النائب العام يشدد على بناء أجهزة عدلية قادرة على القيام بمهامها المقررة في الوثيقة الدستورية    أقر بوجود لقواته بليبيا وينفي مشاركتها في الحرب: مني يتبرأ من دعوة المصالحة مع الاسلاميين ويصفهم بالسيئين    تفاصيل جديدة في قضية الكباشي وثوار الحتانة    عمليات تهريب في انتاج الذهب بشمال كردفان    بدء الإنتاج النفطي بحقل الراوات    200 مليار جنيه عجز الموازنة الجديدة    وزير الصحة يعلن عن ترتيبات لتوفير الأدوية    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ازمة المياه في الخرطوم
نشر في الراكوبة يوم 01 - 08 - 2013

تظاهر مئات المواطنين في الكلاكلة أمس, احتجاجاً على تذبذب وانقطاع الإمداد المائي منذ يناير الماضي, وانتقد المواطنون تجاهل هيئة مياه ولاية الخرطوم لقضية المياه بالكلاكلة صنقعت حي السلام التي تراوح مكانها منذ (7) أشهر إلى أنها وصلت مرحلة استعصت على العلاج, وبرر المواطنون خروجهم للتظاهر بحصول الحكومة على رسوم المياه قسراً دون مقابل خدمي, وتحمل المواطن بنود صرف إضافية تبلغ شهرياً (900) ألف جنيه منصرفات شراء المياه من عربات الكارو, فضلاً عن (300) ألف جنيه سنوياً رسوم إجبارية تتحصل من منافذ الكهرباء.فيما تشهد أنحاء متفرقة من ولاية الخرطوم شحاً كبيراً في مياه الشرب, وارتفعت وتيرة شكوى مواطني الخرطوم من استمرار أزمة المياه مع ارتفاع درجات الحرارة في نهار رمضان، وتضاعف حاجتهم لاستخدامها. وبرر المواطنون احتجاجاتهم على مشكلة المياه من حيث الكم والنوع بدفعهم لفاتورة المياه مقدماً. وطالبوا هيئة مياه ولاية الخرطوم للقيام بالمعالجة اللازمة لارتفاع درجة العكورة، التي قالت الهيئة إنها تسببت في الأزمة من حيث الكم والنوع. ويشكو المواطنون بمعظم أحياء العاصمة من تدهور خدمات المياه بعد انقطاع الإمداد لساعات في بعض الأحياء أو وصولها زائدة العكورة إن توافرت في بعض الأوقات. وتوقع مدير عام هيئة مياه ولاية الخرطوم جودة الله عثمان أن يستقر الإمداد المائي بأرجاء الولاية كافة خلال اليومين المقبلين، بعد انخفاض مستوى العكورة، التي قال إنها ارتفعت بطريقة مفاجئة وغير مألوفة في مياه النيل وتسببت في الأزمة.
لون ورائحة
وأشارت مصادر صحفية الى قول المهندس جودة الله مدير عام هيئة مياه الخرطوم بانخفاض الانتاج بسبب ارتفاع العكورة. وقال جودة الله إنَّ العكورة أدى إلى تخفيض الكفاءة الإنتاجية ببعض المحطات مثل محطة المنارة وبحري والمقرن.
ويقول بعض المواطنين إنَّ المياه التي يستخدمونها أصبحت ذات لون ورائحة ولا تحمل خواص المياه العلمية، التي عرفت بأنها لا لون ولا طعم ولا رائحة لها. وأكدوا أنّ هيئة المياه بولاية الخرطوم تأخذ حقها كاملاً مع فاتورة الكهرباء ولا تؤدي واجبها تجاههم.
وطالب مواطنو جبرة والكلاكلة وامتداد ناصر بالخرطوم، والصالحة وأم بدة بأم درمان، ومناطق شمال بحري، طالبوا هيئة المياه للإيفاء بالتزاماتها تجاههم، خاصةً وأنّ حاجتهم للمياه تتضاعف في هذا الشهر.
