مدير التعليم الخاص : تأخير نتيجة تلميذات مدرسة المواهب لأسباب تقنية    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    توقيع عقد لاستكمال مشروع مجمع مكة لطب العيون بأمدرمان    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    السكة حديد تكشف عن حل لسرقة وتفكيك معدات الخطوط    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    قيادي بالتغيير: حظوظ حمدوك في العودة أصبحت ضعيفة    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تغادر السودان وتعلن عدم رجوعها والجمهور يغازلها "اها يارشدي الجلابي "    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    امرأة من أصول عربية وزيرة للثقافة في فرنسا.. فمن هي؟    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



سياسة فى الكورة: أنقذ لاعبوا الهلال بالأمس المريخ من كارثة.
نشر في الراكوبة يوم 01 - 07 - 2017

منذ البدء نشجب وندين تعرض ملعب المريخ لتخريب من بعض الجماهير الهلالية الغاضبة والمنفلتة.
ولابد من الجلوس والتفاكر حول إيجاد حل لهذه المشكلة التى لا ينفع معها الحل الأمنى وحده.
أو الغرامات التى تفرض على هذا النادى أو ذاك بعد كل خسارة يمنى بها أحد الناديين من غريمه الآخر، فتتجه بعض الجماهير الغاضبة على تفريغ شحنات غضبها على ناديها وعلى وضع البلاد السياسى والفساد الذى إستشرى، بمثل ذلك السلوك.
لكن للإمانة .. لابد من أن نسجل بأن الطرف الذى بدأ هذا الفعل القبيح هى بعض جماهير المريخ الغاضبة والمنفلتة.
من الطرائف وذكريات كرة القدم السودانية، فإن اول ناد "فرتق" "كورة" كما تسجل الوثائق وكما ذكر المؤرخ المعروف "عبد الغفار عبد الرزاق المبارك".
هى جماهير "المريخ" فى دار الرياضة بأم درمان وكان ذلك "بالكنب" لا "بالحجارة".
أما بخصوص الكارثة التى أنقذ منها لاعبوا "الهلال" المريخاب بخسارتهم غير المتوقعة بالأمس.
الا عند "الحكم" الكميرونى ومن عينه لإدارة هذا المباراة مبعدا حكام المنطقة كما هو معتاد.
أولئك هم وحدهم الذين لم يتوقعوا ولو بنسبة 1% خسارة المريخ من غريمه الهلال.
الشاهد فى الأمر .. تتمثل تلك الكارثة فى شقين.
الأول منهما، لو خسر "المريخ" بالأمس كما كان متوقعا وبنتيجة ثقيلة، والمريخ ليس هو مريخ 2015.
بل هو فى اضعف حالاته والدليل على ذلك نتائجه كلها وأدائه المتواضع حتى قبل لقاء الأمس.
إضافة الى ذلك فصفوف المريخ فيها عدد من الإصابات المؤثرة حتى لو تدنى مستوى بعض اللاعبين المصابين مثل "بكرى المدينة".
لكن فقط إسمه كان كافيا بإعتباره صاحب أكبر صفقة دفعت للاعب إنتقل من المريخ للهلال.
ومحاولاته المستميتة لإثبات قدراته فى كل لقاء أمام الهلال أسبابه معروفة.
رغم أنه لا يؤدى فى المباريات الأخرى بنفس المستوى، وسوف يتبعه فى هذا الدرب محمد عبد الرحمن.
لا أدرى لماذا تلام إدارة الهلال على عدم الإهتمام بإعادة تسجيله بمبلغ كبير.
وهو لم يقدم أى شئ يذكر للهلال طيلة سنواته معه وما أن يخرج من إصابة حتى يدخل فى إصابة جديدة.
علينا أن نعترف الهلال لديه فريق متكامل بإحتياطيه وخط هجوم ضارب وربما يوجد نقص قليل فى خط الدفاع طالبنا منذ فترة طويلة بتكملته "لكن من يسمع".
لكن ويا للاسف ليس للهلال "مدرب" ودائما تتوقف مسيرته نتيجة لأخطاء المدربين، ومنذ "ريكاردو".
ومشكلتنا دائما فى السودان ننتظر حتى تقع الفأس فى الرأس وتصبح المعالجة صعبه ثم نتخلص من المدرب.
