بيان وزير الإعلام.. إدانة للثوار .. بقلم: نورالدين عثمان    بعض قضايا الإقتصاد السياسي لمشروع الجزيرة .. بقلم: صديق عبد الهادي    المحمول جوا وقانونا .. بقلم: الصادق ابومنتصر    الضربونا عساكر والحكومة سكتت عشان كدا مفترض الحكومة المدنية تستقيل عشان يحكمونا العساكر ويضربونا اكتر .. بقلم: راشد عبدالقادر    هل عجز علماء النفس في توصيف الشخصية السودانية؟ .. بقلم: د. فراج الشيخ الفزاري    تلفزيونات السودان واذاعاته ديونها 14 مليون دولار .. بقلم: د. كمال الشريف    "بينانغ".. أي حظ رزقتِه في (الجمال) .. بقلم: البدوي يوسف    يؤتي الملك من يشاء .. بقلم: إسماعيل عبد الله    الهلال يستضيف الأمل عطبرة بالجوهرة    قصة ملحمة (صفعة كاس) التاريحية.. من الألف إلى الياء (1)    الأستاذ مزمل والتلميذ شداد    وزارة الصحة الاتحادية: إصابات خطيرة بين المدنيين في مسيرة الخميس    ﻫﻴﺌﺔ ﻣﺤﺎﻣﻲ دارﻓﻮر ترد على ﺗﺒﺮﻳﺮات اﻟﺠﻴﺶ ﺑﺸﺄن اﺣﺎﻟﺔ ﻣﺤﻤﺪ ﺻﺪﻳﻖ    نحو خطاب إسلامي مستنير يؤصل للحرية والعدالة الاجتماعية والوحدة .. بقلم: د. صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفة القيم الإسلامية فى جامعه الخرطوم    دليل جديد على إن سيتي منتهك لقانون اللعب النظيف    الحرية والتغيير : العسكري والمدني لم يرتقوا إلى ايقاع الثورة    حيدر الصافي : لا نخاف على الثورة    الشرطة : لم نستخدم أي سلاح في مظاهرات الخميس    مدرب منتخب الشباب لهباب يعدد اسباب الخروج    بث خاص الأربعاء لقناة المريخ عن قضية (كاس)    ثم ماذا بعد أن بدأت الطائرات الإسرائيلية تطير في أجواء السُّودان يا فيصل محمد صالح؟ .. بقلم: عبدالغني بريش فيوف    خواطر حول المجلس التشريعي، الدعم السلعي، وسعر الصرف .. بقلم: أ.د. علي محمد الحسن    فيروس كورونا .. بقلم: د. حسن حميدة - مستشار تغذية – ألمانيا    وفاة عامل واصابة اثنين بهيئة مياه الخرطوم لسقوطهم داخل حفرة    هذا يغيظني !! .. بقلم: عثمان محمد حسن    استراحة - أن شاء الله تبوري لحدي ما اظبط اموري .. بقلم: صلاح حمزة / باحث    تركيا تؤكد أن ضماناتها في ليبيا تتوقف على احترام وقف إطلاق النار    بومبيو يؤكد من الرياض على التزام واشنطن القوي بأمن السعودية    تركيا: هناك تقارب مع روسيا في المحادثات حول سوريا    كوريا الجنوبية تعلن أول حالة وفاة بفيروس "كورونا"    أسر الطلاب السودانيين بالصين ينظمون وقفة أمام القصر الرئاسي للمطالبة بإجلاء أبنائهم    مصرع مواطن طعناً ب (زجاجة)    حجز (37) موتر وتوقيف (125) سيارة مخالفة    القبض على متهمين بسرقة مسدس وبطاقة عسكرية    في ذمة الله مذيعة النيل الأزرق رتاج الأغا    في الدفاع عن الدعم الاقتصادي الحكومي باشكاله المتعدده والرد على دعاوى دعاه الغائه .. بقلم: د.صبري محمد خليل    شلقامي: المخلوع سحب قانون المستهلك من البرلمان لتعارضه مع مصالح نافذين    متى يعاد الطلاب السودانيين العالقين فى الصين الى أرض الوطن؟ .. بقلم: موسى بشرى محمود على    من تاريخ الخدمات الصحية بالسودان في العشرين عاما الأولى من الحكم الثنائي (1/2) .. بيرسي اف. مارتن .. ترجمة: بدر الدين حامد الهاشمي    هجوم على مذيع ....!    (الكهرباء) تعلن عن برمجة قطوعات جديدة    التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي .. بقلم: الامام الصادق المهدي    البرهان بين مقايضة المنافع ودبلوماسية الابتزاز .. بقلم: السفير/ جمال محمد ابراهيم    شرطة تضبط شبكة لتصنيع المتفجرات بشرق النيل    زيادة نسبة الوفيات بحوادث مرورية 12%    إعفاء (16) قيادياً في هيئة (التلفزيون والإذاعة) السودانية    الفاتح جبرا:قصة (إستهداف الدين) وإن الدين في خطر والعقيدة في خطر ده كلو (حنك بيش) كما يقول أولادنا    محمد عبد الكريم يدعو السودانيين إلى الخروج "لتصحيح مسار الثورة"    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





العطش يهدد آلاف الأفدنة في قسم ود سلفاب بمشروع الجزيرة

شكا مزارعو قسم ود سلفاب بمشروع الجزيرة من العطش الذي يهدد محاصيلهم بالخروج من دائرة الإنتاج، خاصة ترع قبلي وبحري وود السيد.
