بعد واقعة ياسمين صبري.. هذه عقوبات الجرائم الإلكترونية بمصر    فيلود: نفكّر في استرجاع قوتنا والتعادل أمام مصر سيؤهّلنا    كسوف الشمس سوف يغرق القارة القطبية الجنوبية في الظلام لمدة دقيقتين    مجلس البجا: جدول تصعيدي خلال ساعات    بعد نشر شائعة وفاتها على الفيس بوك الإعلامية فاطمة الصادق: الموت بيد ربنا ما تضايق من عباده قدر    ما الذي يساعد على خفض نسبة الكوليسترول دون دواء    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    منتخب السودان يسعى لتجاوز كبوة البداية في كأس العرب    قال (وعدتها وأوفيت) عقد قران مقدم البرنامج الشهير (عليك واحد)    أسماء الفنانين المرشحين لموسم الرياض    مديرالمواصفات: نسعى لإحكام التنسيق مع الشركاء    إليكِ الأخطاء الخمسة التي لا يجوز ارتكابها عند استخدام الميكرويف    برطم : ترشيحات الوزراء ستأتي من الولايات    عمر الدقير يكتب: كابلي السودان    بتكلفة فاقت (1,235)مليار جنيه تدشين برامج زكوية بالخرطوم للربع الأخير من 2021    «اتفاق نوفمبر» بين غضب الشارع وحسابات حمدوك لضبط العسكر    الإعلامي أحمد القرشي مغرداً: (كابلي) يا سليم النية يا صرح السودانية الحقة    هولندا: عودة حمدوك زادت فرص إجراء انتخابات حرة وهو البديل الوحيد    مدني النخلي: نحن ما ناس سلاح وعصاية    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    تصدير أكثر من (23) ألف رأس ماشية الى السعودية    قفزة هائلة في البصل ل(50) ألف جنيه للجوال بالخرطوم    جهود صحية بمحلية مروي لمكافحة كوفيد(19)    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    في نقد التدين الشكلاني    إثيوبيا: أبي أحمد يعلن تحرير 5 مدن    (سونا):لمحات في مسيرة الفنان الراحل عبدالكريم الكابلي    السفير المصري ينعى الموسيقار عبد الكابلي    عابرون فى كلام عابر    وزير الإعلام اللبناني يقدم استقالته    تراجع طفيف في أسعار الذهب    السفارة الأمريكية بالخرطوم : 5 ملايين دولار لمن يدلي بمعلومات عن جوزيف كوني    وفاة ثلاثة أشخاص في حادث بطريق مدني الخرطوم    تعرف على مواعيد أبرز المباريات العربية والعالمية المقامة اليوم الجمعة    مجلس الوزراء ينعي الفنان عبدالكريم الكابلي    رونالدو يتجاوز (800) هدف بثنائية في فوز يونايتد على أرسنال    بنك السودان ينظم مزاداً للنقد الأجنبي    بعد أزمة طلاقها.. شيرين تخرج عن صمتها: أنا حرة ولست مستعبدة    الهلال يستعين ب"إسباني" لمعاونة جواو موتا    الصيحة: قتلى وجرحى في أحداث دامية ب"أبو جبيهة"    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الجمعة" 3 ديسمبر 2021    خسر الصقور ..مبروك للفلول .    المالية تحدد سعر تأشيري لقنطار القطن    تفشي ظاهرة السرقات في المواكب    أم تقع في خطأ فادح على "فيسبوك".. إعلان يثير موجة استنكار    مصرع ثلاثة أشخاص في حادث مرورى بولاية الجزيرة    خطأ طبي فادح.. تغريم طبيب بتر الساق الخاطئة لمريض    تراجع أسعار الذهب مع توقعات برفع أسعار الفائدة البنكية    إدارة المحاجر في السودان تعلن حصيلة صادر الماشية للسعودية    ضبط شبكة إجرامية تنشط في تزييف العُملات وترويج المخدرات    جريمة مروعة.. قتل شقيقته فقتله والده بالنار فوراً    التهديد بإعادة إغلاق الميناء يرفع أسعار الشحن وتّجار يوقفون الاستيراد    محجوب مدني محجوب يكتب: الفرص لا تتكرر كثيرا    ولاية الجزيرة تلوح باغلاق المدارس في حال زيادة معدلات كورونا    العاصمة.. إهمال وأضرار!!    أمر بالقبض على أجنبي مطلوب استرداده إلى دولة لبنان    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مدير جامعة كسلا: أخلاقيات البحث العلمي وانتهاك حرمات الأموات
نشر في الراكوبة يوم 03 - 07 - 2017

ادارة جامعة كسلا .. المثيرة للجدل، والتي لا تجد إطلاقا في مدينة كسلا فردا واحدا راضيا عنها، إدارة سجل لها التاريخ فصل أكبر عدد من الأساتذة الجامعيين بأسباب لا ترقى حتى لمجرد معاتبتهم.
