مازال يلعب دور المعارضة الحزب الشيوعي.. التمسك بإسقاط الحكومة أين البديل؟    الهلال يتخطى هلال بورتسودان بهدفين نظيفين ويتصدر الدوري    حمدوك يستقبل المخرج السوداني سعيد حامد    "10" مليون يورو لدعم هيكلة الصمغ العربي    اتفاق على إنشاء ملحقيات ومراكز تجارية بسفارات السودان ببعض الدول    الأرصاد في السودان: أمطار غزيرة في 3 ولايات    بعد اجتماع دام"3′′ ساعات..تعرّف على مطالب دييغو غارزيتو ..وما هو ردّ سوداكال؟    توقيف 75 من معتادي الإجرام بجبل أولياء    الخميس النطق بالحكم في قضية مقتل طلاب على يد قوات (الدعم السريع) بالأبيض    حمدوك يطلع على جهود تنفيذ سياسات الاصلاح الاقتصادي    السودان.. مطالبات بإعفاء النائب العام    لاعب كرة قدم مصري يرد بعد إيقافه بسبب فتاة في أولمبياد طوكيو    السودان: وزارة الإعلام تطرح مشروع قانون يقيد الحصول على بعض المعلومات    هل تعتبر نفسك فاشلا في ركن سيارتك؟.. شاهد الفيديو لتجيب    الوفدالأمريكي:نسعى لجذب الاستثمار وتنظيم مؤتمرات للتعريف بثروات السودان    الوفد الأمريكي يتعرّف على فُرص الاستثمار في قطاعي الكهرباء والنفط بالسودان    طرح تذاكر حضور مباريات بطولة كأس العرب ابتداءً من الغد    "احتفال تنصيب مناوي".. لجنة خاصة تناقش عدة تصورات    بعد كمين محكم..ضبط"كلاشنكوف" في الجزيرة    حادث مروري بطريق شريان الشمال يؤدي بحياة 3 أشخاص    تطلقها العام القادم.. سيارة كهربائية من مرسيدس قد تكون نهاية تسلا    توقيف أحد تجار العملات الاجنبية في السوق الموازي    حلال على المريخ حرام على الهلال    ضبط شبكة نشطت في تجارة الأعضاء البشرية بمشارح الخرطوم    العثور على أكثر من 40 جثة بشرية في نهر فاصل بين إثيوبيا والسودان    القبض علي متهمين تهجموا بساطور على حكم مباراة كرة القدم    قاضى يأمر بالقبض على المتحرى في قضية الشهيد محجوب التاج    بعد كبح التهريب.. إنتاج السودان من الذهب يقترب من الضعف    الموجة الجديدة تفتك ب"الرئة" .. تخوفات من إنتشار كورونا" المتحوره الهندية" في بورتسودان    بحضور بن هزام وبرقو الكشف عن ترتيبات استضافة الإمارات لمعسكر صقور الجديان    جلواك يعتذر عن توقف "درس عصر" ويوضح الأسباب    ارتفاع متواصل في إسعار السلع الاستهلاكية .. وندرة في سكر كنانة    شاهد بالفيديو.. بعد إغلاق الأبواب أمامهم.. مواطنون غاضبون يقفزون من السور ويقتحمون مجمع خدمات الجمهور بأم درمان وشهود عيان (الناس ديل عاوزين جوازاتهم عشان يتخارجوا من البلد دي)    شاهد بالصور.. بطلة رفع الأثقال السودانية محاسن هارون تشارك في بطولة سباق الجري رغم حملها بجنين وفي الشهور الأخيرة واللجنة المنظمة تكرمها    ولاة الولايات .. معايير جديدة    ركود في العقارات و (1200) دولار للمتر في الرياض    تشكيل غرف طوارئ صحية بمحليات ولاية الخرطوم    جدل في مصر بسبب ظهور ألوان علم "المثليين" على العملة البلاستيكية الجديدة    السجن المشدد 20 سنة عقوبة إجراء عملية ختان لأنثى في مصر    السعودية.. جرعتا لقاح كورونا شرط العودة للمدارس    اصابات وسط القوات العازلة بين حمر والمسيرية بغرب كردفان    ارتفاع حالات الاصابة بكورونا في الخرطوم    تطبيق زووم: الشركة توافق على تسوية بقيمة 86 مليون دولار ل"انتهاكها خصوصية المستخدمين"    الحرب في أفغانستان: "من مترجم أفغاني إلى مشرد أمريكي.. حتى تحقق الحلم"    مصالحة الشيطان (2)    سوداكال.. العمومية العادية تفرض سلطته وتؤكد قوته    رزنامة الأسبوع: ثُعْبَانُ الحُلْم!    