اتفاق البرهان وحمدوك .. هل يشق الأمة القومي؟    مباحثات بين عضو مجلس السيادة ورئيس نظارات البجا    معارض سيارات المستقبل تستلهم بيئة العمل والمنزل والحياة    تكنولوجيا جديدة "نصف آلية" لكشف التسلل في كأس العرب    حكومة إقليم دارفور :عقد ملتقى جامع للإدارات الأهلية    البنك الزراعي يعلن استهدافه تمويل 800الف فدان للموسم الشتوي    وزارة الصحة: مراكز العزل بالخرطوم امتلأت تماماً    القائد العام للقوات المسلحة يصل منطقة الفشقة صباح اليوم    المواطنون يشكون ندرة الغاز والتواكيل تؤكد وفرته    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    قسم الله: استعدادات مبكرة للعروة الشتوية بالجزيرة    "أوميكرون" يقتحم الملاعب..اكتشاف إصابات    الشمالية: لجنة عليا لمتابعة تنفيذ تجارة الحدود    محطات السفر    أسعار مواد البناء والكهرباء في سوق السجانة اليوم الأثنين 29 نوفمبر 2021    مع توالي المد الثوري.. هل سيصمد اتفاق البرهان – حمدوك ؟    إرتفاع الذهب مع تعزيز المخاوف من تأثير سلالة أوميكرون    إطلاق سراح عضو مجلس السيادة المقال محمد الفكي سليمان    "خالد سلك" يروي تفاصيل اعتقاله من منزله إلى معتقلات جهاز الأمن ب"موقف شندي"    تأجيل محكمة الشهيد محجوب لاصابة احد أعضاء الاتهام بكرونا    شُعبة الحبوب الزيتية تكشف أسباب انخفاض أسعار السمسم    مع انعدام (المدعوم) ..مواطنون يحجمون عن شراء الخبز (التجاري)    مجلس الثقافة ينظم ورشة دور الثقافة في إنجاح الفترة الانتقالية    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    استياء واسع لعودة قطوعات الكهرباء مجدداً    كورونا يكبد السياحة العالمية "خسائر تريليونية" للسنة الثانية    "قتلوا الأطفال والنساء".. إثيوبيا تتهم تيغراي بارتكاب مجزرة    البرهان: سندعم حكومة الكفاءات المقبلة    المحكمة ترفض شطب قضية منسوبي الأمن الشعبي    ثروته تُقدر ب64 مليار دولار.. من هو مبتكر البتكوين الغامض؟    (صقور الجديان) تبدأ الإعداد للتحليق في مونديال العرب    البرتغالي جواو موتا مدرب الفريق: سأمنحكم هلالاً مُختلفاً ولي فلسفتي في التدريبات لهذا السّبب    "لم أنس آلامكم".. رسالة مؤثرة من إيمي سمير غانم لوالديها    شاهد: مُغنية باكستانية تجمع (النقطة) بطريقة غريبة .. تعرف عليها من خلال الفيديو    بحضور 32 مُنتخباً الدوحة تستعد لانطلاقة "نصف مونديال" العرب (فيفا)    السعودية.. تمديد صلاحية الإقامات والتأشيرات حتى نهاية يناير المقبل    ديسمبر موعداً للحكم في قضية اتهام (علي عثمان) في قضية منظمة العون الإنساني    ياسمين عبدالعزيز بعد أزمة مرضها: (3) أشياء لا نشتريها.. الصحة والاحترام وحب الناس    في سباق نادي العاصمة.. الدكتورة تتوج بطلا للخرطوم -اوديمار ينال كاس دارفور – بريانكا لبورتسودان -المرتبة بطلا للدمازين. احمد عبد العاطي يشيد بالاداء ويعد بالتطوير والتجويد خلال المرحلة المقبلة    اتحادنا الكسيح.. في مهب الريح    انكسارات المريخ    شابة تركت رسالة لزوجها.. وقفزت من الطابق السادس    "واتساب" يضيف 5 مزايا رائعة قريبًا.. تعرف عليها    عمر احساس يقابل وزيرة الثقافة والاعلام بدولة جنوب السودان    سلالة أوميكرون من كورونا .. لماذا تصيب العلماء بالذعر؟    تكنولوجيا جديدة تستخدم بطاريات السيارات الكهربائية لإنارة وتشغيل المنازل    تقرير رصد إصابات كورونا اليوميّ حول العالم    فيروسات الإنفلونزا: تعرف على أنواعها الأربعة الرئيسية    بفيلم وثائقي عن مكافحة الكورونا التلفزيون يحرز الجائزة الأولى في المسابقة البرامجية للأسبو    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    بسبب المياه.. مواطنون غاضبون    بعد عودة كورونا مجددًا المدارس تلزم الطلاب بارتداء الكمامة    اتّهام خفير في قضية حشيش ضُبط بمدرسة بالخرطوم    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    التحريات تكشف مقتل شاب بواسطة أحد أفراد (النيقرز) بالرياض    الأسرة الرياضية بام روابة تشيع الكابتن محمد نور محمد الرضي وتودعه بالدموع    لافتة لمتظاهر في احتجاجات الخرطوم تشعل غضباً عارماً في أوساط رواد التواصل    هل عدم استجابة الدعاء دليل عدم رضا الله؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ارتفاع مستوى التوتر..محتجون يغلقون طرقا بالبحرين والاسرة المالكة تدعو للحوار
نشر في الراكوبة يوم 14 - 03 - 2011

المنامة (رويترز) - أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه يوم الاحد على متظاهرين يحتجون على الاسرة المالكة في البحرين في واحدة من أعنف المواجهات منذ أن قتل الجنود سبعة محتجين الشهر الماضي.
