهامش، في الوقت الذي تضع أيديها في آذانها حتي لا تسمع أنين كُرُوب الهامش؟ وما الفرق في الحقوق والواجبات بين سكان الخرطوم وسكان معسكرات اللجوء والنزوح من سُكان الأقاليم التي تُمزِقها الحرب؟؟
بعد هذه الأسئلة المُوجَّهة لسكان الخرطوم، لَعَلَّها تُفِيقَهم من ثبَاتِهم وتَرَفِهم علي مستوي التفكير، وتُعِينَهم علي التفكير والمشاركة في مشاكل السودان وحلولها.. ونقول لناس الخرطوم إقراؤا الملحمة(قصة ثورة) مَثْنَي وثلاث ورُبَاع، لعلَّها تغسِل الصَدَأ المتراكِم في ألبَابِكُم ثم انهضوا بواجباتكم الوطنية لأن الخرطوم ليست عاصمة ولاية أو إقليم، بل عاصمة قومية للدولة السودانية القديمة، وإلَّا فهذا فِرَاقٌ بينكم وبين شعوب الهوامش السودانية، ونَهَدِي نَصّ المَلْحَمَة(قِصَّة ثورَة) لسكان الخرطوم لأنها تَعْنِي لهم اليوم شيئاً.
لَمَّا الليل الظَالِم طَوَّل، وفَجْرَ النُورّ من عينا إتحَوَّل، قُلنا نِعِيد الماضِي الأوَّل، ماضِي جُدودَنا الهَزَمُوا البَاغِي، وهَدُّوا قِلاعَ الظلم الطَاغِي.. وفي ليلة وكُنَّا حُشُود بِتصارِع،عهد الظلم الشَبَّ حَواجِز، شَبَّ مَوانِع، جَانَا هُتَاف من عِند الشارِع، قَسَماً قَسَماً لَنْ نَنهَار، طريق الثورة هُدَي الأحرَار، والشَارِع ثَار، وغَضَب الأمَّة إتمدَد نَارّ، والكُل ياوطنِي حُشُود ثُوَّار، وهَزَمْنَا الليل، والنُور في الآخِر طَلَّ الدَار، والعِزَّة إخضَرَّت للأحْرَار.. وطنِي نِحنَ سُيوف أمجَادَك، ونِحن مَواكِب تَفْدِي تُرَابَك، ولِسَّه الشارِع بيشهَد لينَا، في يوم الغَضْبَة حَصَاد ماضِينَا، مَشينَا نَعَطِر حَقلَ الثورة، بِدَمّ نفدِيهُ بِلَادنَا الحُرَّة، وكان(أُكتوبَر) فَجْرَ الغَضْبَة، كَسَرْنَا قيود الماضي الصَعبة، لما مشينا مواكِب صَامْدَة، تَهْدِر،وتَغْلِي،تَهْتِف رَاعْدَة، الرُصَاص لَنّ يُفنِينا.. وسَالَ الدَمّ في أرضِ الوادِي، فَدَينَا النُور بالرُوح يا بِلادِي، وكانت صَفحَة حَكَاهَا العالم، وفجر(أكتوبر) طَلَّ وسَالَم، وهزمنا الليل والنور في الآخر طل الدار،وهزمنا الليل والعزة إخضرت للأحرار.. كان في الجامعة مَوْكِب هَادِر، صَممَ يَجْلُو الليل السادِر، وكان الليل السادِر غَادِر، فَجَّر غَدْرَه سُموم دُخَّان، ورُصَاص من صُوته صِحَي السودان.. والشعب الثائِر صَمم هَادِر، يَصْرَع ليلنا الدَاجِي الطَوَّل.. وكان القُرشِي شهيدنا الأول، وما تراجَعْنَا، حلفنا نقاوم ليلنا وسرنا،وما تراجعنا، نَذَرّنا الرُوح، مَسَكْنَا دَرِبنا، وما تراجعنا، للشمس النَّايِرَة قَطَعْنَا بُحُور، حلفنا نمُوت أو نَلقَي النُور.. وكان في الخَطْوَة بِنَلقَي شهِيد بِدِّمُه بيرسِم فَجْرَ العِيد.. يا أكتوبرَ نِحْنَ العِشْنَا ثَوانِي زَمَان، في قُيود ومظالِم وَيْل وهَوَان، وكان في صُدورنا غضب بُركَان، وكُنَّا بنقسِم بالأوطَان، نَسَطِر إسمك يا سُودَان.. بِدِمَانا السَالَت رَاوِية السَاحَة، حَلفنا نسِير ما نضُوق الراحة، شَهَرْنَا سُيوف عِصيانَّا المَدنِي وكانت وُحْدَة صَفّ يا وطنِي، إيِد بأيِد حَلَفْنَا نقَاوِم، ما بنترَاجَع وما بِنْسَاوِم، نقَاوِم.. خُطَانَا تسِير في دَرْبِ النَصْر هُتَافَنا يِدَوِّي يِهِزَّ القَصْر..أزِلنَا مَوانِع كَسَرْنَا حَواجِز، وصَفَّنَا واحِد، عَامِل وطَالِب وصَانِع وزَارِع.. يا سَاحْةَ القَصْر، يا حَقَلَ النَّار يا وَاحَة بتحضِر رُوح نّصَّار، سَقَينَا وُرُودِك دَمّ ثُوّار، شَتَلَنا فَضاكِي هُتَاف أحْرَار، خَطَّينَا تُرَابِك أحْرُف نَايِرَة، بِتَحْكِي سُطور أيامنا الثَايِرة، فَدَينَا الشُهداء وجِينَا نَقَاوِم، الرُصَاص لَنْ يُثْنِينَا، لا نتراجَع وما بِنْسَالِم، نقاوم.. بينَّا وبينَك تَار يا ظَالِم، فَجْأَة ونِحنَ صُفوف بِتْصَمِم زَغْرَّد فَجرُ الغَضْبَة الحَالِم، وهَزَمْنَا الليل والنُور في الآخِر طَلَّ الدَار، والعِزَّة إخْضَّرت للأحْرَار.. قَسَمَاً قَسَمَاً يا أُكتوبر نَحْمِي شِعَارَك، نَجْنِي ثِمَارَك، ونَرْفَّع رَايَة الثورة الغَالِية عَالِية تَرفْرِف فوق السَارِيَة، عليها شِعَار الثورة الأكبَر.. ولِسَّع بِنَقْسِم يا أكتوبر لَمَّا يَطِلّ في فَجرِنا ظَالِم، نَحْمِي شِعار الثورة نَقَاوِم، ورَسْمُو النَادِر وزَاهِي وأخْضَر، ونَبْقَي صُفوف، صُفوف تَمْتَدَّ وتَهْدِر، لَمَّا يَعُودَ الفَجْر الحَالِم، يا أكتوبر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.