هذه الإدارة التي تدعي معرفتها بالبحوث العلمية وأنها تحصلت على أرفع الشهادات بسببها وتقوم بمحاسبة أساتذة الجامعة وايقاف رواتبهم بسبب أبسط الأخطاء الشائعة في كتابة البحوث العلمية ونشرها، نسمع لها جعجعة في مجال البحوث العلمية ولا نرى لها طحينا في أرض الواقع، وكفى دليلا على ذلك إنعدام أي مخرجات علمية تنموية لها في ولاية كسلا.
نستعرض فيما يلي أحد البحوث العلمية التي قام مدير جامعة كسلا بإجرائها بمشاركة أربعة من الباحثين حول نسبة الوفيات في الأمهات في ريفي كسلا، واستهدفت هذه الدراسة قطاع معين من الأمهات المتوفيات وهن من في سن الإنجاب (15_45 عاما)، وتناولت هذه الدراسة أسباب هذه الوفيات والعوامل المؤدية لها.
وتم إجراءها في 32 قرية من قرى ريفي ولاية كسلا، وعلى مدى ثلاثة سنوات تم التعرف علي 168 حالة وفاة للأمهات، وتم إجراء التشريح اللفظي Verbal autopsy على عدد 148 حالة منها.
تضمنت هذه الدراسة زيارات ميدانية للأسر التي توفيت منها الأمهات في سن الإنجاب، وقد قام مدير جامعة كسلا والباحثين الأربعة معه بجمع معلومات عن ملابسات وظروف الوفاة والتشريح اللفظي لها وذكروا أن هذا البحث تم بمساعدة بعض القيادات الإدارية في الريف الكسلاوي وبعض المخبريين الصحيين.
علما أن هنالك لبس وغموض حول الموافقة الأخلاقية من السلطات المختصة بوزارة الصحة ولاية كسلا، حيث كالعادة أشار مدير جامعة كسلا ورفقائه في هذا البحث أن الموافقة الأخلاقية تمت عبر لجنة البحوث الأخلاقية بوزارة الصحة ولاية كسلا
Ethical Research Committee - Minstry of Health -Kassala State.
وقد سألنا كثيرا عن هذه اللجنة ولم نجد لها حسا ولا خبر، فإن كانت لجنة رسمية معترف بها فهذا يعني أنه تم تكوينها بقرار من وزير الصحة بولاية كسلا، في الفترة التي تم فيها إجراء هذا البحث، أين قرار تكوين هذه اللجنة إذن? وأين أعضائها ومكاتبها? حتى وان تكونت لفترة من الوقت ثم تم تفكيكها والاستغناء عنها فأين هو قرار إقالتها وتسريحها? والسؤال الأهم أين هي الموافقة الأخلاقية لهذه اللجنة على إجراء هذا البحث?..
والأدهى والأمر: أين هي موافقة هذه الأسر على إجراء هذه الدراسة علي موتاها من الأمهات المتوفيات وهن في سن الإنجاب..?!
هل يعقل أن يسمح مدير جامعة كسلا والباحثين معه لأنفسهم أن يتم التدخل في خصوصيات النساء الموتى من هن في سن الانجاب بريفي كسلا..?!
إن الإسلام حفظ للفرد حقه في خصوصيته في حياته وفي مماته، ولا يجوز التدخل فيها الا بإذنه وموافقته، وإستغلال بساطة أهل المنطقة والطيبة والسماحة العفوية التي يمتاز بها الشعب السوداني في إهدار خصوصياته من الأمور التي يعاقب عليها القانون، فانتهاك حرمات الموتى فيه إهدار كبير لكرامتهم وإنسانيتهم.
