الدفاع يعيد قيد الخماسي وسط حضور إداري كبير والمتمة تكسب خدمات اللاعب محمد عبدالحفيظ    البرهان يفتتح ويضع حجر الأساس لمنشآت بمستشفى المك نمرالتعليمي بشندى    شاهد بالفيديو.. خبيرة تجميل تكشف كواليس عن المذيعة تسابيح خاطر حدثت داخل المركز: (تسابيح لا تستطيع التوقف عن الكلام حتى بعد أن أضع لها "الروج" ) والمذيعة ترد بتدوينة خاصة    شاهد بالفيديو.. أول حفل للمطربه عائشه الجبل بعد عودة قانون النظام العام.. تغني بالحجاب وتردد أشهر الأغنيات السودانية وأكثرها احتراماً وساخرون: (الشعب السوداني ما بجي إلا بالسوط)    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية تصرخ خلال حفل حاشد (اوووب علي قالوا النظام العام رجع…النصيحة رجع الوجع) وساخرون يشمتون فيها (رجع للزيك ديل)    الصحة الخرطوم توجه بعدم الإعلان عن الأدوية والنباتات العشبية    ما بين الماضي والحاضر.. استعجال البطولات.. !!    اجازة تقرير اداء النصف الاول لحكومة ولاية كسلا    استعدادا للبطولة العربية.. منتخب الناشئين يتدرب بملعب وادي النيل    السكة حديد: تخصص عدد (5) وابورات جديده لولايات دارفور    بعد إضرابٍ دام"15″ يومًا..انسياب حركة الصادر والوارد ب"أرقين واشكيت"    تحديثات جديدة من غوغل على نتائج البحث.. تعرف على تفاصيلها    المجلس الأعلي للبيئة: إيجاد حلول عاجلة للمشاكل البيئية بالنيل الأبيض    أسعار مواد البناء والكهرباء بسوق السجانة اليوم الاثنين 15 أغسطس 2022م    الزولفاني: فرصة المريخ كبيرة لتخطي عقبة بطل جيبوتي    التنمية الاجتماعية تناقش الأوضاع الإنسانية بالولايات    الأهلي شندي يفجر مفاجأة بضم بويا    رهان علي القوس والسهم ورفع الأثقال في بطولة التضامن    الارصاد: سحب ركامية ممطرة بعدد من الولايات    مريم الصادق تكشف عن قرب التوصل إلى اتفاق سياسي    سناء حمد ل(إبراهيم الشيخ): جميعنا بحاجة لتقديم التنازلات    وحدة تنفيذ السدود : خروج (7) محطات رصد وقياس من الخدمة بولاية جنوب دارفور    علاج جيني جديد قد يمنع فقدان السمع الوراثي    نجاح تجربة رائدة لزرع قرنية مصنوعة من جلد الخنزير    وفد جديد من الكونغرس يزور تايوان    فلوران في الخرطوم والهلال يستقبل 3 أجانب    كرم الله يحذر من انتقال أحداث النيل الأزرق للقضارف    حي الناظر الابيض يعيد قائده بعد صراع مع الاندية    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأثنين" 15 أغسطس 2022    السوداني: تراجع طفيف في الدولار    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في ترويج الحبوب المخدرة (ترامادول)    الشرطة تسترد طفلة مختطفة بعد بيعها ب(50) ألف جنيه    حملات تفتيش لمراجعة ظروف تخزين الإطارات بالخرطوم    الوليد بن طلال استثمر 500 مليون دولار في روسيا تزامنا مع بدء العملية العسكرية    تحذير لمستخدمي فيسبوك وإنستغرام.. هذه مصيدة لكشف بياناتكم    سعر الدولار في السودان اليوم الأحد 14 أغسطس 2022 .. السوق الموازي    إنطلاق ورشة تدريب المهندسين الطبيين لمراكز غسيل الكلى    شبيه لمصطفى سيدأحمد يتملك حوالي "1200" شريط كاسيت للراحل    صلاح الدين عووضة يكتب : وأنا!!    القبض على مجموعة مسلحة متهمة بسرقة منازل المواطنين بالخرطوم    فائدة مذهلة لصعود الدرج بدلًا من استخدام المصعد!    ضبط كميات كبيرة من الخمور المعدة للبيع بمروي    الانتباهة: تفاصيل أخطر عملية نهب مسلّح بالخرطوم    محامي قاتل الإعلامية شيماء جمال ينسحب من القضية    القبض على متهمين بنهب مواطن تحت تهديد السلاح الناري شمال بحري    السودان.. إعادة طفلة إلى أسرتها بعد بيعها بخمسين ألف جنيه    أم محمد.. (ولدك يمين يكفينا كلنا مغفرة)!!    