وقدم ولي عهد البحرين للمعارضة -وأغلبها من الشيعة- ضمانات بأن يتناول الحوار الوطني مطالبها بعد ساعات من قيام المحتجين وأكثرهم من الشباب بوضع حواجز على الطريق السريع المؤدي إلى مرفأ البحرين المالي.
وقال علي وهو محتج في المرفأ المالي الذي أصبح رمزا لما يصفه المحتجون بالتجاوزات الملكية "الاستثمار في البحرين للجميع لا لشخص واحد... لذلك لدينا مشاكل. المسألة ليست السنة والشيعة."
وكشف محتج عن علامة حمراء مستديرة على صدره قال انها بسبب قنبلة غاز مسيل للدموع أطلقت عليه مباشرة. وعرض اخرون على مراسل لرويترز طلقات مطاطية قالوا ان الشرطة استخدمتها.
وشهدت البحرين أسوأ اضطرابات منذ التسعينات بعد أن خرج محتجون الى الشوارع الشهر الماضي مستلهمين الانتفاضتين اللتين أطاحتا برئيسي مصر وتونس.
وعلى مدى أسابيع نظمت الاغلبية الشيعية تجمعات حاشدة اذ تقول ان أسرة ال خليفة السنية الحاكمة تمارس تمييزا ضد أفرادها. وتراقب السعودية التي يشكل الشيعة زهاء 15 في المئة من سكانها الاضطرابات عن كثب.
وحث البيت الابيض البحرين التي تستضيف الاسطول الخامس الامريكي على ضبط النفس والدخول في حوار.
ووعد ولي العهد الشيخ سلمان ال خليفة بأن تتناول المحادثات تعزيز سلطة البرلمان وبأن يطرح أي اتفاق في استفتاء عام.
وأضاف في بيان أن المحادثات ستنظر أيضا في اصلاح الدوائر الانتخابية وتكوين الحكومة بالاضافة الى محاربة الفساد والتمييز الطائفي. وستتصدى المحادثات ايضا لاتهامات من جانب الاغلبية الشيعية بان الدولة تقوم بتجنيس أجانب من السنة لتغيير التوازن الطائفي.
وقال البيان ان هناك عملا نشطا يتم لاقامة اتصالات تهدف للتعرف على اراء مختلف الاطراف فيما يظهر التزام الحكومة بحوار وطني شامل وجامع.
وبعد لحظات قال متحدث في دوار اللؤلؤة الذي يمثل مركزا للاحتجاجات "لا للحوار.. لا للحوار" على وقع هتافات من الحشد.
وقال ابراهم مطر وهو متحدث باسم جمعية الوفاق الوطني أكبر جماعة شيعية ان هذه ليست خطوة الى الامام مضيفا أنهم يريدون أن يعرفوا ما هي الية الحوار ومن الذي سيشارك فيه.
وعرض حكام البحرين الحوار الشهر الماضي. وطلبت جمعية الوفاق من الحكومة تقديم بوادر حسن النية مثل اقالة الحكومة التي يهيمن على المناصب الرئيسية فيها أعضاء من الاسرة المالكة.
وقال مطر لرويترز في وقت سابق إن متظاهرين نقلا إلى المستشفى مصابين بجروح خطيرة في رأسيهما واصيب العشرات بالاختناق بعد استنشاق الغاز المسيل للدموع يوم الاحد.