وتخوف المزارعون من ذهابهم إلى السجن بسبب فشل الموسم الزراعي، مشيرين إلى معاناتهم المتواصلة بسبب انعدام مياه الري حتى بالترعة الرئيسية، وطالبوا إدارة المشروع بالتدخل العاجل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، وكشفت جولة "الجريدة" بقسم ود سلفاب أمس عطش مساحات واسعة من محاصيل الذرة والفول وبعض محاصيل العروة الصيفية، وهدد المزارعون في حال استمرار انعدام مياه الري التي وصفوها بالمهلكة عدم المجازفة في الموسم الشتوى القادم وزراعة محصول القمح والإستعاضة عنه بمحاصيل بديلة مثل البطيخ والكسبرة.
وعلمت "الجريدة" ان عدد المزارعين بالقسم يتراوح عددهم ما بين 1000-1500 مزارع، واتهم بعض المزارعين إدارة المشروع بسوء الإدارة وعدم التوزيع للمياه الأمر الذى إنعكس سلباً على الزراعة مما أدى لخروج الكثير من المزارعين بسبب العطش في الوقت الذى تتوفر فيه المياه الى درجة الإنكسار في بعض الترع، في ظل الغياب التام للمفتشين والمهندسين الذين لا يظهروا الا في حالة تخليص الضرائب، وأشار المزارعين الى ارتفاع تكاليف الزراعة في ظل انعدام المياه والاتجاه لاستعمال "الوابور اللستر" لرفع المياه لري الحواشات بتكلفة 110 جنيه لري الفدان الواحد.
وقال المزارع حاتم الطيب محجوب إن الزراعة فشلت بسبب عدم وجود الماء مما أدى لاتجاهه الى الرى عن طريق "اللستر" منذ الرية الثانية حتى تاريخه، مشيراً الى أنه في حالة فشل الرية الرابعة في ظل منع الأجهزة المختصة استخدام "اللستر" ستدمر المحاصيل وسيواجه المزارعون شبح دخولهم السجن بسبب المديونيات المتراكمة، وطالب الجهات المختصة بمعالجة التشوهات في الترعة الرئيسية "الجنابية" التي تقوم توزع المياه ل29 ترعة.
وقال إن مزارعي الترع الأخرى تغولوا على المياه الخاصة من خلال حفر "ناكوس" يتبع لترعة أخرى مما أدى للعطش في بعض المناطق.
ويرى المزارع عبدالرحمن نصرالدين إن الحفر العشوائي وعدم اهتمام إدارة المشروع أدى لهذه إلى الفوضى.
وأكد أن "اللستر" في حال توفر المياه بالترعة يمكنه سقاية الفدان في يومين، وأشار الى أنه قام بزراعة ستة أفدنة منها 4 بود سلفاب وفدانين بقبلي.
ومن جانبه كشف الأمين مختار مدير قسم المسلمية أن مشكلة العطش التي ظهرت سببها ضعف هطول الأمطار، مشيراً في ذلك إلى أن 80% من الري للعروة الصيفية من مياه الأمطار و20% من الري التكميلي، موضحاً أن العام الماضي بلغت كمية الأمطار فيه بما يعادل 420 ملم، مقارنة مع 45 ملم في هذا العام، مؤكداً امتلاء الترع خلال اليوم السبت، مقراً بأنهم قاموا بإدخال الأجهزة الأمنية في المشروع لإجراء عمليات تنظيمية تمهيداً لحل مشكلة العطش وشح المياه، مطالبا المزارعين بالالتزام بعدم تشغيل "اللستر"، وقال إن المزارعين لم يلتزموا بمواقيت الزراعة منذ شهر يونيو مما أدى لظهور مشاكل العطش.
الجريدة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.