الشركات الاسرائيلية تشارك المجتمعات المحلية في تطوير الزراعة بدولة جنوب السودان    مشكلتي أنني لا أستطيع قراءة القرآن، وإذا قرأته لا أستطيع أن أنام ثلاثة أيام.. أفدنا أفادك الله    عركي وشكسبير وحرية التعبير بين الخلط والتجني والتضليل    عبد الوهاب وردي يدافع عن شكسبير: لا فرق بين حكام ومعارضين فيا للبؤس    الاستثمارات العربية في السودان    الدولار الأمريكي يرتفع مقابل الجنيه السوداني في السوق الموازي    البشير: مهرجان البركل خطوة مهمة لدعم السياحة بالسودان    خبراء: السودان شهد خلال ربع القرن الماضي طفرة تنموية غير مسبوقة    فيسبوك يُطلق خاصية جديدة للتخلص من المزعجين    حسن مكي: مبارك الفاضل شجاع في دعوته للتطبيع مع اسرائيل وأفضل من العاملين في الخفاء    “ندى القلعة” خارج حسابات حفلات رأس السنة    الهَاشِمِيّ: عَالِمٌ وأدِيْبٌ وَمُترْجِم .. بقلم: جمَال محمّد إبراهيْم    د. صابر محمد حسن: هذه هي متطلبات وشروط كسر الحلقة الجهنمية المفرغة والخروج من المأزق    فِي عَوَارِ اسْتِخْدامِاتِنَا لِلمُصْطَلَحَاتِ السِّيَاسِيَّة! .. بقلم/ كمال الجزولي    شاب ألماني يحكي قصة تعاطيه (التمباك)    حزب الأمة القومي: مهرجان مناصرة القدس والحق الفلسطيني .. كلمة الإمام الصادق المهدي    مين سليمانو ده! .. بقلم: كمال الهِدي    ظاهره شخصنه القضايا العامة عند المثقفين السودانيين .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    رفيف عفيف إسماعيل تفوز بجائزة ديبورا كاس لعام 2017    دراسة: مخ المرأة يظل يعمل ولا يخلد للراحة مثل الرجل    توقيف سيدة بإشانة سمعة جارتها    رونالدو يعادل رقم بيليه التاريخي    الرئيس الفلسطيني يبحث مع أمير قطر “الرد” على قرار ترامب حول القدس    مصرع طفل غرقاً داخل خزان مياه ببورتسودان    مزارع يقتل راعياً بعكاز بسبب إتلاف الماشية لزرعه    الرئاسة توقف تحصيل رسوم تأشيرة وخدمات الحج والعمرة    رئيس الجمهورية يعد بإدارة حوار فكري لمعالجة قضايا الهجرة والنزوح    جوجل تعلن الحرب على المواقع الإخبارية المجهولة الجنسية    وزارة المعادن تعرض (119) مربعاً للتنقيب عن الذهب والنحاس وعناصر أخرى    الزكاة ترصد (15) مليار جنيه ميزانية للعام 2018    (فيفا) يفتح تحقيقاً بشأن لافتة عنصرية رفعتها جماهير الهلال    الهلال يسابق الوقت لحسم أخطر الملفات    البوركيني "ساوداغو" يصل الخرطوم فجر الغد    بكل الوضوح    قوى الحوار تخوض انتخابات المحامين بقائمة موحدة    معتمد الضعين: (16) حالة وفاة بسبب تعاطي مادة اسبيرت    لماذا بون.. الخرطوم (مالا)؟    