وقالت وزارة الداخلية ان قوات الامن تحركت لازالة خيام الاحتجاج من المرفأ المالي بعد أن تعرض شرطي للطعن ونقل اخر الى المستشفى مصابا بجروح في رأسه.
وكان المحتجون قطعوا الطريق الرئيسي لمنع الموظفين من الوصول الى مكاتبهم.
وقال مصرفي غربي رفض ذكر اسمه ان المحتجين منعوه من دخول المرفأ مضيفا "لم يسمحوا لي بالدخول وكانوا عدوانيين للغاية. لم يعد هذا الامر سلميا. ان الاوان لان تمنع الشرطة هذا."
ولم تقع مواجهات كبيرة تذكر بين الشرطة والمحتجين منذ الشهر الماضي لكن اشتباكات وقعت بين معارضين للحكومة أغلبهم من الشيعة وبين مؤيديها السنة.
وفي منطقة الحد قرب مطار البحرين الدولي رأى شاهد من رويترز مجموعة من السكان السنة تفحص هويات من يدخلون المنطقة. وعند بعض المداخل ارتدى أعضاء اللجان الشعبية سترات برتقالية ليتعرفوا بعضهم على بعض.
وفي حادث اخر قال شهود عيان ان الشرطة أطلقت يوم الاحد الغاز المسيل للدموع لتفصل بين مجموعة من المحتجين الشيعة ومجموعة من السنة في جامعة البحرين. وقال شهود ان بضعة أشخاص أصيبوا في الاشتباكات.
وقالت غرفة التجارة والصناعة في بيان ان هذا الموقف الحساس الذي تمر به المملكة لا يحتمل مزيدا من التوتر والتصعيد مضيفة أن الخاسر الاكبر من هذا هو الاقتصاد الوطني الذي تكبد خسائر كبيرة في الفترة الاخيرة
مصادر ل «الشرق الأوسط»: السلطات البحرينية بدأت تضيق ذرعا بتعنت المعارضة ورفضها الحوار
ارتفاع مستوى التوتر في الشارع بعد قطع المحتجين لطرق رئيسية في البلاد
ارتفعت أجواء التوتر في البحرين، أمس، في أعقاب مواجهة بين قوات الأمن ومحتجين قطعوا طريقا رئيسيا، قبل أن تنتقل المواجهات بين طلاب سنة وشيعة في جامعة البحرين، وهو ما أفضى إلى توتر عم البلاد بعد أنباء عن مواجهات طائفية محتملة.
وبحسب مصادر مطلعة تحدثت ل«الشرق الأوسط»، فإن السلطات البحرينية بدأت تضيق ذرعا برفض المعارضة الشيعية الدخول في الحوار الوطني، خاصة بعد التنازلات «المتعددة» التي قدمتها السلطة، ومنها الموافقة على طرح التعديلات الدستورية في استفتاء عام، وتأكيد الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي عهد البلاد، أمس، أن الحوار سيغطي القضايا الأساسية الخاصة بتشكيل حكومة تمثيلية والفساد والتجنيس والطائفية.
وبحسب المصادر، فإن شريحة كبيرة من المواطنين والمقيمين بدأت تضغط على الحكومة من أجل إعادة فرض هيبة الدولة التي يقول هؤلاء إنها غابت منذ نزول المحتجين للشارع، وهو ما أفضى إلى تعدد المواجهات الطائفية في الشارع بين المحتجين الشيعة ومواطنين سنة.
ومن المنتظر أن تتخذ السلطات البحرينية، وفقا للمصادر، قرارات حاسمة خلال اليومين المقبلين «في حال استمرت موجة التصعيد غير المبررة من قبل المحتجين، وعدم انصياعهم للقانون».
وجدد، أمس، ولي عهد البحرين دعوته إلى إجراء حوار وطني، ووعد بأن تتناول المحادثات المطالب الأساسية مثل تعزيز سلطة البرلمان، وبأن يطرح أي اتفاق لاستفتاء عام.
وفي بيان تلي على شاشة التلفزيون البحريني، قال الأمير سلمان آل خليفة إن المحادثات ستشمل أيضا إصلاحات انتخابية وحكومية بالإضافة إلى النظر في مزاعم بشأن الفساد والطائفية.
وقال البيان إن هناك عملا نشطا يتم لإقامة اتصالات تهدف للتعرف على آراء مختلف الأطراف فيما يظهر الالتزام بحوار وطني شامل وجامع.
