يجب ألا يبقى هذا الوزير ليوم واحد .. بقلم: الحاج وراق    بيت البكاء .. بقلم: ياسر فضل المولى    حمد الريح: منارة الوعد والترحال (مقال قديم جديد) .. بقلم: معز عمر بخيت    للمطالبة بحقوقهم.. مفصولو القوات المسلحة يمهلون الحكومة (15) يوماً    مجلس إدارة مشروع الجزيرة يرفض السعر التركيزي للقمح    برمة ناصر: الإسلاميون الذين ظلوا في السلطة الى أن (دقت المزيكا) لا مكان لهم    صديق تاور: عدم إكمال مؤسسات الفترة الانتقالية تقاعس غير برئ    لاعبة كرة قدم سودانية أفضل من ميسي !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    حمد الريح ... الي مسافرة كيف اتت ؟ .. بقلم: صلاح الباشا    فصل الأدب عن الدين معركة متجددة .. بقلم: د. أحمد الخميسي    تعليق الدراسة بمراكز التدريب المهني    عملية إسرائيلية تقلب العجوز صبي والعجوز صبية !! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    رئيس مجلس السيادة يتلقى إتصالاً هاتفياً من وزير الخارجية الأمريكي    الصحة تحذر من خطورة الموجة الثانية لجائحة كرونا    المجموعة السودانية للدفاع عن حقوق الانسان: بيان توضيحي حول الورشة المزمع اقامتها بعنوان السلام وحقوق الانسان    الكورونا فى السودان .. هل نحن متوكلون أم اغبياء؟! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    وفي التاريخ فكرة ومنهاج .. بقلم: عثمان جلال    أحداث لتتبصّر بها طريقنا الجديد .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    القوى السياسية وعدد من المؤسسات والافراد ينعون الامام الصادق المهدي    شخصيات في الخاطر (الراحلون): محمود أمين العالم (18 فبراير 1922 10 يناير 2009) .. بقلم: د. حامد فضل الله / برلين    القوى السياسية تنعي الإمام الصادق المهدي    بروفسور ابراهيم زين ينعي ينعي عبد الله حسن زروق    ترامب يتراجع بعد بدء الاجهزة السرية بحث كيفيّة إخْراجه من البيتِ الأبيضِ !! .. بقلم: د. عصام محجوب الماحي    لجنة التحقيق في إختفاء الأشخاص تقرر نبش المقابر الجماعية    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تراجع ملحوظ في مشاركة «الإخوان»..ومحتجون مصريون يطالبون بمحاكمة شعبية للرئيس المخلوع مبارك.. عشرات الآلاف يشاركون في «جمعة الإنقاذ».. ومحاكمة شعبية لمبارك بالميدان
نشر في الراكوبة يوم 02 - 04 - 2011

* استجاب عشرات الآلاف من المصريين لدعوة شباب ائتلاف ثورة 25 يناير للمظاهرة التي حملت أمس شعار «جمعة الإنقاذ»، وفي حين اعتبر نشطاء أن الدعوة نجحت، أعرب آخرون عن إحباطهم قائلين: «كنا نأمل في مشاركة مليونية من أجل أن تكون رسالتنا واضحة». وحرص ائتلاف شباب الثورة على تأكيد مطالبه، وقالوا إن مسيرات أمس ليست ضد المجلس الأعلى للقوات المسلحة الذي تولى إدارة شؤون البلاد بعد تخلي الرئيس المصري، حسني مبارك، عن السلطة تحت الضغط الشعبي، كما أنها ليست ضد حكومة تسيير الأعمال التي يترأسها الدكتور عصام شرف. وحدد ائتلاف الشباب مطالبه في «محاسبة رؤوس الفساد، واسترداد الأموال المنهوبة، ومحاكمة المسؤولين عن مقتل شهداء الثورة، وتطهير المؤسسات الإعلامية من أبواق النظام»، وقالوا: «هانمنع أي حد يحاول أن يثير الشغب وهانمشي الساعة 5 مساء وها نمنع أي محاولات للاحتكاك بالجيش.. وطبعا مش ها ننسى ننظف الميدان قبل ما نمشي».
وقال الشيخ مظهر شاهين في خطبة الجمعة في ميدان التحرير، الذي تحول إلى رمز للثورة المصرية التي أسقطت مبارك: «نشعر بأن هناك تباطؤا في إجراءات محاكمة الفساد.. لماذا هذا التباطؤ.. فهم معروفون بالاسم، وجرائمهم معروفة للجميع».