عز الكلام    ﺍﻧﺘﺤﺎﺭ ﻣﺜﻴﺮ .. ﺷﺎﺏ ﻳﺸﻨﻖ ﻧﻔﺴﻪ ﺑﻨﻔﻖ ﻗﺮﺏ ﺃﺳﺘﺎﺩ ﺍﻟﺨﺮﻃﻮﻡ    توقّعت تسجيل معدل نمو 6% للعام المقبل المالية: معاش الناس وزيادة الإنتاج أولويات موازنة 2018م    خطوة جادة للأحمر: المريخ يكسب خدمات التاج ويستقبل محترفه السيراليوني    البشير ل"ترامب": من أعطاك حق إعطاء القدس لليهود    جهاز المغتربين: حوافز جاذبة للعاملين بالخارج    ﺿﺒﻂ ﺷﺎﺏ ﻭﻓﺘﺎﺓ ﻳﻤﺎﺭﺳﺎﻥ ﺍﻷﻓﻌﺎﻝ ﺍﻟﻔﺎﺿﺤﺔ ﺩﺍﺧﻞ ﻛﺎﻓﺘﻴﺮﻳﺎ ﺑﺄﻣﺒﺪﺓ    أنماط النوم سر فقدان الوزن    دايرة أريدك إنت بس    خفر السواحل الليبي ينقذ 250 مهاجراً متجهين لإيطاليا    فتلى وجرحى في مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي    بكل الوضوح    الفرقة الأمريكية تقيم حفلاً بالفلل الرئاسية بعد منعها من الساحة الشعبية    انطلاق مهرجان "كرمكول" الدولي بمشاركات إبداعية عالمية مميزة    "الصادق المهدي" يناشد خادم الحرمين الشريفين والمرشد الإيراني أجراء صلح سنّي شيعي    "المنكير الإسلامي" يغزو أظافر الفتيات    هيئة الدفاع عن الطالب عاصم عمر دفعت بطعن للمحكمة القومية العليا طالبت فيه بإلغاء حكم الإعدام واطلاق سراح المتهم فوراً    رئيس مجلس الولايات يشارك في قمة رؤساء المجالس البرلمانية العربية    المخدرات السلاح المدمر لشبابنا وبلادنا.. بقلم: حيدراحمد خيرالله    دراسة: زيادة الوفيات بسبب الإنفلونزا الموسمية    فاسكيز يكشف عن أولويات ريال مدريد الصيفية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





يا حليلك يا ونسي!!
نشر في الراكوبة يوم 12 - 08 - 2017

* أظنها المرة الأولى التي يتجاهل فيها الاعلام المريخي حديثاً للسيد جمال الوالي رئيس لجنة تسيير نادي المريخ ولا توليه الاهتمام اللازم والمساحات المُعتبرة في الصحف (الكبيرة) الحمراء!.
* والحديث الذي نعنيه: أنه في الأيام الماضية شكا السيد رئيس لجنة التسيير المريخية من ضائقة مالية طاحنة تمر بالنادي.
* الغريب أن هذه الشكوى سبقها نفي من الاستاذ عصام الحاج عضو لجنة التسيير بوجود أزمة مالية، وقال بالحرف لواحدة من الاصدارات الصحفية أن الوضع المالي مستتب.
* ولكن بعد يوم واحد عاد عصام ليتحدث عن أن كثير من الدول تمر بضائقة مالية وهذا ليس عيباً.
* طبعاً هذا الحديث ذكره عصام بعد أن أعلن الوالي عن الضائقة المالية؛ ليكتشف بعدها عصام أن (الفلس) ما عيب!.
* التصريحان المتضاربان لعصام الحاج يُذكرننا بتصريحه الصاخب الذي أطلقه قبل أيام معلناً فيه أن المريخ سينحسب من الممتاز، وبعد اعلان جمال الوالي أن المريخ سيشارك - حتى قبل أن يجتمع المجلس- عاد عصام نفسه ليتحدث عن الدميقراطية وقبول رأي الأغلبية بالمشاركة.
* كأن الوالي بمفرده يمثل أغلبية، أو كأن المجلس اجتمع من الاساس ليطرح أمر الانسحاب من عدمه للتصويت بين اعضاء لجنة التسيير.
* لنعُد لموضوع المقال ونتساءل عن الصمت المُريب الذي عم الصحافة المريخية بُعيد اعلان حالة الافلاس التي يمر بها المريخ؟.
* أيام لجنة التسيير السابقة بقيادة المهندس أسامة ونسي كانت الصحافة المريخية في حالة بحث مضنية وبشكل راتب عن أي مظهر من مظاهر (الفلس) داخل النادي الكبير لتقوم بابرازه بالمانشتات العريضة وتتحدث عن الكوارث التي تحيق بالنادي.
* بل أن الصحافة قادت حملات واسعة ضد لجنة التسيير التي يقودها المهندس أسامة ونسي بغرض إزاحته وتمهيد الطريق لعودة الوالي مُجدداً وسببها دائماً أن المريخ يمر بحالة افلاس مالي.
