نبيل أديب: لم نتلق دعوة للاجتماع مع رئيس الوزراء بشأن تسريع التحقيق    لجان مقاومة أركويت تطالب بالسماح لأسر الشهيدين ومحامي الاتهام بحضور التحريات    الشيوعي السوداني ينتقد مواقف أحزاب الحكومة من التطبيع والعدوان على غزة    مؤتمر باريس يربك سوق العملات في الخرطوم    ناشطون يطلقون دعوة لوقفة تضامنية مع القضية الفلسطينية بالخرطوم    حتما ستنتصر إرادة الشعب الفلسطيني ..    تدهور بيئي مريع بمحلية أمبدة    أبرز عناوين الصحف السياسية السودانية الصادرة اليوم الثلاثاء الموافق 18 مايو 2021م    العاهل السعودي يوجه بدعم السودان لتخفيف أعباء ديونه بصندوق النقد الدولي    الصحة العالمية: ساعات العمل الطويلة "تقتل" 745 ألف شخص سنويا    بالفيديو| ماكرون: تفخر فرنسا بأن السودان هنا يقدم نفسه اليوم كنموذج لأفريقيا والعالم    الهند ل"واتسآب": سياستكم الجديدة تنتهك قوانين تكنولوجيا المعلومات    البرهان: التحدي الاقتصادي من معرقلات الفترة الانتقالية رغم الجهود المبذولة لمعالجة الاختلالات    السودان يحصل على وعود بإعفاء ديونه من فرنسا والمانيا ويدخل (الهيبك) في يونيو    إتحاد الكرة يناقش ملف ملعب المريخ    بايدن يقول إنه سيتصل بنتنياهو اليوم لبحث النزاع مع الفلسطينيين    وااا حسرتااااه عليك يا الطيب مصطفي    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    وزير المالية يكشف عن وجود احتياطي مقدر من النفط    الخط السريع ونجم الدين يفاجآن مدرب توتي    الهلال ينهي معسكر القاهرة ويعود للخرطوم    الطيب مصطفى: آخر ما كتبته قبل أن تدهمني الكورونا    5 مليارات دولار.. فرنسا تعلن إلغاء ديون السودان    في تجربته الودية الثانية الشرطة القضارف يتفوق على منتخب نجوم مدني بسداسية    الموت يغيب الإعلامي الرياضي الكبير عدلان يوسف (الرادار)    بريطانيا ترصد 1979 إصابة و5 وفيات جديدة بكورونا    أحمد السقا يخرج عن صمته ويرد على اتهامات مها أحمد وهجومها العنيف عليه    مصر.. الكشف عن القيمة التقريبية لتبرع محمد رمضان إلى الشعب الفلسطيني من أغنيته الجديدة    حي العرب بورتسودان يتدرب على فترتين    توافق مصري فرنسي على التهدئة بغزة.. والسيسي: بأسرع وقت ممكن    تاور:دعم الحكومة لجهود مكافحة المخدرات من أجل حماية المجتمعات    عقب عطلة العيد: الكساد يضرب أسواق الخرطوم    وليد زاكي الدين : مايحدث الآن مجرد فقاقيع والأغنية ستعود لسابق عهدها    "الاستيفاءات" الأوروبية تُحرم "سودانير" من نقل وفد السودان لمؤتمر باريس    القطاع المصرفي.. مطالب للتنفيذ    سافرت/ عدت    حصريا على عربسات .. إرتياح واسع لأنطلاقة قناة النيل الأزرق الثانية    ظروف بتعدي ما تهتموا للايام قصة أغنية جاءت بسبب سيول وأمطار جرفت منزل الشاعر عوض جبريل    عميد الحكام جهاد جريشة : الجمهور السوداني راقي ويعشق الكرة بجنون    حرائق السواقي بالشمالية.. النخيل يحتضر    رسمياً.. النيابة تتسلَّم المُتّهمين بقتل شهداء 29 رمضان    مدير بنك الصادر الأفريقي : سنقدم كافة أنواع الدعم للسودان حتى يتمكّن من النهوض بأوضاعه    حمدوك يستعرض إنجازات الحكومة الانتقالية