الرياض تستضيف المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون نوفمبر المقبل    جمعية الروائيين السودانيين تصدر صحيفتها الالكترونية    الأمطار تغمر المسرح القومي ودمار لعدد من النصوص التاريخية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    د. توفيق حميد يكتب: هل مات أيمن الظواهري قبل قتله في أفغانستان؟    الرئيس السريلانكي السابق في تايلاند    عبد الرحمن عبد الرسول..ولجنة تكريم فضفاضة ؟    حادثة "هاوية نهاية العالم" تثير ضجة في السعودية    الموفق من جعل له وديعة عند الله    ال(إف بى آى) تُداهم منزل دونالد ترامب في فلوريدا    الأمة القومي يُدين ما يتعرّض له الشعب الفلسطيني في قطاع غزة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بغض النظر عن استعادة هجليج .. الجيش السوداني سقط في اول تجربة حقيقية له
نشر في سودانيزاونلاين يوم 20 - 04 - 2012

سقوط مدينة هجليج النفطية علي ايدي قوات الجيش الشعبي الايام الماضة هي من اهم الاحداث التي تشغل الساحة السياسية والاعلامية علي مستوي العالم هذه الايام .. وبغض النظر عن اعلان وزير الدفاع عن استعادتها .. سواء ان كان ذلك عبر القوة او انسحاب الجيش الشعبي الا اننا قد زُهلنا جميعا لسرعة سقوط هذه المدينة البترولية الهامة والتي تعتبر بمثابة الحبل السري المغذي لدولة اقلية المؤتمر الوطني المستبد ومصدر رزقهم الوحيد بعد ان كفر هذا النظام الطاغوت وعبث بجميع مصادر الدخل الاخري التي كانت تذخر به البلاد في السابق .. وليعلم الجميع ان معركة هجليج هذه والتي انهزم فيها الجيش السوداني شر هزيمة .. هي بمثابة اول تجربة حقيقية لهذا الجيش في مواجهة جنود دولة اجنبية .. ومن المعلوم فان هجليج هي مدينة استراتيجة بمعني الكلمة لما تحويه هذه المدينة من موارد اقتصادية هائلة يمثل عصب الاقتصاد السوداني .. فكان من المتوقع ان يكون هناك خيرة كتائب هذا الجيش لحراسة هذه المدينة الهامة وحماية ثرواته .. الا ان ما حدث كان شيئا اخرا .. لقد احتلت قوات جيش دولة الجنوب هذه المدينة بكل يسر وسهولة واستطاعوا من دهر جيشنا "الجبار" الذي اخفق من الصمود في معركة لم تدم لسويعات واجبروه علي الفرار.
هذا الجيش الذي يُصرف عليه المليارات من الدولارات سنويا فشل من الدفاع عن هذه المدينة الهامة وحماية ثرواته فتركوها للذئاب وتخلوا عنها عندما حمية عليهم الوطيس وولو الادبار بصورة مخزية ولم يتمكنوا من الثبات لينالوا النصر او الشهادة بكل فخر واعتزاز فنفضوا بجلدهم غير مكترثين وتركوا خلفهم هجليج ومواطنها وهجليجها وبترولها لرحمة الله واتوا ليغنوا الاغاني علي شاشات تلفزتهم (عيال اوين جرو) هذه الاغاني السخيفة التي تجسد حالتهم البائسة بالظبط .. هذا الاخفاق الكبير الذي احدثه هذا الجيش في خلال الاسبوعين الماضيين جعلنا نطرح سؤلا هاما وهو (كيف لهذا الجيش الجرار ان يخسر مثل هذه المعركة الهامة وبهذه السهولة؟) هذا الجيش الذي كنا نعتقد بانه قادر علي الحفاظ علي تراب الوطن ودهر اي عدوان خارجي .. لقد اخفق في مواجهة جيش دولة الجنوب التي تمكنت وبامكانيات متواضعة جداً من دهرها من مدينة هجليج وتكبيده خسائر فادحة في الارواح والعتاد.. هذا الفشل الزريع للقوات المسلحة لقد ضرب مهنية هذه المؤسسة في معصم .. واسقطت عنه ورقة التوت وكشف عنها قناعها الزائف ليظهرها علي سمعته السيئة.
