تواصل فعاليات معرض القضارف الاستثماري والتجاري الاول    هل تُمكِّن الإجراءات المتخذة حاليًا من تعافي الجنيه..؟!    دموع أنصارية و (كيزانية ايضا)..!    لا يحجر ممارسي العمل النقابي بالعهد البائد: وزيرة العمل: "شاورنا الجميع بقانون النقابات"    اجتماع مرتقب ل"لجنة أبيي" بين السودان وجنوب السودان    اتحاد الكرة يعتمد جمعية 27 مارس ويتمسك بسوداكال    الشرطة تُعيد طفلاً حديث الولادة اُختطف إلى حضن والدته    هل يملك طفلك سلوكاً عدوانياً؟.. عليك القيام بهذه التصرفات لحل المشكلة    مصر.. حكم نهائي بإعدام 12 من قيادات "الإخوان"    قاتل البطاريات.. تعرف على تكنولوجيا "دراكولا" مصاصة الطاقة    قبول استقالة عضوة مجلس السيادة عائشة موسى    وزراء القطاع الاقتصادي يبحثون زيادة الانتاج النفطي بالبلاد    ضبط مسروقات من مستشفى القضارف    أردوغان يلتقي في بروكسل برئيس الحكومة البريطانية وبالمستشارة الألمانية    الهلال يكسب تجربة ودنوباوي بأربعة أهداف    محكمة ألمانية تحاكم سيدة بتهمة قتل أطفالها الخمسة خنقا    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    الأرصاد: توقعات بانخفاض درجات الحرارة بشقيها العظمى والصغرى    الاتحاد السوداني يقرر تمديد الموسم الكروي    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    معتصم محمود يكتب : تجميد اتحاد الخرطوم    أب يضرب ابنه في أحد (المتاريس) والحجارة تنهال عليه    فرفور : أنا مستهدف من أقرب الناس    الرصاصات النحاسية تثأر صقور الجديان تخسر أمام زامبيا بهدف    إيلاف عبد العزيز: سأتزوج وأعتزل الغناء    حسن مكي : العسكريون الذين يحكمون الآن امتداد للإسلاميين    ضابط برتبة عقيد ينتقد أداء الحكومة ويطلق ألفاظا غير لائقة    منظمة صدقات الخيرية تحتفل باليوم العالمي للمتبرع بالدم    الكشف عن علاقة فيروس كورونا بضعف الإدراك شبيه الزهايمر    الحوثيون يعرضون صفقة للافراج عن أسرى من القوات السودانية    بالفيديو.. آلاف الإسرائيليين يحتفلون في تل أبيب والقدس بعد الإطاحة ببنيامين نتانياهو    صحفية سودانية معروفة تثير ضجة لا مثيل لها بتحريض النساء على الزنا: (ممكن تستعيني بصديق يوم ان يذهب زوجك الى زوجته الجديدة لأن فكرة التعدد لا يداويها سوى فكرة الاستعانة بصديق)    6 مليون دولار مشت وين ؟!    رياضيين فى ساحة المحاكم    تغيير العملة .. هل يحل أزمة الاقتصاد؟    "واتساب" تطلق حملة إعلانية لتشفير "دردشتها"    (15) مستنداً مترجماً تسلمها النيابة للمحكمة في قضية مصنع سكر مشكور    تسجيل 167 إصابة جديدة بفيروس كورونا و10 وفيات    لكنه آثر الصمت ..    إضافة ثرة للمكتبة السودانية ..    مذكرة إلى حمدوك بشأن إنقاذ الموسم الصيفي بمشروع الجزيرة    زيادة جديدة في تذاكر البصات السفرية    مدير المؤسسة التعاونية الوطنية: أسواق البيع المخفض قللت أسعار السلع بين 30 – 50%    برقو اجتمع مع لاعبي المنتخب الوطني الأول .. ويعد بحافز كبير حال تجاوز الليبي في التصفيات العربية للأمم    (500) مليون جنيه شهرياً لتشغيل المستشفيات الحكومية بالخرطوم    بدء محاكمة ثلاثة أجانب بتهمة الإتجار في أخطر أنواع المخدرات    المحكمة تقرر الفصل في طلب شطب الدعوى في مواجهة (طه) الأسبوع المقبل    كلام في الفن    السجن مع وقف التنفيذ لطالب جامعي حاول تهريب ذهب عبر المطار    لماذا يعترض مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية على استخدام لقاح أسترازينيكا؟    