علما أن هذه الدراسة كانت لها ميزانية مالية ضخمة توفرت عبر مساهمة ثلاثة جهات فعالة وهي منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة ولاية كسلا وجامعة كسلا.. فأين تم صرف هذه الميزانية علما أن هذه الدراسة هي في الأصل دراسة نظرية إجتماعية جملة وتفصيلا ترتكز فقط على جمع المعلومات ولا يوجد بها نهائيا نشاطات عملية تحتاج لميزانيات مالية كبيرة لإجرائها، وحتى التشريح اللفظي الذي ذكر مدير جامعة كسلا ورفقائه أنهم قاموا به هو في الأصل عبارة عن أسئلة لأسرة الأم المتوفية عن حالتها لحظة الوفاة.
حقيقة ظلت ولاية كسلا تعاني ردحا من الزمن وما زالت تعاني من شرزمة من أطباء النساء والتوليد بقيادة مدير جامعة كسلا، تهتم فقط بالعوائد المادية وبناء العمارات ولا يهمها مستقبل الولاية ولا تطوير وتحديث المستشفى الوحيد للولادة الموجود بمدينة كسلا، والذي حاله يغني عن سؤاله.
السيد مدير جامعة كسلا أما كان في إمكانكم توجيه هذه الميزانية التي تحصلتم عليها من ثلاث مؤسسات كبرى لتطوير المستشفى السعودي وتحسين الخدمات به بدلا من صرفها عبر بحث اجتماعي نظري كان يمكن أن يقوم به طلاب وطالبات مرحلة الثانوي في نشاطهم الصيفي..?!
ما هو الداعي لصرف ميزانية كهذه من أجل بحث علمي يفتقد أهم ركائزه العلمية وهي الجانب المعملي العملي التطبيقي والموافقة الأخلاقية?!.
وها هي ولاية كسلا تئن تحت وطأة أخصائي النساء والتوليد وتجاهلهم التام لمستشفى النساء والتوليد السعودي، لدرجة أن يتم سرقة طفلة مولودة حديثا ومن غرفة الحضانة والعناية المكثفة تحت سمع وبصر الأطباء والممرضات والدايات!!..
إن ما يفعله أخصائيي النساء والتوليد بالمستشفى السعودي وبجامعة كسلا وعدم تواجدهم بصورة دائمة ولو حتى لساعات معدودة في اليوم وانشغالهم التام بعياداتهم صباحا ومساءا، هو من تسبب في الضياع الصحي والخدمي الذي تعاني منه مستشفى النساء والتوليد السعودي بكسلا وكذلك تسبب في ضياع جامعة كسلا وفضائح بالمؤسستين يتحدث بها الركبان، وما درجت علي فعله أخصائية النساء والتوليد التي هي عميدة كلية الطب في حضورها للكلية بعد الساعة الواحدة ظهرا، أكبر دليل على صدق ما نقول، وقد اشتهرت هذه العميدة بذلك كثيرا لانشغالها في الفترة الصباحية بعيادتها.
السيد والي كسلا هلا ضربت بيد من حديد هؤلاء الأخصائيين بالمستشفى السعودي بل وحتى المستشفى العام بمدينة كسلا لتتم مراقبة وجودهم بمواقع عملهم بدلا من إنشغالهم التام طيلة الدوامين بعياداتهم، علما أنهم يستفيدون تماما من موارد المستشفيات في كل نشاطاتهم الاكاديمية والعلاجية..
السيدة الفاضلة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي لقد تسبب أخصائيي النساء والتوليد في أن تلد جامعة كسلا الألم والضياع في فترة ادارتهم للجامعة ولكلية الطب، فهلا أجريتي لهم جراحة مستعجلة لازالة هذا الورم من جامعة كسلا لتعود كما كانت في سابق عهدها....
عندما يصبح كل هم الطبيب وتفكيره هو جمع المال، فأعلم أن الإنسانية قد انعدمت منه...
والله المستعان على ما يصفون..
علي بابا
3-7-2017


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.