(أنجبت طفلاً) .. امرأة تزوجت دمية    كواليس الديربي : رسالة صوتية مثيرة من أبوجريشة تحفز لاعبي المريخ لتحقيق الفوز على الهلال    ختام البطولة الصيفية للملاكمة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    جانعة العلوم الطبية تنظم حملة توعوية لمكافحة المخدرات    السودان: الميزان التجاري يسجل عجزاً بقيمة 1.2 مليار دولار    دفع مُقدَّم.. (مواسير) الخرطوم تواصل (الشخير)!    موتا يضع مصيره في يد جماهير الهلال    حسم تراخيص الأندية غدا الأحد    إكتمال وصول حجاج ولاية الخرطوم إلى الأراضي المقدسة    والي نهر النيل يلتقي اللجنة التمهيدية لنهضة عطبرة    دقلو يشهد توقيع الصلح بين قبيلتي المساليت والرزيقات    الإعلامية "الريان الظاهر" ترد لأول مرة حول علاقة مكتب قناة العربية بالخرطوم بما يدور في صفحة (العربية السودان)    "باج نيوز" ينفرد باسم المدرب الجديد للهلال و يورد سيرته الذاتية    الله مرقكم .. تاني بتجوا.    شاهد بالفيديو.. رجل ستيني يقتحم المسرح أثناء أداء أحد المُطربين ويفاجىء حضور الحفل    ضجة في أمريكا بعد قرار المحكمة العليا إلغاء حق الإجهاض.. بايدن يهاجم وترامب: "الله اتخذ القرار"    وزير يبعث ب"رسالة اطمئنان" للشعب السوداني ولمزارعي مشروع الجزيرة    تقارير تطلق تحذيرًا عاجلاً..تسونامي يهدّد مدن كبرى بينها الإسكندرية    انطلاقة امتحانات شهادة الأساس بشمال كردفان غداً    الشرطة الأميركية تضبط مخدرات "تكفي لقتل 12 مليون شخص"    السلطات الصحية في السودان تترقّب نتائج عينات بشأن" جدري القرود"    الميناء الجديد.. جدوى اقتصادية أم مؤامرة تستهدف بورتسودان؟    السودان..ضبط شبكة إجرامية تعمل على قليّ وسحن نواة البلح    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    منتخب الشباب يستهل انتصاراته بالوادي نيالا    انخفاض مفاجئ في بحيرة خزان سنار يهدد المشاريع الزراعية    وزيرة: الأزمة الاقتصادية وراء انتشار المخدرات بنهر النيل    حماية الشهود في قضايا الشهداء.. تعقيدات ومخاطر    إثيوبيا والبنك الدولي يوقعان اتفاقية تمويل بقيمة 715 مليون دولار    شاهد بالفيديو: فنانة شهيرة تعترف على الهواء وتثير الجدل بعد تصريحها"ماعندي وقت للصلاة ولا أعرف الشيخ السديس"    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



«جمعة الشهداء» تتحول إلى يوم دموي آخر في سورية.. وسقوط قتلى وجرحى في درعا ومحيط دمشق.. الأكراد ينضمون في القامشلي إلى المظاهرات للمرة الأولى منذ انطلاقها
نشر في الراكوبة يوم 02 - 04 - 2011

خرج السوريون من جديد إلى الشوارع، أمس، في «جمعة الشهداء» الذي تحول إلى يوم دموي آخر ذهب ضحيته الكثير من القتلى والجرحى على أيدي القوات السورية. وقالت وكالة الأنباء الألمانية إن 12 قتلوا أمس، 10 منهم في دوما القريبة من دمشق، واثنان في درعا، بحسب ناشط سوري تحدثت إليه عبر الهاتف رفض ذكر اسمه. وقال الناشط إن جميع الضحايا قتلوا برصاص قناصة.
إلا أن وكالة الصحافة الفرنسية نقلت عن شاهد وناشط في الدفاع عن حقوق الإنسان، أن ستة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب العشرات بنيران قوات الأمن السورية خلال مظاهرات في مدينة دوما، وأن شخصا سابعا قتل في محافظة درعا. وأفاد الشاهد بأن عدد القتلى قد يتجاوز العشرة، إلا أنه أورد أسماء أربعة أشخاص فقط عُرفت هويتهم، وهم إبراهيم المبيض وأحمد رجب وفؤاد بلة ومحمد علايا. وأضاف الشاهد لاحقا أن بين القتلى شخصين من عائلتي عيسى والخولي. وأضاف: «سقط أيضا عشرات الجرحى، وقامت قوات الأمن باعتقال العشرات كذلك».
وذكر شهود ل«الشرق الأوسط» أن امرأة توفيت في مدينة حمص أثناء ملاحقة الشرطة للمتظاهرين وإطلاق الرصاص عليهم. كما قال شهود آخرين أن قتيلا آخر سقط في بلدة داريا في ريف دمشق، حيث خرجت مظاهرات جرى تفريقها بالقوة. وقالت مصادر قريبة من السلطة في سورية إن الاعتصامات كانت سلمية في ساحة الجامع العمري في درعا، وكذلك في حي الصليبة باللاذقية، وفي ساحة السوق ببانياس، أما في دوما فكانت «مظاهرة عنيفة».
