لجان مقاومة الشمالية تهدد بالإغلاق الكامل للولاية    المقاومة المستقلة تشدد على ضرورة حماية المواكب من الاختراقات    السفير المصري ينفي الأنباء عن زيارة غير معلنة للسيسي إلى الخرطوم    اعتباراً من اليوم .. تخفيض رسوم الذهب    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    دبابيس ود الشريف    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    محامية: التحقيق مع توباك انحصر حول غاضبون وتمويلها    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تقنيه في التبرير عاليه
نشر في الراكوبة يوم 25 - 10 - 2012

- لندن
[email protected]
مرات ومرات ومرات عديدة يتجرع الشعب السوداني الهوان والمذلة في ظل هذا النظام الفاشل في كل شيء ويصر ان يحكمنا رغما عنا .. فللمره الثالثة تتجرأ اسرائيل بضرب اهداف في السودان وهذه المرة في العمق السوداني وداخل عاصمته الخرطوم في تحديا واضحا واستهوانا لا لبث فيه واحتقارا للشعب السوداني وللجيش السوداني واستفزازا لكل اجهزته النظاميه والاستخبارية والتي قال عنها العقيد الصوارمي انها تعمل جاهده ليلا ونهارا ( ماذا تعمل لا ندري ؟)
تهالكت هذه الدولة في ظل هذا النظام حتى اصبحت كما نرى يتجرأ عليها الجميع دون استثناء حتى تشاد وارتريا ودولة جنوب السودان الوليده ليتضح لجميع العالم بأننا لانجيد الا الكلام والتبريرات وحتى هذه لا نجيدها ولم يفتح الله علينا بقول مرضي لا نفسنا ناهيك ان نظهر بمظهر الدولة التي لها سياده ولها احترام بين الدول .. فقد دمر هذا النظام كل شيء فينا واذلنا ايما اذلال في سبيل استمرارة في السلطة والحكم والحفاظ على مكتسباته الشخصية ماحيا اسم السودان عن كل مجد كان لنا واصبحنا كما يري الجميع لا عزة لنا ولا قوة لنا ولا وجود ..ولا حول ولا قوة الا بالله
سلبتنا تلك الطغمة الحاكمة حتى الاندهاش مما يحدث لنا وسقتنا مر الهزائم هزيمة تلوها هزيمة وليس لهم سواء الجعجعة والكذب المبين والتبرير المهين .. ونحمد الله كثيرا بأن وزير الدفاع لم يخرج لنا هذه المره ولم نراه حتى الان يعلق ليبرر ماحدث وهذه محمده لهذا النظام نشكره عليها كثيرا .
اما العقيد الصوارمي والذي تحدث حديثا فقط لمجرد التحدث فقد كان حديثا مخيبا لا حياء فيه ولا يزيد المواطن الاغضبا بل واهانة اذ انه تحدث عن اجهزته التي تعمل ليلا ونهارا وبالطبع ليس من اجل الوطن ولكن من اجل افراد مصرين رغم الفشل الواضح في كل شيء الاستمرار في البقاء والتمسك بالسلطة ثم يحاضرون لنا عن الوطنيه وعن الوطن رغم ان كل الشواهد تشير الى ان لا وطنية لهم ولا نخوة ولا حياء .
ثم طالعنا السيد وزير الثقافة ليزيدنا علما بأن تلك الطائرات كانت على تقنية عاليه وسؤالي له اذا كانت الرادارات لم تستطع ان ترصد تلك الطائرات فكيف عرفت انها ذات تقنية عاليه واقول لك يا سيد الوزير ان السودان لا يحتاج الى تقنيه عاليه ولا حتى واطيه لضربه فهو لا يملك شيئا ابدا ويكفيك قوات خليل حينما دخلت الى امدرمان برا فهل كانت لها تقنية عاليه حتى تصل الى العاصمة الوطنيه كما ان دولة الجنوب الوليده الحديثة استولت على هجليج هل كانت ايضا لديها تقنية عاليه ام ان الجيش الشعبي قطاع الشمال الذي يقصف جنوب كردفان الان له تقنية عاليه ؟ ان حديثك للاستهلاك فقط والاجدى ان يعاد النظر في تسليح قوات الشعب المسلحة والتي اصبحت هي قوات النظام المسلحة تحميه هو فقط ولا تحمي الوطن وليس لها من الامكانيات شيء .
روني شاكيد صحفي اسرائيلي قال معلقا لقناة البي بي سي ان السودان يتلقى اسلحة من ايران عن طريق الشرق ثم يهربها الى سينا ثم الى غزة وهذا يجعل السودان دولة مواجهة مع اسرائيل فهل كان السودان مستعدا لتحمل التبعات ؟
ان بكاء وعويل وشكوى هذا النظام الفاشل لا يفيد والتظاهر بأنه ضحية غير مجدي وقوله أنه سيرد في الزمان والمكان المناسب هذا ضعف من لا قوة له وكلمات لايملك سواها ..
من هنا ادعو جميع المسؤلين للاستقاله الفورية هذه كمرحلة أولى ولكن كمرحلة اساسية ادعو هذا النظام بأن يرحل فورا وكفانا هزائم وانكسارات يبرعوا في ان يسمونها انتصارات وكفانا اذلال وهوان ومن يهن يهن الهوان عليه ..
سيف الاقرع _ لندن


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.