والاسوء من كل هذا هو الدور الاعلامي المقزز الغبي الذي لعبه الارزقية والنفعيين من قادة هذه المؤسسة المنهارة .. فبعد هزيمتهم المخزية التي منيوا بها في هجليج الايام الماضية .. ظهر لنا منتفعوا هذه المؤسسة وكما عاهدناهم علي ممارساتهم للنفاق والاكاذيب المضللة لخضاع الشعب وتضليله علي شرح حيثيات الحادثة (النكسة) .. والذي يتابع الشان السودان الداخلي هذه الايام وخاصة ما يبث عبر وسائل الاعلام التابعة للنظام قد يشعر بالقرف والغثيان عندما يستمع لاكاذيب الناطق الرسمي لهذه المؤسسة المنهارة (الصوارمي خالد سعد) ويشاهد برامج التعبئة اليائسة التي تقوم به النظام من اجل استقطاب الناس والزج بهم في حروب لا ناقة لهم فيها ولا جمل .. الصراخ الذي يصدره هؤلاء عبر تلفزتهم يجعلك مدركا لعظمة الموقف وحجم المحنة التي يعيشها هذا النظام السفاح وجيشه الجبان الذي لا يجيد من فنون الحروب سوي دمار وطنه وقتل شعبه .. ان البيانات العسكرية الكاذبة والمضللة التي قدمها الناطق الرسمي للقوات المسلحة السيد (الصوارمي خالد سعد) عقب معركة هجليج الايام الماضية اثبتت لنا جسامة مشكلة هذه المؤسسة التي عبثت به هذا النظام وافسدته بعنصرتها وتولي ادارتها للمنافقين والنفعيين الغير مؤهلين الذين جعلوا منه بؤرة للمضاربات التجارية وجني الارباح ليس الا.
بيانات السيد الصوارمي التي كانت معظمها في شكل اكاذيب مصطنعة حول مجريات الاحداث لم تكن مقنعة لاحد .. في بادئ الامر لم يقر سيادته بفقدان المدينة وبات يلف ويدور حول الحديث باستخدامه عبارات ملتوية كمثل (انسحبنا) و (اعدنا تمركزنا) في الوقت الذي يقول فيه كل وسائل الاعلام العالمية بالشواهد والصور ان قوات الجيش الشعبي قد دهرت القوات السودانية وسيطرت علي المدينة بل تعمقت وتمركزت لاكثر من عشرين كيلومترا شمال المدينة .. بل الطريف من كل هذا هو عندما قال لنا سيادته مبررا الهزيمة في مؤتمره الاعلامي بان الجيش الشعبي استخدم قوة مفرطة لايجبار الجيش للانسحاب من هجليج .. عليكم بالله هل يعقل بان يكون هذا هو مستوي الجيش الذي بات يصرف عليه نظام المؤتمر الوطني اكثر من 70% من ميزانية الدولة ولاكثر من 22 عاما؟ جيش فاقد لاهم ركيزة من ركائز العوامل العسكرية الا وهي الاستخبارات (intelligence) والتي بواستطها تعرف الجويش مقدرات العدو القتالية وتحركاتها .. ان صح التعبير فان هذا الجيش فاقد لكل شئ وليس الاستخبارات فحسب (فاقد للرجال – فاقد للاهلية – فاقد للاخلاق – فاقد للشجاعة....الخ) هذه مقدرات فلول وليس مقدرات جيش وطني ولا حتي يستحق بان يطلق عليه لقب الجيش الوطني لان في ذلك ظلم للجيوش المثالية التي تحمل هذا المسمي الحقيقي.
علي كل حال فان احداث هجليج الاخيرة وما اعقبها من نكسة لهذا الجيش قد فتح ملفا هاما عن دور القوات المسلحة السودانية .. عن مستقبلها وماضيها .. علما بان هذا الجيش الذي يحمي افشل دولة في العالم اليوم كان وما زال العائق الوحيد الذي يقف امام ترسيخ حكم العدالة والديمقراطية في هذا الوطن .. بل ان هذا الجيش الذي لم يخض اي حربا حقيقية ضد اي دولة اجنبية منذ تاسيسه كجيش وطني منذ استقلال البلاد في عام 56 .. كان وما زال يمثل العدو الاول للشعب .. اذ انه اصبح مصدراً منتجا لحكام العسكر الفاسدين ومعقل للصوص السلطة الانقلابيين طول هذه الفترة .. ومنذ كل هذا الوقت كان البعض منا يدفن راسه في الرمال ويتوهم بان لدينا جيش وطني كمثيلاتها في الدول الاخري التي تعمل من اجل حماية الوطن والمواطن ويطالبوننا باحترامها وتقديسها .. بل يمتحنون بها وطنيتنا!! .. ولكن الحقيقة يقول عكس ذلك ان تعمقنا في قراءة تاريخ هذا الجيش الذي يحمل علي جبينه وصمة عار كبري يمكننا تسميتها (بمبيد شعبه) فنجد ان هذا الجيش هوالعدو الاول للشعب بلا منازع .. والهادم الاساسي لشرعية الشعب والمفرط الاول للسيادة الوطنية .. نعم ان هذا الجيش هو المفرط الاول للسيادة الوطنية بمساندتها المتكررة للانقلابيين ونصابي السلطة .. فالسيادة الوطنية هذا الكرت الذي بات يلعب به كل من هب ودب لا يتمثل فقط في شخص رئيس راقص او جيش منهار ولا وزير معتوه كما يعتقدون .. بل ان من يعتدي ويسلب الشرعية الدستورية هو اسوء المفرطين علي السيادة الوطنية .. وان من يحمي نصابي شرعية الشعب فهو اسوء المفرطين للسيادة الوطنية .. ولقد فعل هذا الجيش هذه الافعال لمرات عديدة .. وما زال هذا الجيش يحمي ويدافع عن عرش حكام الشموليين المستبدين الذين انهكوا الشعب واذاقوه كل الويلات.
