شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    معاش الناس .. شعبة المخابز: زيادة الدقيق مهولة جداً وغير مبررة    قانون الضبط المجتمعي.. مخاوف من تجربة النظام العام    لقاء بين حميدتي و موسى فكي    لجان مقاومة الشمالية تهدد بالاغلاق الكامل للولاية    مشاركة السودان في المهرجان الدولي الخامس للتمور المصرية    الحراك السياسي : الحكومة تفرض قيود جديدة على صادر الذهب    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    بعد الهزيمة بالثلاثة.. رئيس نادي الزمالك يعاقب المدرب واللاعبين ويعرض بعضهم للبيع    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    صباح محمد الحسن تكتب: الميزانية الواقع أم الوهم !!    الصيحة : (363) مليار عجز موازنة 2022    أبرز عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة يوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    حميدتي وآبي أحمد يبحثان العلاقات الثنائية بين السودان وإثيوبيا    محمد عبد الماجد يكتب: (بيبو) طلب الشهادة (الدنيا) فمُنح الشهادة (العليا)    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"الأحد" 23 يناير 2022    احمد يوسف التاي يكتب: الإقصاء هو الداء    يحملان جثته لمكتب البريد لاستلام معاشه التقاعدي    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الأحد الموافق 23 يناير 2022م    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    بنك السودان يعلن السعر التأشيري للدولار الأمريكي ليوم الأحد 23 يناير 2022    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    برودة اليدين.. هذا ما يحاول جسدك إخبارك به    ضبط (17) حالة "سُكر" لسائقي بصات سفرية    مواجهات أفريقية مثيرة في الطريق إلى قطر 2022    الهلال يخسر تجربته الإعدادية أمام الخرطوم الوطني    وسط دارفور تشهد إنطلاق الجولة الرابعة لفيروس كورونا بأم دخن    الجريف يستضيف مريخ الجنينة اعداديا    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    عبد الله مسار يكتب : من درر الكلام    إنصاف فتحي: أنا مُعجبة بصوت الراحل عبد العزيز العميري    قناة النيل الأزرق نفت فصلها عن العمل .. إشادات واسعة بالمذيعة مودة حسن في وسائل التواصل الاجتماعي    (كاس) تطالب شداد و برقو بعدم الإزعاج    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    يستطيع أن يخفض من معدلات الأحزان .. أبو عركي البخيت .. فنان يدافع عن وطن مرهق!!    الزمالك يلغي مباراته أمام المريخ السوداني    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    دراسة.. إدراج الفول السوداني في نظام الأطفال الغذائي باكراً يساعد على تجنب الحساسية    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    عثروا عليها بعد (77) عاما.. قصة الطائرة الأميركية "الغامضة"    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    بعد نجاح زراعة قلب خنزير في إنسان.. خطوة جديدة غير مسبوقة    التفاصيل الكاملة لسقوط شبكة إجرامية خطيرة في قبضة الشرطة    ضبط أكثر من (8) آلاف حبة كبتاجون (خرشة)    الفاتح جبرا
 يكتب: وللا الجن الأحمر    القبض على شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وسرقة اللوحات المرورية    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    في الذكرى التاسعة لرحيل الأسطورة محمود عبد العزيز….أبقوا الصمود    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



اليوم قطر تبحث تحميل السودان عبء العناصر الإخوانية المطاردة.. ماذا يملك سودان مأزوم لقطر مهددة بالعزلة
نشر في الراكوبة يوم 02 - 04 - 2014

أمير قطر يؤدي اليوم زيارة إلى السودان للبحث عن ملاذ للعناصر الإخوانية الذين لم تعد الدوحة تستطيع إيواءهم بفعل الضغوط الخليجية.
لندن - يحل أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني اليوم بالخرطوم في زيارة إلى السودان صنّفها مراقبون، ضمن محاولات الدوحة فكّ طوق العزلة الذي بات يتهدّدها على خلفية أزمتها مع دول خليجية غاضبة من سياساتها المضادة لأمن المنطقة ومصالح شعوبها، ووجهت إليها إنذارا أوليا تمثّل بسحب السفراء، فيما أبدت استعدادا لتصعيد إجراءاتها العقابية إذا لم تتراجع القيادة القطرية عن سياساتها، وخصوصا الوقوف في خندق جماعة الإخوان المسلمين في "حربها" على بعض الدول.