وأدى ارتفاع العكورة حسب جودة الله إلى تخفيض الكفاءة الإنتاجية ببعض المحطات، مثل محطة المنارة وبحري والمقرن، وقال إنَّ بقية المحطات تعمل بكفاءة عالية. ووجه مدير الهيئة، مديري المياه بالمحليات بأن تعمل الآبار الجوفية على مدار الساعة، لزيادة الإنتاجية لهذه الآبار وبزيادة ساعات الضخ.
(6) أشهر «عجاف»
ويقول المواطن حامد جعفر علي من سكان الكلاكلة حي السلام إنَّ الأمر وصل مبلغاً سيئاً, وأشار إلى أن النساء بتن يردن المياه من خارج الحي من (محطة بشائر) للوقود, وزاد: (الأدهى بل الأمر، إننا ندفع قيمة المياه مقدماً مع فاتورة الكهرباء ولا نحصل على الخدمة، بل حصلنا على مزيد من المعاناة)..!!
وتعاني أحياء بالكلاكلة صنقعت من انقطاع الإمداد المائي منذ أكثر من (6) أشهر بسبب عطل في محطة المياه الوحيدة. ويقول المواطنون إنَّ هيئة المياه بعد عطل البيارة حاولت معالجة المشكلة باستيعاب حي السلام بالكلاكلة محطة (17) في خط جبل أولياء وتحصلت من المواطنين رسوماً قدرها (260) جنيهاً تكلفة توصيل الخط، لكن لم تجد المعالجة وظل الحال كما هو ربما أصبح أسوأ من قبل, ولجأ المواطنون للحصول على المياه الى عربات الكارو التي تبيع البرميل ب (40) جنيها مما أرهق كاهل المواطنين بمزيدٍ من المصاريف التي بلغت (900) جنيه شهرياً الى جانب رسوم المياه الشهري (25) جنيهاً دون الحصول على خدمة المياه. ويروي المواطن حامد جعفر علي من سكان حي السلام أن أحد المواطنين جاءه يوماً يستجدي ماءً للضوء, بطريقة تثير الشفقة. وأردف أن باعة المياه بعربات الكارو رفعوا سعر البرميل من (20) جنيها إلى (40) جنيها نظراً للطلب الكبير.
أين رسوم المياه..؟!
ويقول عبد الهادي نوري محمد من سكان الكلاكلة إنهم قابلوا إدارة المياه بجبل أولياء وطرحوا لهم قضية المياه التي يعانون منها منذ (15) عاماً ووعدنا بتوفير المياه من النيل على ندفع (16) جنيهاً من كل بيت, ودفعنا ولكن لم يحدث جديدٌ, ومن ثم وعدوا بصيانة البيارة القديمة في 15/3/2013م.
وفي الكلاكلة الوحدة مربع (6) بمحلية جبل أولياء يعاني المواطنون من الحصول على مياه الشرب. وقال الزميل أنس حسن أحمد محمّد عثمان إنهم يعانون أزمة حادة في مياه الشرب, وأضاف أن باعة المياه رفعوا سعر البرميل الى (40) جنيهاً من (25) جنيهاً. وطالب هيئة المياه بالالتزام بتوفير الخدمة كما التزم المواطن بسداد الرسوم.
العُشرة مربع (2).. أزمة مستمرة
ويعاني حي العُشرة مربع (2) أزمة حادة في إمداد المياه منذ أيام، وقال المواطن عثمان فاروق إن منطقتهم تعاني من الانقطاع الدائم للإمداد المائي مما يضطرهم السهر للساعات الاولى من اليوم التالي للحصول على قدر ضئيل من المياه للشرب فيما يشترون للأغراض الاخرى.
ومن جانبه، أكد محمد يوسف ملاحظ محطة مياه الصحافة توافر المياه بمحطته، وقال ل (الرأي العام) انّ مهمة المحطة ضخ المياه الى المحطات الفرعية في الأحياء، وأشار الى أن حجم المنتج من المياه اليومي يتراوح من (92.850) متراً مكعباً كحد أعلى الى (82.490) متراً مكعباً حد أدنى, واعتبر حجم الإنتاج جيدا في محطتهم.
نبيل صالح
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.