كلنا أولتراس .. بقلم: كمال الهِدي    نداء الواجب الإنساني .. بقلم: نورالدين مدني    أسرة الطالب محمد الماحي تنفذ وقفة احتجاجية أمام وزارة الخارجية أمس    تفاقم أزمة الخبز بودمدني و4 جنيهات للقطعة الواحدة    أكثر من 55 مليون يورو مساعدات إنسانية من الاتحاد الأوروبي للسودان    لجنة وزارية لحصر العربات الحكومية للمساهمة في نقل المواطنين    السعودية توافق بالمشاركة في كأس الخليج بقطر    تدابير لزيادة إنتاج القمح بالجزيرة    تدابير احترازية لتامين موسم الحصاد بشمال كردفان    توصية علمية بالتوسع في القمح بالولايات الشمالية    طلاب جامعة القضارف يتخوفون من تجميد العام الدراسي    وزير الدفاع: أسباب العقوبات الأممية زالت    مدني يخاطب ورشة عمل السياسة الوطنية للجودة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    حمدوك: لم نستجب لاستفزازات نظام الرئيس المعزول    تغلغل الحركة الإسلامية في السودان لا يمنع تفكيكها    قمة عنتيبي.. بانتظار المال    جعفر خضر: الدين والتربية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    زمن الحراك .. مساراته ومستقبله .. بقلم: عبد الله السناوي    الفساد الأب الشرعى للمقاومة .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    مرحباً بالمُصطفى يا مسهلا .. بقلم: جمال أحمد الحسن    الأمم المتحدة تتهم الأردن والإمارات وتركيا والسودان بانتهاك عقوبات ليبيا    وزير الري والموارد المائية:الاهتمام بالمواردالمائية    تنسيق للبحوث الزراعية مع إيكاردا لنقل تقنيات القمح    يا بن البادية ،، ﻋﺸنا ﻣﻌﺎﻙ أغاني ﺟﻤﻴﻠﺔ .. بقلم: حسن الجزولي    مشروع الجزيرة: الماضي الزاهر والحاضر البائس والمستقبل المجهول (2) .. بقلم: صلاح الباشا    التكتيك المفضوح .. بقلم: كمال الهِدي    أخلاق النجوم: غرفة الجودية وخيمة الطفل عند السادة السمانية .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    الطيب صالح والسيرة النبوية .. بقلم: محمود الرحبي    أمريكا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    لجنة مقاومة الثورة الحارة 12 تضبط معملاً لتصنيع (الكريمات) داخل مخبز    جمال محمد إبراهيم يحيي ذكرى معاوية نور: (الأديب الذي أضاء هنيهة ثم انطفأ) .. بقلم: صلاح محمد علي    أميركا تدعو العراق إلى إجراء انتخابات مبكرة    اتهامات أممية ل(حميدتي) بمساندة قوات حفتر والجيش السوداني ينفي    شكاوى من دخول أزمة مياه "الأزهري" عامها الثاني    "أوكسفام": 52 مليوناً عدد "الجياع" بأفريقيا    الحكومة السودانية تعلن دعمها لاستقرار اليمن وترحب باتفاق الرياض    87 ملف تغول على ميادين بالخرطوم أمام القضاء    ترحيب دولي وعربي وخليجي واسع ب"اتفاق الرياض"    البرهان : السودان أطلق أول قمر صناعي لأغراض عسكرية واقتصادية    في ذمة الله محمد ورداني حمادة    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    والي الجزيرة يوجه باعتماد لجان للخدمات بالأحياء    معرض الخرطوم للكتاب يختتم فعالياته    ناشرون مصريون يقترحون إقامة معرض كتاب متجول    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير أسبق: سنعود للحكم ونرفض الاستهبال    ضبط كميات من المواد الغذائية الفاسدة بالقضارف    الشرطة تلقي القبض على منفذي جريمة مول الإحسان ببحري    فك طلاسم جريمة "مول الإحسان" والقبض على الجناة    مبادرات: استخدام الوسائط الحديثة في الطبابة لإنقاذ المرضي .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    الحكم بإعدام نظامي قتل قائد منطقة الدويم العسكرية رمياً بالرصاص    تدوين بلاغات في تجاوزات بالمدينة الرياضية    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي تسفر عن سقوط قتلى وجرحى في القاهرة والمحافظات
نشر في الراكوبة يوم 23 - 07 - 2013

واصل أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي مظاهراتهم أمس في أنحاء متفرقة من العاصمة القاهرة وعدد من المحافظات، من أجل المطالبة بعودته للحكم مرة أخرى والتنديد بما سموه «انقلابا عسكريا على السلطة»، وهو ما تسبب في احتكاكات واشتباكات مع معارضي عودة الرئيس المعزول، كان أبرزها عند محاولة أنصار مرسي اقتحام ميدان التحرير، مما أسفر عن وفاة شخص وإصابة نحو 26 في حصيلة أولية، فيما قتل 7 أشخاص، بينهم 4 عناصر أمن، في هجمات جديدة لمسلحين على كمائن عسكرية في سيناء.
