قانونية قحت: السيادي والوزراء لا يرغبان في تشكيل المحكمة الدستورية    مجلس الوزراء: فرص ضخمة في الاستثمار والسكن للسودانيين بالخارج    غرفة السلع الاستراتيجية تقف على إمداد الدواء والقمح والوقود    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 19 سبتمبر 2021م    بعض الثواني تكفي أحياناً ..!    مشاهد ومواقف وأحداث من نهر النيل (10)    لن يعبر المريخ اذا    تجمع إتحادات الجزيرة يطرح مبادرة لتمييز اتحاد الخرطوم بمقعد ثابت في مجلس إدارة الإتحاد    شرطة الجزيرة تضبط (2330) رأس حشيش ب"رفاعة"    النائب الأول لرئيس مجلس السيادة: زيارة حمدوك لنا تُؤكِّد معاني الشراكة بين طرفي الوثيقة الدستورية    الأمن القومي    عجوبة وهشام النور.. هل طاردت لعنة شيخ عبد الحي ثنائي قحت؟    مكي المغربي: عن الإقتصاد في زمن اللاإقتصاد!    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 19 سبتمبر 2021    مصادر: خالد سلك اعتبر البرهان هو مصدر التسريب لتِرِك    أبل تكشف تفاصيل هامة عن آيفون 13    صندوق الاسكان يؤكد الاهتمام بإسكان المغتربين    محمد هنيدي يعلن اعتزال التمثيل ويطلب عدم السخرية من قراره    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    حكم صلاة من أدرك الإمام وهو يرفع من الركوع    سامسونج تدعم هاتف Galaxy S22 بقدرة بطارية 3700 mAh    تنظيم بطولة الكاراتيه للأندية والمراكز    المباحث تضبط مخزن آخرللأدوية بحي الزهور وتوقف المتهم    حيدر المكاشفي يكتب : مابين سلة الاحصاء وقفة حاجة صفية..مفارقة عجيبة    من أجمل قصص الأغاني السودانية.. والله أيام يا زمان... أغنية من الزمن الجميل    السودان..السلطات تضبط 2330 رأس حشيش    رجل اليابان اليقظ.. لا ينام سوى دقائق لأكثر من 12 عاماً    تصنيف يكشف قامة الشعوب الأطول والأقصر في العالم    رجل يقتل سائق مركبة بسبب (50) جنيهاً في الخرطوم بحري    قالت إن شاعرة الأغنية على صلة قرابة بها هدى عربي تكتب عن أغنيتها الجديدة (جيد ليّا)    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    وزير الري يقف على مشروع الحل الجذري لمياه القضارف    الهلال يستفسر "كاف"    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة عن 84 عاما    لتجنب الإحراج.. كيف تتحكم في قائمة أصدقائك على "فيسبوك" دون علمهم ؟    الأمم المتحدة تحذر من كارثة بكوكب الأرض بسبب الإحتباس الحراري    لجان مقاومة تندلتي ... الوضع الصحي مزري وكأن الثورة لم تزر مرافقنا    الهلال يُقدِّم دفوعاته لكاس في قضية الثلاثي    المريخ يختتم الإعداد للاكسبريس    اتهام امرأة بقتل بناتها الثلاثة في نيوزيلندا    محمد الأمين .. أفكار لحنية متجاوزة !!    شاهد بالفيديو: فرفور ممازحا الممثل محمد جلواك " بعد شناتك دي بتحب لوشي "    بشرى لمحبي الأكل: لا علاقة للسمنة بكميات الطعام بل..    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبدالعزيز بوتفليقة    وزير الداخلية يُوجِّه منسوبيه بتجفيف بُؤر الجريمة ومعرفة تفكير المُجرمين    في أول مشاركة له.. الأهلي مروي يتأهّل إلى دور ال«32» من بطولة الكونفدرالية    ختام فعاليات بطولة كأس السودان للشطرنج بالجزيرة    نقر الأصابع..    مهرجان البُقعة الدولي للمسرح    مجموعة فضيل تكمل تصوير سلسلة جديدة    وفاة الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة    قوات مشتركة تتصدى لقطاع الطرق التجارية بجنوب دارفور    صحة الخرطوم توضح خطوات استخراج كروت وشهادات تحصين كورونا    قادمًا من تركيا..احتجاز المستشار الأمني للرئيس الصومالي    المكتب الصحفي للشرطة: محكومون بالاعدام بسجن الرصيرص حاولوا الهروب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    ما حكم التبول اللا إرادي في الصلاة؟ الإفتاء تجيب    أحمد يوسف التاي يكتب: أدركوا هيبة الدولة يا برهان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مقرسم .. دروس من ام دوم .. ومن وام روابة
نشر في الراكوبة يوم 28 - 04 - 2013

مقرسم تراقب وتستقي العبر, ففي ام دوم سالت دماء عندما نهضت الجماهير وهبت في مظاهرة سلمية تطالب باسترداد ارضها التي منحت لاجانب, وقيل انها من اجل الاستثمار. لم تستشر جماهير ام دوم في مصير ارضها, التي توارثتها عن الاباء والاجداد. هذا ما حصل بالضبط في منح جزيرة مقرسم للاجانب, وقيل ايضا انها للاستثمار. هبت جماهير ام دوم تحتج وتستنكر. كذلك كشرت جماهير الكرباب عن انيابها ولوحت بالمقاومة, واوقفت بناء مدينة السياحة رغم وجود حشد عسكري.
