مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في مايو 69.....هل كان مستر 10% جاسوسا!!!
نشر في الراكوبة يوم 28 - 05 - 2012


[email protected]
رحل الرئيس نميري ورحل دكتور بهاء محمد ادريس او مستر 10% دون ان يعرف او يكشف احد سر العلاقة بينهما ومات السر بموتهما مع ان في الظاهر لاشئ يربط بين هذا الثنائي مبتدأولا احد يعرف كيف تسرب مستر10% من جامعة الخرطوم الي دست الحكم والقصر ومسك بكل مفاصله
*كان دكتور بهاء استاذا بكلية العلوم جانعة الخرطوم قسم الاحياء وتخصص في حشرة الناموس ولكنه ترك الجامعة مكرها بضغط من ادارة الجامعة ومديرها البرف مصطفي حسن وذلك لتسريبه لامتحان لطالبه قيل انها صارت زوجته لاحقا.
*ما هي الا اشهر معدودة الا وصار دكتور بهاء الدين وزيرا لشئون الرئاسة بالقصر الجمهوري وكما يروي الدكتور منصور خالد في مذكراته انه والوزير عمر الحاج موسي ذهبا مساء لمقابلة الرئيس نميري بالقصر لاثنائه عن تعيين الدكتور بهاء الدين ذكرا له واقعة جامعة الخرطوم وما كان من عمر الحاج موسي الا ان قال للرئيس لدينا كفاءات لهذا المنصب بالقوات المسلحة وانه شخصيا علي استعداد لاختيار ضابط لهذا المنصب ولكن الرئيس اصر علي رايه واختياره فما كان منهما الا تركاه وانصرفا
*في صبيحة اليوم التالي للتعيين كما يروي المصدر نفسه فوجئ بدخول البرف مصطفي حسن مندفعا الي متكب منصور خالد بالخاجية قائلا (يا ولدي يا منصور هل اصبحت الوزارة كهذا حتي يعين فيها بهاء الدين ثم استدرك البرف لو كنت اعلم بهذا لتركته يعبث بدراهم جامعة الخرطوم اما الآن اصبحت اخشي علي دولة باكملها )ويختم منصور روايته بعد التجربة مع بهاء الدين ...ولشد ما اصاب الرجل !!! اي برف مصطفي حسن
*بعد هذا التعيين انداحت اشياء وحدثت قرائن احوال مرت مرور الكرام حتي الآن لم يات علي ذكرها احد منها علي سيبل المثال لا الحصر ....
*هل تذكرون المرتزق الالماني اشتاينرالذي اعتقاله اثناء حرب الجنوب وتم ترحيله للخرطوم ومحاكمته بعشرين سنة سجن قد تم اطلاقه وترحيله لبلده دون ادني تفسير لذلك !!!!!!!!
*اعفاء ديون السودان لدي المانيا والبالغة219مليون مارك الماني
*صفقات سيارات المجروس الشهيرة للقوات المسلحة ومن بعدها جمعية ودنميري !!!!!
* صفقة طائرات السسناالفاشلة والتي اثبتت القوات الجوية فشلها والتي لم يعرف حتي الآن كيفية شرائها مما ضاعف الاحكام عليه وذلك من خلال شهادة الفنيين بالقوات الجوية وكذلك شهادة وزير الدفاع عوض خلف الله
*كذلك من الاشياء المثيرة حول الدكتور بهاء الدين رغم وسامته ووجهه الطفولي واناقته الباذخه التي بز فيها مبارك زؤوق والمحجوب ومنصور خالد الا انه لم يظهر في الاعلام الا نادرا جدا جدا وقد روي لي شاهد عيان في القصر ان بهاء الدين كان يتحاشي الاضواء والكاميرات بمجلات يحملها معه يفتحها اثناء التصوير ليتفادي الاضواء اما في الصحف فقد ظهرت له صورة واحدة فقط حسب متابعتي في جريدة الصحافة وكانت في حجم صور الباسبورت وعلمت فيما بعد بانه صدر قرار بعدم نشر صوره !!!
*الي ذلك كان الرجل يتمتع ببرود شديد نادرا مايتمتع به سوداني وكذلك كان يتمتع بابتسامة ساحرة نادرا ما تفارقه ويروي في ذلك واقعه له مع وزير الطاقة مأمون عوض ابوزيد حين سال بهاء الدين عن سر العلاقة التي تربطه بالرئيس اكثر من اخوانه في مجلس الثورة وبعد مشادة صفعه مأمون فما كان من بهاء الدين الا ان تبسم وقال له ستعرف والشاهد علي ذلك اقالة مأمون من منصبه في اليوم التالي ومن هنا لا بد ان يثور السؤال عشرات المرات ما هو السر الباتع بينهما والذي مات معهما !!!
*الا ان هناك اشياء تفوق فيها بهاء الدين علي ما سواه منها الوجاهه والاناقة والهدوء وفوق كل ذلك ذكاء فاعل وذهن وقاد رغم ان مظاهر ذلك الاتقاد لا تظهر علي ملامحه الجميلة الا ان آخرين ومنهم الدكتور منصور خالد يقول في مذكراته ان بهاء الدين كان يؤمن بالدجل والشعوذة في استمرار الحكم وقد استجلب لذلك مشايخ من نيجريا ومن كل مكان عرف فيه خبيرا لذلك لدرجة سيطر بها علي الرئيس سيطرة كاملة ويقال ان بهاء الدين هومن ادخل حالة الدروشة والدراويش في عقلية الرئيس نميري ويسخر منصور خالد قائلا كان الاولي ببهاء الدين ان ينفق كل ذلك في ناشئة فريق الهلال الذي يحبة كان ذلك اجدي وانفع!!!
*لذلك في اثناء محاكمات القصر الشهيرة وجدت ان جانبا من جماهير الهلال تجمع في التبرعات من اجل اعمال الشعوذة والدجل لاطلاق سراح بهاء الدين ويومها قلت لهم احفظوا اموالكم عليكم فبهاء الدين اذكي منكم ويعرف هذه الدروب تماما وله مرابط الخيل بالداخل والخارج !!!
*ورغم الاحكام التي صدرت ضده الا ان الرجل كان ذكيا لدرجة وجدت المحكمة صعوبات كبيرة في اثبات التهم ضده لدرجة ان الدكتور خليل عثمان قال ان المحاكم لاتستطيع ان تجد دليلا عليه الا ان تذهب لبيته وتشاهد علي الطبيعة ان اثاث منزله من خشب الصندل وما خاب ظني في ذكاء بهاء الدين حين ذكرت لهم انه ربما انه يحتفظ باوراق مروسة برئاسة الجمهورية وموقعه علي بياض من الرئيس وقد حدث ذلك في صفقة الطائرات حيث ورط وزير الدفاع في لجنة الشراء بقرار جمهوري واخطا في التاريخ مما كشفه عوض خلف الله قائلا في تاريخ المستند لم اكن وزيرا للدفاع !!!!
*ومعلوم للكافة ان الاستاذ عبد العزيز شدو المحامي الكبيركان رئيسا لهيئة الدفاع عن بهاء الدين وقد نحج في ذلك نجاحا جعل المظاهرات تخرج منددة به ومطالبة بهد مكتبه فما كان من احد المتسولين الذي بدأ ياكل مما تركنا امام كافتيريا اتنيه الشهير والمظاهرة تهتف بذلك الا ان ضحك وقال حكمة مجانين(يا مجانين مكتب شدو لاولاد ابو العلا ..احسن تقولوا شدووعليك عزيزي ان تضيف نون للاسم !!!!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.