وقال شهود عيان إن الفريقين تبادلا إلقاء الحجارة والزجاجات الحارقة في مرحلة أولى من الاشتباكات التي وقعت في ميدان التحرير أمس، فيما حاولت قوات الأمن الفصل بينهما وأطلقت الغاز المسيل للدموع. إلا أن أصوات إطلاق نار سمعت تدوي من الجهتين، وأظهرت بعض اللقطات المصورة وجود أسلحة نارية لدى الجانبين.
وقال التلفزيون الحكومي إن شخصا قتل وأصيب سبعة آخرون، فيما نقلت وكالات أنباء ومصادر ميدانية وجود عشرات المصابين جراء إطلاق الرصاص الحي والخرطوش. وأشارت منصة المعتصمين في ميدان التحرير إلى وجود نحو 3 قتلى. كما أشار التلفزيون إلى أن قوات الأمن ألقت القبض على 7 عناصر من مؤيدي مرسي وفي حيازتهم أسلحة.
وبينما قال عدد من المعتصمين بالميدان إن «الإخوان» حاولوا اقتحام مقر اعتصام معارضي مرسي، ادعى بعض مؤيدي مرسي أن «مسيرة كانت في سبيلها للتوجه إلى مقر السفارة الأميركية (القريب) للتظاهر أمامها، وأنها مرت خلال توجهها بالميدان فقام المعتصمون بالاعتداء عليها».. لكن معارضين شككوا في رواية «الإخوان»، قائلين إن المرور باتجاه السفارة الأميركية أقرب للمسيرة القادمة من الجيزة من خارج الميدان لا من داخله.
ويعتصم أنصار مرسي في ميدان «رابعة العدوية» (شرق القاهرة) منذ أكثر من ثلاثة أسابيع. وأمس عقد مجلس الشورى (المنحل)، الذي كان يسيطر عليه الإسلاميون، برئاسة الدكتور أحمد فهمي، جلسة داخل إحدى قاعات مسجد «رابعة العدوية» بحضور 140 عضوا أغلبهم من حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين. وقال فهمي إن الجلسة استثنائية لمناقشة قضية ما سماه ب«الانقلاب العسكري». وخلال الجلسة أعلنت «لجنة الشؤون القانونية والدستورية» بالمجلس المنحل عن بطلان الإجراءات القائمة لتعديل الدستور حاليا. كما طالب عصام العريان القائم بأعمال رئيس حزب الحرية والعدالة بمحاصرة السفارة الأميركية.
وكان «التحالف الوطني لدعم الشرعية»، وهو ائتلاف شكلته جماعة الإخوان المسلمين والجماعة الإسلامية وعدد من القوى الإسلامية المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، قد دعا لمظاهرات «مليونية عودة الشرعية» إلى مكتب النائب العام، أمس، الذي اتهمته الجماعة في بيان لها ب«خدمة الانقلاب ودعمه؛ وتسييس القضايا وتلفيقها». وأضاف البيان «ساعة الحساب قد اقتربت ولن يفلت أحد من المساءلة والعدالة مهما كانت رتبته ومنصبه». وذكر التحالف مجددا شروط الخروج من الأزمة وهي بحسب البيان عودة الشرعية الدستورية ممثلة في الرئيس الشرعي المنتخب وعودة دستور ومجلس الشورى وإنهاء ما سماه الانقلاب العسكري.
وتظاهر المئات من أنصار التيارات الإسلامية أمام مكتب النائب العام المستشار هشام بركات بدار القضاء العالي، اعتراضا عليه، رافعين لافتات عليها «الشعب يريد تطهير القضاء»، كما حملوا صورا لمرسي بوصفه «الرئيس الشرعي» على حد قولهم، وأخرى تنتقد «السيسي».
وردد المتظاهرون هتافات منها «يسقط يسقط حكم العسكر»، كما أغلقوا شارع 26 يوليو الحيوي بوسط القاهرة لعدة ساعات، وقام بعضهم بأداء صلاة الظهر في منتصف الطريق.