* كما أن الصحافة نفسها عمدت إلى التعتيم تجاه الاشراقات العديدة التي تحققت في عهد لجنة ونسي حيث ضرب المريخ في عهدها رقم قياسي في عدد مرات الفوز المُتتالي في الدوري الممتاز تجاوز ستة انتصارات.
* حتى الهزائم كانت نادرة جداً، ولكن العيون الساخطة أظهرت المريخ كأنه في حالة من التوهان بسبب تعثُّر وحيد في عطبرة وهي ذات العيون التي مارست الرضا على خمس هزائم نالها الفريق في موسم 2015 في بطولة الممتاز وخماسية حارقة تجرّعها المريخ تحت قيادة الوالي من فريق هلال الأبيض- في موسم 2016- قبل أن يصبح للأخير كل هذا الصيت الذي يحظى به الآن.
* طبعاً لا توجد مهنية في الصحافة الرياضية حتى نتابكى عليها، كما أن أخلاقيات المهنة في الصحافة ذاتها في تدحرجٍ مستمر بدأت منذ عقدين وهذا باعتراف رموز الأعلام الرياضي!!.
* في فترة أسامة ونسي المسكين مارس أحد الزملاء فضيلة الإعتراض على سياسات الصحف الحمراء؛ لأنها وبتناغم عجيب قررت مقاطعة مؤتمر صحفي للجنة أسامة ونسي فكان الثمن هو ابعاد ذلك الصحفي وايقافه من الكتابة في الصحيفة!.
* لا أدري إن كانت هذه الصحيفة قد نالت هديتها بسبب فعلها الثوري وموقفها من الزميل أم لا؟.
* في زمن أسامة ونسي لم ينكر أحداً وجود الضائقة المالية ولكن في ذات الوقت كانت اللجنة تنجح في تسيير النشاط وتوفي بالالتزامات المالية.
* حتى مسألة الديون والمتأخرات ليست من اختراع أسامة ونسي بل هي قديمة في النادي الأحمر حتى قبل أن يعرف الناس مفهوم الضائقة الاقتصادية وهو حال كل المؤسسات وحتى البيوت.
* أنا شخصياً الآن مديون وحياتي (ماشة)، ونادي المريخ أيام ماهل أبو جنة، وعبد الحميد الضو حجوج، وودالياس برضو كان مديون والنشاط ماضٍ بلا توقف.
* حتى أن المريخ في عهود الجهابذة المذكورين نجح في خطف نجوم التسجيلات وسجل سكسك وباكمبا، وأسعد التوم، وحتى فيصل العجب.
* هذه معلومات وأقاصيص متداولة في المجتمع المريخي أي أنني لم أقدم جديداً ولكن في حالة جمال الوالي فإن كل المريخاب – إلا من رحم ربي- ينسون ذلك!.
* قراءة البعض لاعلان حالة الافلاس من قبل الرئيس المحبوب أنه امر تكتيكي أراد به جس النبض او تذكير المريخاب بالمصائر المجهولة المنتظرة في حال التفريط في جمال.
* وليس بعيداً ان يصدر تصريح آخر من قبل الرئيس يُقرن مع سابقه يؤكد فيه أنه لن يترشّح مرة أخرى!!.
* حكاية ما بترشح تاني، ولكن أكون الرئيس في الفترة القادمة وردت كثيراً ولكنها تتطلب الجدية، والمصداقية.
* بعض التسريبات أكدت رغبة أسامة ونسي في الترشح مرة أخرى ولكن سيجد الطريق ملئ بالأشواك.
* خطأ ونسي السابق أنه تجاهل الإعلام، أو أن ظنّه فيه كان غير ما وجد وعليه أن يكترث في المرة القادمة إن صحت التسريبات.
* أغلب الظن أن مسألة (الفلس) المريخية تكتيكية، وسيعود جمال بمجلس جديد فيه عصام، ومتوكل، وعبد الله، وطارق، ولكن لن يكون فيه عبد القادر همت، أو جمال الكيماوي.
* ليس لأن الآخيرين يشغلان منصبي رئيس ونائب رئيس اتحاد الخرطوم على التوالي، ولكن للموقف السابق في انتخابات الاتحاد الرياضي (العام) والذي وصف بالخيانة!!.
التيار
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.