مقتل 15 جنديّاً إثر هجوم "إرهابي" في جنوب غرب النيجر    ما هو مرض "الهيموفيليا" وما أعراضه ومدى خطورته    تطوّرات مفاجئة بحالة دلال عبد العزيز    عبد الفتاح الله جابو.. الكمان الذي يحفظ جميع تواريخ الغناء الجميل!!    رئيس نادي سابق يترشح رسمياً لمجلس المريخ اليوم    شاهد بالصور: عائشة الجبل تقع في قبضة الجمهور وتعليقات ساخرة تنهال عليها من قبل الناشطين بعد النيولوك الجديد    من هو فهد الأزرق؟    بداية العبور؟!!    علي جمعة: سوء الطعام سبب فساد الأخلاق بالمجتمعات    الكورونا … تحديات العصر    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



د.الترابي : الدعاء في مواجهة الفشل
نشر في الراكوبة يوم 21 - 10 - 2015

عاد د. حسن الترابي أحد أبرز قادة تيار الاسلام السياسي في المنطقة العربية والاسلامية , الى الأضواء خلال الفترة الماضية , بسبب حماسته الزائدة ومشاركته فيما يسمى بالحوار الوطني في السودان , وهو الحوار الذي دعا له الرئيس السوداني عمر البشير منذ ينائر 2014م, وقاطعته القوى السياسية الرئيسة في البلاد وعلى رأسها الحزب الشيوعي السوداني وحزب الأمّة القومي , والحركة الشعبية لتحرير السودان (شمال), والحركات السياسية المسلحة في اقليم دارفور , إضافة لعدة تنظيمات نوعية وشبابية أخرى , وبعودة الترابي للظهور مجددا , في موقف الداعم والمؤيد للسلطة التي كان قد خطط انقلابها العسكري ونفّذه في يونيو1989م, بعد أنّ تم طرده بوساطة تلاميذه , وإيداعه السجن مرارا ابتداءا من ديسمبر1999م, وحتى مطلع العام الفائت ,
عادت الى التداول الإعلامي أحاديثه المتناقضة , وتصريحاته التي باتت تثير السخرية أكثر من إثارتها للنقاش , فقد فقد الرجل بريقه وسيطه الإعلامي عندما انقلب عليه تلاميذه أنفسهم وأوسعوه تقريعا وذما , لدرجة نعته بالكذّاب , حسبما صرّح الرئيس البشير ذات يوم بأنّهم كانوا يتبعون شيخهم الترابي , لكنهم وجدوه كذّابا , بينما اتهمه بعضهم بلوثة العقل جراء تعرضه للكمة في كندا وجهها له أحد المواطنين السودانيين الناجين من التعذيب البشع الذي مارسته سلطة الاسلاميين لأول عهدها بالسلطة في خواتيم القرن الماضي , في فترة طرده من السلطة , صار الترابي يتودد الى جماهير الشعب السوداني وقواه السياسية المعارضة بالحديث المتكرر عن مخازي السلطة وفسادها , وكثيرا ما كان يعرّض بالرئيس البشير شخصيا وينعته بأقسى الصفات , بل طالبه بالصوت الجهير بالتوجه الى لاهاي وتسليم نفسه للمحكمة الجنائية الدولية ومواجهة التهم الموجهة له بارتكاب جرائم الحرب والابادة ضد بعض المجموعات السودانية في اقليم دارفور .