ولو تفحصنا انجازات هذا الجيش الذي يبلغ عمره الحقيقي اكثر من نصف القرن .. فنجد ان تاريخه سئ ومخزي لابعد من ما يتصوره الانسان .. فبما ان هذا الجيش هو من اكثر جويش العالم حصدا لارواح البشر .. اذ انه ازهق ارواح اكثر من 3000000 ثلاثة ملايين شخصا الا ان كل هذه الارقام لم تمنحه اي تصنيفا مميزا ! بل وللاسف فان المرء سيصاب بالصدمة لو علم بان كل هؤلاء الضحيا هم من ابناء جلدته ووطنه .. بالله عليكم هل رايتم بان هناك اي جيشا في العالم يمكنه فعل ما فعله هذا الجيش الغادر بشعبه .. هل يعقل بان يكون الجيش الوطني هو المدمر الاساسي لشعبه .. هذا الجيش ليس بجيش وطني يحتدي به .. بل يمكننا تسميته بجيش الاقلية المهيمنة والمنتفعة من حكم الوطن .. لقد تم توظيف هذا الجيش الفاشل لخدمة مصالح فئة محددة من الشعب .. بمعايير عنصرية وجهوية ولذلك فمن الطبيعي ان يكون فاشلا وعاجزا من قيادة المعارك .. والامر يسوء اكثر ويزداد قتامة كل ما تبحرنا اكثر في تاريخ هذا الجيش القمعي .. ولايوجد هناك تاريخا مشرفا في قاموس هذا الجيش الذي لم يسجل في رصيده اية انتصارا حقيقيا في سجلاته لعدم تعرضه اصلا لاي تجربة حقيقية ضد اي عدوان خارجي منذ تاسيسه حتي معركة هجليج الاخيرة والتي انتهت ايضا بهزيمته .. وان التاريخ يقول لنا بان هذا الجيش القمعي الذي تلوث يده بدماء شعبه الطاهرة لم يعرف طعم الانتصار الا علي شعبه الضعيف .. ولم يكسب اي معركة في تاريخه الا علي شعبه (معارك حروب الجنوب - معارك حروب دارفور - معارك حروب النيل الازرق - معارك جنوب كردفان - قتل المناصير - قتل اهالي شرق السودان – معركة الجزيرة ابا ... الخ) كل هذه المعارك قادها هذا الجيش وكسبها بامتياز ولكنها جميعها وللاسف ضد شعبه الضعيف.
واخيرا نقول للارزقي العنصري عبدالرحيم محمد حسين .. بان بيانك المتأخر الذي قراءته علي التلفاز لم يمنحك ولا يمنح هذا الجيش اي ميزة ايجابية ولا يمحوا وصمة العار التي جنيتموه من معركة هجليج .. وان الاداء السئ لهذا الجيش في معركة هجليج وهروبكم امام قوات الجيش الشعبي لم تكن كسحابة صيف لتمر مرار الكرام .. بل هي نقطة هامة يجب ان يقف عندها الجميع لوضع النقاط تحت الحروف .. كيف لجيش عمره اكثر من نصف قرن يصرف عليه اكثر من 70% من ميزانية الدولة ان تعجز من الصمود امام جيش عمره اقل من عام ولا تساوي ميزانيته ربع ميزانيتكم ولا تمتلك 10% من ما تمتلكون من معدات واسلحة؟ .. ان ما تم صرفه هلي هذا الجيش يا عبدالرحيم محمد حسين كان من السهل جدا ان يجعل منه اقوي جيشا في محيطه الاقليمي ان كان هذا الجيش مؤسس علي ارضية ادارية صلبة .. وما كنا حينها بحاجة لمثل هذا البيان الهزيل الذي قراءته لنا اليوم .. ولكن نسبة لان ادارة هذه المؤسسة الهامة لم تعتمد علي معايير الكفائة والخبرة ولانها اعتمدت علي القبيلية والجهوية الشئ الذي اهلك وجعلك علي قيادتها يا عبدالرحيم فقد كان من الطبيعي ان تلاحقها الهزائم والانتكاسات .. ومن الطبيعي ان تتلوث اياديه بدم شعبه .. فالخزي والعار علي جيش تلوثت يداه بدماء شعبه .. والعار كل العار علي من يجيد ضرب طبول الحرب ولا يستطيع الصمود عندما يحمي الوطيس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.