واشنطن تتعهد بدعم السودان حتى يسترد مكانته كلاعب إقليمي مهم    عضو مجلس السيادة الإنتقالي الفريق ياسر العطا يصل جيبوتي    محافظ مشروع الجزيرة يدعو الالتزام بالدورة الزراعية وزراعة 60% لضمان ري المحاصيل المستهدفة    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    ارتفاع عدد ضحايا شرطة مكافحة المخدرات بسنقو إلى (12) شهيداً و(14) جريحاً    مقتل ضابط وجميع أفراد أسرته فى هجوم مسلح    العمل تؤكد حرصها على حقوق المهاجرين واللاجئين    السودانيون يفتقدون طقوس العيد وطعمه    "سامحوني وادعولي".. شاب ينتحر تحت عجلات قطار    رواية الغرق لحمور زيادة ضمن مقررات التبريز للتعليم بفرنسا    بنك التنميةالأفريقي ينتهي من تسويةمتأخرات السودان    عمل فني يعزز التنمية والسلام في أبيي    دول تحتفل بعيد الفطر اليوم الجمعة.. تعرف إليها    لا تغفل عنه.. دعاء ثاني أيام العيد المبارك    الإسعاف نيالا يهنئ بالعيد ويعود للتدريبات عصرا    سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الجمعة 14 مايو 2021 في السوق السوداء    مقتل (10) من قوات مكافحة المخدرات ب(سنقو) جنوب دارفور    ليفربول يهزم يونايتد على أرضه ويتمسك بأمل    حمدوك يهنئ الأمة السودانية بمناسبة عيد الفطر المبارك    التنمية الأفريقي يوافق على تسوية متأخرات السودان البالغة "413 " مليون دولاراً    كل سنة.. وإنت سلطان زمانك!!!    الزراعة الذكية ....الفرص الواعدة لتحقيق الأمن الغذائي    دبلوماسي سوداني ينفي تذمر فرنسا من كثرة المشاركين في مؤتمر باريس    الصحة بالجزيرة نجاحات كبيرة وشراكات فاعلة    ضبط تانكر وعربات لوري محملة بالوقود بولاية نهر النيل    واتساب يكشف عن موعد وقف خدماته لرافضي التحديثات الجديدة    "يوم عظيم".. الولايات المتحدة تلغي إلزامية وضع الأقنعة في الأماكن العامة    البشير يدعو رئيس الحركة الشعبية شمال لتوقيع إتفاق السلام    ايقاف شبكة إجرامية تنشط بتوزيع وترويج الأدوية المهربة بالخرطوم    هذه هي حقيقة مقولة "الجزر بيقوي النظر"    هلال الساحل يُدخِل لاعبيه في معسكر مغلق بالخرطوم إعتباراً من السبت    الاستئنافات تؤيد قرار اللجنة الإدارية بكسلا ..    نادي الصقر كسلا يهنئ بعيد الفطر ويدشن إعداده بالسبت    وزير المعادن يتفقد الرموز الجيولوجيةالتي أسهمت في تطور التعدين بالسودان    بداية تشغيل مطاحن الابيض الحديثة    مقتل ضابط و (9) من جنوده في كمين لعصابات مخدرات بدارفور    عندي حكاية – تقى الفوال: أول ممثلة محجبة في ألمانيا    أمريكا: الاستغناء عن الكمامة بعد تلقى التطعيم    هذه أول دولة تلقح كل سكانها البالغين ضد كورونا!    نانسي بيلوسي تدعم إجراء تحقيق أخلاقي في واقعة "اعتداء لفظي" من الجمهورية مارجوري تايلور غرين    الإيغور: السلطات الصينية تطارد الأئمة بتهم "نشر التطرف"    استمرار القصف العنيف على قطاع غزة ودفعات من الصواريخ باتجاه المدن الإسرائيلية    "ويفا" يعلن نقل مباراة نهائي دوري أبطال أوروبا من إسطنبول إلى بورتو بسبب فيروس كورونا    الولايات المتحدة.. توقعات بالاستغناء عن الكمامة قريبا "إلا للتضامن"    آه من فقد الشقيق أو الحبيب واليوم عيد .