خلال مؤتمر باريس لدعم السودان    استقرار الأوضاع الصحية بمستشفيات النيل الأبيض    حاضرة ولاية الجزيرة.. (أغلق أنفك أنت في ود مدني)    مصرع 10 أشخاص وإصابة آخرين بحوادث مرورية    حميدتي ل"باج نيوز" الاجتماع القادم للإتحاد سيضع حداً لأزمة المريخ الإدارية    غارات جوية إسرائيلية جديدة على غزة وصواريخ على جنوبي إسرائيل    الزراعة : مشاورات لفتح صادر الذرة    السعودية تمنع مواطنيها من السفر إلى 13 دولة دون إذن مسبق    مصر.. وفاة الفنانة نادية العراقية متأثرة بإصابتها بكورونا    دراسة لمنظمة الصحة: العمل لساعات طويلة يقتل مئات الآلاف سنويا    كلارك: لااهتم لنتائج المباريات الودية بقدر تركيزي علي تجهيز لاعبي فريقي    حريق يقضي يلتهم 15 متجرا في المالحة بشمال دارفور    النوافل.. غابت عن حياة معظم المسلمين    بتوجيه من رئيس الوزراء: تعزيزات شرطية لولاية جنوب دارفور    زوجتي عصبية فماذا أفعل؟    لا تغفل عنها.. موعد البدء بصيام الست من شوال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مقتل وزير من الجنوب في جوبا بالرصاص داخل مبنى وزارته..الوزير كان عضوا بحزب البشير والقاتل صهره - شاهد الصور -
نشر في الراكوبة يوم 09 - 02 - 2011

جوبا (السودان) (رويترز) - قال مسؤولون ان وزيرا في حكومة جنوب السودان قتل رميا بالرصاص داخل مبنى وزارته يوم الاربعاء بعد يومين من اعلان نتائج استفتاء أكدت أن الجنوب سينفصل عن الشمال.
وأكدت النتائج النهائية للاستفتاء على الانفصال يوم الاثنين أن الجنوب سيصبح أحدث دولة في العالم في التاسع من يوليو تموز. وخاض الجنوب حربا أهلية مع الشمال استمرت أكثر من 20 عاما وانتهت بابرام اتفاق سلام قبل ست سنوات.
وقال فيليب أجوير المتحدث باسم جيش الجنوب ان جيمي ليمي وزير التنمية الريفية والتعاون قتل في مكتبه في وسط جوبا عاصمة الجنوب. "كما قتل (المهاجم) حارسا على باب الوزارة."
وذكر قيير شوانق ألونق وزير الداخلية في حكومة الجنوب أن القاتل صهر الوزير. وقال "نريد أن نوضح بجلاء كامل أنه لا يوجد أي دافع سياسي.. انها مسألة عائلية.. لقد قتله صهره."
وذكر المسؤولان أن المهاجم رهن الاعتقال حاليا.
وقال ألونق "من المؤسف أنه لم يمر سوى يومين على اعلان نتائج الاستفتاء التي وضعت الجنوب على قائمة الدول المستقلة في العالم."
وقال مصدر حكومي ان القاتل كان يعمل سائقا في الوزارة لكنه أقيل وكان يعتقد أن له بعض المال المستحق.
وقال مسؤولون ان ليمي كان عضوا سابقا في حزب المؤتمر الوطني المهيمن في الشمال وانشق ثم انضم الى الحركة الشعبية لتحرير السودان وهي الحزب الحاكم في الجنوب قبل انتخابات أجريت في ابريل نيسان عام 2010.
وأبعدت قوات الامن مئات المواطنين الذين تجمعوا في مكان الحادث في المنطقة المحيطة بالوزارة. وكانت هناك سيارة حكومية هشمت نافذتها متوقفة داخل مجمع الوزارة.
وقال أحد الشهود "رأينا رجلا يخرج مسدسا من سيارته.. جرى الى الداخل وسمعنا ثلاث أو أربع طلقات."
وتحركت سيارة اسعاف ببطء بعيدا عن مكان الحادث في موكب جنائزي وكان يمشي وراءها عشرات المشيعين.
وأعلنت رئاسة جنوب السودان الحداد لمدة ثلاثة ايام.