وأضاف بقوله: «لماذا يجلس المحافظون إلى الآن على مقاعدهم وهم الذين يعملون لصالح نظام مبارك، والذين تمت سرقة الأراضي على أيديهم وتزوير الانتخابات على أعينهم.. ما يقوله الثوار هو الذي يجب أن يتم الأخذ به». وبينما حرص المجلس الأعلى للقوات المسلحة من جهة وشباب الثورة من جهة أخرى على تأكيد تقديرهم المتبادل، كشفت الشعارات التي رفعها المتظاهرون أمس عن صراع هادئ، حيث هتف المحتشدون بالتحرير أمس: «يا مشير قول يا مشير الشرعية من التحرير».
وأكد المتظاهرون في الميدان أنهم لم يأتوا ليعتصموا أو ليعطلوا العمل، ولكنهم جاءوا بالأساس لمطالبة الجيش والحكومة المصرية بسرعة تنفيذ المطالب ومحاكمة بقية رموز الفساد، وأقاموا محاكمة رمزية للرئيس المصري، ترأسها المستشار محمود الخضيري، رئيس نادي قضاة الإسكندرية السابق، الذي قرر تأجيل النطق بالحكم إلى الجمعة المقبلة، في إشارة إلى استمرار المظاهرات في حال عدم استجابة المجلس العسكري لمطالب الثوار.
وخرجت مسيرات شارك فيها آلاف من المصريين من مساجد وكنائس القاهرة، وقال حازم السيسي القيادي بحملة دعم البرادعي، الذي شارك في مسيرة انطلقت من مسجد الاستقامة بميدان الجيزة: «ستنظم هذه المسيرة وعدة مسيرات أخرى للانضمام للموجدين في التحرير للمطالبة بمحاكمة كل رموز الفساد، وعلى رأسهم حسني مبارك، الرئيس السابق، محاكمات عسكرية عاجلة، وأن يضع الجيش جدولا زمنيا لتنفيذ هذه المطالب». وتابع بقوله: «نحن نرفض قانون منع التظاهر، وأحد أهداف هذه المسيرة هي التأكيد على الحق في حرية التظاهر.. لن يكون هناك اعتصام في الميدان، لكننا اتفقنا على الرحيل من الميدان الساعة الخامسة عصرا، بعد أن تصل هذه الرسائل للجيش والحكومة».
من جهته، اتهم عمرو شوقي، الناشط في مجال حقوق الإنسان الإعلام بتضليل الرأي العام، والتعتيم على المظاهرة، بالإضافة لشائعات سبقتها عن تأجيلها.. نحن نريد تطهير البلاد، ولن نتراجع عن هذا الحق».
وقال جورج إسحق، القيادي بحركة كفاية، إن «من لم يشارك في مظاهرات اليوم (أمس) خرج من الإجماع الوطني»، وهاجم جماعة الإخوان المسلمين التي لم تعلن رسميا مشاركتها في جمعة الإنقاذ. وعلق محمد القصاص، عضو القيادة الموحدة لشباب ائتلاف الثورة، ممثل شباب الإخوان، بقوله: «إن الجماعة منذ بداية الثورة لم تعلن مشاركتها في المظاهرات»، مؤكدا أن شباب الإخوان شاركوا منذ اليوم الأول، وأنهم شاركوا في جمعة الإنقاذ.
وفي الإسكندرية، خرج مئات الآلاف من المواطنين في الشوارع والميادين الرئيسية، وأمام مسجد القائد إبراهيم وسط المدينة، حيث توجهت المسيرات إلى منطقة سيدي جابر حيث مقر قيادة المنطقة الشمالية العسكرية، تندد بعدم اتخاذ أي إجراءات جدية لمحاكمة الرئيس السابق، حسني مبارك، وأسرته، ورموز حكمه، على الرغم من تقديم عشرات البلاغات المدعومة بالمستندات ضدهم. لكن جماعة الإخوان المسلمين رفضت المشاركة في المظاهرات مكتفين بالمشاركة في احتفالات «يوم اليتيم» بملعب استاد الإسكندرية الرئيسي. ورفع المتظاهرون لافتات كتبوا عليها «الشعب يحذر: آخر موعد لتسليم مبارك يوم 8 أبريل المقبل»، كما رفعوا صورا لزكريا عزمي، رئيس ديوان رئيس الجمهورية السابق، وفتحي سرور، رئيس مجلس الشعب السابق، وصفوت الشريف، رئيس مجلس الشورى السابق، وأحمد نظيف رئيس الوزراء السابق، كتبوا عليها: «لماذا لم يحاكم هؤلاء يا سيادة المشير؟».