وكانت قوات الأمن البحرينية، قد فرقت مجموعات من المحتجين بعد قطعهم لأحد الطرق الرئيسية في العاصمة المنامة، وهو ما تسبب في إصابات واختناقات العشرات من المحتجين، بعد إطلاق الشرطة للغازات المسيلة للدموع، فيما أصيب 14 من رجال الشرطة، بحسب بيان لوزارة الداخلية البحرينية، فيما أكدت مصادر إصابة خطرة تعرض لها ضابط كبير في قوات مكافحة الشغب.
وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي جدد فيه ملك البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة الدعوة للإسراع في بدء الحوار الوطني. ونقلت الوكالة البحرينية عن العاهل البحريني لدى استقباله وزير خارجية الأردن ناصر جودة تأكيده أن «مبادرة الحوار الوطني تستهدف الحفاظ على مكتسبات الشعب البحريني والانطلاق إلى المزيد من الإصلاحات السياسية والتنموية».
وكانت شرارة أحداث أمس انطلقت بعد أن قرر المحتجون إغلاق طريق رئيسي، مؤد لمنطقة مرفأ البحرين المالي، الذي يعد المركز التجاري للمملكة البحرينية، غير أن قوات الأمن تدخلت وفرقت المحتجين.
ويقول مراقبون إن التوتر أصبح في مستويات مرتفعة لم تشهدها البحرين منذ اندلاع الاحتجاجات في 14 فبراير (شباط) الماضي، وتسبب في إحساس المواطنين والمقيمين بخطورة تطور الأوضاع بشكل سلبي، وانفلات الوضع الأمني بسبب اتساع دائرة الاحتجاجات والاعتصامات في مناطق ذات ارتباط بالحياة اليومية للسكان.
ولوحظ دخول حزب الله على الخط بإصداره بيانا ندد فيه بما سماه «قمع قوات الأمن البحرينية للمتظاهرين العزل في المنامة»، في الوقت الذي بدا واضحا فيه التحريض الإعلامي الذي تقوم به وسائل الإعلام الإيرانية على الأحداث في البحرين، وهجومها الشرس على السلطات البحرينية لصالح المحتجين الشيعة.
وأطلق ممثلو تجمع الوحدة الوطنية (الجمعيات السنية)، مع ممثلي الجمعيات السبع (المعارضة)، نداء دعوا فيه المواطنين إلى الابتعاد «عن التصادم مع إخوانهم من أبناء البحرين، ولا نقر ما ورد إلى مسامعنا من مصادمات في بعض مناطق البحرين».
وطالبت كبرى الجمعيات السياسية في البحرين، الشيعية والسنية، المواطنين في البلاد بإعادة السلم الأهلي «إلى قراكم ومدنكم وشوارعكم واتقوا الله في أنفسكم ووطنكم واعلموا أن الفتنة لا تبقي ولا تذر. ونرجو من قوات الأمن أن تحافظ على الأمن في جميع مناطق البحرين وأن يمنعوا الصدام بين الأطراف».
وقد انتقد البيت الأبيض البحرين، أمس، بسبب العنف المستخدم ضد المتظاهرين في هذا البلد وحث الحكومة على ضبط النفس.
وقال البيت الأبيض في بيان «نحث حكومة البحرين على مواصلة حوار سلمي وذي مغزى مع المعارضة بدلا من اللجوء لاستخدام القوة».
وقالت وزارة الداخلية البحرينية في بيان إن مجموعة من المتجمهرين بلغ عددهم 350 شخصا «قامت نحو الساعة الخامسة بتوقيت البحرين بقطع شارع الملك فيصل (المؤدي إلى مرفأ البحرين المالي) بالوقوف بوسط الطريق بهدف منع الموطنين من الوصول إلى أعمالهم» كما نقلت وكالة أنباء البحرين.
وقالت إن القوات الأمنية سعت ل«فتح الطريق والتفاوض مع المتجمهرين إلا أنهم لم يستجيبوا لذلك».
وأضافت أن «عددا من المتجمهرين قاموا بالاعتداء على أفراد الأمن الذين لم يكونوا حاملين لأي سلاح وأسفر ذلك عن إصابة 14 من رجال الأمن أحدهم أصيب بإصابة بليغة بالرأس كما تعرض آخر للطعن». وقد تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي العلاج و«اضطرت قوات حفظ النظام إلى استخدام عدد من طلقات مسيلة للدموع لتفريق المتجمهرين»، حسب البيان.