وكان يرد كل الخيبات التي حاقت بالسودان الى ممارسات الفساد الذي استشرى في مفاصل السلطة من أعلى قمّتها الى أصغر مستخدميها , والى النزعة الأمنية السائدة وغياب الحريات وسطوة الاستبداد ,ولم ينس الاشارة الى الممارسات العنصرية لسدنة السلطة؛ الذين هم في الواقع تلاميذه النجباء ممن تربوا في كنف تنظيمه الإخواني , بل هم نتاج غرسه الخبيث الذي سمم جسد الحياة السودانية بجرثومة التمييز الديني , والاستعلاء العرقي والثقافي, مما أدى بالنتيجة الى الانهيار التام لمقومات الدولة السودانية , تلك الدولة الافريقية الشاسعة (سابقا) , فقد وثب الترابي وجماعته الاسلامية للسلطة , وكانت مساحة السودان حينها ما يفوق المليون ميل مربع , تعيش فوق أرضه مئات القبائل , وتتصافح تحت سمائه عدد من الديانات السماوية والوضعية , وتتلاقح الأعراق سلما وحربا , وتتساكن المجموعات المختلفة , ليس بالصورة المثلى , ولكن على الأقل لم تبلغ الإحن والضغائن بين المجموعات السكانية حدّ التمييز العرقي والقتل على الهوية ,والبغضاء الحادثة الآن خاصة في مناطق النزاعات المسلحة التي تستغرق في الواقع نصف مساحة السودان تقريبا بعد أنْ فرّ الجنوبيون بجلودهم , وصوتوا بأقدامهم كما يقال , لصالح قيام دولتهم المنفصلة عن الوطن الام ,لم يبد الترابي أسفا وندما ولم يعلن توبة وأوبة عن نتائج ما دبّر من كارثة وطنية حلّت بالبلاد , بل عندما طُلب اليه الاعتذار عما أقترفت السلطة التي أسسها من آثام وجرائم ضد انسان السودان , استنكف الترابي عن الإعتذار للشعب و وقال قولته المشهورة إنّه يعتذر الى الله , كأنّما الله هو من تضرر من ممارسات سلطته وليس الشعب الذي خلقه الله ! المهم أنّ الترابي لم يوفر سهما الا وجهه نحو نحور تلامذته في السلطة , كان واضحا أنّه ينطلق من موقف الضغينة الشخصية جراء ما حاق به من إذلال وما لاقاه من عنت المعتقلات , وسؤ المعاملة , وفوق هذا وذاك إهتزاز صورته وتضعضع سطوته على من كانوا في عداد التابعين لسطوته المبهورين بقدراته , خاصة قدراته الخطابية ولغته اللاذعة , لدرجة سادت في فترة من الفترات نبرة خطاب ومحاكاة وتقليد للترابي وسط تلاميذه بما في ذلك استخدام حركات اليدين وترقيق الصوت وتفخيمه مع ابتسامة متعجرفة تنم عن مكر ودهاء .
كانت هذه حالة الترابي طيلة فترة مكوثه خارج دائرة الفعل السياسي في السلطة , وعندما بدأت تلوح في الأفق بوادر عودة تلاميذه اليه على وقع ما يسمى بالحوار الوطني المنقوص, بدأت لغة الترابي تاخذ منحى مغاير لما كان يقوله عندما كان في صفوف المعارضة , بدأ يتحدّث عن أنّ الشعب السوداني هو الفاسد وليس السلطة , كما بدأ يخذّل قوى التغيير والثوّار ويهدد بمصير سوريا وليبيا في حالة إزاحة سلطة البشير , وقد بلغت به الرزاية بعقول السودانيين حد دعوتهم الاسبوع الفائت , وضمن مخاطبته لمناسبة اجتماعية , الى الدعاء الى الله من أجل تخفيف أعباء المعيشة وخفض الأسعار , هكذا بكل بساطة , وبعد أن بلغت الأوضاع الاقتصادية للبلاد هوة سحيقة من التردي والانهيار يريد الترابي أن يعود الى فهلوة أيامه السابقة عندما كان يغري الشباب السذّج من السودانيين المسلمين للإنضمام الى فيالق الموت التي كان يبعثها الى جنوب السودان بزعم الجهاد ضد الكفّار , مع وعده لهم بتزويجهم من الحور العين في أفخم صالات الجنّة !
إنّه يريد أن يصدقه كلّ الناس لكل الوقت , وهذا من المستحيلات , فقد انكشف أمر السلطة الاسلامية ودعايتها في السودان كما لم ينكشف في أي بلد آخر حتى بات أصغر طفل غرّ يعي ما تنطوي عليه أحابيل الاسلاميين وحيلهم من خبث ومكر ورياء , وقد وضع الاسلام كمعتقد روحي لغالبية السودانيين على محك التجربة والبرهان في سياق بناء الدولة الوطنية فحاز على درجة الفشل القصوى , فصارت أرض السودان تحت حكم الإخوان دار فرار بعد أنْ كانت لماض قريب دار قرار لكثير من شعوب افريقيا والعالم العربي , ومع ذلك لم يشاء عرّاب الحركة الاسلامية الحداثوية في السودان الانفكاك من أسر مرجعيته الفكرية الهزيلة التي اتضح خواءها , والتوجه صوب مواجهة الوقائع والحقائق ومعضلات الحياة اليومية الراهنة بما تستحقّه من بعد نظر وجهد فكري وسياسي خلّاق بغية الوصول لحلول لها , إنّه يعيد ذات بضاعته القديمة , ليس في عبوات جديدة بل في ذات القناني الرديئة التي يعلوها الصدأ , ولن يجد هذه المرّة شاريا يتربح منه.
[email protected]
الحوار المتمدن-


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.