وفي تطور جديد، وصلت المظاهرات أمس إلى شمال شرقي البلاد حيث المناطق ذات الأغلبية الكردية، وخرجت مظاهرات في مدينة القامشلي من جامع قاسمو، بحسب ما نقلته المواقع الإلكترونية.
وبثت شبكة «شام» فيديو مظاهرة ظهر فيها العشرات في بلدة عامودا في القامشلي حمل فيها المتظاهرون لافتات تطالب بالعدالة والمساواة، وتهتف لفداء الشهيد بالروح وبالدم. وهذا أول تحرك للأكراد السوريين منذ انطلاق الاحتجاجات في 15 مارس (آذار) الماضي, ويأتي هذا التحرك بعد يوم واحد من إعلان السلطات السورية عن توجه الرئيس بشار الأسد لإعداد دراسة قانونية لحل مشكلة إحصاء عام 1962 في محافظة الحسكة، الذي حرم بموجبه آلاف الأكراد السوريين من الجنسية. وكان متوقعا أن لا يتحرك الأكراد بعد هذا الإعلان طالما طالبوا بحل هذه المشكلة التي كان يعتبرها البعض مستعصية، وقالت مصادر محلية إن عددا من التنظيمات الكردية تعاونت يوم أمس مع السلطات، وحاولت منع مشاركة الأكراد في المظاهرات الاحتجاجية.
وفي مناطق أخرى، بدا واضحا أن السلطات السورية حاولت إجهاض خروج المظاهرات التي تداعى إليها المتظاهرون عبر شبكات التواصل الاجتماعي في الإنترنت، باعتبار يوم الجمعة «يوم الشهداء». وسارعت السلطات السورية إلى اتخاذ إجراءات استباقية مشددة في المساجد المتوقع خروج متظاهرين منها.
وحافظت درعا، التي تحولت مساء الخميس إلى مدينة أشباح، على موقع الصدارة في المظاهرات التي تشهدها البلاد، حيث تم منع المصلين من الخروج في مظاهرة من الجامع العمري بعد صلاة الجمعة، وتحدثت أنباء عن مواجهات أدت إلى سقوط عشرة قتلى من المدنيين. وتم تفريق المتظاهرين الذين عاودوا التظاهر في مناطق متفرقة. كما شهدت البلدات والمدن الصغيرة التابعة للمحافظة مظاهرات لنصرة درعا والدعوة إلى فك الحصار عنها وعن الصنمين، وخرج أهالي بلدات (مدين وجاسم ونمر والحارة) في مظاهرات تصدرها فتية صغار بصدور عارية يطالبون «بإسقاط النظام»، وهو شعار لم يسمع أمس في سورية سوى في درعا، بحسب المعلومات التي توفرت، بينما قالت مصادر من درعا إن المحتجين تمكنوا من إجبار قوات الأمن على الانسحاب، وتجمع الشباب بالآلاف عند البانوراما في حي المحطة.
وفي حمص، قالت مصادر محلية في مدينة حمص ل«الشرق الأوسط»، إن رجال الأمن كانوا يطلبون البطاقات الشخصية (الهوية) والهواتف الجوالة من المصلين قبل دخول الجامع. وأضافت المصادر في اتصال مع «الشرق الأوسط» أجري من لندن، أنه جرى إطلاق نار في الهواء للتخويف بمجرد بدء الصلاة في جامع النور في حي الخالدية، الذي كانت من المتوقع خروج مظاهرة منه. وتابعت المصادر أنه بعد إطلاق الرصاص، ما كان ممن كانوا ينوون التظاهر سوى التفرق في الحارات، بعدما استحال التظاهر أمام الجامع الذي كان يحتشد فيه عدد كبير من المؤيدين الهاتفين «بالروح بالدم نفديك يا بشار». ثم توجه المحتجون ليجتمعوا في أمكنة أخرى، حيث تجمع قسم منهم عند القلعة وقسم آخر توجه إلى أحياء سوق الحشيش وباب سباع والسبيل والبياضة. وجرت ملاحقتهم من قبل الأمن الذين رافقتهم لجان شعبية مشكلة من المدنيين المؤيدين، وتم تفريق المحتجين بالقوة وكان هناك استهداف لكل من يحمل كاميرا، كما اتهم المحتجون عناصر الأمن ومن معهم من المدنيين بالقيام بأعمال تخريب وتكسير بهدف إشاعة مزيد الفوضى وتشويه صورة المحتجين.
ولاحقا أفاد شهود في وقت لاحق باعتقال نحو 12 شابا في حمص، وتبين أنهم من منطقة يبرود، وكانوا من ضمن المتظاهرين. وقد جرى اعتقالهم على مرأى من الجميع، وقال الشهود أيضا إن امرأة توفيت في حي دير بعلبة بحمص أثناء ملاحقة الأمن للمتظاهرين، كما شهد حي باب سباع في المدينة وحي السبيل والبياضة ودير بعلبة ملاحقات وأعمال عنف وإطلاق رصاص.
