لاعب الهلال يعلنها: لا أفكّر في لقب شخصيّ    برهان تيه : بيتر سيتخلف عن مرافقة بعثة المنتخب وسنخوض تجربتين امام الجنوب والمغرب ..    الأجواء العكِرة تهدد نجاح حوار الآلية الثلاثية .. عنف واعتقالات    تايكوندو الامتداد رحلة انجاز …!!    سعر صرف الدولار والعملات بالسوق الموازي مقابل الجنيه في السودان    محمد فائق يوسف يكتب: إلى الحزب الشيوعى وإبراهيم الشيخ وآخرين.. من كان منكم بلا مشاركة فليرمها    المريخ يعلن نهاية أزمة"أديلي"    هلال الأبيض يرفع وتيرة اعداده تأهبًا للدوري والكأس    مسلحون ملثمون ينهبون مشروعاً زراعياً بالقضارف بعد تقييد العاملين    حرق قرية "المسبّعات" ومقتل 7 أشخاص في اشتباكات قبلية بغرب كردفان    معتصم محمود يكتب : تجارة البطولات    اختيار الفيلم السوداني (إبرة وخيط) لمهرجان سينمائي عالمي    الري: أعطال الطلمبات تهدد الموسم الزراعي الجديد بمشروع الجزيرة    بدء فرز عطاءات مشروعات التنمية بالقضارف    الخطوط الجوية القطرية تعلن أخباراً هامة لجمهور كرة القدم بالخليج العربي    الإعدام شنقاً للمتهمين في قضية إغتصاب طفلة ووالدتها بأبوحمد    إدارة خزان سنار : جاهزون لري العروة الصيفية بالجزيرة    بعد رفضها الغناء.. الشركة المنظمة ألغت الحفل إيمان الشريف: (كترة الطلة بتمسخ خلق الله)    تدابير صحية عاجلة بالبلاد لتلافي مرض جدري القرود    واشنطن تطالب بتحقيق "شامل وشفاف" في اغتيال شيرين أبو عاقلة    المحكمة: عقوبة مدبري انقلاب الإنقاذ قد تصل للإعدام    مقتل 3 أشخاص وجرح 3 آخرين في اشتباك قبلي بكسلا    التربية تفرغ من تسليم أرقام جلوس امتحانات الشهادة الثانوية للولايات    التغيير : التسوية غير واردة حالياً    مشروع الجزيرة: الحكومة قررت التدخل لشراء القمح بأسعار مجزية    4 نصائح للتخلص من معاناة "القلب المكسور"    بطلة فيلم أثار ضجة في مصر.. ما قصتها؟    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: التحية لها وهي تحسم مطاليق حاجة (عشه)    جريمة مروعة بمدينة دنقلا .. رجل يقتل زوجته وجنينها ضرباً    صديق سمير صبري المقرب: لم يشاهد ابنه سوى مرتين.. وطردنا أبناء عمه من العزاء    الكشف عن "العقل المدبر" لمحاولة اغتيال الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الابن    هل حواء السودان عقمت حتي نجرب الفاشلين وهل منصب رئيس الوزراء حكرا علي هذا الحمدوك؟    "السحائي" يطرق أبواب الخرطوم والسلطات السودانية "تتأهب"    ابراهيم جابر يؤكد أزلية وعمق العلاقات مع جمهورية غانا    السفير السعودي: نجاحات "تبوك" بالسودان دافع لتوسع بقية الاستثمارات    طرد محامٍ شكّك بإجراءات المحكمة في قضية انقلاب الإنقاذ    الانتباهة: إصابة الزعيم"باكوبي" بالرصاص وهروبه    شاهد بالفيديو: أستاذ رياضيات يقدم شرحا لطلابه بطريقة مذهلة يحظى بالإعجاب والإشادة ومتابعون"عايزين نرجع المدرسة تاني"    لجنة الترتيبات الأمنية: اتفاق السلام يحتاج إلى دعم المجتمع الدولي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأربعاء الموافق 25 مايو 2022م    اليوم التالي: تسييرية المخابز: توقّعات بزيادة جديدة في أسعار الخبز    رصد أول إصابة بجدري القردة في الإمارات    القبض على متهمات قمن بسرقة مصوغات ذهبيه من منزل بكافوري    شاهد بالفيديو.. نجم تيك توك "فايز الطليح" يكشف عن ظهور "معجزة إلهية" بقرية "العفاضط شمالي السودان    القبض على المتهمين بقتل سائق تاكسي في سنجة    الصحة: لا إصابة ب(جدري القرود) واتخذنا إجراءات لمجابهة المرض    تاج الدين إبراهيم الحاج يكتب: عندما يموت ضمير الإنسان    افتتاح مهرجان التراث السوداني للثقافة القومي غدا    شاهد بالفيديو.. مطرب مصري معروف يغني الأغنية السودانية الشهيرة (كدة يا التريلا) ويكشف أسرار غريبة عنها    خبر غير سار من واتساب.. لمستخدمي iOS 10 و11    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



كورة فى السياسة: اتحاد معتصم ومليشيات حميدتى.