صعق الرأي العام للاستخدام المفرط للقوة في ام دوم تجاه الاحتجاجات السلمية واستخدام السلاح الناري والغازات المسيلة للدموع والهراوات. صدم كل المواطنين عندما هاجمت قوات النظام العسكرية المدججة بالسلاح سكان مدينة ام دوم وهم داخل المسجد وهم يشرعون في القيام بصلاة الجمعة دون اعطاء اي اعتبار لقدسية المكان.
ان اطلاق الرصاص الغير مبرر ادي الي وفاة تلميذ واصابة العشرت بجراح. ان القتل. والاغتيالات والابادة والاغتصابات هي سياسات لازمت الانقاذ منذ انقلابها المشئوم عام 1989, فكان الغدر بضباط القوات المسلحة عام 1999 , حين تمت تصفية 28 من خيرة ابناء شعبنا, ومجزرة العيلفون, بورتسودان, كجبار, وحرب الابادة في دارفور وجبال النوبة والنيل الازرق والعشرات غيرها.
لقد ايقنت مقرسم الدرس .. الدماء يجب ان تسيل دفاعا عن الارض. فليتقدم المستثمرون وسيرون.
لقد تلاقت تطلعات اهالي مقرسم مع تطلعات الاهل في ام دوم, وعت الجماهير ان مقاومة النظام الفاشل المستبد يجب ان تتواصل حتي يتم الرمي به في مزبلة التاريخ. ان عهد السكوت قد ولي ولن تقبل جماهيرنا الاعتداء علي مواردها ومنحها للاجانب. هذا النظام الذي يتاجر بارض الجدود والاباء يجب لن يزال.
وليعلم اثرياء البترول ان شعوب السودان لن تفرط في اراضيها وستقتلعها يوما بدمائها ان طال الزمن او قصر. عليهم ان يعوا درس ام دوم ودرس مقرسم.
ومن ام روابة وصل الخبر اليقين, الذي افرح الاهل في مقرسم كما في كل السودان. فقد حققت قوات الفجر الجديد انتصارات باهرة علي مليشيات النظام وكبدتها خسائر فادحة, كما سبق ان دمرت فيالقها بجنوب دار فور. ان قوات الفجر الجديد توجد الآن علي بعد 500 كم من الخرطوم.
ان ابناء مقرسم يجب ان يمدوا اياديهم للثوار, يجب ان يبدأوا الحراك ويسددوا الضربات للنظام البائد المتعفن. يجب ان يكون لهم شرف المشاركة في الاطاحة به.
ان الانتصارات التي تحققها قوات الفجر الجديد هي انتصار لكافة ابناء شعبنا في الشرق كما في الغرب والشمال والجنوب. فلتخرج المواكب في كل المدن تعضيدا لزحفها, ومشاركة في ازالة النظام . فلتتحد كل قوي شعبنا العظيم وتنظم الصف ليقضوا علي هذا النظام الفاسد والدموي.
د. ابومحمد ابوآمنة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.