وفي مسيرة أخرى توجهت المئات من السيدات المؤيدات لعودة مرسي بالقرب من مقر وزارة الدفاع بالعباسية (شرق القاهرة)، للتنديد بمقتل 3 سيدات من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين بالمنصورة يوم الجمعة الماضي. وبينما أغلقت قوات الجيش جميع الطرق المؤدية إلى الوزارة، وقعت اشتباكات بين المشاركين في المسيرة وعدد من أهالي العباسية، دون إصابات حتى الآن.
وفي حي «شبرا الخيمة» بالقاهرة، أصيب عشرة أشخاص بطلقات خرطوش في اشتباكات عنيفة صباح أمس بين أنصار الرئيس المعزول والأهالي، بعدما هتف أنصار مرسي خلال مسيرة لهم ضد القوات المسلحة والفريق أول عبد الفتاح السيسي، قبل أن تسيطر قوات الأمن على المنطقة. كما حدثت اشتباكات أخرى نتيجة قطع عدد من مؤيدي مرسي لطريق رئيس يربط بين القاهرة والإسكندرية (الطريق الزراعي) بالقرب من محافظة القليوبية، تسببت في مقتل 3 أشخاص وإصابة العشرات.
وفي مدينة السويس، أسفرت الاشتباكات بين مؤيدي ومعارضي مرسي عن إصابة 112 شخصا بطلقات حية وخرطوش وحجارة. وقال شهود عيان إن الاشتباكات التي وقعت في «ميدان الأربعين» ومنطقة «الترعة» بدأت ليل الأحد استمرت حتى الساعات الأولى من صباح أمس الاثنين.
وقالت مصادر أمنية إنه تم تكثيف الوجود الأمني لقوات الجيش لتأمين المجرى الملاحي لقناة السويس، حيث تم وضع خطة طوارئ تستهدف تأمين المواطنين ومنشآتهم والمنشآت الحيوية ومعامل تكرير البترول، ولم تتأثر حركة السفن العابرة للقناة بالمجرى الملاحي.
وفي سيناء، قتل سبعة أشخاص، بينهم ثلاثة مدنيين، وأصيب 11 آخرون، في هجمات شنها مسلحون مجهولون على عدد من الأكمنة الأمنية تابعة للجيش والشرطة في سيناء في وقت متأخر من مساء أول من أمس، في هجمات تعد الأعنف هذا الشهر حتى الآن من حيث عدد القتلى.
وتزايدت الهجمات الإرهابية المسلحة في سيناء منذ عزل الرئيس محمد مرسي، وقال وكيل وزارة الصحة بشمال سيناء إن حصيلة القتلى جراء الهجمات التي يشنها مسلحون في سيناء منذ عزل مرسي يوم 3 يوليو (تموز) بلغت حتى الآن 21 قتيلا، بينهم 7 مدنيين والآخرون من الجيش والشرطة، فيما بلغ عدد المصابين 112 مصابا بينهم 81 من أفراد الشرطة والجيش.
وقد وجهت القوات المسلحة رسالة للشعب، خلال حفل تخرج الكليات والمعاهد العسكرية أمس الذي حضره الرئيس المؤقت عدلي منصور والفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع، أكدت فيها أنه «على الجميع أن يدركوا أن رجال جيش مصر كانوا وما زالوا وسيظلون بإذن الله على قلب رجل واحد، فمهما كانت تضحياتنا ومهما سالت دماؤنا ومهما فاضت أرواحنا لن تنثني إرادتنا ولن تطفأ نار عزيمتنا.. سنبقى دائما داخل إطار الإرادة الوطنية نأتمر بأمر الشعب، فالشعب هو القائد وهو السيد». وشددت على أن رجالها «ليس لديهم هدف سوى تغليب المصلحة العليا للوطن».
في السياق ذاته، كشف استطلاع للرأي أجراه المركز المصري لبحوث الرأي العام (بصيرة)، أن 71 في المائة من المصريين غير متعاطفين مع المظاهرات المؤيدة للرئيس المعزول محمد مرسي، والتي تشهدها بعض ميادين مصر خاصة في العاصمة القاهرة، في مقابل 20 في المائة متعاطفين معها، بينما أعرب 9 في المائة عن عدم قدرتهم على تحديد موقفهم.
وأجري الاستطلاع على 2214 مواطنا باستخدام الهاتف المنزلي والجوال في الفئة العمرية 18 عاما فأكثر بجميع محافظات الجمهورية خلال يومي السبت والأحد 20 و21 يوليو الحالي.
الشرق الاوسط


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.