بطة: قصة قصيرة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    ترامب يصيح وا نجدتاه!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    أُمْ كِيْشُونَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ مِنْ التُّراثْ السُّودانَي- الحَلَقَةُ السَّابِعَة والثَّلاثُوُن. .. جَمْعُ وإِعدَادُ عَادِل سِيد أَحمَد.    مع الطيور الما بتعرف ليها خرطة .. بقلم: نورالدين مدني    شهادة مستحقة لأستاذي حسن نجيلة .. بقلم: نورالدين مدني    في الذكري السادسة لرحيل شاعر الشعب: ذكريات ومواقف وطرائف مع محجوب شريف .. بقلم: صلاح الباشا    بحري تفتح ذراعيها لابن السودان البار محمد فايز!! .. بقلم: أمجد إبراهيم سلمان    سفاه الشيخ لا حلم بعده .. بقلم: د. عادل العفيف مختار    كرونا ... تفسيرات غيبية وملامح نظام عالمي جديد .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    عبداللطيف البوني :رفع الدعم في هذه الأيام الكرونية غير مقبول لأسباب اقتصادية وسياسية    ثلاجة تقود للقبض على لص    مشروع قرار تونسي في مجلس الأمن للتصدي لكورونا    روحاني: طريق مكافحة كورونا لن يكون قصيرا والفيروس قد يبقى بإيران حتى الشهور المقبلة أو العام القادم    إسرائيل تشترط على "حماس": مساعدات لغزة لمكافحة كورونا مقابل رفات جنديين    وفاة سفيرة الفلبين لدى لبنان بعد إصابتها بفيروس كورونا    قطر تمدد تعليق الرحلات القادمة وتغلق المنطقة الاقتصادية في الدوحة    طلاب دارفور يغلقون شارع العرضة احتجاجاً على عدم ترحيلهم    المهدي يطرح مبادرة شعبية وإقامة صندوق قومي لدعم جهود مواجهة "كورونا"    النيابة تُوجه تهم تقويض النظام الدستوري للبشير وقادة اسلاميين    مجمع تجاري ومصنع الهلال شعار الكاردينال في الانتخابات    رئيس المريخ يلتقي مدير قنوات تاي سيتي    وكيل اطهر: اللاعب يفضل الدوري المصري    مخابز الخرطوم تهاجم سياسات وزارة التجارة وتعلن الإضراب الشامل    الإعلان عن حالة اشتباه ب"كورونا" في جنوب كردفان    تجدد الخلافات بين قوى التغيير ووزير المالية    (التوبة) .. هي (الحل)!! .. بقلم: احمد دهب(جدة)    قرار بوقف إستيراد السيارات    الصحة: (112) حالة اشتباه ب"كورونا" في مراكز العزل    دعوة للاجتماع العادي السنوي والاجتماع فوق العادة للجمعية العمومية للمساهمين بالبنك الإسلامي السوداني    مش لما ننظف الصحافة الرياضية أولاً!! .. بقلم: كمال الهِدي    رحيل ساحر الكرة السودانية ودكتورها    مساجد الخرطوم تكسر حظر التجوال وتقيم صلاة العشاء في جماعة    حكاوي عبد الزمبار .. بقلم: عمر عبدالله محمد علي    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    انتحار فتاة بسبب رفض أسرتها لشاب تقدم للزواج منها    الجلد لشاب ضبط بحوزته سلاح أبيض (سكين)    السودان وخارطة الطريق للتعامل مع إسرائيل .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    سامح راشد : أخلاقيات كورونا    الموت في شوارع نيويورك..! .. بقلم: عثمان محمد حسن    من وحي لقاء البرهان ونتنياهو: أين الفلسطينيون؟ .. بقلم: د. الشفيع خضر سعيد    أمير تاج السر:أيام العزلة    شذرات مضيئة وكثير منقصات .. بقلم: عواطف عبداللطيف    مقتل 18 تاجراً سودانياً رمياً بالرصاص بدولة افريقيا الوسطى    حكاية .. بقلم: حسن عباس    والي الخرطوم : تنوع السودان عامل لنهضة البلاد    محمد محمد خير :غابت مفردات الأدب الندية والاستشهادات بالكندي وصعد (البل والردم وزط)    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





عندما قالت أم كلثوم (أنا غلطانة)
نشر في الراكوبة يوم 22 - 05 - 2017

٭ في يوم من عام 1926م دلفت الفنانة أم كلثوم إلي إحدى الشركات المصرية العاملة في مجال تسجيل أغنيات الحقيبة ، ففوجئت بوجود مجموعة من العزفين السودانيين يتهيئون لتسجيل أغنية لفنان صغير السن ، فسألت الراحل ديمتري البازار عن السبب لإحضار هذا الصبي لاستديو التسجيلات ، فأخبرها أنه فنان سوداني اسمه إبراهيم عبد الجليل ، جاء به من السودان لتسجيل أغنية من أغنيات حقيبة الفن ، طلبت أم كلثوم من الفنان ابراهيم عبد الجليل أن يغني لها ، فغنى لها أغنية (الشويدن روض الجنان) ، فأعجبت كوكب الشرق بصوته فأخذت ترددها معه ، قائلة (الشويدن روض القنان) ، فصححها قائلا : (كده غلط) الصحيح (الشويدن روض الجنان) ، فضحكت أم كلثوم من أعماقها وهي تقول له (معليش غلطانة).