وقالت مصادر مطلّعة إن زيارة أمير قطر للسودان اليوم ستكون جزءا من جولة أوسع ستتخذ شكل "حملة" مبكّرة لمقاومة شبح العزلة عن الدولة الخليجية التي سبق وأن ناصبت العداء لكثير من الدول العربية وعادت اليوم تحاول استرضاءها، بعرض مغريات مالية واقتصادية، خصوصا على الدول المأزومة التي تواجه مصاعب متنوعة بفعل أوضاع داخلية غير مستقرة، على غرار السودان وتونس وموريتانيا والجزائر التي يتوقّع أن تشملها جولة أمير قطر.
وصنّف مراقبون أهداف جولة الشيخ تميم بحسب الدول التي زارها وسيزورها.
ففيما قال هؤلاء إن الزيارة التي أداها أمير قطر مؤخرا إلى المملكة الأردنية استهدفت بالأساس محاولة توسيط المملكة في الخلاف مع دول الخليج نظرا لما تحظى به عمّان من مصداقية لدى تلك الدول، واعتبارا لانسداد قناتي الوساطة الممكنتين عبر الكويت وسلطنة عمان، أكّدوا في المقابل أن لزيارة السودان هدفا مختلفا تماما.
وتناقل المراقبون قول مصادر إن قطر تبحث في السودان عن ملاذ للعناصر الإخوانية الفارّة من مصر، بعد أن انسدت في وجوههم بعض الوجهات الأخرى، وآخرها الوجهة البريطانية حيث تعتزم السلطات هناك فتح تحقيق في اتخاذهم أراضي المملكة المتحدة، منطلقا لممارسة أنشطة مشبوهة ضد بعض الدول.
وفي المقابل قالت المصادر، إن استقبال قطر للعناصر الإخوانية المغضوب عليها خليجيا ومصريا، وبعضها مطلوب للعدالة تحوّل إلى عبء لم يعد بإمكان الدوحة تحمّله في ظل تصاعد ضغوط دول خليجية عليها.
غير أنّ إقدام حكومة السودان التي تعاني سلسلة لا متناهية من الأزمات والمتاعب بدءا بمواجهة الغضب الشعبي عليها ومرورا بحالة الإنهاك الاقتصادي وصولا إلى الصراعات المسلّحة داخل الدولة مع جماعات التمرّد والانفصال، على الوقوف في صف قطر نصرة للإخوان، لن يكون دون ثمن، بحسب مراقبين.
وتوقّع هؤلاء أن يجرّ ذلك على السودان غضب دول خليجية، مازالت تحتفظ بعلاقات ودية معها وتبذل لها بعض المساعدات.
ونُقل عن خبير سياسي سوداني قوله إن زيارة الشيخ تميم للخرطوم "تضع نظام الرئيس عمر البشير ذي الخلفية الإسلامية في مواجهة مع محور السعودية والإمارات".
وسيكون غضب السعودية من السودان ذا وقع شديد على الأخيرة بالنظر إلى أن الرياض ثاني أكبر شريك تجاري للخرطوم بعد الصين وبحجم تبادل يبلغ نحو 4 مليار دولار، وكان يؤمّل أن يتضاعف إلى 8 مليار دولار خلال العام الحالي بعد دخول استثمارات سعودية جديدة إلى السودان.
وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الخرطوم، حاج حمد محمد خير، إن "السودان بلد متلقّ وليس فاعلا في السياسة الخارجية ويحتاج لأي دعم لمعالجة أزماته الاقتصادية".
وتابع: "قطر بمقدورها أن تغطي جزءا من الفارق الذي يحدثه توتر العلاقة مع السعودية"، لكنه استدرك بالقول "على الخرطوم أيضا أن تحسب خطواتها جيّدا لأن السعودية مهمة لاقتصادها وتستضيف 65 بالمئة من العمالة السودانية حول العالم".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.