مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي للخرطوم .. السودانيين مستاؤون من السيسي !
نشر في الراكوبة يوم 28 - 06 - 2014

يوم 30 يونيو 2013م خرج اْكثر من 37 مليون نسمة من الشعب المصري في جميع ميادين محافظات مصر , ومدنها , ونجوعها , مطالبين بنهاية حكم الاْخوان المسلمين وعزل الرئيس الاْخواني( محمد مرسي العياط ) من سدة الحكم , فاْستجاب الجيش المصري لإستغاثات الشعب وقام بلإنحياز التام لإرادة الشعب المصري في وضع حد لنهاية حكم الاْخوان المسلمين الذين فعلوا في المصريين والدولة المصرية في خلال (12) شهر فقط ما لم يفعله الإستعمار طول فترة بقائه في مصر , هذا الحدث الفريد والعظيم من نوعه اْثلج قلوب الشعب السوداني جميعاً وإنتابتهم فرحة عارمة لم يضاحيها فرحة في العالم بسقوط الاْخوان المسلمين في مصر , وشعروا باْن نهاية حكم الاخوان في مصر هو بشرة خير لنهاية حكم الاْخوان في السودان (جنوب الوادي ) فقاموا بتهنئة الشعب المصري وقواتهم المسلحة علي هذا الإنجاز الغير المسبوق .
وفي ذات الوقت الحركة الاْسلامية السودانية وعلي راْسهم الرئيس عمر البشير لم يهنئوا المصريين , بل قالوا اْن ماحدث في 30 يونيو هو تحالف العسكر مع العلمانيين وراْس المال المسيحي من المصريين فاْحدثوا إنقلاباً ضد رئيس شرعي منتخب من الشعب , وصاروا ينظمون مظاهرات اْسبوعية تخرج من بعض المساجد التابعة للنظام , تندد بما يسموه إنقلاباً ضد الشرعية .. وحاولوا إقتحام السفارة المصرية في الخرطوم واْحتلالها اْبان فض إعتصامي رابعة العدوية و ميدان النهضة , وقاموا بتعبئة وتحريض بعض الدول الاْفريقية التي لها نفوذ داخل منظمة الوحدة الاْفريقي باْتخاذ إجراْت صارمة ضد السلطة الاْنتقالية في مصر التي جاءت بعد ثورة 30 يونيو , مستخدمين في ذلك مجلس الاْحزاب الاْفريقية ومقره في الخرطوم , والذي يشغل فيه حزب المؤتمر الوطني الحاكم في السودان منصب الاْمين العام , هذا التحريض الكريه ضد مصر من قبل حزب المؤتمر الوطني اْدي الي تجميد نشاط مصر في المنظمة لمدة عام كامل لم تتوقف الحركة الاْسلامية بقيادة الرئيس عمر البشير عند هذا الحد , بل قاموا بإيواء جميع قيادات تنظيم الاْخوان المسلمين المصريين من الصف الثاني , والثالث , والرابع , داخل السودان , وقاموا بإستخراج جوازات سفر سودانية لهم تساعدهم علي السفر والتحرك بحرية تامة , وجعلت لهم السودان منفذ خروج اْمن الي قطر , وتركيا , وإيران , تاْمر الحركة الاْسلامية السودانية التي الجزء الاْصيل من تنظيم الاْخوان المسلمين الدولي ضد الدولة المصرية فاح رائحته في كل مكان ولم يتوقف ولن يتوقف حتي سقوط نظام السيسي اْو عودة مرسي علي حسب مزاعمهم , حيث قاموا بتهريب إسلاحة وبعض المقاتلين الجهاديين الي سيناء , وغزة عبر مجري البحر الاْحمر حتي يحدث حراك مسلح ضد القوات المصرية وتشغلها عن مايحدث داخل مصر . تسطيع عزيزي القارئ اْن تصف الحكومة السودانية وجماعة الاْخوان المسلمين في السودان (بالمتاْمرين) وبكل ثقلهم ضد مصر ولن يهدء لهم بال حتي يروا مصر دولة منهارة تماما , اْمنياً , وسياسياً , واْقتصادياً , كيداً في عزل الرئيس مرسي من منصبه , هذا هو الهدف الاْساسي الذي يعمل له جماعة البشير الاْرهابية ضد مصر , فلماذا جاءهم الرئيس ( عبد الفتاح السيسي ) زائراً بعد عودته من القمة رقم (23) للاْتحاد الاْفريقي التي عقدة في غينيا الاْستوائية ؟! .
زيارة الرئيس (السيسي ) الي الخرطوم غامضة للغاية ولم تعجب جماهير و كوادر الحركة الاْسلامية السودانية حيث قوبل عبدالفتاح السيسي بمظاهرات مناهضة له ولافتات تندد بالزيارة وتتطالب بشرعية مرسي واْيضاً لم تجد إرتياحاً من المعارضة السودانية , في راْي : الزيارة لم تكن موفقة ولا مقبولة لدي الشعب السوداني الذي يتطلع الي إسقاط نظام الاْخوان المسلمين في السودان الذي حكم السودان (25) عاماً بقبضة من نار , وجعلت حياة السودانيون بؤس في بؤس , وقامت بقتل اْكثر من نصف مليون سوداني في دارفور , وجبال النوبة والنيل الاْزرق , واْستولت علي ممتلكات واْراضي موطنين كجبار ودمرت مشروع الجزيرة وهمشت مواطنين شرق السودان بصورة واضحة رغم وجود (إتفاق الشرق) الذي يلزم الحكومة علي تنمية ونهضة إنسان شرق السودان , كان باْمكان الرئيس السيسي ان يبعث مبعوثاً خاصاً او يرسل وزير خارجيته لبحث سبل علاقة البلدين علي مستوي الحكومة فقط ! , لكن يهبط بطائرته الرئاسية في مطار الخرطوم ويجري مؤتمرا صحفيا ً مع الرئيس الاْخواني المكروه من الشعب السوداني (عمر البشير ) وفي نهاية المؤتمر يدعوه الي زيارة مصر ويقول ( نحن في إنتظار البشير في مصر ) هذا اْمر اْصاب السودانيون بالاْستياء الشديد منه , ويعتبر هذا اْعتراف وتاْيد واضح لممارسات البشير القمعية ضد الشعب السوداني .
السؤال المهم هل يستجيب الرئيس البشير الدعوة ويقوم بزيارة مصر ؟! في تقديري وبكل تاْكيد , لن يزور البشير مصر في ظل وجود الرئيس عبدالفتاح السيسي ولو قام السيسي بدعوته مليون مرة !, لاْسباب تتعلق بالمصالح والتحالفات الدولية , النظام في الخرطوم يعتمد اْعتمد كبير علي المعونات القطرية والدعم السخي الذي يقدمه حاكم قطر لنظام البشير , واْيضاً الاْستثمارت الهائلة التي تنفذها تركيا في السودان ودعمها لإقتصاد النظام , واْيضاً الاْسلحة المتطورة التي تساعد بها اْيران حكومة البشير ومليشياتها التي تحارب قوات الجبهة الثورية والحركة الشعبية لتحرير السودان في كل من جبال النوبة و دارفور والنيل الاْزرق , وبالتالي اْي زيارة من البشير الي مصر يعني الاْعتراف بما يسموه جماعة البشير.. الإنقلاب ضد شرعية مرسي , وتخليه عن دولة قطر , واْيران , وتركيا . هل يستطيع البشير التخلي عن اْيران , وتركيا , وقطر , مقابل مصر ؟!
اْ ضحية سرير توتو القاهرة
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.