شاهد بالفيديو.. مُطرب سوداني صاعد يتصدر تريند "تيك توك" ويبهر منصات التواصل بأدائه الرائع    الشرطة تُلقي القبض على ثنائي إشراقة    اسحق احمد فضل الله: والبرهان الآن فاعل أم نائب فاعل؟    المريخ يخسر تجربته الاعدادية امام رديف الزمالك المصري    يا قلبي لا تحزن.    شراكة استراتيجية بين المواصفات والمقاييس وشركة سبائك    وزارة الزراعة تشرع في وضع سعر تأشيري للقمح    مجلس وزراء حكومة الشمالية يناقش خطط الوزارات للعام 2022    (270) حالة إصابة جديدة بكورونا و (6) وفيات    نائب رئيس مجلس السيادة يعود للبلاد بعد زيارة رسمية لإثيوبيا    السودان يوقع على ثاني أسوأ مشاركاته بالكان في الكاميرون    قريبا.. "واتساب" يطلق ميزة طال انتظارها    اكتمال الترتيبات لحملة التطعيم ضد فايروس كورونا بشرق دارفور    انطلاق الحملة الثالثة للتطعيم ضد كورونا غداً    هل تصلح الوثيقة الدستورية لعام 2019 أساساً للانتقال في السودان بعد انقلاب 25 اكتوبر 2021 ؟!    مفاجأة صادمة ومرعبة داخل كيس "البروكلي"    اتحاد الكرة يؤكد اهتمامه بالمنتخب ويجدد الثقة في برهان تيه    شكل لجنة للتحقيق مع لاعبين .. مجلس المريخ يمدد معسكر القاهرة    واقعة غريبة.. يحضران جثة مسن إلى مكتب البريد للحصول على معاش تقاعده    مخابز: الدولار سبب في زيادة أسعار الدقيق    صباح محمد الحسن تكتب : الميزانية الواقع أم الوهم !!    يونيتامس: تلقينا نبأ اعتقال رئيسة لا لقهر النساء بغضب شديد    إنطلاق الحملة القومية الثالثة للتطعيم بلقاح كوفيد-19 غداً    بعد (20) يوم من يناير: بدء تطبيق موازنة 2022 بعجز كلي (363) مليار جنيه    صلاح الدين عووضة يكتب : تمثال ملح!!    الكشف كواليس زيارة الوفد الإسرائيلي للخرطوم    القضارف تكمل ترتيباتها لحملة التطعيم بلقاحات كرونا (حماية3)    في المحيط الأطلسي.. نهاية مأساوية لمغامر مسن    العلاقة بين القارئ والكاتب    السطو المسلح في العاصمة الخرطوم .. إلى أين يتجه المصير؟!    أسر الشهداء تُطالب بملاحقة البرهان لدى المحكمة الجنائية    قرار قضائي جديد بحق رجل الأعمال المصري المتهم بابتزاز فتيات في دار الأيتام جنسيا    شاهد بالفيديو.. فنانة سودانية مصنفة من ضمن المطربات الملتزمات تتخلى عن حشمتها وتقدم فاصل من الرقص الفاضح بملابس ضيقة ومثيرة    شاهد بالفيديو.. بائع ملابس سوداني يسوق لبضاعته في وسط السوق عبر الغناء ب(الدلوكة) يتصدر التريند ويجذب أنظار المتسوقات    أمين حسن عمر: السودانيون بحاجة لتوحيد الكلمة لا تسليمها للآخرين    تراجع التضخم.. هل ينسجم مع موجة ارتفاع الأسعار    شركات عمانية: المواشي السودانية وجدت قبولاً كبيراً في أسواق السلطنة    الغربال: انتظروا المنتخب في الاستحقاقات القادمة    الهلال يغادر لجنوب أفريقيا استعداداً للأبطال    السعودية.. السجن 5 سنوات لقاضٍ سابق اتهم بإقامة علاقات محرمة    الشواني: نقاط عن إعلان سياسي من مدني    شاهد بالفيديو: السودانية داليا الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    شاهد بالصور.. شاب سوداني عصامي يستثمر في بيع أطباق الفاكهة على نحو مثير