مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الكفاح المسلح مابين النجاح وانتاج الأزمه.
نشر في الراكوبة يوم 03 - 06 - 2012


[email protected]
الشعوب والمجتمعات والأفراد التى تحاول حل اشكالياتها بالحوار واتخاذ آلية السلم لذلك هى شعوب ومجتمعات بالتأكيد على قدر كبير من الوعى والتقدم،فتبنى مثل هذه الخيارت تؤدى الى نتائج باهره ،والتاريخ يشهد بذلك ،فهناك الكثير من النماذج فى عالمنا،ثورات تبنت خيارات سلميه حققت أهدافهافى استعادة الحقوق وتحقيق العداله كماحدثت فى أمريكا وجنوب أفريقياوالهند.
فى أبريل من العام 1985م تم ازاحة مايو بانتفاضه شعبيه،بدأتها النقابات بمسانده شعبيه ،لم يكن للأحزاب دور فيها الا لاحقا.
بشهادة الدكتور الجزولى دفع الله رئيس وزراء المرحله الانتقاليه.
تم تشكيل مجلس عسكرى انتقالى من قيادات الوحدات العسكريه فى الخرطوم،على رأسه المشير عبد الرحمن سوار الذهب،وكان المجلس العسكرى عباره عن مجلس سيادى،يتم التعامل معه على هذا الأساس،لعدم وجود برلمان أو هيئه تشريعيه،أما مايخص الجانب التنفيذى
والقانونى ،كان يقوم به مجلس الوزراء وعلى رأسه الدكتور الجزولى دفع الله.
وكانت البلاد تحكم وفقا لدستور 1956م ودستور المرحله الانتقاليه والتى تمت اجازته والعمل به،فباختصار كانت هذه هى الحاله الدستوريهفى البلاد بعد الانتفاضه،ثوره شعبيه أفرزت مرحله انتقاليه،انحاز الى خيارها الجيش وترأس حكومتهانقابى محمول على أعناق الجماهير تم استخراجه من السجن الى سدة الحكم.
وعن هذه الأجواء يحدثنا الدكتور الجزولى دفع الله ،فى حوار له مع صحيفة آخر لحظه،عن أجواء الحرب والسلام مع الجنوب فيقول:-
(أولا بعد خروجى من السجن،أرسلت رساله رساله مفتوحه للعقيد جون قرنق:وتحدثت فيه عن عن تعاوننا فى اسقاط نظام مايووكتبت له
أن الفرصه الآن لاتتكرر فى عقد سلام وبدايه جديده،وأن الشعب أحدث الثوره ونحن لم نتخذ أى قرارات لحكم السودان،وقدمت له دعوه
للجلوس معا واتخاذ قرار بما سوف نفعله فى مستقبل السودان).
ومما تقدم يمكن استخلاص أن الرجل،اعتبر العقيد جون قرنق شريكا وأصيلا فى الانتفاضه الشعبيه التى أطاحت بحكم الرئيس نميرى.
كما أن هذه الرساله والدعوه وجهت له قبل تكوين الحكومه،ووضع اطار وشكل هذه الحكومه بنيه صادقه للشراكه والتأسيس لبعدمايو
وفى ذات اللقاء يقول الدكتور الجزولى دفع الله(فى الحقيقهلم يرد العقيد قرنق مباشره،بل كتابة عبر مندوب الجيش الشعبى بالرنك،وقال فيها اننا مايو(2)واننا صوره أخرى لمايو،وبنى فكرته لوجود المجلس العسكرى،وأنا أيضا رديت عليه برساله مطوله
بينت فيها كل الحجج التى ساقها عن الشريعهوعن الحقوق والديمقراطيه،وعمليا اتصلت بأرب موى بكينياوبموسفينى،ولكن للأسف لم تجدهذه هذه المحاولات، لأن قرنق حينها كان تحت سيطرة النفوذ الأثيوبى،وأعتقد أنه فوت فرصه مناسبه فى ذلك التاريخ لعقد اتفاق
سلام عادل ووضع أسس ديمقراطيه ،ماكنا نحتاج فيها الى نيفاشا وانقسام للبلاد،ولكن لم يقرأ حقيقة الانتفاضه ولم يفهم طبيعة الأحداث والثوره الت قادها الشعب،ضد الظلم والقهر المايوى،ونحن كنا جادين لحل كافة مشاكل السودان،بل رفعه لشعار التحرير مما أدى الى صعوبة التفاهم معه فى ذلك الوقت).