٭ صدقوني أن من يتناول حبة بندول واحدة من بندول الإبداع الحقيقي.. الفنان الشاب أحمد فتح الله فإنه سيجد حماية كاملة من الأغنيات الهابطة المسببة للصداع النصفي والضغط الواصل إلي حد الإنفجار ، من أغنيات عدد الفنانين من رواد الدرجة الرابعة ، هذا الفنان جاء في وقت وجيز ليسافر بنا بصوته الذهبي الرنين إلي عالم من الطرب الأصيل ، عاد بنا إلي عهد الأغنية اللؤلؤة والأغنية الفراشة وأنا على ثقة لو أنه تخلص من بعض الأغنيات إياها فإن الأغنية السودانية ستختاره عريسا تمنحه قبلة صباحية من الإعزاز والتقدير.
٭ في رأيي أن هناك أغنيات يتم تخريجها من جامعة الحياة بمرتبة الشرف ، وهناك أغنيات تتخرج بمرتبة جيد جداً ، أيضاً هناك من الأغنيات ما يتخرج من بطن بيضة فاسدة من يستمع إليها ساعة واحدة يصاب بحالة من مغص في الإمعاء لا شفاء منه ، فمتى يا أخي وزير الثقافة الطيب حسن بدوي تمد لنا يداً تحمل لنا خلاصاً من عذاب أغنيات غبية المعنى ، حملت لنا من الإنحلال ما يجعلنا نخاف على أولادنا وبناتنا من التوجه لغرف حمراء من الضياع المؤكد ، فمتى يا أخي الوزير.
٭ قال لي الفنان محمد وردي: إنه حين كان صغير السن كان يذهب إلي منطقة نائية في قريته صواردة وبين يديه طنبور يخص أحد أقربائه ، ثم يظل هناك تحت شجرة ظليلة يمضي طوال نهاره في العزف على آلة الطنبور والتمتع بغناء بلا جمهور ، ثم يعود آخر المساء لينام دون أن يشعر به أحد ، وأشار وردي مبتسماً أنه كان يخاف من جمال في عذوبة صوته إلي حد جعله يسأل نفسه ،من اين جاء بهذا الصوت الرخيم ، ثم يواصل قائلا : أنه إستمع مرة إلي عدد من نساء القرية قلن له أن صوت والدته كان جميلاً وأنه ربما ورثه عنها ، وأضاف مؤكداً : إن الصوت مهما كان جميلاً لا يمكن أن يصنع فناناً إلا إذا كان مصحوباً برسالة جمالية تناضل من أجل حياة بلا أحزان.
٭ كان الشاعر الكبير نزار قباني لا يميل لكتابة القصيدة إلا على أوراق زرقاء ، ويؤكد دائماً أن الكتابة على غيرها من الأوراق طالما أعلنت تمرداً على مخيلته ،فاعترته حالة من التشتيت الوجداني ، ذكرني ذلك بالشاعر الكبير صالح عبد السيد أبو صلاح والذي كان لا يميل إلى كتابة القصيدة إلا بقلم (الكوبيا) ، تخيلوا هذا الرائع وقد كتب (لحظك الجرّاح) بقلم من (الكوبيا) ماذا لو أنه كتبها بقلم من ذهب.
هدية البستان
صادفت ناس قبال أراك ناس من هنا وناس من هناك
شاهدت بي عيوني النجوم في الساحه تسأل عن صفاك
قام حنَ قلبي على النجوم خليتا تتونس معاك
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.