وما زال العنف في الجنوب منتشرا منذ نهاية الحرب الاهلية بين الشمال والجنوب. ولاقى ما يقدر بزهاء 3000 شخص حتفهم في معارك عرقية وهجمات انتقامية في صراعات على الرعي عام 2009 وحده لكن الاشتباكات انحسرت قبل الاستفتاء الذي أجري في يناير كانون الثاني الماضي
اغتيال وزير جنوبي داخل مكتبه في جوبا من قبل سائقه شقيق زوجته لخلافات عائلية
رئيس حكومة الجنوب يتعهد بمحاربة الفساد وإجراء الاستفتاء في منطقة أبيي الغنية بالنفط
لندن: مصطفى سري
اغتيل وزير التعاونيات والتنمية الريفية في حكومة جنوب السودان جيمي ليمي ميلا في داخل مكتبه صباح أمس مع حرسه الخاص برصاص من سائقه، كما أعلن المتحدث باسم جيش الجنوب، فيما يبدو وكأنه خلاف شخصي. وأعلن الحداد في الجنوب لمدة 3 أيام تبدأ من اليوم، في وقت أعلن فيه رئيس حكومة الجنوب سيلفا كير ميارديت أن حكومته ستخوض حربا دون هوادة على الفساد، مشددا تمسكه بإجراء الاستفتاء في منطقة أبيي الغنية بالنفط والتي كان يفترض أن يتم فيها إجراء استفتاء متزامن مع الجنوب، الذي صوت لانفصاله ما يقارب 99% من أصوات الجنوبيين.
وقال وزير الداخلية في حكومة الجنوب قيير شوانق في تصريحات صحافية إن اغتيال وزير التعاونيات والتنمية الريفية جيمي ليمي ميلا، 62 عاما، حادث فردي ولا توجد له أي صلة سياسية، وأضاف أن القاتل واسمه إيمانويل ديفيد 32 عاما تربطه صلة قرابة بالوزير المقتول - صهره، مشيرا إلى أن الجاني قام بارتكاب جريمته بقتل الحرس الخاص والوزير ثم سلم نفسه دون أي مقاومة. وقال شوانق إن القانون سيأخذ مجراه وسيقدم القاتل إلى محاكمة في وقت قريب بعد انتهاء إجراءات التحقيق، نافيا وجود صراع في قبيلة «الفجولو» التي ينتمي إليها الوزير المقتول وقاتله، في إشارة إلى تعرض وزير الزراعة السابق الراحل سامسون كواجي الذي كان قد تعرض إلى محاولة اغتيال في العام الماضي في قريته «لانيا» بجنوب السودان وقتل في الحادث خمسة من حراسه، وهو أيضا من قبيلة «الفجولو» إحدى قبائل الاستوائية.
من جانبه قال وزير الإعلام في حكومة الجنوب دكتور برنابا مريال بنجامين في تصريحات صحافية إن القاتل قد تم القبض عليه بعد أن قام بتسليم نفسه عقب ارتكاب جريمته النكراء، وأضاف «لقد قام بتهشيم سيارة الوزير واستولى على بندقية كلاشنيكوف كانت بداخل السيارة ومن ثم قتل حرس الوزير ودخل إلى مكتبه وأطلق عليه الرصاص وأرداه قتيلا»، وقال إن الجريمة وقعت بسبب خلافات أسرية بين الجاني والمجني عليه وليست سياسية، معلنا الحداد لمدة ثلاثة أيام في الجنوب اعتبارا من اليوم.
وقالت مصادر ل«الشرق الأوسط» من جوبا إن الوزير المقتول جيمي ليمي ميلا، الذي كان عضوا سابقا في حزب المؤتمر الوطني ومن ثم انضم إلى الحركة الشعبية التي تحكم الجنوب، متزوج من شقيقة الجاني إيمانويل ديفيد وكان سائقه الخاص - يقيم معه في المنزل - قبل أن يفصله في اليومين الماضيين، وأضافت أن الخلاف ربما حدث بعد أن قام ميلا بترحيل والدة زوجته إلى الخرطوم قبل أيام وعاد من دونها وبعدها توفيت. وتابعت المصادر «ربما اعتقد القاتل أن الوزير وراء مقتل أمه وأراد الانتقام، خاصة أن المقتول قام بفصله من العمل حيث كان يعمل سائقا له حتى أول من أمس وعين آخر بدلا عنه». وقالت المصادر إن الوزير سبق أن قام بفصل الجاني من وزارة الثقافة ومن ثم أعاده إلى الخدمة ليعمل معه في وزارة التعاونيات والتنمية الريفية.
من جهته وصف رئيس حكومة الجنوب سيلفا كير ميارديت مقتل وزير التعاونيات والتنمية الريفية بالجريمة البشعة، وقال في بيان صحافي إن الوزير استشهد في مكتبه أثناء تأديته واجبه الوطني، وتعهد بتأسيس دولة القانون في الجنوب وأن حكومته ستواجه أي انفلات أمني خاصة الجرائم التي تطول القيادات السياسية والحكومية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.