نشر في الراكوبة يوم 08 - 07 - 2017

أقرر كرياضى سابق مارست كرة القدم على نحو أكثر من ممتاز كما شهد الرفاق والزملاء فى المراحل الدراسية والحياتية المختلفة.
رفضى المبدئى للإتحاديين المحسوبين على "النظام" ، القدبم الذى يقوده "معتصم جعفر".
الذى وصل لهذا الموقع قبل عدة سنوات بطريقة أسوأ من التى جاء بها "الإتحاد" المنتخب حاليا.
وإن لم تعترف به "الفيفا" لإعتبارات كثيرة منها الغش والخداع الذى مارسه أتحاد "معتصم".
ومنها أن أحدهم وهو المحامى "مجدى شمس الدين" هو الذى ظل يتخاطب مع "فطومة" السنغاليه التى لا تعرف غيره.
والمفروض أن تتم المخاطبات – خاصة فى مثل هذه الظروف - عبر المدير الإدارى التنفيذى - الدكتور " حسن ابو جبل" كما يحدث فى جميع دول العالم.
فمجدى شمس الدين طرف فى النزاع ولديه فيه مصلحة ونحن لا نعيش فى دولة "أفلاطون".
الشاهد فى الأمر أن إتحاد "معتصم جعفر" وقريبه "الجاكومى" جاء به "النظام" الذى لا يمكن أن يسمح بأى شئ يدار داخل الدولة السودانية الا من خلال جهات تابعه له وتطيعه وتأتمر بأمره.
لذلك ما كان ينفع معهم الدكتور/ كمال شداد وهو يحمل بطاقة "المؤتمر الوطنى" ويعمل ضمن شورى ذلك التنظيم.
لأنه رجل عرف بالعناد وبإعتزازه بنفسه ويمكن أن يرفض للنظام العديد من الأمور.
وكما هو معروف للسودانيين هناك مجموعة مؤتمر وطنى "ساكت" .. نتمنى أن يفيقوا لأنفسهم.
وهناك مجموعة "اولاد المصارين البيض" مثل جمال الوالى وآخرين.
الشاهد فى الأمر ظللت اشعر بكثير من الأسف متسائلا، عن السبب الذى يجعل من لم يمارسوا هذا المجال داخل ملاعبه.
ولا يملكون أدنى معرفة به، أن يقتحمونه ويستفيدون منه ويصبحوا سادته وقادته.
وهل يمكن أن تنتظر خيرا ونجاحات وبطولات من فاقد الشئ.
إزداد حزنى واسفى بصورة أكبر حينما تعرفت من قريب على تجارب عدد من الأندية فى بلد مجاور لنا على مستويات مختلفة.
حيث قمت برصد تجربة النادى "الأهلى" المصرى وكيف لماذا اصبح ناد "القرن" أفريقيا.
وكيف حصل على العديد من البطولات، كبيرها وصغيرها .. الأولى والوصيفه والتى جاءت من بعدها.