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي/المملكة المتحدة    قصة قصيرة "كتابة": هلوساتُ شخصٍ على حافَّةِ جنُونٍ ما..! .. بقلم: إبراهيم جعفر    تهديد واتساب يدخل حيز التنفيذ بعد يومين.. ماذا سيحدث؟    "في أسوأ مواسمه".. رونالدو يواصل تحطيم الأرقام التاريخية    المريخ يطرح تطبيقه على متجر play    أي نقاش مناسب لليوم الوطني للمسرح ؟    من قلب القاهرة.. كيف يستعد الهلال والمريخ لديربي السودان؟    مع تفاقم نقص الوقود بأميركا.. تحذير من "أكياس البنزين"    فى رحاب التصوف: الاستدلال على وجود الله .. بقلم: عثمان الطاهر المجمر طه/باريس    التسامح وتطهير الروح .. بقلم: أمل أحمد تبيدي    الكشف عن تطورات الحالة الصحية للفنان سمير غانم وزوجته    صور دعاء اليوم 30 رمضان 2021 | صور دعاء اليوم الثلاثين من شهر رمضان    محمد رمضان يرد بصورة على أنباء انفصاله عن زوجته    فنانة سعودية تعلق على مشهد مع زوجها في مسلسل"ممنوع التجول"..    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مفخرة حقاً
نشر في الراكوبة يوم 13 - 05 - 2017

جملتان نطق بهما أصغر أبنائي (11 سنة) تستدعيان الوقوف عندهما.
الأولى ومع دخوله إلى حيث كنت أتابع مباراة الأمس وبعد أول نظرة باتجاه التفاز قوله " استاد رهيييب"
وبالفعل هو استاد رهيب.
فما شاهدته بالأمس أدهشني حقيقة.
وهي المرة الأولى التي أراه فيها واضحاً بهذ ا الشكل.
والشكر من بعد الله والكاردينال الذي شيده لقنوات بي إن التي لو لاها لما تمكنا من مشاهدة روعته بهذا الشكل.
وأرجو أن تكون قنواتنا الوهم (ناس الكاميرا الفانتوم نموذجاً) قد أدركوا الفرق بين نقل حي للمباريات وآخر.
فقد شاهدت ملعب الهلال لأكثر من مرة عبر قنواتنا، لكن الصورة لم تكن اطلاقاً كما رأيتها بالأمس.
وبالطبع لإضاءة الاستاد الجديدة دور في بهاء الصورة، لكن ذلك لا يمنع حقيقة أن نقلنا التلفزيوني للمباريات مازال متخلفاً جداً.
لأول مرة أشعر بفخر تام تجاه معلم سوداني.
لحظتها تذكرت عبارة الأخ الرشيد على عمر حين كتب " أخي كمال لم أعهدك ظالماً للآخرين."
ولهذا رأيت أن واجبي يحتم علي أن أبدأ مقالي لليوم بإعتراف صريح بهذا الانجاز.
ومضيت لأبعد من ذلك بإرسالي للرشيد رسالة على رقم هاتفه القديم معي ( الذي لا أعرف ما إذا كان قد تغير أم لا) قلت له فيها أن ما شاهدناه مفخرة لا ينكرها إلا من في نفسه مرض.
ومن شدة سروري بالمشهد أرسلت لصديق عماني كان يناقشني دائماً حول الجمهور الغفير الذي يتابع المباريات في السودان.
أرسلت له رسالة طلبت فيها منها أن يتحول للقناة فقط لكي يشاهد العدد الهائل الذي يحضر المباراة.
ولا أخفيكم سراً أنني قصدت من رسالتي له تحقيق أكثر من هدف.
أهمها وأولها أن يقف على بهاء المنظر ليأتيني في اليوم التالي قائلاً " ملعبكم رهيب"
الانجاز الثاني الذي يستوجب الإشادة هو إكمال ملفات تسجيل ثلاثة لاعبين في سويعات معدودة واعتمادهم من الكاف.
هذا عمل كبير أيضاً لم نعهده في إدارات عديدة سابقة ولم يأت بمثله مجلس الكاردينال نفسه.
مثل هذه الإنجازات لا يمكننا أن ننكرها لأصحابها، فنقدنا لهم ليس من أجل النقد، بل من أجل الهلال.
وحين يأتون بشيء جميل سيجدوننا أول الداعمين رغم الاختلاف في وجهات النظر.
شيء وحيد فقط تمنيته هو أن يكون صهيب الثعلب ضمن اللاعبين الذين سارع المجلس بإكمال ملفاتهم أفريقياً.
