تنبيه لأصحاب المعاشات المصرية    د.فيصل القاسم : شرق أوسط جديد بقيادة روسية ومباركة أمريكية وإسرائيلية    الجبهة الثورية : هيكلة الجيش والاجهزة الامنية حديث سابق لأوانه    محمد الفكي : لدينا معلومات انهم يحشدون الخيالة بغرب كردفان    ولاية الخرطوم: تدوين بلاغ ضد مطاحن مشهورة بتُهمة تهريب الدقيق    الدقير : لن تقوم قائمة لدكتاتورية مرة أخرى في هذه البلاد    منتخبنا الوطني يرفع نسق التحضيرات لمواجهة الاريتري    الهلال يفاوض فيلود بعد اقالته من الشبيبة    الهلال يدخل معسكرا مقفولا تأهبا لبلانتيوم    الغرامة لتاجر يهرب الوقود    مصرع ثلاثة نساء واصابة رجلين في حادث مروري بالباقير    حميتي قائد الأسطول والبرهان خطوات تنظيم مكانك سر .. بقلم .. طه احمد ابو القاسم    يا طالع الشجرة ... بقلم: زيغمار هيلِّيلسون .. ترجمة: د. مبارك مجذوب الشريف    وابتسم الأستاذ محمود محمد طه فى وجه الموت .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان/قاضى سابق    بالواضح ما بالدس جهاز "المغتربين "يسقط بس" .. بقلم: عثمان عابدين    خبز الفنادك .. بقلم: بروفسور مجدي محمود    حاجة فيك تقطع نفس خيل القصايد يا مصطفي .. بقلم: صلاح الباشا/الخرطوم    الدمبلاب يدبر انقلابا علي حکومة الثورة .. بقلم: بولس کوکو کودي/امريکا    ثناءات على أيقاعات كتاب: "صقور وحمائم الصراع المسلح في السودان" .. بقلم: د. سعاد الحاج موسي    قرار لوزير الصناعة بتشكيل لجنة لرقابة وتوزيع الدقيق وحصر المخابز بالعاصمة والولايات    تفاصيل محاكمة (6) متهمين من بينهم طالبتان بترويج المخدرات    الجيش السوري يتقدم في إدلب والسفارة الأمريكية تهدد    ارتفاع في أسعار المشروبات الغازية    شقيق أمير قطر مغردا: الدوحة تقود المنطقة إلى السلام    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    السادة ما قال إلا الحق .. بقلم: كمال الهِدي    يدخل الحاكم التاريخ بعمله لا بعمره .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    تورط الغرفة في بيع سجلات تجارية للأجانب بسوق ليبيا    الشُّرْطَةُ وَالاستفزاز (ضَرَبْنِي وبَكَىَٰ وَسَبَقْنِي اشتكى) .. بقلم: فَيْصَلْ بَسَمَةْ    وزير المالية: اختلال كبير في الموازنة بسبب استمرار الدعم    نظرة "تاصيلية" في مآلات الإسلاميين .. بقلم: د. محمد عبد الحميد    الرشيد: جمعية القرآن الكريم تمتلك مناجم ذهب بولاية نهر النيل    عدت إلى الوطن (السودان) وعاد الحبيب المنتظر (2) .. بقلم: د. طبيب عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    زيارة الدكتور Dr.Anne Sailaxmana إستشاري جراحة العظام والسلسة الفقرية لمدينة المعلم الطبية    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    "الصحة" تحذّر من الاستحمام بالماء البارد    استأصلوا هذا الورم الخبيث .. بقلم: إسماعيل عبد الله    جريمة قتل البجاوى جريمة غير مسبوقة .. وضحت نواياهم السيئة للسكان الأصليين (1) .. بقلم: عمر طاهر ابوآمنه    إرهاب الدولة الإسلامية وإرهاب أمريكا.. تطابق الوسائل واختلاف الأيديولوجيا!! .. بقلم: إستيفن شانج    طهران.. التريث قبل الانتقام .. بقلم: جمال محمد إبراهيم    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    الهلال يستقبل اللاعب العراقي عماد محسن    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    النجم الساحلي يعلن غياب "الشيخاوي" عن مباراة الهلال    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    زوج نانسي عجرم يقتل لصّاً اقتحم منزلها    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    شقيق الشهيد أحمد الخير: نحن قُوْلَنا واحد "قصاص بس"    إيران تتوعد بالثأر لمقتل سليماني    إيقاف منصة بث "الأندلس" المالكة لقنوات طيبة    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    "المجلس الدولي" يدعو وزارة التربية للتوعية بخطر نقص "اليود"    "المجلس الدولي" يدعو السودان للتوعية بخطر نقص "اليود"    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المخربون .. خربوها فمن يحمي ملاعبنا ؟

ظاهرة الملاعب الرياضية وخاصة ملاعب كرة القدم تضم حشود جماهيرية تمثل فئات اجتماعية متنوعة تحب وتعشق كرة القدم وتشجع بحماس شديد فريقها المفضل ورغم تعصبها لكن لم تقدم على تكسير المنشئات الرياضية
السلامة والأمن هما عنصران جوهريان في أي حدث رياضي مباراة محلية دولية ومن مسؤولية الإتحاد في أي دولة توظيف أشخاص أكفاء مهنياً ومدربين تدريب حديث للقيام بالواجبات المطلوبة عند اللزوم لسلامة وأمن وإدارة الحدث لمنع الفوضى والتفلتات والشغب الذي يحدث من فئة متعصبة لناديها هذا يتضمّن المسؤولين عن أمن الملعب.