ورفضت دول مجلس التعاون الخليجي، أمس، أي تدخل خارجي في شؤون مملكة البحرين، وشدد الأمين العام للمجلس عبد الرحمن العطية في بيان له على «رفضه المطلق لأي تدخل خارجي في شؤون مملكة البحرين»، مؤكدا أن «الإخلال بأمنها وزعزعة استقرارها، وبث الفرقة بين مواطنيها، يعد انتهاكا خطيرا لسلامة واستقرار دول مجلس التعاون، وإضرارا بأمنها الجماعي».
تطورات أمس وصلت إلى جامعة البحرين، بعدما جرت مواجهات بين طلاب سنة وشيعة، مما اضطر قوات الأمن للتدخل، قبل أن تقرر إدارة الجامعة إيقاف الدراسة حتى إشعار آخر.
وقال شهود إن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع لتفصل بين مجموعة من المحتجين الشيعة ومجموعة من السنة الذين حملوا الهراوات في جامعة البحرين.
وما زال الآلاف من حركة 14 فبراير التي أنشئت حديثا يسيطرون على دوار اللؤلؤة بالمنامة وينظمون مسيرات شبه يومية.
وتبدو المعارضة منقسمة بشكل متزايد بين القاعدة العريضة التي تريد احتجاجات سلمية من أجل تشكيل حكومة جديدة وإجراء إصلاحات دستورية، وجماعات أصغر تصر على إسقاط الأسرة الحاكمة وتبدر منها تصرفات أكثر استفزازا.
من جهتها، حملت جمعية الوفاق الوطني الإسلامية (التيار الشيعي الرئيسي) وزير الداخلية «المسؤولية عن أية إصابات أو نتائج تحدث للطلبة والطالبات في جامعة البحرين».
وقالت «الوفاق» في بيانها «إن الوزير يتحمل كامل المسؤولية القانونية والأدبية والمعنوية عن إيقاف البلطجية الحاملين للأسلحة البيضاء والأدوات الحادة عن الاعتداء على طلبة الجامعة».
وأعلن الاتحاد العام لنقابات عمال البحرين، الذي يسيطر عليه قيادات قريبة من المعارضة، في بيان، الإضراب العام اعتبارا من أمس 13 مارس وذلك «بسبب التداعيات الأمنية والاجتماعية على السلم الأهلي على أثر قيام رجال الأمن بتفريق المعتصمين قرب المرفأ المالي ودوار اللؤلؤة باستخدام القوة المفرطة».
لكن النائب السلفي المستقل الشيخ جاسم السعيدي قال إن ما شهدته البحرين في شوارعها الرئيسية وجامعة البحرين «هو دلالة صريحة على أن هؤلاء القوم (المحتجين) ليسوا قوم حوار وليسوا أهلا له وإنما هم يريدون الفوضى ويريدون التأزيم ويريدون التخريب وبالتالي فإنه لا حل لهم سوى القانون الذي يجب أن يطبق على الكل في البحرين وأن تعاد هيبة الدولة عبر نشر القوات الأمنية والحرص على عدم تعطيل أي مرفق في البلاد».
وقال السعيدي إن تصريحات الأمين العام لمجلس التعاون الداعمة لأمن البحرين واستقرارها هي المطلوب في هذه المرحلة ويجب التكاتف والتلاحم الخليجي «من أجل إنهاء هذه الفوضى الأمنية التي لم يعد للمواطنين قدرة في الصبر عليها».
وبين السعيدي أن ما سمعناه من الأمهات والبنات والآباء والأبناء في تلفزيون البحرين وعبر أثير إذاعة البحرين يجعلنا في حرقة وكمد لأننا نرى أبناء البحرين المسالمين الخلوقين وقد نفد صبرهم بكل ما تعنيه الكلمة مما اضطرهم للخروج في الشارع دفاعا عن بلادهم وأهليهم.
وشدد السعيدي على ضرورة الحزم مع المخربين المجرمين الذي اعتدوا على رجال الأمن وعلى المواطنين ومكتسباتهم بينما يدعون السلمية زورا وبهتانا، فمن سيشهد لهؤلاء المجرمين بالسلمية عندما يرى ما يعرض على شاشات التلفزيون والمنتديات الإلكترونية من إجرام شنيع من قبل هذه الفئة التي خرجت عن الدين والملة بأفعالها التي لا يمكن اعتبارها إلا الفساد في الأرض وهو ما حده الشارع بالقصاص.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.