مدير الأمن: جاهزون لنصرة الشعوب الإسلامية وحماية القدس    المؤتمر الشعبي يهاجم حكومة الوفاق ويبتدر حملة لإلغاء قانون النظام العام    معتمد أبوحمد يتعهد بدعم البرامج الصحية بالمحلية    مجلس الأمن يصوت على مشروع قرار بشأن القدس    مقتل 61 شخصاً في أعمال عنف بأوروميا الإثيوبية    حظر بيع هواتف محمولة بحجم أصبع اليد    العداء محمد فرح يفوز بجائزة العام الرياضية    الكاردينال يعود إلى الخرطوم ويحسم جميع الملفات: الهلال يؤمن على المهاجم البرازيلي.. والبوركيني يصل فجرا    المنتخب الوطني يوالي تحضيراته استعداداً لبطولة الشان    فيلم "حرب النجوم- الجيداي الأخير" يحقق فوزاً ساحقاً    مواطنون بحلفا الجديدة يشتكون من أزمة في الخبز    مساعد الرئيس: ملتزمون بإتاحة الحريات الدينية    الوطني يشدد على تفادي اختلالات الميزانية السابقة    وقفة احتفالية للطلاب بمناسبة ذكرى الاستقلال    بالصور .. التفاصيل الكاملة لمقتل دبلوماسية بريطانية بعد اغتصابها في لبنان    بالصور .. صور مهينة للملك سلمان تفجر أزمة دبلوماسية بين الجزائر والسعودية    حادثة تهز كندا .. جثتا ملياردير وزوجته في وضع غريب    ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻰ (3‏) ﻣﺘﻬﻤﻴﻦ ﺑﻘﺘﻞ ﺭﺟﻞ ذبحاً ﺑﻌﻄﺒﺮﺓ    روسيا : تهديد أميركا لكوريا الشمالية خطاب متعطش للدماء    افتتاح مهرجان محمد الأمين بمدينة عطبرة    الطفل يختار يده المفضلة وهو في رحم أمه    ﺍﻟﻤﻜﺎﻓﺤﺔ ﺗﻘﺒﺾ ﺷﺒﻜﺔ ﺗﺘﺎﺟﺮ ﻓﻲ ﺍﻟﻤﺨﺪﺭﺍﺕ ﻳﺘﺰﻋﻤﻬﺎ ﺳﻮﺭﻱ ﺑﺎﻟﺨﺮﻃﻮﻡ    أطفال “الوجبات السريعة” أكثر عرضة لأمراض القلب والسكري (دراسة)    أبرز عناوين الصحف الرياضية السودانية الصادرة يوم الأثنين 18 ديسمبر 2017م    الشركات الاسرائيلية تشارك المجتمعات المحلية في تطوير الزراعة بدولة جنوب السودان    مشكلتي أنني لا أستطيع قراءة القرآن، وإذا قرأته لا أستطيع أن أنام ثلاثة أيام.. أفدنا أفادك الله    عركي وشكسبير وحرية التعبير بين الخلط والتجني والتضليل    عبد الوهاب وردي يدافع عن شكسبير: لا فرق بين حكام ومعارضين فيا للبؤس    الاستثمارات العربية في السودان    الدولار الأمريكي يرتفع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البشير: مهرجان البركل خطوة مهمة لدعم السياحة بالسودان    الهَاشِمِيّ: عَالِمٌ وأدِيْبٌ وَمُترْجِم .. بقلم: جمَال محمّد إبراهيْم    فِي عَوَارِ اسْتِخْدامِاتِنَا لِلمُصْطَلَحَاتِ السِّيَاسِيَّة! .. بقلم/ كمال الجزولي    شاب ألماني يحكي قصة تعاطيه (التمباك)    المخازي والفضيحة، فى مجلس شؤون الاحزاب السياسية!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    ظاهره شخصنه القضايا العامة عند المثقفين السودانيين .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    حزب الأمة القومي: مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني .. كلمة الإمام الصادق المهدي    رفيف عفيف إسماعيل تفوز بجائزة ديبورا كاس لعام 2017    مين سليمانو ده! .. بقلم: كمال الهِدي    لجنة قانونية رئاسية توقف رسوم خدمات الحج والعمرة    وزارة المالية: معاش الناس وزيادة الإنتاج أولويات موازنة 2018م    وزارة المعادن تعرض (119) مربعاً للتنقيب عن الذهب والنحاس وعناصر أخرى    "ندى القلعة" خارج حسابات حفلات رأس السنة    انتحار مثير.. شاب يشنق نفسه بنفق جامعة السودان    معتمد الضعين: (16) حالة وفاة بسبب تعاطي مادة اسبيرت    مصرع طفل غرقاً داخل خزان مياه ببورتسودان    بكل الوضوح    (فيفا) يفتح تحقيقاً بشأن لافتة عنصرية رفعتها جماهير الهلال    الهلال يسابق الوقت لحسم أخطر الملفات    البوركيني "ساوداغو" يصل الخرطوم فجر الغد    عز الكلام    جهاز المغتربين: حوافز جاذبة للعاملين بالخارج    بكل الوضوح    "الصادق المهدي" يناشد خادم الحرمين الشريفين والمرشد الإيراني أجراء صلح سنّي شيعي    "المنكير الإسلامي" يغزو أظافر الفتيات    هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية العليا طالبت فيه بإلغاء حكم الإعدام واطلاق سراح المتهم فوراً    المخدرات السلاح المدمر لشبابنا وبلادنا.. بقلم: حيدراحمد خيرالله    دراسة: زيادة الوفيات بسبب الإنفلونزا الموسمية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أكياس حسن اسماعيل ...
