مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





منصور خالد .. (شيطان رجيم) أم مثقف فذ؟!!
نشر في الأهرام اليوم يوم 12 - 06 - 2011

منصور خالد رجل مُثير للجدل.. يعتبره البعض مثقفاً (فذاً) ومُفكراً (كبيراً).. لكن البعض الآخر يعتبرونه (شيطان رجيم) ومُجرد (عميل).. (الأهرام اليوم) ليست الصحيفة الأولى ولن تكون الأخيرة التي تحاول التنقيب في (شخصية) كانت وما زالت ملء السمع والبصر.. لكنها تحاول جاهدة استنطاق أصدقائه وأعدائه في آن واحد بميزان ال (دهب) لاستكشاف الكثير المُثير في بواطن شخصية الدكتور منصور خالد محمد عبد الماجد.. الذي يصفه أصدقاؤه بأنه رجل في داخله طفل.. قد تصعد به كلمة صغيرة إلى السماء، وأخرى صغيرة قد تغضبه.. حليم مع كبرياء أو نرجسية لا تحدها حدود.. تكسرت في وجهها كل الحملات والمؤامرات التي وجهت ضده.. كما أن للرجل قدرة على مقارعة أعدائه للحد الذي يمكن أن يقال فيه (يمسح بهم الأرض).. منصور دبلوماسي أتقن فن «السبك والإبهار» في خطاباته وكتاباته، كاتب وسياسي ومُفكر سوداني، يُعد من أكثر الشخصيات السودانية إثارة للجدل بآرائه المُختلفة التي تغذيها مناصبه المحلية والعالمية التي تقلدها.
حياته ونشأته:
ولد الدكتور منصور خالد بأمدرمان العاصمة الوطنية للسودان في يناير من العام 1931م في حي (الهجرة).. من أسرة أمدرمانية عريقة، فجده لأبيه هو الشيخ العالم الشهير (محمد عبد الماجد) المتصوف المالكي الذي أفنى عمره في تدريس الفقه المالكي والتصوف، ولأمه الشيخ (الصاوي عبد الماجد) الذي كان أيضاً قاضياً شرعياً وعمل في تدريس الفقه.. إذاً فهو من أسرة غلب عليها طابع التصوف، وهو ما وثقه منصور بنفسه في سيرته (الثلاثية الماجدية).. نشوء منصور في أسرة متصوفة ظهرت معالمها واضحة في كتاباته المختلفة، فاشتهر الرجل بسلامة اللغة، وجمال البلاغة، وسعة التخيل، ودقة التحليل.. مما يجعل الكتابة عنه ضرباً من الرهق القاتل إن لم تستعن عليها بأنداده وأصحابه، فها أنذا أفعل وهاتفت رئيس المجلس القومي للصحافة والمطبوعات االبروفسور علي شمو الذي قال ل(الأهرام اليوم) إن منصور خالد من أسرة سودانية مُتدينة غزيرة بالعلماء والفقهاء والمفكرين الذين كان لهم القدح المُعلى في نشر الفقه والتفسير، وأشار إلى أن منصور من الشخصيات النادرة جداً، وتميز منذ أن كان طالباً بثقافته ووعيه، بجانب قوة شخصيته، موضحاً أن مواقف الرجل التي اتخذها كانت صادرة عن قناعة تامة. كما حملت خُطاي ناحية رئيس تحرير صحيفة (الرأي العام) الأستاذ كمال حسن بخيت الذي لازم الرجل لأكثر من (30) عاماً، ليبدأ حديثه معي بذكر أخصب سنوات الرجل بوزارة الخارجية، سيما وأنه خلق من يومه دبلوماسياً ومُثقفاً.. مُبرزاً منذ نشأته، ووفياً لأصدقائه، أهلته بحسب كمال لأن يُمغنط محيطه الدبلوماسي فكان معاونوه فيها كل يحاكي منصور.. يواصل كمال بالقول:( أنا أقول عنه دائماً إنه أخي الذي لم تلده أمي).. عرفته رجلاً كريماً تربى في منزل ديني بأمدرمان (أبو روف).. في منزلهم يوجد (مسجد)، أهله أصحاب علم، ودين وخلق، وشعراء، لديه مجموعة شعرية باسم (الماجدية)، منصور رجل مُثقف ثقافة رفيعة جداً، وأن الأطفال في منزلهم لديهم مكتبة ضخمة ويحفظون ألفية بن مالك. ويعود على شمو ويقول ل(الأهرام اليوم) إن منصور خالد شخصية عالمية، وأهلته خبراته المتنوعة وقناعاته وكتاباته لأن يكون شخصاً مميزاً.
