حشود عسكرية متبادلة بين السودان وإثيوبيا في "الفشقة" الحدودية    صعود طفيف.. سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 12 يونيو 2021 في السوق السوداء    وزير النقل المصري: انتهينا من دراسات الربط السككي مع السودان.. والتوقيع قريبا    لهجة جبريل وتيه المناصب    ميتة وخراب ديار    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    رفع أسعار الوقود… هل يعجل بموجة ثورية جديدة في السودان؟    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    زيارة بنسودا الاخيرة للسودان: الأهداف والمرامي ورؤى القانونيين    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    التجمع الاتحادي يواصل حراكه بالولايات استعدادا للمؤتمر العام    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    الشرطة القضارف يرفض آداء مباراة الأهلى شندي ويشترط    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    الهلال يرفع من نسق تدريباته بالجوهرة الزرقاء    اتحاد الكرة يجدد التزامه بتأهيل الملاعب    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    التربية والتعليم تتخوف من اضراب المعلمين في 16 يونيو الجاري    "المؤتمر السوداني" يعيب على الحكومة تجاهل رؤيته الاقتصادية "التفصيلية"    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    اسم لمع في حياتنا الموسيقية والغنائية .. محمد حامد جوار.. "الكوندكتر" المدهش    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح".. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    محمد عبد الله موسى يجهز "الضحية"    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    بسبب سوء النتائج .. الشرطة القضارف يقيل كفاح صالح ويكلف زهير للمهام الفنية    "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    مفاكهات    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    لعلاج التعب والإجهاد تناول المزيد من الخضار والفواكه    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    الصين تترك "بصمتها" وترفع علمها على المريخ    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    زيارة علمية لما يدور في الوسائط    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    مجموعات مسلحة بالسواطير تهاجم منازل بالخرطوم    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اغتيال وزير جنوبى وسلفا يصف الجريمة بالبشعة والجانى يستسلم
نشر في سودان تربيون يوم 10 - 02 - 2011

جوبا 10 فبراير 2011 — اغتيل وزير التعاونيات والتنمية الريفية في حكومة الجنوب جيمي ليمي ميلا بالرصاص مع مرافقه، داخل مكتبه فى الوزارة امس فى حادث بدد أجواء الفرح التى اجتاحت الجنوب فى اعقاب انفصاله رسميا عن الشمال لينتظم فى منظومة الدول المستقلة
وخف رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ميارديت الى موقع الحادث ووصف الجريمة بالبشعة وقال في بيان صحافي ان الوزير استشهد في مكتبه اثناء تأديته واجبه الوطني ، وتعهد سلفا بتأسيس دولة القانون في الجنوب وان حكومته ستواجه اي تفلت امني خاصة الجرائم التي تطول القيادات السياسية والحكومية
و اعلنت حكومة الجنوب الحداد لمدة ثلاثة ايام تبدا اليوم الخميس وتنكس خلالها الاعلام وتمنع الاحتفالات
وقال وزير الداخلية في حكومة الجنوب قيير شوانق في تصريحات صحافية ان اغتيال جيمي ليمي ميلا حادث فردي ولايمت بصلة لاى دوافع سياسية وذكر بان تم تكوين لجنة تحقيق برئاسة مدير مكتب الادعاء العام في الحكومة. وأشار إلى انه اتخذت الاجراءات اللازمة لتعزيز حماية الوزراء وكبار مسؤولي الدولة لمنع تكرار مثل هذا الحادث مرة أخرى.
واضاف ان القاتل واسمه ايمانويل ديفيد ( 32 ) عاماً تربطه صلة قرابة بالوزير المقتول – صهره - ، مشيراً الى ان الجاني ارتكب جريمته وقتل الوزير وحارسه الخاص ثم سلم نفسه دون اي مقاومة ، وقال ان القانون سيأخذ مجراه وسيقدم القاتل الى محاكمة في وقت قريب بعد انتهاء إجراءات التحقيق.
وفى السياق قال وزير الاعلام في حكومة الجنوب برنابا مريال بنجامين للصحفيين انه تسلم رسالة تعزية من سلفاكير لاسرة المتوفى وشعب حنوب السودان لفقدهم العظيم .وطالب الجميع بالتزام الهدوء بعد الحادث الماساوى ووصف الراحل بانة شخص موهوب عطوف محب لكل الناس مضيفا بان حاملى تلك الصفات دائما ما يستهدفهم المجرمين.
وروى رئيس المجلس التشريعى لجنوب السودان جيمس وانى والذى تربطه صلة قرابة بالقتيل ان الجانى وبعد مرافقة الحارس للوزير الى مكتبه شرع فى تهشيم سيارة الوزير وحمل "كلاشنكوف" ودخل المبنى وشرع فى تهديد بعض الحاضرين الذى حاولوا التصدى له فابلغهم ان مشكلته مع الوزير وحده وبدا باطلاق الرصاص على الحارس وحطم باب المكتب واطلق خمس رصاصات على جيمى اثنتين على راسة وثلاث فى يديه الاثنتين اردته قتيلا فى الحال واعتبر وانى الحادثة تحديا للدولة الوليده وتحمل فى طياتها تبعات سلبية
وأبعدت قوات الأمن المئات من المواطنين الذين تجمعوا في مكان الحادث في المنطقة المحيطة بالوزارة. وقال أحد الشهود: "رأينا رجلاً يخرج مسدساً من سيارته.. جرى للداخل وسمعنا ثلاث أو أربع طلقات".وتحركت سيارة إسعاف ببطء بعيداً عن مكان الحادث في موكب جنائزي ومشى وراءها العشرات.
.وينتمي جيمي ليمي ميلا الى مجموعة باجلو Pajulu الاتنية. وكان عضوا في حزب المؤتمر الوطني، وانضم الى الحركة بعد توقيع اتفاق السلام في 2005.وعين وزيرا العام الماضي بعد وفاة وزير الزراعة المسؤول الكبير في حركة تحرير جنوب السودان سامسون كواجي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.