فالثعلب لاعب موهوب ومفيد للهلال.
ولعلكم وقفتم بالأمس على مدى الحاجة للاعبين يُعملون العقل قبل القدم في لعب الكرة.
الجملة الثانية التي قالها صغيري وهو يتابع إعادة هدف اللاعب السماني الصاوي هي " معقول ده بيلعب في السودان؟"
طبعاً هي جملة تدعو للأسى أكثر مما تحفز على الفرح.
فصغارنا كلما شاهدوا مباراة كرة قدم سودانية تنفرهم أكثر من المتابعة لأن أعينهم تفتحت على الدوريات الأوروبية بجمالياتها التي نتفق حولها جميعاً.
وكلما روينا لهم أننا في السودان كنا من البلدان المتطورة في الكرة وأننا من علم غالبية الخليجيين الذي تعيشون في منطقتهم الكرة لا يصدقوننا.
ونجد لهم العذر في ذلك.
لهذا قال الصغير عن الصاوي " معقول ده بيلعب في السودان"؟
فالصاوي حقيقة لاعب موهوب وفنان وقد سجل هدفاً جميلاً وملعوباً.
والآن نأتي على ذكر المباراة وما جرى فيها.
وأبدأ بالحديث عن جملة أماني عبرت عنها في مقال الأمس، فوجدت غالبيتها تتحقق أمام أعيني.
فالمباراة جاءت نظيفة وبدون مشاكل.
ولم يكن هناك انفعالاً لأي لاعب أو خروج عن النص طوال التسعين دقيقة.
وبعد المباراة هنأوا بعضهم البعض وأظهروا روحاً رياضية جميلة ومطلوبة.
حتى خلال الاحتكاكات العادية وإصابات بعض اللاعبين الطفيفة كنا نرى بعضهم يتصرفون كنجوم كبار بعيداً عن الروح العدائية غير المبررة.
كان اللاعبون ( عشرة على عشرة) من ناحية السلوك، ولا عزاء للمتعصبين.
الجمهور كان رائعاً وقدم لوحة تسر الناظرين.
فنياً جاءت المباراة فوق الوسط بقليل في رأيي.
وقد سنحت للهلال فرصة الفوز بعدد وافر من الأهداف في شوط اللعب الأول.
لكن رماة الهلال أضاعوا كل الفرص باستثناء واحدة وذلك بسبب سوء التصرف.
لم يلعب الحظ أي دور يذكر في الفرص الضائعة للهلال في الشوط الأول.
لكن كاريكا وتيتيه ونزار لم يعرفوا كيف يتعاملوا مع كل السوانح التي أُتيحت لهم.
تيتيه بالذات كان من الممكن أن يسجل أول أهدافه في الدقيقة الأولى عندما وصلته الكرة في وضع أكثر من مريح.
لكنه لم يتصرف فيها كما يجب.
الغريب أن الكرة عندما وصلته كان من الممكن أن يمررها لكاريكا وراء ظهر المدافع، لكنه لم يفعل.
وحين تعقدت الأمور وعاد أكثر من لاعب مريخي حاول فعل ذلك.
وهو تصرف لا يليق بمهاجم محترف أتى به الهلال لحل المشاكل في مثل هذه اللقاءات الهامة.
المهاجم الحقيقي لابد أن يتصرف سريعاً ويحدد أهدافه قبل استلام الكرة.
أما أن تأتيك الكرة داخل الصندوق وبعد استلامها تبدأ بالتفكير في أكثر من خيار، فلن تنجح في مرادك إلا إذا كنت تلعب وحيداً.
المدافعون لابد أن يعودوا سريعاً، ولذلك على المهاجم أن يكون أسرع منهم في التصرف.
لم تكن تلك الفرصة الوحيدة التي أهدرها تيتيه.
فقد أضاع غيرها فرصاً عديدة.
نزار حامد أيضاً أضاع على الهلال فرصاً شتى بسبب أنانيته وسوء تصرفه.
ففي المرات التي يتواجد فيها زميل في وضع مثالي للتهديف لايمرر له نزار.
وحين يتطلب الوضع مهارة فردية منه، أو تسديد مباشر لا يفعل.
فكيف سيستفيد الهلال من لاعب لا يحسن التصرف!