مباريات الديربي أو الكلاسيكو الأخيرة بين المريخ والهلال في بطولة الأبطال الإفريقية التي أقيمت على ملعب إستاد المريخ وانتهت بفوز المريخ بهدفين دون رد شاهدنا من خلال مقاطع الفيديو على مواقع التواصل الإجتماعي قيام بعض جماهير الهلال التي لم تتقبل الهزيمة بصدر رحب بتكسير 1500 كرسي في طابق شاخور ( هرس شديد) إضافة إلى تحطيم البوابات والسياج وقدرت الخسائر بمبلغ مليار جنيه كل هذه المشاهد المؤلمة من التخريب حدثت في غياب رجال الأمن عن المشهد الذي أكد على أن حضورهم للفرجة والترفيه وليس لحفظ الأمن الذي يعد من صميم عملهم ولا ننسى الدور السلبي للإعلام الرياضي الذي يعد رأس الرمح في إشتعال فتيل الأزمة الرياضية ومن الأسباب الرئيسة في تدني مستوى الكرة والأخلاق السودانية.
للأسف الشديد الشغب والتعصب الرياضي المقيت أصبح متفشيًا في ملاعبنا وما يكتنف ذلك من سلبيات قد تصل إلى مخالفات أمنية لأن الملاعب السودانية تفتقد إلى الأدوات الأمنية التي تتمثل في تأمين وتوفير وسائل السلامة اللاعبين والحكام والجمهور داخل المعلب وحماية المنشآت والمرافق الرياضية وذلك من خلال التزام الجمهور بإجراءات الأمن وتعاونهم في عمليتي الدخول والخروج من الملعب.
البنية التحية الرياضية تسهم في تنظيم كبرى التظاهرات الرياضة وتنعش التنمية الاقتصادية والاجتماعية في كل دول العالم فملاعب المريخ والهلال وكل الأندية السودانية في ربوع الوطن تعد خط أحمر ولن نسمح بأي شكل من الأشكال تجاوزه فمن يتجاوزه سيتعرض لأقسى العقوبة ولا نريد أن نعمم تلك الفئة المتفلته الحاقدة والمتعصبة والغير مثقفة والغير واعية على جمهور الفريقين.
الذين يميلون إلى إخلال الأمن والتخريب هؤلاء أشد ضرراً من الخوارج. قال تعالى : إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون في الأرض فساداً أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزي في الدنيا ولهم في الآخرة عذاب عظيم - سورة المائدة : آية (33).
الإتحاد الدولي ( فيفا ) حذر جميع اتحادات كرة القدم التي تتبع له بضرورة عمل تدابير أمنية إلزامية لجميع الملاعب وذلك عن طريق وضع معايير إلزامية جديدة لأمن الملاعب يجب على كل اتحاد كرة تطبيقها وهناك حد أدنى إذا قلّ عن ذلك فلن يُسمح لذلك الاتحاد بالمشاركة في أي منافسات خارجية.
أزمة إتحاد كرة القدم السوداني لم تبارح مكانها ولذا يجب على الجهات الأمنية عمل التدابير اللازمة لحماية الملعب واللاعبين والإداريين والحكام والجماهير والمرافق والمنشآت الرياضة من شرذمة المخربين لترسيخ أمن البيئة الرياضية بصورة عامة حتى لا تحدث كارثة في ملاعبنا مثل كارثة ملعب إستاد بورسعيد التي راح ضحيتها 74 مشجع من النادي الأهلي خلال مباراة النادي الأهلي القاهري نادي المصري البورسعيدي في منافسات الدوري المصري.
نجيب عبدالرحيم ابواحمد
لك الله يا وطني فغداً ستشرق شمسك


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.