نشر في الراكوبة يوم 12 - 08 - 2017


نمريات
أكياس حسن اسماعيل ...
**ستودع الخرطوم بنهاية هذا العام 2017 ، اكياس البلاستيك ، ليتم تداول اكياس الورق بديلا عنها ، وقال رئيس المجلس الاعلى للبيئة بولاية الخرطوم ، المعارض القديم صاحب الفيديو الشهير ، حسن اسماعيل (وصل الناس اللى قناعة بضرورة ايقاف صناعة اكياس البلاستيك ، التي تستعمل في البقالات والمخابز ، التي ثبت ضررها ، فهي مضرة بصحة الانسان والحيوان والبيئة )...
** موعودة الخرطوم بزيادة عدد البطاله ، التي اصبحت من التحديات ، التي ارهقت وجه الوطن الموجوع ، وقد كشف الخبير عبد المنعم حسين، مدير مركز العاصمة للتدريب ودراسات العمل والهجرة ، وخبير ادارة العمل ، بمنظمة العمل الدولية ، في العام 2016 ، ان نسبة البطالة وسط الشباب في السودان ، حسب تقارير وزارة العمل 38%. بيد ان خبراء الاقتصاد وصفوها بانها 65%..
***مشكلة البطالة في السودان ، اثرت نفسيا وبقوة على الخريجين ، الذين ملأهم الاحباط والحسرة حد الصدمة من الواقع المرير ، الذي يعيش فيهم ويعيشون فيه ، فلقد تاكلت معارفهم واهترأت مهاراتهم ، وفقدت بريق اكتسابها ، في سني عمرهم الغض ، فغادرت الافراح الامكنة والدواخل ، وانتهت بهم الى عذاب لايعرف نقطة النهاية ...
**تترى الخرطوم بمصانع اكياس البلاستيك ، التي ستعمل على تسريح عمالها وموظفيها ، في اعقاب قرار رئيس المجلس ، تمهيدا لاغلاقها ، فتضم نفسها بذلك للمصانع الاخرى التي ارهقتها حكومة الانقاذ بالرسوم والجبايات والطلبات ، وسسارعت باغلاق ابوابها مع وداع ساخن ،خاصة وانه في وقت سابق ابلغ بعض رجال الاعمال شعبة الصناعات البلاسيكية ، بانهم فكروا مليا وبقوة وجدية ، في نقل مصانعهم لخارج السودان ، خاصة الى الجارة تشاد ...
**المهلة غير كافية ، للبحث عن مصدر رزق اخر ، فتسريح العمال والموظفين سيزيد من سقف البطالة في السودان ، خاصة اذا اعلن المصنع عن هذه الخطوة ، فما على العمال الا الاذعان ، حينها سيضج الشارع ببطالة تحمل مؤهلات وخبرة تراكمية ، وتخصصية في انتاج اكياس البلاستيك ، رغم ان هنالك موافقة قديمة من وزير البيئة الدكتور حسن هلال على طلب اتحاد اصحاب العمل ، بمخاطبة مجلس الولايات لالغاء حظر استخدام اكياس البلاستيك في عدد من الولايات ،والذي اتبعته الوزارة بشرط الالتزام بالمواصفة السودانية والمحافظة على البيئة في التصنيع والتداول .
**دكتور حسن هلال اكد في عام 2016 في منتدى ( حول صناعة وتدوير البلاستيك ) مساندته لسياسة الاصلاح وليس الاغلاق ، اذ اوضح سيادته ان اغلاق المصانع سيصبح سببا رئيسا في مشكلات اجتماعية اقتصادية متمثلة في تشريد العمال ..وهنا لاادري لماذا اختار السيد حسن اسماعيل ، الحظر النهائي بدلا عن صناعة اكياس بلاستيكية قابلة للتحلل وصديقة للبيئة ؟؟ خاصة وان التقنية التكنولوجية الجديدة ، قد طرحت في الاسواق منتجات بلاستيكية قابلة للتحلل ، فاكياس البلاستيك صديقة البيئة ، تتحول بعد سنوات قلائل ( ربما ثلاثة او اكثر بقليل ) الى ثاني اكسيد الكربون وماء ومواد اخرى غير سامة للتربة والبيئة ..
** هل ستبدا مصانع اكياس البلاستيك تنفيذ خطوة السيد حسن اسماعيل ؟؟ ام ستضع بدائلا عاجلة حفاظا على عمالها وموظفيها من غول التشريد الذي سيزيد اوجاع الحاضر والمستقبل ، في الوطن الذي تثقله افرازات الانقاذ الفاسدة ...
***ارحل ياكاشا وفي يدك اعضاء حكومة ولاية النيل الابيض
اخلاص نمر
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.