الحكومة والحركة الشعبية (عقار) يوقعان برتكول إطاري .. دقلو: نخطو بثبات نحو سلام يؤسس لواقع جديد .. عرمان: السودان لن ينضم لنادي الدول الفاشلة .. سلفاكير: نسعى لسلام شامل بالبلدين 2020م    قراءة تحليلية لتاريخ الأزمة السودانية الاقتصادية السونامية ما قبل وبعد الثورة، ومن المسؤول عن ذلك؟ 2_1 .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    عناية الريِّس البُرهان.. أُحذِّرَك من القِطَط السِمان!!! .. بقلم: جمال أحمد الحسن – الرياض    بيان من الحركة الديمقراطية لأبيي حول مجزرة قرية كولوم بمنطقة أبيي    توثيق لثورة ديسمبر من خلال مشاركاتي فيها (37) .. بقلم: د. عمر بادي    رفع الدعم .. " الضرورة و المخاطر " .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    احذروا غضب الحليم : والحليم هو شعبنا!!(1) .. بقلم: حيدر أحمد خيرالله    ازمة السودان غياب المشروع القومي والوطني منذ الاستقلال .. بقلم: بولس کوکو کودي/ الويات المتحدة الأمريكية    قتل الشعب بسلاح الشعب .. بقلم: حيدر المكاشفي    الرواية "لايت".. لا صلصة ولا ثوم! .. بقلم: د. أحمد الخميسي قاص وكاتب صحفي مصري    تعلموا من الاستاذ محمود: الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    ضبط شبكة اجرامية تتاجر في الأسلحة والذخائر    قيادي ب"التغيير": أعضاء قحت لا يتدخلون في عمل الجهاز التنفيذي    الحرس الثوري: تابعنا الطائرة التي اغتالت سليماني منذ لحظة إقلاعها    عباس وماكرون يبحثان في رام الله القضية الفلسطينية والاعتراف بدولة فلسطين    توتنهام يستعيد نغمة الانتصارات ويعبر نوريتش بثنائية    الجيش اليمني يعلن استعادة مواقع من الحوثيين    نيابة مكافحة الفساد تستجوب علي عثمان    (عابدون) : ترتيبات لمعالجات جزرية لازمة المواصلات بالخرطوم    والي الخرطوم : أزمة الدقيق (شدة وتزول) و(500) مليار لنقل النفايات    مبارك الفاضل : ميزانية 2020 لن تستمر حال عدم رفع الدعم    إصابة وزير الأوقاف في حادث مروري بالخرطوم    تدشين العمل بمطار الضعين الدولي    بكري المدينة ينتقل لظفار العماني    قم الأن .. بقلم: أحمد علام    الشهيد عباس فرح عباس .. شعر: د. محمد عثمان سابل    النشاط الطلابي وأثره في تشكيل الوعي !! .. بقلم: نجيب عبدالرحيم (أبوأحمد)    مدني حل مشكلة الخبز في ثلاث اسابيع    وزير المالية : (450) كليو جرام تدخل عمارة الذهب عن طريق التهريب    الشرطة: انفجار عبوة قرنيت بحوزة نظامي أدت لوفاته وأربعة اخرين وإصابة أكثر من خمسة وعشرين من الحضور بإصابات متفاوتة    السيليكا.. صلات مفترضة مع الإرهابيين .. بقلم: كوربو نيوز .. ترجمها عن الفرنسية ناجي شريف بابكر    وزارة الصحة الاتحادية تنفذ حملات تحصين في الولايات    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شمال كردفان بين الوالي والجنرال .!!
نشر في الراكوبة يوم 29 - 03 - 2013

بعد زيارة علي عثمان محمد طه إلي حقل بريصاية بولاية شمال كردفان الجزء الغربي من الولاية واعلانة بعودة ولاية غرب كردفان وما تبعها من جدل كثيف وبالأخص من أهل المحليات الغربية لشمال كردفان وبروز تيار مطالبا بولاية وعاصمتها النهود وتيار مع عودة ولاية غرب كردفان السابقة وتيار أخر مع البقاء في شمال كردفان ولم يقتصر الجدل علي أهل المحليات الغربية فحسب بل مكونات ولاية شمال كردفان قبل ضم المحليات الغربية لها وأصبحوا هم الأكثر جدلا وبالأخص أعضاء وكوادر حزب المؤتمر الحاكم وبالتحديد القياديين وفاقدي مايسمي بالوظائف الدستورية (الفاقد الدستوري والسياسي) ومنهم من يتطلع إلي وظيفة اعلي بالولاية فاشتعلت الحرب بين عضوية حزبهم واستخدموا كل الأساليب المتاحة الممكن منها والغير الممكن.
وكل يمني نفسه بوظيفة يرهق بها الشعب السوداني ويواصل مسلسل فشل برنامجهم الذي أذاقوا منة أهل السودان مرارة طعم الحنظل ووضعوا سعادة أهل كردفان .بإعادة ولاية غرب كردفان او قيام ولاية جديدة قوامها المحليات الغربية وهنا اقصد عضوية الحزب الذي أفقر الوطن وأشعل الفتن وفصل ثلث البلاد.