وفي دمشق، حصل مشهد مماثل، حيث منع خروج مظاهرة من الجامع الأموي، واحتشد المؤيدون في الخارج وسط وجود أمني كثيف. وكانت المفاجأة في جامع الرفاعي في ساحة كفر سوسة، حيث بثت مقاطع فيديو للمعتصمين داخل المسجد وهم يهتفون لنصرة درعا واللاذقية، مع هتاف جديد: «واحد، واحد، واحد، الشعب السوري واحد». وقال شهود إنه كانت هناك إصابات بين المعتصمين، وظهر شخص تنزف الدماء من رأسه وكأنه تعرض لضربة من الخلف، في حين وقفت مجموعة من المؤيدين في محيط الجامع خارجا يهتفون مؤيدين للرئيس بشار الأسد.
ونقل عن شاهد عيان من جامع الرفاعي في دمشق ساحة كفرسوسة قوله إن المعتصمين قرروا البقاء بالداخل بعد تطويق المسجد، فأحضر الأمن الشيخ أسامة الرفاعي، الذي أعطى المعتصمين الأمان على أن يفضوا الاعتصام، وعند خروجهم استقبلهم الأمن بالعصي الكهربائية، وتم اعتقال الجميع.
وتحدثت مصادر عن محاصرة المعتصمين داخل الجامع، والقيام بضرب كل من يحاول الخروج. كما تواردت أنباء عن خروج مظاهرات في منطقة برزة وغيرها في ريف دمشق داريا، إلا أن الأعنف كانت في بلدة دوما، حيث خرج المئات في مظاهرة سلمية، وجرى إطلاق النار في الهواء لتفريقهم.
وقال شاهد عيان لقناة «الجزيرة»، إن قوات الأمن ترافقهم مجموعة من المؤيدين المدنيين هاجموا المتظاهرين وحاولوا تفريقهم، ولما فشلوا استخدموا القوة، وجرت مهاجمتهم بإطلاق النار والعصي والحجارة، وأنه رأى أمامه سقوط قتيلين، مؤكدا تأزم الوضع في دوما بعد ظهر أمس.
ووردت أيضا تقارير غير مؤكدة حول خروج مظاهرات في مدينة حماة، وأشارت التقارير إلى خروج مجموعة معدودة، هتفوا لنصرة درعا واللاذقية دون أن تسجل أي مواجهات.
أما المظاهرة الأكبر، فقد كانت في مدينة بانياس الساحلية التابعة لمحافظة طرطوس. وبحسب مصادر محلية أخبرت «الشرق الأوسط» في لندن، فإن بانياس «خرجت عن بكرة أبيها». وأشارت المصادر إلى أن المتظاهرين حملوا لافتات بيضاء كبيرة واضح أنه تم تجهيزها سابقا، وكتب عليها عبارات تطالب بالحرية، منها «الحرية للأبد هذا مطلب البلد» و«متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحرارا» و«فاقد الشيء لا يعطيه». وهتف المتظاهرون «يا بانياس ويا بانياس شعبك والله أرجل ناس» و«يا درعا.. يا درعا». ولم تسجل مواجهات في بانياس.
كما خرج المئات في مظاهرة في بلدة نبل التابعة لمحافظة ادلب لمناصرة درعا، وهتف المتظاهرون: «بالروح بالدم نفديك يا درعا» و«الله سورية وحرية وبس» و«وين الشعب وين». ولم تسجل أي مواجهات في المظاهرة التي أحاط بها شبان يركبون دراجات نارية وتقدمها ضارب على الطبل، بحسب ما أظهره فيديو بث على شبكة إخبارية على الإنترنت.
كما توجه الآلاف من بلدة جاسم لفك الحصار على بلدة انخل، على الرغم من ورود معلومات بوجود أمر لدى قوات الأمن بإطلاق الرصاص على كل من يخترق الحاجز الأمني، إلا أن فيديو بث في الشبكة أظهر المتظاهرين وهم يتقدمون بشكل سلمي، من أمام الحاجز العسكري، دون أن يحصل أي احتكاك مع الجيش، في حين هتف المتظاهرون: «الشعب والجيش إيد واحدة» كما قفز أحد المواطنين إلى إحدى المدرعات وقبل الجنود الواقفين عليها، ونزل سريعا لينضم إلى رفاقه ليهتف معهم: «سلمية، سلمية».
من جانب آخر، وردت معلومات عن قيام المتظاهرين في قرية أم ولد، الواقعة شرق درعا، بإحراق مقر تابع لحزب البعث. وفي مدينة نوى تظاهر نحو 10 آلاف شخص بعد صلاة الجمعة، وتوجهوا سيرا على الأقدام باتجاه درعا. إلا أن الأمن فرقهم في قرية الشيخ سعد، فأعادوا تجميع صفوفهم، وعادوا إلى مدينة نوى، وبدأوا اعتصاما مفتوحا في ساحة مسجد الحجر القديم في نوى، ورفعوا شعارات: «اعتصام حتى إسقاط النظام»، «بالدم بالروح نفديك يا درعا».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.