كذلك رصدت تجربة مذهلة لناد أصغر من "ألأهلى" هو نادى "وادى دجلة" الذى اسس أكاديمية للنشء بدءا من سن خمس سنوات وحتى 17 سنة بعدها يحول اللاعب الجيد للفريق الكبير.
أكتفى هنا بإستعراض بعض المحطات عن النادى الأهلى تاركا تجربة نادى "وادى دجلة" لوقت آخر.
التقيت ذات مرة فى دار جريدة "الأهرام" المصرية بالمهندس "عادل القيعى" مسئول التسويق والتعاقدات بالنادى الأهلى لفترة طويلة من الزمن وهو صاحب أفضل تسجيلات فى تاريخه.
حكى لى عن علاقته بالنادى الأهلى وأنه حينما كان شابا .. كانت أمنيته الغالية أن يكمل "الجامعة" ويحصل على شهادة البكلاريوس لكى يحصل على عضوية النادى "الأهلى" ورسوم التسجيل والحصول على العضوية وقتها مبلغا ضخما يمكن أن يشترى به شقة.
ثم حدثنى عن كيفية تعاقده مع اللاعبين، فقال إذا كان لاعبا محليا أى من الأندية المصرية.
بعد أن توافق عليه "اللجنة الفنية" المكونة من عدد من لاعبى الأهلى القدامى.
أقوم بتوجيه سؤال واحد له قبل أن أمضى معه قدما وقبل أن أقدم له عرض النادى المادى وحوافزه ومخصصاته.
السؤال هو هل أنت أهلاوى أو هل أنت راغب للعب فى النادى الأهلى أم لا؟
فإذا كانت إجابته "بلا" توقفت من المضى قدما معه أما إذا كانت "نعم" فعندها اشرح له قيم النادى الأهلى ومبادئه وأنه سوف ينضم الى مؤسسة منظمة ومنضبطة.
دائما تهتم بمن إنضم لها ولا يمكن أن تتخلى عنه .. بعد ذلك اقدم له العرض المادى المرصود له بحسب موهبته.
أما بالنسبة للاعب الأجنبى، فأقول له قبل أن اقدم العرض المادى .. أنت تعلم بأنك قادم للعب للنادى الأهلى وهو أكبر الأندية الأفريقية وسوف يتيح لك فرصة الإحتراف الدولى، فإذا كانت لديك الرغبة فى اللعب معنا فعرضنا هكذا!
بالطبع مهما كان مستوى اللاعب الأجنبى الذى يرغب النادى الأهلى فى التعاقد معه، لكنه لن يفوق ما يعطى للاعب محلى مثل "ابو تريكه".
لذلك قدموا "لوارغو" عند بدايته عرضا لم يتجاوز ال 500 دولار، ثم توقفوا بينما حصل عليه المريخ بمبلغ 5 مليون دولارا، على غير الذى نشر وقتها.
إضافة الى ذلك فمثل معظم الأندية المصرية للأهلى مراحل سنية يشرف عليها أفضل المدربين ، تخرج فى كل عام عددا من اللاعبين الذين يظهر إنتمائهم وتظهر غيرتهم على شعارهم.
..................
ومن ثم اقول ..
لم يتفق معى بعض الرفاق حينما قلت لهم من قبل أن "حميدتى" ومليشياته.
عبارة عن "عفريت" أخرجه من قمقمه عمر البشير و(نظامه) وسوف يصعب عليهم مستقبلا ارجاعه لذلك القمقم.
لأنهم أغبياء لا يفكرون ابعد من أرنبة انوفهم ويتعاملون مع السياسة برزق اليوم باليوم.
فلم يمض وقت طويل حتى ظهرت قصص "حميد تى" آخر وهو الفتى المعجزة "طه عثمان".
الذى لم تعرف حقيقته كاملة حتى اليوم.
وان طفحت مجارى "المؤتمر الوطنى" وتسريباتها ببعض التكهنات والقاذورات.
وهل فعلا لهف أموالا ضخمه لا يعرف حجمها، مباشرة أو بحصوله على عمولات.