وأصبحت المنتديات والأحاديث والصحافة تتحدث عن حل ولاية شمال كردفان في الغريب العاجل وانقسم أهل الحزب السلطوي إلي شيعة وطوائف وهناك .برز اسم الفريق محمد بشير سليمان علي أنة رجل المرحلة المقبلة وكتب عنه كثير وكأنة المنقذ المنتظر لشمال كردفان .قناعاتي بان كل مشكلة السودان هي حكومة المؤتمر الوطني والوالي معتصم ميرغني حسين زاكي الدين او الفريق محمد بشير سليمان هم من تلك المنظومة التي تمثل المؤتمر الوطني.والتي يجب ان يسقط بهبا شعبية والوالي معتصم ميرغني قد لحقنا منة الضرر منذ ان شقي عصا الطاعة وانضم إلي الاسلامين وأصبح أمين الجبهة الهلامية ثم المؤتمر اللاوطني وطاعة إل المركز الذي يتعامل مع ولايتنا درجة رابعة.وأنصار الجنرال والطائفة والذين يمجدونه لم يحتكوا بة أكثر منا ورجل تجمعنا معه صداقة واحترام ولكن لابد إن شهادة للتاريخ وكل شهودها إحياء عدا واحد انتقل إلي دار البقاء نسال له الرحمة والمغفرة
أول مرة التقيت بالفريق محمد بشير سليمان بعد اتفاقية ابوجا وعودتنا إلي الخرطوم كنت وقتها رئيس إعلام غرفة هيئة القيادة العسكرية لحركة جيش تحرير السودان الإرادة الحرة وكانت معي الرفيقة أماني بشير أمين شئون المراءة والأسرة بالحركة وهي من أم روابة والأبيض وكانت مع زوجها في ميادين القتال وخاضت معارك.وجولات التفاوض بابوجا. وهندسة هذا اللقاء القيادي الشاب عبدالله محمد علي بلال وكان بمنزل الفريق بام درمان واللقاء كان بغرض تكوين تنظيم باسم كردفان (القوي الشبابية المتحدة لكردفان)واختصارا(مشبك) وقد تطابق وجهات نظرنا علي تهميش كردفان وتلاعب المركز بها واحتفظ لنفسي بالاليات والخيارات التي طرحت في الاجتماع وأصبح التواصل بيننا وقد اتفقنا علي ان هذه الحكومة هي سبب المعاناة والتهميش في كردفان ولابد من العمل والتحرك ضد سياسات المركز .
وتلت هذه الجلسة جلسات أخري في شهر رمضان في منزل الفريق ذهبنا إلي العزاء في الوالد الكريم بشير سليمان نسال له الرحمة والجنة وكان معي الرفيق عيسي بآسي الأمين العام لحركة الإرادة الحرة وألان هو معتمد بجنوب دارفور ومعنا الرفيق الشهيد علي محمد المعروف(ديناري) رئيس الأركان للحركة والرفيق عامر حسن الأمين السياسي للحركة وبعد العزاء وعندما همينا بالمغادرة اخزنا ركن قصي وتناقشنا في أمور بالغة الحساسية عن كردفان ودارفور وادلا الجنرال محمد بشير بدلوه وكذلك احتفظ بة لاهميتة ولن اتناولة في هذا الاجتماع والاهم من كل ذلك الاجتماع المنعقد بمدينة الابيض بحي الربع الثاني وكل الحضور موجودين وقد حضرت لذلك الاجتماع من شرق دارفور وكل وجلسة بمدينة بارا وكان حضورها هم حضور اجتماع الابيض فقد أصبنا بخيبة أمل كبيرة لان الجنرال كان معنا في خط النضال ضد ما كان يسميهم الجلابة وحزبهم ومع إيجاد وسائل فاعلة لقضية كردفان فوجدنا الجنرال تحول مائة وثمانون درجة ولدية مطبقات تعريفية لخوض الانتخابات من حزب المؤتمر الوطني ولدية ثقة كبيرة بان المركز الكان غاضبا منة سوف يقدمه إن اجتاز شوري الولاية علي حسب برنامج ولوائح الكيزان والمدهش حقا في تحول الرجل الانطباعي لدية عن الجلابة قد تغير مجرد وعد منهم بانة مرشحهم في الانتخابات فأصبح الجميع في حالة ذهول واستعجاب فكيف لشخص تحدث في المؤتمر وظلمة البين لكردفان حديث لم ينطق بة الإمام مالك في الخمر وكان ذلك في الربع الثاني ويأتي اليوم مرشحا لهم
بماذا يسمي هذا ؟إذا كان في سلطة هي من أفضل الحكومات.وان كان خارج السلطة يجب إزالة التهميش. دي( غلوطية) محيرة ولغز صعب
وليس غاضبا من الرجل لكن هي حقائق لابد من سردها وإجلاءها من اجل كردفان وقيمتها وحتى تحفظ في التاريخ
نواصل
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.