مراحله التعليمية:
تلقى منصور جميع مراحل تعليمه حتى المرحلة الجامعية بالسودان.. درس الأولية بأمدرمان، ثم مدرسة أمدرمان الأميرية الوسطى، ثم مدرسة وادي سيدنا الثانوية العليا، ثم كلية الحقوق جامعة الخرطوم التي زامله فيها الدكتور حسن الترابي، ورئيس القضاء الأسبق خلف الله الرشيد، ووزير العدل الأسبق عبد العزيز شدو.. حصل على الماجستير في القانون من جامعة (بنسلفانيا) بالولايات المتحدة الأمريكية، والدكتوراة من جامعة باريس. يؤكد كمال حسن بخيت ل(الأهرام اليوم) بأن منصور رجل موسوعة و(مؤسسة كاملة)، وربما كانت الصداقة التي تجمع كمالاً بمنصور أهلته لتبني الرؤية التي اجترحها مؤخراً الكاتب الصحفي الأستاذ أحمد علي بقادي وكان فحواها أن منصوراً لم ينضم إلى الحركة الشعبية، إنما هي التي انضمت إليه، لأن بانضمامه إليها فتح لها آفاقاً واسعة، وأخرجها من كونها حركة مُسلحة مرتبطة بمجلس الكنائس، تحت غطاء ماركسي كما بدأ في المنفستو الخاص بها ، لكنها تحولت إلى حركة ليبرالية عندما دخلها منصور خالد، وأن الغرب دخل داعماً لها بفضل علاقات الرجل.. ورغم (ليبراليته) التي أسبقها حتي علي الحركة، إلا أنه كان أكثر تديناً من أدعياء الدين ، واستطاع أن يفك ما التبس على الناس من كون (الليبرالية) مرحلة ما من مراحل (الكُفر) السياسي فهذا هو كمال يروي عن منصور أنه رجل حافظ للقرآن، لم تقعده (ليبراليته) عن آداء منسكي الحج العمرة لأكثر من مرة.. وقال: (عندما كتبت ذات مرة عن ذلك احتج أحد الأخوان وقال لي منصور خالد مالو ومال الحج والعمرة والحاجات دي، لكن فيما بعد أصبح الرجل من أقرب أصدقاء منصور)، وربما بدأ الإخواني الذي عناه كمال واحد من جملة الناس الذين عضوا أصابع الندم لكونهم قدروا أن الشمال فقد مفكراً كبيراً بانضمام منصور خالد إلى الحركة الشعبية، لكن كمالاً لا يمل من لفت الإنتباه إلى أن الرجل رغم انكماشه القليل، ظل منبسط ومتوفر جداً على أهله ومعارفه، وقال إن أصدقائه قبل (30) عاماً ما زالوا هم أصدقائه إلى الآن، تربطه علاقة قوية برجل البر والإحسان حسن إبراهيم مالك، وعبد المنعم مصطفى المهندس، والكارب المحامي، والآن بنجم المجتمع رئيس مجلس إدارة المريخ جمال الوالي.. مشيراً إلى أن الرجل في نيفاشا كان عنصراً فاعلاً.. منصور يحب الوطن رغم انتمائه للحركة الشعبية، وتنطبق عليه عبارة (مُجبر آخاك لا بطل)، لأنه رجل لا يحب الانقلاب على مواقفه، لكن في تقديري أن علاقته بالحركة الشعبية انتهت بعد الانفصال لأنه رجل وحدوي، وأوضح أن الرجل كان يزور كل السودانيين المتواجدين في القاهرة إبان الفترة التي سبقت عهد الإنقاذ، وكان يمد لهم يد العون في لندن. ورغم مدح كمال لصديقه منصور بيد أن الكاتب الصحافي أحمد علي بقادي قال ل(الأهرام اليوم) إن منصور طيلة سني كتاباته لم ينتقد الولايات المتحدة الأمريكية أو إسرائيل، رغم مؤامرات تلك الدول الواضحة تجاه السودان، لافتاً إلى أن الرجل له أجندته الخاصة وأن الأمريكان يساندوه.. وبقادي ليس وحده الذي هاجم الرجل، إذ نجد أن الدكتور عبد الله علي إبراهيم دبَّج مقالات موسومة ب(منصور خالد القوّال) أشار فيها إلى وقوعه على وثائق تؤكد أن منصور خالد خدم المُخابرات الأمريكية في عام 1953م وهو طالب بعد بكلية الخرطوم الجامعية، وربما كان في عامه الثاني بكلية القانون، فقد ورد اسمه ونوع خدمته في تقرير من ضابط الاتصال بالسفارة الأمريكية بتاريخ 8 أغسطس 1953م إلى الخارجية الأمريكية بصورة إلى أفرع القوات المسلحة الأمريكية وال(C.I.A)، وهو تقرير استكمل به ضابط الاتصال مذكرة سلفت له بتاريخ 31 مارس 1953م وعنوانه «الشيوعية في السودان».