للشهية    مقتل ممثلة مشهورة على يد زوجها ورمي جثتها في كيس    مصر تعلن عن اشتراطات جديدة على الوافدين إلى أراضيها    شاهد بالفيديو: السودانية داليا حسن الطاهر مذيعة القناة اللبنانية "الجديد" تتعرض للتنمر من مناصري حزب الله    استدعوا الشرطة لفض شجار عائلي.. ثم استقبلوها بجريمة مروعة    القحاطة قالوا احسن نجرب بيوت الله يمكن المرة دي تظبط معانا    بالصورة.. طلبات الزواج تنهال على فتاة سودانية عقب تغريدة مازحة على صفحتها    منتدي علي كيفك للتعبير بالفنون يحي ذكري مصطفي ومحمود    صوت أسرار بابكر يصدح بالغناء بعد عقد من السكون    الرحلة التجريبية الأولى للسيارة الطائرة المستقبلية "فولار"    مباحث ولاية الخرطوم تضبط شبكة إجرامية متخصصة في السطو    الدفاع المدني يخلي عمارة سكنية بعد ميلانها وتصدعها شرق الخرطوم    تأجيل تشغيل شبكات ال5G بالمطارات بعد تحذير من عواقب وخيمة    اعتداء المليشيات الحوثية على دولة الإمارات العربية ..!!    طه مدثر يكتب: لا يلدغ المؤمن من جحر العسكر مرتين    حيدر المكاشفي يكتب: الانتخابات المبكرة..قميص عثمان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المعارضة الليبية تستخدم الطائرات الحربية لأول مرة ضد قوات القذافي..أغرقت سفينتين واستولت على عشرات الآليات من الكتائب الأمنية
نشر في الراكوبة يوم 16 - 03 - 2011

قالت المعارضة الليبية ل«الشرق الأوسط» إنها استخدمت الطائرات الحربية أمس، ولأول مرة، ضد قوات العقيد الليبي معمر القذافي، وبدأت هجومها باستخدام طائرتين بعد إصلاحهما، وأوقعت بهما خسائر فادحة في صفوف كتائب القذافي الأمنية قرب أجدابيا والبريقة. وأضاف مسؤول كبير في المعارضة الليبية من مقره في بنغازي عبر الهاتف أن ضباطا كبارا كانوا في الجيش الليبي عادوا من الخارج إلى المنطقة الشرقية التي يسيطر عليها الثوار المناوئون لحكم القذافي، وشرعوا منذ عودتهم قبل يومين في إصلاح الطائرات الحربية المتبقية في المطارات العسكرية بالمنطقة الشرقية، وتمكنوا من إصلاح بعضها، واستخدموا لأول مرة طائرتين عصر أمس في دحر قوات القذافي التي كانت تتقدم في اتجاه أجدابيا.
ومن جانبه أكد عبد الله إبراهيم المسؤول في إذاعة ليبيا الحرة هذه المعلومات في رده على أسئلة «الشرق الأوسط» عبر الهاتف من بنغازي، وقال: صارت مناوشات كبيرة جدا بين قوات القذافي وقوات الثوار، في كل من البريقة وأجدابيا، وأضاف: تمكنت قوات الثوار من دحر قوات القذافي، و«تمكن الثوار من تقبل الضربات التي توجهت لهم من البداية منذ نحو الساعة الثامنة صباحا بتوقيت ليبيا». وأضاف «قامت قوات القذافي بضرب مدينتي البريقة وأجدابيا بالطيران الحربي وبالمدفعية، وأن سفنا تجارية نفطية تابعة للقذافي تم تجهيزها براجمات المدفعية، لاستخدامها في ضرب الأحياء السكنية والثوار في مدن البريقة وأجدابيا».
وأضاف أن هاتين المدينتين شهدتا منذ الصباح وحتى عصر أمس هجوما مكثفا من البحر والجو فيما كانت الدبابات التابعة للكتائب الأمنية للقذافي تغير على المدينتين من البر، بغرض تأكيد استيلاء قوات القذافي على البريقة والاستيلاء على مدينة أجدابيا.
