دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    "الشيوعي" يطالب السودانيين بالخروج إلى الشارع لإسقاط الحكومة    مقترحات الجنائية .. "جرائم دارفور" في انتظار العدالة    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    اتحاد الكرة يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    حجر يزور ولاية شمال دارفور    السودان يتعاقد مع شركة المانية كبري لتطوير ميناء بورتسودان    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    لهجة جبريل وتيه المناصب    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    حيدر المكاشفي يكتب: ميتة وخراب ديار    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    التجمُّع الاتحادي يواصل حِراكه بالولايات استعداداً للمؤتمر العام    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القاتل سائق وصهر الوزير انتقم لعدم صرف راتبه لشهرين
اغتيال وزير في حكومة الجنوب رمياً بالرصاص
نشر في الصحافة يوم 10 - 02 - 2011

قتل وزير التعاونيات والتنمية الريفية في حكومة جنوب السودان جيمي ليمي ميلا أمس الأربعاء مع حارسه الشخصي عندما أطلق سائقه وصهره النار عليهما نتيجة خلاف شخصي، حسب ما أعلن مسؤولون في جوبا.
وقال المتحدث باسم حكومة جنوب السودان فيليب أغوير «لقد حصل إطلاق نار في مجمع الوزارات وقتل فيه وزير التعاونيات والتنمية الريفية وكذلك مرافقه».
وأعلن رئيس جنوب السودان سلفاكير ميارديت فترة حداد مدتها ثلاثة أيام، في بيان أصدره مكتبه، وقال أن «حكومة جنوب السودان بأكملها تعرب عن عميق أسفها لاغتيال جيمي ليما ميلا الذي قتل في مكتبه في الوزارة عند العاشرة والنصف صباحا».
وتم التعرف على القاتل بأنه ايمانيول ديفيد لوغا السائق السابق وصهر الوزير القتيل، حسب البيان.
وقال شهود عيان أن القاتل اقتحم سيارة ميلا التي كانت متوقفة أمام الوزارة واخذ مسدس كان حارسه قد تركه في السيارة ودخل إلى مكتب الوزير وأطلق عليه النار عدة مرات.
وذكر المسؤول في الحركة الشعبية توماس واني أن القاتل «أطلق على الوزير طلقتين في الرأس واثنتين في الأكتاف وواحدة في الذراع مما أدى إلى وفاته الفورية».
وأضاف انه قتل بعد ذلك حارس ميلا قبل أن يتمكن عناصر قوات الآمن بالإمساك به واعتقاله.
وقال كوندو ان القاتل أقدم على فعلته انتقاما لطرده من عمله «وأراد أن يحصل على راتبه الذي لم يدفع له خلال الشهرين الماضيين».
وأكد وزير داخلية جنوب السودان غير شوانغ على أن مقتل ميلا كان جنائيا وليس سياسيا.
وصرح للصحافيين في جوبا «أود أن اعلم جنوب السودان والعالم بأكمله أن ما حدث لم يكن بدافع سياسي مطلقا .. لقد قتل برصاص مجرم قتل كذلك حارسه الشخصي».
وتحركت سيارة اسعاف ببطء بعيدا عن مكان الحادث في موكب جنائزي وكان يمشي وراءها العشرات من المشيعين.
وينتمي جيمي ليمي ميلا إلى قبيلة الباريا، وكان ميلا عضو في حزب المؤتمر الوطني قبل أن ينضم إلى الحركة الشعبية عقب اتفاق السلام.، وقد عين ميلا وزيرا العام الماضي بعد وفاة وزير الزراعة سامسون كواجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.