والمشكلة الأكبر أن المدرب الذى نتخلص منه يصبح بعد فترة فى قمة قائمة المدربين الذين يتم التفكير فى التعاقد معهم.
حدث هذا ما كامبوس ومع الكوكى ولن يتوقف هذا الأسلوب طالما أننا لا نتبع الوسائل العلمية فى كرة القدم.
كان واضحا منذ فترة "الكوكى" الأولى مع "الهلال" وقبل أن يهرب، بأن طريقة أدائه للمباريات لا تتناسب مع الكرة السودانية عامة ومع الهلال خاصة.
فعشاق الهلال يحبون المتعة والأداء الممتع السلس والهجوم الكاسح المتواصل أكثر من إهتمامهم بتحقيق نتائج وإنتصارات.
على عكس "المريخ" فجماهيره تهمها النتيجة وتهمها "الكاسات" حتى لو كانت ضعيفه ووصيفة.
لكن الذى يجب أن نعترف به، للمريخ مدرب جيد أتى به "للسودان" اولا الهلال كالعادة.
نعترف أنه يحاول غاية جهده للإستفادة مما هو متاح لديه من لاعبين ويضع اللاعب المناسب فى المكان المناسب.
بالأمس مثلا وضع " محمد عبد الرحمن" المعروف بالسرعة مقابل فى مواجهة لاعبين بطئين فى جبهة الهلال اليمنى.
هما السمؤال وأوكروا .. ولم يحاول "الكوكى" تصحيح ذلك الوضع حتى خسر المباراة.
وفى نفس الوقت لا بد أن يعترف المريخاب بأنهم على عكس الهلال وأنهم فى الوقت الحاضر لا يمتلكون فرقة.
يستطيع الرهان عليها من له معرفة بكرة القدم وأخشى فى حالة تأهلهم للمرحلة القادمة أن يواجهوا مباريات وظروف صعبه.
فى قمة فرح المريخاب بفوزهم على نديدهم وهذا امر طبيعى.
لكن عليهم الا ينسوا بهذا الفريق نفسه ما عدا القليل، كاد "المريخ" أن يغادر من الدور التمهيدى وبهزيمة ثقيلة من ناد "نيجيرى".
وقتها ترددت إشاعات تقول أن مهاجم المريخ "كلاتشى" كان له دور فى الثأر لتلك الهزيمة وباربعة أهداف مع أنه لم يشارك فى المباراة الثانية!
الشاهد فى الأمر الكارثة التى نجا منها المريخ لو خسر مباراة الأمس والتى كانت سوف تقصيه من المنافسة، وكان واضحا تربص عدد من الجماهير المريخية بالمدرب "غارزيتو".
حيث تم الإعتداء عليه خلال أحد التمارين والسبب انه ابعد "بكرى" المصاب ومعه "الصاوى".
فى مباراة "فيافيارو" الموزبيقى وهو اضعف فرق المجموعة والذى خسر منه المريخ فى موزبيق وتعادل معه قبل ذلك بأم درمان.
لو خسر المريخ بالأمس لأعتدت الجماهير على "غارزيتو" ولتم التخلص منه فورا كما تخلص الهلال من الكوكى فى قرار سليم.
ولتمت مجزرة وسط لاعبى المريخ اشبه بالمجزرة كانت سوف تتم فى السابق على عدد من لاعبى المريخ .
بعد فوز الهلال فى ست متواليات، الذى اوقفها إنتصار.
غير متوقع مثل إنتصار الأمس للمريخ على الهلال بهدفين أوقف بهما كذلك توالى الهلال السابع.
لكن رغم إنتصار المريخ فى تلك المباراة لكن المذبحة بعدها بمدة لم تطل.
فتدريجيا تخلص المريخ من حوالى 7 لاعبين حققوا ذلك الفوز.
منهم خالد أحمد المصطفى وجندى نميرى وعبد المجيد جعفر ومحمد موسى وابو حشيش وأبراهومة.
الآن .. نعم إنتصر المريخ لكنه سوف يواجه بمباريات صعبة لا يمتلك لاعبين للصمود فيها.
و"غارزيتو" لن يكون دائما طوق النجاة للمريخ رغم أن الحكم الكميرونى ساهم مساهمة كبيرة فى خسارة الهلال.
وذا اتفق الجميع على نقض هدف للهلال بدعوى "التسلل" .. كان بمقدوره أن يحقق له التعادل خلال زمن مبكر.