وأضاف إبراهيم أن الثوار تمكنوا لأول مرة من استخدام طائرتين حربيتين قديمتين أمس ضد قوات القذافي، وتمكنوا بهاتين الطائرتين من ضرب سفينتين تجاريتين من تلك التي كانت تقصف الثوار، وإغراقهما تماما، كما تمكنت هاتان الطائرتان من شن هجوم على كتائب القذافي التي كانت تتقدم في اتجاه أجدابيا.
وتابع أن طائرتي المعارضة تمكنتا من إثارة الارتباك في صفوف قوات القذافي، وأن الضربات الجوية التي شنها الثور على الكتيبة الأمنية التي كانت متقدمة نحو أجدابيا أسفرت عن تدمير جزء كبير منها، وأن الثوار استولوا على قرابة السبعين آلية من آليات هذه الكتيبة إضافة إلى هروب عدد كبير من أفرادها وتشتتهم في الصحراء.
وقال إبراهيم: «حاليا أجدابيا تحت سيطرة الثوار.. أما البريقة فما زالت تشهد كرا وفرا، ولا توجد معلومات مؤكدة بشأنها».
وأفاد مصدر آخر من تحالف ثورة 17 فبراير أن طائرات تابعة للثوار أصابت سفينة ثالثة في المنطقة البحرية القريبة من أجدابيا، وذلك بعد أن أغرقت سفينتين حربيتين تابعتين للقذافي.
وعن طبيعة هذا التحول في صفوف الثوار، خاصة استخدامهم لأول مرة لطائرات حربية، قال: «يوجد رص للصفوف وقدرة على تقبل الصدمات.. تنظيم الصفوف في قوات جيش المعارضة يسير قدما إلى الأفضل. أصبحت توجد خبرات كبيرة من قيادات الجيش من المعارضين الذين رجعوا من الخارج، ومن بينهم ضباط كبار وضباط صف وجنود. كلهم عادوا وانضموا إلى جيش الثوار.. جيش الثوار نفسه أصبح أكثر تنظيما، وكتائب القذافي بدأت تدرك هذا التحول، وهي تهرب حين ترى أي قوات للثوار برفقة قوات جيش المعارضة».
وأضاف أن استخدام المعارضة لطائرات أمس يعتبر ثاني أكبر كمين تتعرض له قوات القذافي، بعد الكمين الذي نفذته يوم أول من أمس وأسرت فيه 72 من قوات القذافي قرب البريقة.
وقالت مصادر أخرى إن الثوار تمكنوا أمس بمساعدة من الجيش الوطني الليبي من محاصرة كتيبتين لابني القذافي «خميس والساعدي» بعد أن كانتا متجهتين إلى أجدابيا، وذلك بعد أن أجرت المعارضة انسحابا تكتيكيا من البريقة في اتجاه أجدابيا، قبل أن تعاود الكر على قوات القذافي في وقت لاحق من عصر أمس، حيث تحولت المنطقة الفاصلة بين البريقة وأجدابيا إلى ساحة من القتال العنيف بين الطرفين. وحسب شهود عيان فإن أفضل قوات القذافي التي يشرف عليها ابناه خميس والساعدي تعرضت لأضرار كبيرة أمس بعد أن كانت تتقدم لإحكام السيطرة على البريقة والانطلاق منها إلى أجدابيا.
يأتي هذا بعد ساعات من قول التلفزيون الليبي الرسمي ظهر أمس إن قوات القذافي أخرجت «المرتزقة والإرهابيين المرتبطين بتنظيم القاعدة»، في إشارة لمقاتلي المعارضة، من أجدابيا.
وعلى الجبهة الغربية من المواجهات بين قوات القذافي والثوار، ذكرت المصادر أن المناوشات مستمرة بين سكان المدن القريبة من العاصمة طرابلس من الغرب والشرق، وقوات القذافي، وأن وحدات من اللواء 32 العسكري، وهو أحد الألوية التابعة لخميس القذافي، استمرت في ضرب الحصار على مدن الزاوية وزوارة ومصراتة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.