حياته العملية:
عمل منصور لفترة قصيرة -بعد إكمال دراسته- بالمُحاماة، ثم سكرتيراً لرئيس وزراء السودان عبد الله بك خليل(1956-1958م).. انتقل بعدها للعمل بالأمم المتحدة في نيويورك ثم منظمة اليونسكو بباريس.. عمل أستاذاً للقانون الدولي بجامعة (كلورادو) بالولايات المتحدة. ونوّه كمال إلى معرفته برجل جاد، لا ينشغل بالصغائر، ولا يرد على الذين يتهمونه اتهامات لا أساس لها من الصحة.. وأضاف: (حدثني الشاعر العظيم حسين بازرعة الذي درس معه في مدرسة وادي سيدنا الثانوية، وقال لي أنه لأول مرة وهم طلاب في وداي سيدنا الثانوية يشاهدون صحف(النيورك تايمز) و(التايمز) عند منصور خالد الطالب معهم بالمدرسة.. وذكر لي أيضاً بأن منصور كان جُل وقته مُنكباً على القراءة، ليست الأكاديمية فقط، إنما القراءة العامة، ولا تجده إلا ومعه كتاب). روى الصحافي طلحة الشفيع ل(الأهرام اليوم) قصته مع الدكتور منصور خالد وقال إن الرجل كان رئيساً لمجلس إدارة صحيفة (الصحافة) ورئيساً لتحريرها، إبان عمل الشفيع بسكرتارية تحريرها، وكان ذا شخصية قوية وتفوح منه رائحة العطر من مسافة بعيدة، تدل علي أن الرجل في طريقه إلى الصحيفة، موضحاً أن منصور كان يصل إلى مقر الصحيفة في حوالي الساعة الثالثة ظهراً لكتابة زاويته اليومية ويعود من جديد في حوالي الساعة العاشرة مساءً لإدخال بعض التعديلات على ما كتب ومن ثم إجازتها للنشر النهائي، واقترح عليه ذات مرة إرسال مادته الصحافية منذ وقت مُبكر لمراجعتها وتصحيحها، باعتبار أن الصحيفة أصبحت (نهارية) بسبب تأخر مادة رئيس التحرير، مشيراً إلى أن الرجل كان يتقبل الرأي الآخر ووافق على المقترح وأصبح يرسل مادته الصحافية مبكراً، ويأتي لمُراجعتها في الثالثة ظهراً، مما مكَّن الصحيفة من الظهور بالمكتبات في الصباح الباكر.