حقيقه كانت هناك دعوات صادقه من حكومة الانتفاضه،لحل مشكلة الجنوب،لو قدرت لها الاستجابه لتجاوزنا أسباب انهيار الحكم الديمقراطى الذى أتى لاحقا عبر بوابة الجنوب،فكان الوليد الشرعى لهذا الانهيار حكومة الانقاذ،تحت دعاوى محاربة التمرد
وانقاذ الانهيار الاقتصادى بسبب الصرف على الحرب،وأخيراتفاقية نيفاشا التى نقلت الحرب شمالا.
وهنا نورد ما قاله الدكتور لام أكول فى كتابه (الثوره الشعبيه لتحرير السودان_ثوره أفريقيه)وهو يورد ردة فعل الحركه ممثله
فى زعيمها،لنخرج بنتيجه مفادها التطابق،فيما فاله الدكتور الجزولى دفع الله وما ذكره هو فى كتابه ليقول الدكتور لام أكول فى
فى الفصل الثالث (فى ذلك الأثناءكان الجميع ينتظرون رد فعل الجيش الشعبى لتحرير السودان،لاسقاط نظام نميرى .
قام قادة التجمع الوطنى لانقاذ البلادمنذ أول يوم لسقوط نظام نميرى بدعوة الجيش الشعبى لتحرير السودان لالقاء السلاح والانضمام الى الانتفاضه).
ويقول الدكتور لام أكول فى جزء آخر من الكتاب (فى الساعه الثالثه بتوقيت السودان المحلى بدأت اذاعة الجيش الشعبى بثها.
وبدأ زعيم الجيش الشعبى لتحرير السودان قراءة بيانه،ساد هدوء شامل كل انحاء النادى(نادى أساتذة جامعة الخرطوم)ولا يسمع صوت الا صوت العقيد قرنق ،وكان الجميع آذانا صاغيه لكل كلمه قيلت ،واستمر البيان لمده تقرب من الساعه،كل الفتره المحدده لارسال الاذاعه،فى تحليله ميز قرنق بين جانبين فى التغيير الذى حدث فى الخرطوم:ثوره حقيقيه ضد النظام والتى وقف معها وأيدها وانقلاب عسكرى قامت به قيادة قواد نميرى والتى أدانها،لأنها فى نظره قامت بسرقة النصرالذى دفعت فيه الجماهير ثمنا غاليا،وأن هؤلاء العسكر يتجهون لمواصلة خط نظام نميرى دون نميرى.
منح العقيد جون قرنق مهلة سبع أيام لكى تسلم السلطه للشعب ).
وفى تقييمه لموقف الحركه وزعيمها وموقف قادة التجمع يقول دلام أكول(توصل زعماء كل من التجمع الوطنى لانقاذ البلادوالجيش الشعبى لتحرير السودان الى افتراضات خاطئه وبالتالى استنتاجات غير صحيحه ،عن القوى التى أدت الى اسقاط نميرى والقوه النسبيه لكل منهما).
وهنا تبرز قيمة الحوار كآليه لتقريب وجهات النظر،بدلا من السلاح الذى يفرض نفسه كآليه آحاديه،تدفع الشعوب والمجتمعات ثمنها خصما على مستقبلها ومستقبل أجيالها،لتأسيس حكم ديمقراطى يؤدى الى الرفاهيه والعيش الكريم.
وبعد التجربه المريره التى عاشها الشعب السودانى،مع الحركه الشعبيه كحركه مسلحه اتخذت الكفاح المسلح وسيله لنيل الحقوق.
هل هناك ضمانات أو تطمينات ،ممن حملوا السلاح واتخذوه وسيله للتغيير ،أن يخضعوا لارادة الشعب ،اذا حدث تغيير سلمى أم سيتم
انتاج الأزمه مره أخرى،ويتمترس الكل خلف السلاح لفرض رؤيته والخروج عن الاجماع لتكون النتيجه اجهاض الديمقراطيه وانفصال جزء عزيز من الوطنكما فعلت الحركه الشعبيه سأبقا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.