تشكيل خلية أزمة مشتركة من جميع الأطراف لمعالجة الأوضاع الحالية    الصين تعلق على تقارير "الصاروخ المرعب".. والأميركيون يترقبون    معتصم جعفر و أسامة عطا المنان يعلنان استئناف قرار لجنة الأخلاقيات    المحكمة العليا تؤيد قرار براءة عبد الباسط حمزة    اعتصام القصر يعتزم توفير "انترنت" فضائي بسرعات عالية بساحة الاعتصام    محمد عبد الماجد يكتب: لماذا حمدوك لا يمهل جبريل ومناوي (24) ساعة كما فعلها مع والي القضارف؟    فيسبوك يعلن عن 10 آلاف وظيفة.. تعرف على التفاصيل    المريخ سيواجه الأهوال    مصدر بقِوى الحُرية ل(باج نيوز): اجتماع للمجلس المركزي لمناقشة تقرير لجنة إدارة الأزمة    الأرصاد: رياح متوقّعة في عدّة ولايات    كلوب: صلاح سيفوز بالكرة الذهبية في هذه الحالة    كم تبلغ ثروة ابنة الملياردير بيل غيتس؟    مصرع مواطنة على يد مسلحين بشمال دارفور    شاهد.. محمد رمضان يراقص المضيفات مجدداً!    الدفاع يقرر استبعاد شاهد علي عثمان حال عدم حضوره الجلسة القادمة    ضبط ذهب وخام مهرب بولايتي شمال كردفان ونهر النيل    انطلاق معرض الخرطوم الدولي للكتاب الجمعة    اسعار صرف الدولار والعملات مقابل الجنيه في السودان    قوة عسكرية لتأمين حصاد (7) ملايين فدان بالقضارف    مياه الريف بشمال دارفور تشيدبمشروعات المياه التي تنفذها الساحل سودان    حكومة القضارف تتسلم أعمال تأهيل حاضنة الثروة الحيوانية    جامعة زالنجي تحدّد موعد استقبال الطلاب لمواصلة الدراسة    السودان يسجل 10 وفيات جديدة بفيروس كورونا    جدل التطبيع مجدداً .. من يدير العلاقات الخارجية؟    مباحث التموين: شركات وهمية أهدرت (5) مليارات دولار    جبريل إبراهيم: لا رجعة للوراء انتظروا قليلاً وسترون النتيجة    صلاح الدين عووضة يكتب : المهم!!    الطوارئ الوبائية: ظهور نسخة جديدة من "كورونا" تصيب الكلى    الغالي شقيفات يكتب : إصابات كورونا الجديدة    أردول لمناع: "هل يعتقد أننا ندير الشركة السودانية للموارد مثل لجنته"؟    القبض على متورطين في قتل رجل أعمال اختطفوا سيارته بالخرطوم    علاقة الدليل الرقمي بالادلة المادية والاثر البيولوجي    بشرى سارة للمصريين بخصوص أداء العمرة    مزمل ابو القاسم يكتب: انفراج وهمي    (شيخ مهران.. يا أكِّنَه الجبلِ )    أشرف خليل يكتب: في 16 و21: (دقوا مزيكة الحواري)!!    ثائرة في مواجهات المبتديات    الممثل محمد جلواك يتحدث عن الوسط الفني ويكشف السر في إغلاق هاتفه    فيفا يستفسر د. شداد عن أزمة المريخ ويستعجل الحل    اتحاد الكرة يرتب أوضاعه للمشاركة في البطولة العربية    "فيفا" يحدد موعد سحب قرعة الدور الثالث للتصفيات الأفريقية لمونديال 2022    وزير الثروة الحيوانية: (83) مليون دولار خسائر شهرية للصادر    اندية نيالا تتصارع للظفر بخدمات حارس نادي كوبر محمد ابوبكر    بدء محاكمة امرأة وفتاة في قضية أثارها عضو تجمع المهنيين    نهاية جدل لغز "اختفاء ميكروباص داخل النيل".. والقبض على 3 أشخاص    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ذكرى المولد النبوي .. 5 مواقف وحكايات في حياة الرسول    ماذا يحدث لجسمك عندما تتناول موزة واحدة على الريق يومياً؟    "لايف" على فيسبوك لطالبات ثانوي من داخل الفصل يثير انتقاداً واسعا    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    وزير الثقافة والإعلام ينعي الأديب خطاب حسن أحمد    اتجاه للاستغناء عن شهادات التطعيم الورقية واعتماد أخرى إلكترونية    شاهد بالفيديو.. في تقليعة جديدة.. الفنان صلاح ولي يترك المعازيم والعروسين داخل الصالة ويخرج للغناء في الشارع العام مع أصحاب السيارات والركشات    بالفيديو: مكارم بشير تشعل السوشيال ميديا بعد ظهورها في حفل وصفه الناشطون "بالخرافي" شاهد طريقة الأداء والأزياء التي كانت ترتديها    مدير مستشفى طوارئ الابيض: انسحابنا مستمر والصحة لم تعرنا أي اهتمام    عبد الله مسار يكتب : متى تصحو الأمة النائمة؟    من عيون الحكماء    صفقة مسيّرات للمغرب وإثيوبيا: المصالح ترسم نظرة تركيا إلى المنطقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



غداً .. يوم يفر المرء من أخيه !!
