مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخربون .. خربوها فمن يحمي ملاعبنا ؟

ظاهرة الملاعب الرياضية وخاصة ملاعب كرة القدم تضم حشود جماهيرية تمثل فئات اجتماعية متنوعة تحب وتعشق كرة القدم وتشجع بحماس شديد فريقها المفضل ورغم تعصبها لكن لم تقدم على تكسير المنشئات الرياضية
السلامة والأمن هما عنصران جوهريان في أي حدث رياضي مباراة محلية دولية ومن مسؤولية الإتحاد في أي دولة توظيف أشخاص أكفاء مهنياً ومدربين تدريب حديث للقيام بالواجبات المطلوبة عند اللزوم لسلامة وأمن وإدارة الحدث لمنع الفوضى والتفلتات والشغب الذي يحدث من فئة متعصبة لناديها هذا يتضمّن المسؤولين عن أمن الملعب.
مباريات الديربي أو الكلاسيكو الأخيرة بين المريخ والهلال في بطولة الأبطال الإفريقية التي أقيمت على ملعب إستاد المريخ وانتهت بفوز المريخ بهدفين دون رد شاهدنا من خلال مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الإجتماعي قيام بعض جماهير الهلال التي لم تتقبل الهزيمة بصدر رحب بتكسير 1500 كرسي في طابق شاخور ( هرس شديد) إضافة إلى تحطيم البوابات والسياج وقدرت الخسائر بمبلغ مليار جنيه كل هذه المشاهد المؤلمة من التخريب حدثت في غياب رجال الأمن عن المشهد الذي أكد على أن حضورهم للفرجة والترفيه وليس لحفظ الأمن الذي يعد من صميم عملهم ولا ننسى الدور السلبي للإعلام الرياضي الذي يعد رأس الرمح في إشتعال فتيل الأزمة الرياضية ومن الأسباب الرئيسة في تدني مستوى الكرة والأخلاق السودانية.
للأسف الشديد الشغب والتعصب الرياضي المقيت أصبح متفشيًا في ملاعبنا وما يكتنف ذلك من سلبيات قد تصل إلى مخالفات أمنية لأن الملاعب السودانية تفتقد إلى الأدوات الأمنية التي تتمثل في تأمين وتوفير وسائل السلامة اللاعبين والحكام والجمهور داخل المعلب وحماية المنشآت والمرافق الرياضية وذلك من خلال التزام الجمهور بإجراءات الأمن وتعاونهم في عمليتي الدخول والخروج من الملعب.
البنية التحية الرياضية تسهم في تنظيم كبرى التظاهرات الرياضة وتنعش التنمية الاقتصادية والاجتماعية في كل دول العالم فملاعب المريخ والهلال وكل الأندية السودانية في ربوع الوطن تعد خط أحمر ولن نسمح بأي شكل من الأشكال تجاوزه فمن يتجاوزه سيتعرض لأقسى العقوبة ولا نريد أن نعمم تلك الفئة المتفلته الحاقدة والمتعصبة والغير مثقفة والغير واعية على جمهور الفريقين.
الذين يميلون إلى إخلال الأمن والتخريب هؤلاء أشد ضرراً من الخوارج. قال تعالى : إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم - سورة المائدة : آية (33).
الإتحاد الدولي ( فيفا ) حذر جميع اتحادات كرة القدم التي تتبع له بضرورة عمل تدابير أمنية إلزامية لجميع الملاعب وذلك عن طريق وضع معايير إلزامية جديدة لأمن الملاعب يجب على كل اتحاد كرة تطبيقها وهناك حد أدنى إذا قلّ عن ذلك فلن يُسمح لذلك الاتحاد بالمشاركة في أي منافسات خارجية.
أزمة إتحاد كرة القدم السوداني لم تبارح مكانها ولذا يجب على الجهات الأمنية عمل التدابير اللازمة لحماية الملعب واللاعبين والإداريين والحكام والجماهير والمرافق والمنشآت الرياضة من شرذمة المخربين لترسيخ أمن البيئة الرياضية بصورة عامة حتى لا تحدث كارثة في ملاعبنا مثل كارثة ملعب إستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 74 مشجع من النادي الأهلي خلال مباراة النادي الأهلي القاهري نادي المصري البورسعيدي في منافسات الدوري المصري.
نجيب عبدالرحيم ابواحمد
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.