وهل هو عميل لهذا البلد أو ذاك من دول الشرق الأوسط أم هو عميل أكبر لبلد مثل أمريكا.
وهل كان يخطط لوضع أكبر من حجمه وإنقلاب مثلا بدعم من "حميدتى" الذى هيأ نفسه كذلك لوضع أعلى من "قائد عام"؟.
وما هو سبب ظهور "طه" ضمن وفد المملكة العربية السعودية وبأى صفة تواجد.
وهل تم ذلك برضاء "النظام" الذى إستغنى عن خدماته قبل ايام قلائل.
وما هى القدرات الخارقة التى يتمتع بها الفتى "طه" .. ونحن نعرف علماء وخبراء وكفاءات سودانية عملت فى المملكة السعودية منذ سنوات بعيدة.
لم يتعد دورهم كونهم "موظفيين" أو "مهنيين" عاديين مثلهم مثل باقى الجنسيات الأخرى التى عملت فى المملكة.
الحقيقة الوحيدة التى يدركها كآفة السودانيين هى، أن "طه عثمان" كان وضعه غريبا داخل النظام "الأبليسى".
وهو صنيعة هذه الطغمة الإخوانية الشاذه فى كل عمل تقوم به.
ومن غير المستبعد أن يكون "خادما" للملكة وفى ذات الوقت يقدم خدمات "لقطر".
بالعودة للجانب الرياضي، أذكر بأن هذا النظام حينما بدأ "جهاديا" يعمل من أجل "أخونة" الكون كله وإدخاله فى الإسلام "بالسيف" أو يدفع الجزء عن يد وهو صاغر.
وكانت هتافاتهم عاليه "يا الأمريكان ليكم تسلحنا بكتاب الله وقول الرسول".
إضافة إلى تكبير "القردة" مع النداء الإخوانى "فلترق كل الدماء" .. وكانت "ايران" هى الحليف والداعم الأكبر.
قالوا إن الرياضة والفنون باشكالهم المختلفة، ليس من ضمن إهتماماتهم أو أولوياتهم.
إنهم يتلونون "كالحرباء" اذكر أن الإعلامى الإخوانى "حسين خوجلى" حينما كان فى مدرسة أم درمان الأهليه ويرأس الأتحاد خلال حكم جعفر نميرى.
خطب مرة قائلا "لولا أن للفن قضية .. لما بقيت أنشودة الفنان محمد الأمين "قصة ثورة" حبيسة أدراج الإذاعة والتلفزيون .. ولما اصبح صاحبها مع رفيقه "محمد وردى" حبيسان وراء جدران سجن "كوبر".
لكنهم من أجل الهاء الشعب ونشر ثقافة "التطريب"، بالغث وبالثمين.
أصبح برنامج اغانى واغانى رقما مهما خلال شهر رمضان .
واتجهوا من قبل ذلك إلى مجال ادركوا خطورته عليهم .
هو مجال الرياضة وكرة القدم تحديدا وكان لا بد من وضع خطة محكمة للسيطرة عليه.
خاصة داخل أروقة أهم وأكبر ناديين هما "الهلال والمريخ".
حيث زرعوا داخلهما رأس ماليه طفيلية ممثلة فى صلاح ادريس، حتى وإن كان يدعى إنتماء لحزب مثل "الإتحادى الديمقراطى" لكنه فى النهايه "مؤتمر وطنى".
وحينما لم يجدوا من بين رجال الأعمال المريخاب من يقوم بدور مماثل لدور صلاح إدريس كلفوا كادرهم "جمال الوالى" وزرعوه داخل ذلك النادى لمدة 15 سنة.
حيث بدأ نجمه يلمع بدعم من صلاح ادريس واستغلال لقدرات النظام وهيمنته على مجالات عديدة تساعد كل من لديه "بزنس" أن يصعد إلى أعلى.
مع أن بعض الأقاويل تذهب لتؤكد أن جمال الوالى كان فى ماضيه "هلالابيا" قحا.
