مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مشاركة السودان ب«عاصفة الحزم».. المغزى والمآلات
نشر في الراكوبة يوم 06 - 04 - 2015

فوجئ المراقبون السياسيون ووسائط الإعلام بمشاركة السودان ضمن تحالف عملية «عاصفة الحزم» التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد حركة الحوثيين المتمردة في اليمن، وهو التحالف المكون من 10 دول (السعودية والإمارات والكويت وقطر والبحرين والمغرب والأردن ومصر والسودان وباكستان).
ومبعث استغراب المراقبين ينبع من أن الخرطوم ظلت ومنذ التسعينيات تتخذ مواقف لا تنسجم مع مصالح دول مجلس التعاون الخليجي بدءاً من موقفها الرافض للتدخل الأميركي لإخراج الجيش العراقي من الكويت في أعقاب الغزو، وانتهاءً باستضافة السفن الحربية الإيرانية في المياه الإقليمية للسودان على بعد 100 كيلومتر ونيف من ميناء جدة السعودي على الطرف الآخر من البحر الأحمر.
سفن
ففي أكتوبر 2012 دخلت سفينة حربية إيرانية المياه الإقليمية السودانية قبالة سواحل بورتسودان الميناء السوداني على البحر الأحمر، وكانت السفينة محاطة بسفينتين صغيرتين أخريين، فيما يبدو أنهما تقومان بحراسة الفرقاطة الإيرانية. وتوقع المراقبون حينئذ وجود غواصات إيرانية أيضاً تسبح داخل المياه الإقليمية السودانية، وقد جاء هذا التطور الكبير في التحركات الإيرانية ضمن خططها الاستراتيجية المستهدفة للجزيرة العربية وعقب قصف إسرائيل لمصنع صناعة أسلحة يقع في العاصمة السودانية الخرطوم في اكتوبر 2012، خاصة وأن المجمع الحربي الذي تم قصفه راجت إرهاصات قوية على انه يقوم بتصنيع صواريخ إيرانية متطورة استنادا إلى اتفاقيات عسكرية بين إيران والسودان.
وهكذا يتضح مبلغ ما بلغه السودان من تقارب عسكري واستراتيجي مع ايران.
ساعتها كانت الدهشة تلجم المحللين والمراقبين، من منطلق ما عرف عن التزام السودان الدائم عبر التاريخ، وتحالفه المستمر مع دول الخليج العربي وفي مقدمتهم المملكة العربية السعودية، ولا يوجد ما يكفي من دواعٍ تبرر ميل الخرطوم بشدة ووضوح إلى طهران، بجانب الالتزام المشترك تجاه ميثاق جامعة الدول العربية علاوة على المصالح الاقتصادية الجمة للسودان لدى الدول الخليجية العربية التي ما فتئت تساعده حتى في فترات الفتور السياسي الناجم عن الخلافات في الرؤى السياسية، فما الذي كانت تجنيه الخرطوم من طهران أكثر مما تحصده من أشقائها العرب الخليجيين؟ هذا كان محط تساؤل.
مأزق
لعل حروب السودان الداخلية، تارة ضد الجنوبيين الذين انفصلوا لاحقاً، وتارة أخرى ضد حركة دارفور وجنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق بدعوى التهميش الاقتصادي والسياسي لهذه المناطق، وضد المعارضة الشمالية، كلها وضعت حكومة الرئيس السوداني عمر البشير في مأزق تطلب الدعم المتزايد والمستمر خاصة على مستوى التسليح المتطور، الأمر الذي انبرت له إيران حيث انتهزت نقطة الضعف والحيرة السودانية في ظل فتور علاقات الخرطوم بالدول العربية الخليجية اثر موقفها لصالح صدام حسين الذي كانت تدين له بدعم الجيش السوداني بالسلاح والخبراء خلال الثمانينيات وقبيل حماقة الغزو.
إذاً، راهنت الخرطوم على طهران، وطهران لها مصلحة، كونها تبحث عن موطئ قدم في السودان الاستراتيجي جدا، أكثر من أي دولة أخرى حول المملكة السعودية، خاصة إذا علمنا أن المسافة بين شرق السودان ومكة المكرمة لا تتجاوز 200 كيلومتر إلا بقليل، بينما المسافة بين مكة أو المدينة من العاصمة الرياض تتجاوز ال 800 كيلومتر فما بالك بميناء جدة أو ينبع القريبين من متناول زورق صغير ينطلق من المياه الإقليمية السودانية! ومن هنا كان لا بدّ من الضغط على الخرطوم من أجل الدخول في التحالف العربي الذي تقوده المملكة العربية السعودية في اليمن، على الأقل لتحييد الخطر ووضعها في إطار الالتزام ضد أي محاولات اختراق إيرانية.
البيان


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.