عاطف خيري.. غياب صوت شعري مثقف!!!    قصائده مملوءة بالحنين إلى ديار حبه وطفولته (22)    تقرير: اضطهاد الصين للأويغور يدخل مرحلة جديدة    هلال الأبيض يتدرب بملعب شباب ناصر    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة المياه في الخرطوم
نشر في الراكوبة يوم 01 - 08 - 2013

تظاهر مئات المواطنين في الكلاكلة أمس, احتجاجاً على تذبذب وانقطاع الإمداد المائي منذ يناير الماضي, وانتقد المواطنون تجاهل هيئة مياه ولاية الخرطوم لقضية المياه بالكلاكلة صنقعت حي السلام التي تراوح مكانها منذ (7) أشهر إلى أنها وصلت مرحلة استعصت على العلاج, وبرر المواطنون خروجهم للتظاهر بحصول الحكومة على رسوم المياه قسراً دون مقابل خدمي, وتحمل المواطن بنود صرف إضافية تبلغ شهرياً (900) ألف جنيه منصرفات شراء المياه من عربات الكارو, فضلاً عن (300) ألف جنيه سنوياً رسوم إجبارية تتحصل من منافذ الكهرباء.فيما تشهد أنحاء متفرقة من ولاية الخرطوم شحاً كبيراً في مياه الشرب, وارتفعت وتيرة شكوى مواطني الخرطوم من استمرار أزمة المياه مع ارتفاع درجات الحرارة في نهار رمضان، وتضاعف حاجتهم لاستخدامها. وبرر المواطنون احتجاجاتهم على مشكلة المياه من حيث الكم والنوع بدفعهم لفاتورة المياه مقدماً. وطالبوا هيئة مياه ولاية الخرطوم للقيام بالمعالجة اللازمة لارتفاع درجة العكورة، التي قالت الهيئة إنها تسببت في الأزمة من حيث الكم والنوع. ويشكو المواطنون بمعظم أحياء العاصمة من تدهور خدمات المياه بعد انقطاع الإمداد لساعات في بعض الأحياء أو وصولها زائدة العكورة إن توافرت في بعض الأوقات. وتوقع مدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم جودة الله عثمان أن يستقر الإمداد المائي بأرجاء الولاية كافة خلال اليومين المقبلين، بعد انخفاض مستوى العكورة، التي قال إنها ارتفعت بطريقة مفاجئة وغير مألوفة في مياه النيل وتسببت في الأزمة.
لون ورائحة
وأشارت مصادر صحفية الى قول المهندس جودة الله مدير عام هيئة مياه الخرطوم بانخفاض الانتاج بسبب ارتفاع العكورة. وقال جودة الله إنَّ العكورة أدى إلى تخفيض الكفاءة الإنتاجية ببعض المحطات مثل محطة المنارة وبحري والمقرن.
ويقول بعض المواطنين إنَّ المياه التي يستخدمونها أصبحت ذات لون ورائحة ولا تحمل خواص المياه العلمية، التي عرفت بأنها لا لون ولا طعم ولا رائحة لها. وأكدوا أنّ هيئة المياه بولاية الخرطوم تأخذ حقها كاملاً مع فاتورة الكهرباء ولا تؤدي واجبها تجاههم.
وطالب مواطنو جبرة والكلاكلة وامتداد ناصر بالخرطوم، والصالحة وأم بدة بأم درمان، ومناطق شمال بحري، طالبوا هيئة المياه للإيفاء بالتزاماتها تجاههم، خاصةً وأنّ حاجتهم للمياه تتضاعف في هذا الشهر.