القصة وما فيها "مهمة" يقوم بها الرجل، كيف لا إذا كان البعض من أجل مشروع دولة "الخلافة" يجود بنفسه وبدمائه.
وهكذا عمل النظام مع معظم الأندية فى العاصمه والأقاليم وإن كان ذلك بصورة أقل مما يحدث فى الناديين اصحاب الجماهير الغفيرة.
ظهر ذلك مثلا فى نادى "هلال الأبيض" بإشراف مباشر لمطلوب المحكمة الجنائية "أحمد هارون".
وبدعم مادى من "النظام" كما هو مؤكد ولولا ذلك فمن اين له دولارات يصرفها على ثلاثة لاعبين أجانب وكم هو راتب "الوالى"؟
مواصلة فى تلك السياسة لم ينسوا غرس كوادرهم فى الإتحاد العام.
حتى لو أدعى قادة ذلك الاتحاد انهم كذلك ينتمون لحزب مستأنس مثل "الاتحادى الديمقراطى".
لكن الذى فاجأهم أن " صنيعتهم" الذين لا علاقة لهم بمجال كرة القدم وبعد أم "شموا صناحهم".
وتذوقوا حلاوة أموال "الفيفا" والسفر المتواصل باسم السودان، صعبت عليهم طاعة ولى امرهم.
ورفضوا الإستجابة والإنسحاب فى هدوء كما فعل شداد.
لم يهمهم تجميد أو تهديد ووعيد.
ومن عجب أن رئيس الإتحاد "الخاسر" معتصم هرول بسرعة حينما شعر بالنتيجة لا تسير فى صالحه للحصول على منصب "عربى" و"سيكافى".
ثم عاد ولا بأس من الإستماتة على "كرسى" الإتحاد العام بدعم من "فطومة" السنغالية التى أطالب بتقديم شكوى ضدها لمعرفة الدور الذى قامت به وهل كان مدفوع القيمة أم لا؟
لما لا وفى أكثر من مرة فتحت قضية داخل أروقة "الفيفا" متهما فيها مسئول بالفساد.
مرة أخرى السؤال هنا لماذا لا يقود الكره أهلها الذين مارسوها وبذلوا العرق والدم فى ملاعبها وبينهم أكاديميون وخبرات لا تقدر بثمن.
اين جكسا وقاقارين فى الهلال وأين الجيلى صباح الخير وعمار خالد فى المريخ .. غيرهم كثر فى الأندية الأخرى.
ولماذا لا نجد عددا مقدرا من اؤلئك اللاعبين فى الصحافة والإعلام والمجالات الآخرى.
هل لابد للسودانى أن يكون "مؤتمر وطنى" حتى يصبح مثل "ابو هريرة"؟
لماذا لا يتبنى "الرياضيون" هذه المبادرة لكى يقودوا مجالهم بأنفسهم مهما كلف الأمر وأن تضع شروط وقيود للعمل فى هذه المهنة.
فالذى يحدث فى مجال كرة القدم يؤكد تماما ثقافة النظام وسلوكه وعمله الدؤوب للهيمنة على كل شئء فى السودان فى كافة المجالات.
وهذا ليس غريب عليهم فهى فلسفة دولة "الخلافة" الإخوانية، حتى لو إبتعدوا عن الدين وأفتقدوا للخلق والقيم لكنهم لن يتخلوا عن الهيمنة.
فهل هذا نظام يعمل انسان سودانى عاقل ووطنى على رفع العقوبات عن كاهله بدعوى مصلحة الشعب والوطن ؟
وهل فعلا يمكن أن يخفف النظام عن المواطنين لو رفعت عنه العقوبات.
لماذا لا يرحل النظام أو أن يسلم رئيسه نفسه للمحكمة الجنائية حتى يتحقق ذلك التخفيف.
لا أود أن اتحدث كثيرا أو قليلا عن الذى حدث فى المباريات الأخيرة والزوايا الفنية والظلم الذى حاق بالهلال، فذلك له مكان آخر.
أكتفى فقط بالآيه : "ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين".
تاج السر حسين –


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.