تذكروا معي تلك اللقطة التي أعاد له فيها أمير كمال الكرة بالخطأ.
لحظتها كان يتوجب على نزار أن يتحرك سريعاً ويراوغ أمير ليجد نفسه في مواجهة الحارس.
لكنه لم يفعل ذلك، بل انتظر قدوم بعض الزملاء ناسياً أن قدومهم سيأتي معه ببقية مدافعي المريخ.
وهو ما حدث بالفعل لتضيع فرصة لا تضيع.
المدهش أنه في نفس الشوط الثاني وجد نزار نفسه في مناسبتين في وضعين يحتمان التمرير إما لشيبوب أو كاريكا، فآثر أن يكون أنانياً لتضيع الفرص أيضاً.
لهذا استغربت لإكمال نزار لمباراة كان يفترض أن يكون أول المستبدلين فيها.
وسط الهلال عموماً قدم مباراة جيدة في الشوط الأول مع تقاعس لاعبي المريخ.
لكنه في شوط اللعب الثاني كان ضعيفاً وتائهاً لذلك كانت الغلبة للمريخ.
بين شوطي المباراة قال المحللان مازدا والرشيد المهدية كلاماً منطقياً وسليماً.
فقد أكد مازدا أن وسط المريخ لو استمر على طريقة الشوط الأول سيكون من الصعب على المريخ العودة للقاء، وتوقع من غارزيتو أن يسعى للتغيير في طريقة اللعب.
أما الرشيد فقد ذكر أن على مدرب الهلال أن يحدد لاعباً بعينه لمراقبة الصاوي لأنه يشكل مصدر الخطورة الأساسي في المريخ.
وقد جاءت اللدغة بالفعل من الصاوي.
العجيب أن لاعب الوسط أب ستة أراحه بالكامل وترك له خيار استخدام قدمه اليسرى في التسديد، بدلاً من مضايقته.
وقبل ذلك تمكن محمد عبد الرحمن من مراوغة مدافع الهلال العاجي أوتارا بسهولة ليمرر الكرة للصاوي الذي لو وجد مضايقة حقيقية من أب ستة لما سجل الهدف بتلك الصورة الرائعة.
وبالرغم من تلك المراوغة السهلة فقد قدم القادم الجديد أوتارا مباراة جيدة جداً.
كعادة لاعبينا تصرف نجوم الهلال في الشوط الأول مع الفرص وكأن المباراة انتهت بتسجيلهم للهدف الوحيد.
يفوت على لاعبينا دائماً أن الأمور في مباريات الكرة يمكن أن تتغير في أي وقت.
والسيطرة لا تدوم لفريق دون الآخر.
لذلك عندما تتاح الفرص لابد من استغلال أكبر قدر منها.
لا يعقل أن يضيع مهاجمو الهلال كل تلك السوانح ويتوهموا أنهم سيخرجوا منتصرين في نهاية الأمر.
حتى الهدف الذي سجله شيبولا لم يحسن فيه التصرف كما يجب.
فعندما وصلته الكرة لم يعالجها سريعاً وتردد فيها.
وفي النهاية وبعد مزاحمة بعض مدافعي المريخ عالجها بتسديدة ضعيفة لكن ميزتها أنها كانت بعيدة، وهي لم تكن وضعة ( placing) حتى نقول أنه تعمد أن تكون بعيدة.
ولو لا التمركز السيء للحارس جمال وقتها لما تهادت بتلك الصورة لتدخل شباكه.
التعادل نتيجة منطقية من واقع ما شاهدناه في الشوط الثاني.
لكن بالعودة للشوط الأول نجد أن الهلال أضاع فرصة لا تضيع في الانقضاض على غريمه التقليدي مبكراً.
كما توقعت لم يشكل بكري المدينة خطورة تذكر على دفاع الهلال.
كما كان كلاتشي خارج الشبكة تماماً.
أي أن المريخ لعب بلا مهاجمين.
ولو لا وجود الصاوي الموهوب لما فعل المريخ شيئاً في المباراة.
الهلال كما قال الرشيد بحاجة لمهاجم قناص يعرف طريق الشباك.
لا أظن أن محمد موسى سيحل أزمة اقتناص الفرص.
ولابد من البحث عمن يعرف متى يسدد بقوة ومتى يلجأ للهدوء في التصويب.
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.