نشر في الراكوبة يوم 28 - 09 - 2013

سوف يأتي يوم – وهو قريب – ينكر فيه عمر البشير أي صلة له بقتل المتظاهرين، وسوف يفعل مثله وزير داخليتة إبراهيم محمود الذي لا تُعرف له هوية على وجه التحديد (كان قبل أن يلتحق بدولة السودان رئيساً لإتحاد الطلبة الأريتريين خلال فترة دراسته بجمهورية مصر)، وكذا سيدفع ببراءته هذا (العطا) وكبار ضباط الأمن والشرطة وسوف يقول كل هؤلاء أن الجنود الذين فتحوا النار على المتظاهرين قد فعلوا ذلك من أنفسهم وأنهم لم يعطوا أوامر بذلك.
لقد علمتنا الأيام بأن مثل هذه الصقور الجارحة سرعان ما تنقلب إلى عصافير زينة بمجرد زوال السلطة، فقد حدث ذلك في العراق وليبيا ومصر وتونس، فقد أنكر الرئيس حسني مبارك ووزير الداخلية حبيب العادلي وومدراء الشرطة والأمن قيامهم بإصدار تعليمات بضرب المتظاهرين بالنار أو حتى بالعصي، وقد أخذ كل منهم يدحرج مسئولية ذلك إلى من يليه في الرتبة حتى إستقرت – المسئولية - عند العساكر الأنفار.
لا تخدعكم هذه التصريحات التي تصدر من الوزراء وكبار المسئولين الذين يصفون اليوم أبناءنا الثوار بأنهم لصوص ومخربين، وبأنهم أعطوا الأوامر بأن يضربوهم بيد من حديد (حديث وزيري الإعلام والداخلية ووالي الخرطوم ومدير عام الشرطة)، فسوف يأتي اليوم – وهو قريب – الذي ينكرون فيه هذه التصريحات ويقولون أننا كنا نقصد أن تقوم قوات الشرطة والأمن بتقديم الحلوى للمتظاهرين.
من حيث القانون، فإن المسئولية تستوي عند الذي يُطلق النار مع الذي يُصدر إليه الأمر، والذي يُحجم عن ممارسة سلطته بمنع ووقف هذه الجرائم، والحال كذلك، فإن دماء شهدائنا الذين سقطوا من أجل حرية هذا الشعب سوف تُسأل عنها كل الرؤوس التي تجلس على كراسي السلطة، بذات الدرجة التي يُسأل عنها الذين أطلقوا الرصاص، فهذه جرائم – عقوبتها الإعدام - لا يُقبل فيها الدفع من القاتل بأنه كان يقوم بتنفيذ الأوامر، أو الدفع بحسن النية.
إن صغارنا وشبابنا من الجنسين الذين أذهقت أرواحهم بدم بارد وبمثل هذه الوحشية أحق بالحياة من الذين أطلقوا عليهم النار، فقد خرجوا ينشدون العدل والحرية وهم عزّل، فليس هناك قانون في هذا الكون ولا الأكوان المجاورة بما في ذلك قوانين الإنقاذ يسمح بإطلاق الذخيرة الحية على متظاهرين الاّ في حالات إستثنائية ضيقة وبأمر (قضائي).