العمل السياسي:
نشر منصور خالد مقالات في (يناير1969) بصحيفة (الأيام)، تنبأ فيها بزوال الحكم الديموقراطي- نسبة للمشاحنات الحزبية، والعداء الطائفي وعدم احترام الأحزاب لمبدأ الديموقراطية واستقلالية القضاء مستشهداً في ذلك بطرد الحزب الشيوعي من البرلمان، وتعديل الدستور، وتحقير القضاء الذي حكم بعدم دستورية طرد الحزب، واستقالة رئيس القضاء (بابكر عوض الله)- وبعد شهور من تلك المقالات.. في (25) مايو أطاح جعفر نميري بالحكم الديموقراطي وأتى بانقلاب سمى ب(ثورة مايو).. ولإيمانه بعظمة الأفكار التي يحملها قبل ان يشغل منصب وزير الشباب والرياضة والشؤون الاجتماعية في الحكومة التي شكلها نميرى شهدت معه قطاعات الشباب نهضة كبرى تمثلت في تفعيل الشباب في الخدمة الطوعية (صيانة الطرق، بناء المشافي والمدارس إلخ)، وفي إنشاء مراكز الشباب، ومراكز التأهيل، ومحو الأمية.. ومثلما حق لكمال أن يروي عن منصور السياسي جاز له أن يشير إلى أن الرجل باراً بأهله، يحب والدته حباً جماً، كان يرسل إليها ولشقيقاته وأشائقه المال الوافر، والهدايا الضخمة طيلة فترة تواجده خارج السودان، كانت رسائله إلى السودان إبان ثورة (الإنقاذ) تمر عبر شخصي، الرجل يحفظ العُشرة، وعطوف عل الفقراء.. منصور ساهم في تعليم الكثير من الشباب بإرسالهم في بعثات خارجية، ولا يرفض طلباً لأحد، ولا يرد يداً مُدت إليه. ويقول الصحافي طلحة الشفيع ل(الأهرام اليوم) إن الدكتور منصور خالد كان رجلاً (ساخراً) وأشار إلى زميل لهم اسمه فاروق سليمان كان في يوم من الأيام محرراً للسهرة بجريدة (الصحافة)، وصادفت سهرته ذات يوم إذاعة خبر عن إبادة الرئيس العراقي صدام حسين للشيوعيين، وعندما دخل منصور خالد إلى (الصحيفة) سأل عن الصفحة الأولى، وعندما جلبناه له طالعها بتروي ولم يجد فيها خبراً عن صدام حسين، وعلى الفور خاطب زميلنا فاروق سليمان قائلاً: (العالم ده نام ولا شنو)، لكن محرر السهرة أجاب قائلاً: (نحن نتابع فقط إذاعة أمدرمان).. لكن منصور خالد باغته قائلاً: (أسع إنت رئيس تحرير، العالم كله مشغول بإعدام صدام للشيوعيين، وتقول لي نحن بنتابع إذاعة أمدرمان بس).. ويعود طلحة الشفيع ويؤكد ل(الأهرام اليوم) بأن منصور خالد كان أنيقاً أناقة رهيبة، ويرتدي أزياء بديعة.
مؤلفاته:
للدكتور منصور خالد عدداً كبيراً من المؤلفات ومؤلفاته تقع معظمها في مجلدات ضخمة خصوصا ما كتب منها في فترة التسعينات ومن مؤلفاته:
حوار مع الصفوة:
عبارة عن مجموعة مقالات كُتبت مجموعتها الأولى عقب انتفاضة أكتوبر عام 1964م وكان الكاتب يعمل وقتها مندوباً للأمم المتحدة بالجزائر.. وكُتبت مجموعتها الثانية خلال فترات اغترابه بفرنسا وهو يعمل في باريس بمنظمة اليونسكو. ضم الكتاب عدداً مقدراً من المقالات بلغت (25) مقالا تحدث فيها منصور عن مختلف القضايا الفكرية والثقافية والاقتصادية والسياسية والتعليمية.. الطبعة الثانية من الكتاب كانت في العام1979م وصدر الكتاب عن دار جامعة الخرطوم للنشر بمقدمة من الأستاذ المفكر الراحل جمال محمد أحمد.
لا خير فينا إن لم نقلها:
مجموعة مقالات كُتبت في فترة السبعينيات من القرن الماضي ونقد الكاتب بها نظام مايو والمجتمع نقداً غير صدامي (لا توجد معلومات متوفرة الآن عن التفاصيل).
السودان والنفق المظلم: الإسم الكامل للكتاب هو: (السودان والنفق المظلم قصة الفساد والاستبداد).. وهو كتاب في نقد نظام النميري بصورة مصادمة وظهرت فيه مفاصلة منصور الكاملة لنظام الخرطوم.. ولقد صدرت طبعته الأولى في يناير من العام 1985 قبل أقل من ثلاث شهور من سقوط نظام نميري إثر انتفاضة الشعب السوداني في أبريل 1985م يعتبر الكتاب سيرة ذاتية لمنصور وللنظام المايوي إذ ذكر فيه من دقائق الأخبار الكثير. صدر الكتاب عن (Aedam Publishing House limited, London-Malta).
الفجر الكاذب: في نقد نميري أيضا.