وقال حسن مصطفى، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف الثورة بالإسكندرية، ل«الشرق الأوسط»، «كان لا بد من الخروج إلى الشارع من جديد، في ظل تباطؤ غير مفهوم لإحالة الفاسدين للمحاكمات، وتطهير المواقع والهيئات والجامعات والنقابات»، وتابع: «لقد بدأ الجيش يتراجع عن تنفيذ الخطوات الإصلاحية التي قامت من أجلها الثورة، فوجئنا بإعلان دستوري يحكم البلاد دون استفتاء على أغلب مواده».
وأوضح الناشط السياسي، الشاب يوسف شعبان، أن هناك حالة من الغضب الشعبي المشروع إزاء قيام المجلس العسكري بتجاهل المطالب في تطهير البلاد من رموز الفساد.
وأعرب أحمد نصار، عضو المكتب التنفيذي لائتلاف الثورة بالإسكندرية، عن أسفه لتخلف جماعة الإخوان عن الركب الشعبي، والمشاركة في المطالبة بتحقيق كامل أهداف الثورة.
وشهدت محافظات السويس والإسماعيلية وشمال سيناء مظاهرات أمس، خرجت عقب صلاة الجمعة من مساجد المحافظات الثلاثة استجابة للدعوة التي أطلقت للتظاهر في جمعة الإنقاذ. ففي السويس، تظاهر نحو ألفي متظاهر على الأقل في ميدان الأربعين، بعد أن خرجوا من مساجد المحافظ مطالبين بضرورة محاكمة الرئيس مبارك، والإسراع في محاكمة قتلة الشهداء، وإقالة محافظ السويس، مرددين هتافات تؤكد أن دماء الشهداء لن تضيع، وأنهم مستمرون في الثورة حتى تحقق جميع أهدافها.
وشارك في المظاهرة جميع التيارات السياسية بالمحافظة، وضمت الكثير من السيدات والرجال وكبار السن.
وفي الإسماعيلية، تظاهر المئات في ميدان الممر، بعد أن انطلقت المظاهرات من ثلاثة مساجد كبرى بالمحافظة، هي العباسي والمطافي والفردوس.
وردد المتظاهرين هتافات: «يا شهيد نام وارتاح واحنا هنكمل الكفاح»، و«اصح وصحصح يا إسماعيلاوي الحزب الوطني حزب حرامي».
ووزع المتظاهرين بيانا يؤكد أن هذه المظاهرة تهدف للتأكيد على نبذ الاختلاف، والوقوف صفا واحدا لتحقيق مطالب الثورة، مشيرا إلى أن ما وقع الفترة الماضية من محاولات للتفرقة والتحزب حول الموافقة والرفض للتعديلات الدستورية تسبب في إلهاء الشعب عن محاسبة المقصرين والفاسدين، ومحاكمة قتلة الشهداء، واسترداد الأموال المنهوبة.وقال محمد نحاس، منسق ائتلاف المكتب التنفيذي لشباب 25 يناير، إن مظاهرتهم تهدف أيضا إلى توصيل رسالة للمجلس العسكري برفض شعب الإسماعيلية للمحافظ عبد الجليل الفخراني، وأكد أن الائتلاف بالتنسيق مع كافة القوى السياسية والوطنية، قرر إعطاء المجلس العسكري ورئاسة الوزراء مهلة لمدة أسبوع كامل لإصدار قرار برحيله من موقعه، مشيرا لبدء تصعيد إجراءات الائتلاف والقوى السياسية بتنظيم حملة لجمع التوقيعات تطالب بإقالة المحافظ، والاعتصام المفتوح أمام ديوان عام محافظة الإسماعيلية.
وفي شمال سيناء، خرج العشرات من المتظاهرين من مسجد الرفاعي بوسط مدينة العريش، عاصمة سيناء الشمالية، وعندما شاهدوا سيارات الشرطة في مكان المظاهرة هتفوا ضدهم مرددين «الجيش والشعب إيد واحدة»، مطالبين بابتعاد الشرطة عن مكان المظاهرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.