وأدى ارتفاع العكورة حسب جودة الله إلى تخفيض الكفاءة الإنتاجية ببعض المحطات، مثل محطة المنارة وبحري والمقرن، وقال إنَّ بقية المحطات تعمل بكفاءة عالية. ووجه مدير الهيئة، مديري المياه بالمحليات بأن تعمل الآبار الجوفية على مدار الساعة، لزيادة الإنتاجية لهذه الآبار وبزيادة ساعات الضخ.
(6) أشهر «عجاف»
ويقول المواطن حامد جعفر علي من سكان الكلاكلة حي السلام إنَّ الأمر وصل مبلغاً سيئاً, وأشار إلى أن النساء بتن يردن المياه من خارج الحي من (محطة بشائر) للوقود, وزاد: (الأدهى بل الأمر، إننا ندفع قيمة المياه مقدماً مع فاتورة الكهرباء ولا نحصل على الخدمة، بل حصلنا على مزيد من المعاناة)..!!
وتعاني أحياء بالكلاكلة صنقعت من انقطاع الإمداد المائي منذ أكثر من (6) أشهر بسبب عطل في محطة المياه الوحيدة. ويقول المواطنون إنَّ هيئة المياه بعد عطل البيارة حاولت معالجة المشكلة باستيعاب حي السلام بالكلاكلة محطة (17) في خط جبل أولياء وتحصلت من المواطنين رسوماً قدرها (260) جنيهاً تكلفة توصيل الخط، لكن لم تجد المعالجة وظل الحال كما هو ربما أصبح أسوأ من قبل, ولجأ المواطنون للحصول على المياه الى عربات الكارو التي تبيع البرميل ب (40) جنيها مما أرهق كاهل المواطنين بمزيدٍ من المصاريف التي بلغت (900) جنيه شهرياً الى جانب رسوم المياه الشهري (25) جنيهاً دون الحصول على خدمة المياه. ويروي المواطن حامد جعفر علي من سكان حي السلام أن أحد المواطنين جاءه يوماً يستجدي ماءً للضوء, بطريقة تثير الشفقة. وأردف أن باعة المياه بعربات الكارو رفعوا سعر البرميل من (20) جنيها إلى (40) جنيها نظراً للطلب الكبير.
أين رسوم المياه..؟!
ويقول عبد الهادي نوري محمد من سكان الكلاكلة إنهم قابلوا إدارة المياه بجبل أولياء وطرحوا لهم قضية المياه التي يعانون منها منذ (15) عاماً ووعدنا بتوفير المياه من النيل على ندفع (16) جنيهاً من كل بيت, ودفعنا ولكن لم يحدث جديدٌ, ومن ثم وعدوا بصيانة البيارة القديمة في 15/3/2013م.
وفي الكلاكلة الوحدة مربع (6) بمحلية جبل أولياء يعاني المواطنون من الحصول على مياه الشرب. وقال الزميل أنس حسن أحمد محمّد عثمان إنهم يعانون أزمة حادة في مياه الشرب, وأضاف أن باعة المياه رفعوا سعر البرميل الى (40) جنيهاً من (25) جنيهاً. وطالب هيئة المياه بالالتزام بتوفير الخدمة كما التزم المواطن بسداد الرسوم.
العُشرة مربع (2).. أزمة مستمرة
ويعاني حي العُشرة مربع (2) أزمة حادة في إمداد المياه منذ أيام، وقال المواطن عثمان فاروق إن منطقتهم تعاني من الانقطاع الدائم للإمداد المائي مما يضطرهم السهر للساعات الاولى من اليوم التالي للحصول على قدر ضئيل من المياه للشرب فيما يشترون للأغراض الاخرى.
ومن جانبه، أكد محمد يوسف ملاحظ محطة مياه الصحافة توافر المياه بمحطته، وقال ل (الرأي العام) انّ مهمة المحطة ضخ المياه الى المحطات الفرعية في الأحياء، وأشار الى أن حجم المنتج من المياه اليومي يتراوح من (92.850) متراً مكعباً كحد أعلى الى (82.490) متراً مكعباً حد أدنى, واعتبر حجم الإنتاج جيدا في محطتهم.
نبيل صالح
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.