لقد شاهد العالم المقاطع المصورة التي كشفت عن الكيفية التي قامت بها الشرطة وعناصر الأمن بإطلاق الرصاص على المواطنين في الميادين والشوارع، وكيف جرى قتل المتظاهرين العزّل بدم بارد ومن مسافات قريبة وأثناء هروبهم لإحتمائهم من الرصاص.
ما جرى بأيدي هؤلاء المتأسلمين لم يحدث في تاريخ الوطن الاّ في "امدويكرات" وهي المعركة التي حصد فيها رصاص الإنجليز جيش الخليفة عبدالله التعايشي، فقد خبِر الوطن حكم العسكر من قبل، وجرّب الشعب الثورة على الحكومات العسكرية، حدث ذلك على حكم الفريق عبود (أكتوبر 1964)، وحين سقط شهيد واحد (أحمد القرشي)، قامت القيامة، وإشتعل الشارع ولم تهدأ نار الشعب لموت مواطن واحد، وتدخل قاضي مديرية الخرطوم (مولانا عبدالمجيد إمام) الذي أمر الشرطة عبر مايكرفون يدوي بعدم التعرّض للمتظاهرين، وقد كان، فقد إمتثلت الشرطة لأوامر وتقديرات القضاء وإستمرت الثورة التي لم يمض عليها يومان حتى أعلن المجلس العسكري التنازل عن السلطة.
ونظام مايو – بكل ما قيل فيه - لم يجنح لمواجهة التظاهرات بالرصاص (ثورة أبريل 1985)، وبرغم حدوث تجاوزات وسقوط شهداء فقد كان ذلك في نطاق محدود وضيّق لم يمنع الشعب من الإستمرار في الثورة حتى تحقق له النصر، فمن أي داهية حلّت علينا هذه العصابة !!
الدول التي تُقيم وزناً لمواطنيها تعرف الحدود التي تتوقف عندها عند القيام بتفريق المتظاهرين حتى لو في حال حدوث شغب ودمار، وقد حدث ذلك قبل أيام في تركيا، فقد إنتهت حالة الشغب والحرائق التي أحدثها المتظاهرون دون أن تُطلق على المتظاهرين رصاصة بلاستيك، فغاية القوة التي يتيحها القانون – أي قانون – لتفريق التظاهرات هو ما يُقال له إصطلاحاً "القوة المدنية" والتي لا تتعدى إستخدام الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه ..الخ.
القول الذي خرج به النظام بأن الذين قاموا بإطلاق النار هم "مجهولين" هبطوا من السماء، وأن الشرطة والأمن لم تفعل ذلك (تصريحات نافع وقطبي المهدي) قول سخيف ومضروب ومفضوح، فقد قام أبطال من أبناء هذا الشعب بتصوير الذين فعلوا ذلك من عناصر الأمن والشرطة بمقاطع من الوضوح بحيث يمكن إستخدامها في وقت قريب كدليل إثبات للقصاص من القتلة المأجورين (تم رصد قاتل الشهيد سنهوري وآخر وهو يطلق الرصاص من مسافة قريبة على صبي في الرابعة عشر من عمره).
هل قرأ هؤلاء المجرمون التاريخ ليعرفوا متى إستطاعت القوة والرصاص أن تقهر إرادة الشعوب !! ألم يشاهدوا الشعوب من حولنا حينما إنتفضت على جلاديها !! ألم يفتح الشباب الثائر صدوره في مصر وهو يتقدم نحو مصفحات الشرطة !! (فعلها بالأمس أولادنا)، ألم يطالعوا كيف هجمت الجماهير على الشاحنات العسكرية والسيارات المصفحة وأجبرتها على الهروب بكل ما بها من مدافع ورشاشات!!
لقد إنطلقت ثورة الكرامة والحرية، ولن يتراجع الشعب بعد الآن، فقد إستكفى من حكم اللصوص وشبع من حديث النفاق، فقد قال البشير قبل أيام أن الذي يحمله على حكم البلاد هو كونها ضرب من العبادة تقربه إلى الله، فإذا كان رضاء الله قد حمله على سفك كل هذه الدماء، فكيف يكون الطريق إلى جهنم !!
نعم، سوف تستمر الثورة وغداً سوف تشرق شمس الحرية ويبدأ الحساب، فالمجد والخلود لشهدائنا والعار والخزي لهؤلاء المجرمين.
سيف الدولة حمدناالله
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.