لكن حتى لو إختلف الخبراء على صحة ذلك الهدف، لكن يبقى إتفاقهم جميعا على وجود ضربة جزاء لصالح الهلال قبل أن يسجل المريخ هدفه الأول.
فمن يعرف كرة القدم ومارسها يعرف جيدا أن مثل ضربة الجزاء تلك التى لم تحتسب يمكن أن تغير مسار المباراة بكاملها.
فكيف يسجل المريخ هدفا فى الدقيقة 8 إذا كانت ركلة الجزاء التى لم تحتسب فى الدقيقة 6.
وهل يلعب دفاع الهلال وخط وسطه بنفس الطريقة وهو متقدم بهدف مبكر.
أم بضغفط اشد على لاعبى المريخ لا يمكنهم من تحقيق التعادل كما فعل المريخ بعد تقدمه بهدفين.
وعدم نزاهة "التحكيم" لا تظهر فقط فى عدم إحتساب ركلة جزاء أو فى نقضه لهدف صحيح بإعتباره حالة تسلل.
وإنما بسلوك "التحكيم" العدوانى تجاه الفريق الذى ينوى هزيمته وعدم تمرير أى خطأ يرتكبه لاعبوه بينما تلاحظ العكس من ذلك مع لاعبى الفريق الآخر.
عموما نحمد الله على تفويت تلك الكارثة التى كانت سوف تحل لو خسر المريخ.
وعلى إدارة الهلال الا تستعجل فرحيل "الكوكى" تصرف سليم يفترض أن يحدث منذ أمد بعيد.
لكن يجب الصبر على "تيتيه" فهو مظلوم ولا نسى هو ثانى هداف للدورى السودانى.
فأى لاعب مهما بلغت مهارته وحتى لو كان فى مستوى "رونالدو" لا يمكن أن ينجح فى ترجمة أهداف أو حتى الظهور بمظهر جيد طالما وضع لوحده أمام "كماشة" مدافعين.
ولو كان "الكوكى" مدربا جيدا لبدأ المباراة بمهاجمين صريحين هما تيتيه ومحمد موسى ومن خلفهما شيبولا ونزار للتموين، على أن يبقى بشه وأوكرا عل دكة البدلاء يزج بهما على تتابع وبحسب ظروف المباراة.
ولو كان مدربا جيدا لما ابعد لاعبا شابا عرف بالمهاراة وابقى على حسابه اللاعب الخلوق "كاريكا" الذى إنتهى عمره الإفتراضى.
ولما وضع "شيبوب" على دكة البدلاء وهو صاحب التمريرة السحرية التى أرسلها "تارا" لبشه الذى سجل منها هدفه فى مرمى النجم الساحلى.
ولو كان "الكوكى" مدربا جيدا لأدرك سريعا إعتماد "غارزيتو" على سرعة "محمد عبد الرحمن". ولوضع مع السمؤال لاعبا سريعا فى الطرف اليمين لا أوكرا.
ولو كان مدربا جيدا لبدأ الشوط الثانى بهجوم كاسح فى كآفة جهات الملعب لا كما فعل حيث بدأ الشوط الثانى بهدوء وبنفس طريقة الشوط الأول.
مما ممكن "المريخ" من تسجيل هدف ثانى فى اول دقائق ذلك الشوط.
وكما يقال فى المثل "درهم حظ ولا قنطار شطارة".
وعلى شباب كرة القدم عامة وشباب الهلال خاصة أن يعلموا بأن مجال كرة "القدم" دخله الفساد مثل جميع المجالات الأخرى.
وإذا كنتم ترغبون فى رؤية كرة قدم متطورة فى السودان.
فلابد أن تعملوا مع باقى رفاقكم النشطاء من أجل "التغيير" بالوسائل التى تستطيعونها.
أخيرا .. نؤكد مرة أخرى أن رفع "العقوبات" عن كاهل النظام الإخوانى المجرم الفاسد.
لن يستفيد منها الوطن أو المواطن .. وهى جريمة أخلاقية وإنسانية بشعة وعار على المجتمع الدولى لن تنساه أجيال المستقبل ولن يغفره التاريخ..
ومن يطالب برفع تلك العقوبات التى تفك القيود عن ايدى النظام المجرم فهو إما جاهل أو هو "كوز" أو أرزقى ومأجور يستفيد من النظام الذى يمتص دماء شعبه.
تاج السر حسين –


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.