ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



وردي الوطن ...من يوقف العبث؟؟؟
نشر في الراكوبة يوم 26 - 07 - 2016

تابعت كغيري من المتابعين للمهرجان السنوي لذكري رحيل الفنان الوطن محمد وردي واحزنني ماحدث علي مقربة من القلعتين العظيمتين التي شهدت نجومية وردي (الاذاعة والتلفزيون ) وعلي خشبة المسرح الذي احتضن ابداعه علي مدي ستون عاماً،وللاسف ماتم هو تشويه ومسخ صريح ومتقن لاغنيات الرائع وردي وبالتالي هو تدمير لتاريخ غنائي وطني كبير اجتهد وردي في ان يوصله الي حدود خارج بلد المليون ميل وبذل في سبيل ذلك الوقت والمال والتعب الجسدي والذهني.
نعم اجتهد الجميع بمن فيهم اللجنة القومية للمهرجان والمسؤولين بالدولة عن امر الثقافة والفنون في إخراج مسخ غنائي لمسيرة الراحل وردي عبر تقديم نمازج من اغنياته بأصوات هزيلة لاترقي للاستماع لغناء وردي ناهيك عن ترديد تلك الاغنيات إضافة الي توزيع موسيقي "باهت" اكد ان غير "وردي " لا أحد يستطيع ان يروض عازفيه علي تطويع الاتهم لإخراج موسيقي تتوافق واحساسه وماينتظره الجمهور منه ويظهر ذلك جليا في "الجوطة الموسيقية" التي صاحبت اغنية المهرجان الاولي "الطير المهاجر" والتي لو قدر لوردي ان يستمع لها بتلك الطريقة وذات الكيفية التي تغنت بها " وذات التوزيع الموسيقي لكان اعتذر للجمهور ووضع "المايك" علي الطاولة واعلن اعتزاله الغناء.
الجيش الجرار من المطربين الصاعدين والواعدين الذين اجتهدو في تقديم اغنيات وردي لم ينجح فيهم احد واعتقد ان مؤهلاتهم ومواهبهم تفتح لهم الباب علي مصراعيه لدخول معهد الموسيقي لصقل تلك المؤهلات وإكسابها رونق الطرب بتخصصية في "مدرسة الفرعون" واولهم نجل الراحل عبدالوهاب "الذي نصحه وردي بعدم الغناء لكنه لم يستمع لتلك النصيحة" وبعد ان يتلقي هولاء المطربون عصارة ماغني وردي ويفقهو كنه مدرسته وتاريخ غنائه ومدلولات اغانيه يمكن ان يعودوا في مهرجان وردي الوطن القادم بقوة للجلوس مع الجمهور للإستماع الي اغنيات وردي من خلال "سي دي" .
الشئ الجميل في المهرجان كان السلاسة من قبل العازفين للوفاء للراحل من خلال تقديم بعض الاغنيات كمقطوعات موسيقية دون ان تشوه بدخول اي صوت نشاز وهو ما يستحق الاشادة هنا وبرائي ان الموسيقار عثمان محي الدين هو الاوحد من ضمن الذين صعدوا المسرح الذي قدم ابداع وردي بتميز من خلال الة الكمان .
ختماماً ايها الواعدون الصغار رفقاً بنا وبهم فالرواد لا يستحقون ان تقدم اعمالهم بهذا التشويه وما بذلوه من جهد في خارطة الغناء السوداني لا يحق ان يضاع هدراً كما فعل بوردي ،ما اتمناه ان تهب الجهات الرسمية في الدولة لوضع اسس لاحياء زكري المبدعين وتحديدا الفنانين واصدار قرارات ملزمة بعدم ترديد غنائهم في زكري رحيلهم والاكتفاء بالإستماع لهم من خلال "سي دي" مدمج يحوي اروع الاعمال.
ومضة اخيرة :
نحن مع فتح المجال والفرص لجيل الشباب من الفنانين لترديد اغاني الرواد ولكن علي كل مطرب واعد ان يعرف اين مؤطي قدميه قبل ان يطأ .
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.