جنوب السودان في المخيلة العربية
النخبة السودانية وإدمان الفشل (من جزئين)
قصة بلدين.. (السودان، أهوال الحرب.. وطموحات السلام):
(الثلاثية الماجدية).. صور من أدب التصوف في السودان تحتوي على ثلاثة أجزاء.. الكتاب الأول ومؤلفه الشيخ محمد عبدالماجد جد منصور وهو عبارة عن سيرة ذاتية. الكتاب الثاني بعنوان صاوي القوافي وهو عبارة عن جزئين الأول: مجموعة أشعار الشيخ الصاوي.. الثاني: (جُمانة التوحيد).
الكتاب الثالث بعنوان الدباغ الشاعر.. وهو يتناول ديوان الشيخ عبدالعزيز الدباغ ابن الشيخ محمد عبد الماجد عم منصور خالد.. الكتاب الأول والثاني يضمهما مجلد واحد، وكلا المجلدين محققين من قبل الدكتور منصور خالد وبمقدمات عدة.
اسهامات أخرى:
أسهم منصور في خلق علاقات قيمة ومفيدة مع (هيئة اليونسكو، ومنظمة العمل الدولية، وحكومات مصر والجزائر وكوريا الشمالية).. كما أن وزارته قد أقامت عدداً من المهرجانات الشبابية وأنشأت قصور الثقافة.. في أغسطس 1970م استقال من الوزارة رغم اعتراضات الرئيس وكثير من مجلس الثورة، لكنه أصر عليها لأنه رأى أن الصراعات الأيدلوجية أنهكت النظام الذي كان يعيش في تلك الفترة بالموازنات الأيدلوجية اليسارية.. رغم الفترة القصيرة التي قضاها في الوزارة إلا أنها شهدت إنجازات ضخمة.. بعد استقالته من الوزارة عمل ممثلاً لمدير عام هيئة اليونسكو «رينيه ماهيو» ضمن برامج التعليم لهيئة غوث اللاجئين الفلسطينيين.. عاد بعد ذلك ليعمل سفيراً للسودان بالأمم المتحدة.. تقلد عدة مناصب في السودان من وزارة الخارجية ووزارة التربية وكمساعد لرئيس الجمهورية.. في العام 1978م استقال من المكتب السياسي وخرج من (نظام مايو) لأنه رأى أن الرئيس (نميري) تغول على المؤسسية في الدولة.. عمل كزميل في معهد (ودرو ويلسون) بمؤسسة اسمثونيان بواشنطن عقب تركه السودان في عام 1978م. شغل موقع نائب رئيس للجنة الدولية للبيئة والتنمية التي أنشأتها الجمعية العامة للأمم المتحدة عام 1982م، ومقرها جنيف.. ألف عدداً من الكتب حول السياسة السودانية باللغتين العربية والإنجليزية كما نشر العديد من المقالات في الحوليات الدولية عن قضايا التنمية والسياسة في العالم الثالث، ومهندس جميع اتفاقيات السلام في السودان. وعاد كمال وقال إن منصور يمتلك مجموعة كبيرة من الأصدقاء والمفكرين والمفكرات، تربطه علاقات بكثير من رموز السياسة في العالمين العربي والإسلامي على رأسهم أمير الكويت الحالي، تربطع علاقات قوية جداً بقيادات الخليج، وأضاف: (مرة كنت جالساً معه بمنزله أيام حكومة مايو.. وعندما ههمت بالمغادرة قال لي أليس لديك الرغبة في رؤية زوج ملكة هولندا وتسلم عليه؟.. قلت له أريد رؤية الملكة نفسها) وقبل مرور دقائق دخل طبيب وطبيبة أزواج، كان ذلك الرجل زوج ملكة هولندا، لأول مرة أعرف أن منصور خالد لديه مستوى كبير من العلاقات، وزاد: (لا تجد كتاب يصدر في الكرة الأرضية إلا وحصل منصور خالد على نسخة منه).. لافتاً إلى أن الرجل مُعتدل في حياته وتعامله وسلوكه، ومع علاقاته بالآخرين.. قُبيل انفصال الجنوب تلاحظ ابتعاد الدكتور منصور خالد عن الساحة السياسية، وبحسب ما يظن بعض الناس أن الرجل (صُدم) في مستقبل خياراته السياسية، فيما ذكر آخرون أن الدكتور توارى عن الأنظار لأسباب شخصية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.