مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بعد تدني الأسعار وهروب التجار ورفض المزارعين سمسم القضارف يتحول من نعمة إلى نقمة ببورصة الأسواق
نشر في الراكوبة يوم 19 - 11 - 2015

تدني الأسعار العالمية والمحلية وضعف الإنتاجية وشح الأمطار كان عنوان مبكر لانهيار موسم التسويق ومقاطعة المزارعين لبورصة أسواق المحاصيل أمس الأول بالقضارف احتجاجاً على تدني الأسعار وارتفاع كلفة الإنتاج وهرب المزارعون من المزاد واحتفظوا بإنتاجهم من المحصول في ظل غزو البورصة للمحصول من ولايات النيل الأزرق وسنار وكسلا بأسعار لم تتجاوز ال(320) جنيه للقنطار، وذلك نسبة لانخفاض كلفة الإنتاج في تلك الولايات ونجاح الموسم وزيادة معدلات الأمطار فيما كشفت عمليات المزاد التي بدأت عن ضعف الترتيبات الإدارية والفنية لانطلاقة البورصة لنقص الموازين وعدم فرض قانون أسواق محاصيل القضارف بعد أن تمسك التجار والمزارعين ورفضوا البيع داخل البورصة واكتفوا بالبيع الخارجي (البيع الواقف) مما دفع إدارة الأسواق لاستعمال القانون وإرغام المزارعين بارتياد العربات المحملة بالمحصول للبورصة وتفريغها مما أدى إلى زيادة كميات الوارد ليوم أمس الثلاثاء بالبورصة إلى (3176) جوال سمسم مقارنة ب(1400) جوال في اليوم الأول وبلغ أعلى سعر للقنطار (4171.100) جنيه فيما بلغت جملة المباع (1320) جوالاً. وعزا وكيل شركة سماسم للاستيراد والتصدير محمد عبد الله دفع الله انهيار الأسعار وضعف الواردات لإنتاج محصول ضعيف جراء نقص الأمطار يصعب التعامل معه في صناعة الحلويات والزيوت مما يقلل المنافسة العالمية في حركة الصادر، وأضاف إن هنالك إنتاجاً كبيراً من الدول التي تنافس السودان في إنتاج السمسم وهي نيجيريا وأثيوبيا مما دفعها لرفد صادرات السمسم إلى الصين وهذا بدوره أدى إلى انخفاض سعر الطن العالمي إلى (1050) دولار للطن أدناه وأعلاه (1100) دولار، مشيراً إلى أن إنتاج نيجيريا يصل في هذا الموسم إلى مليون طن، ولفت دفع الله إلى وجود خصائص وميزات نسبية لمحصول السمسم السوداني والإثيوبي في الدول العربية خاصة السعودية ولبنان والأردن إلا أن السعر العالمي لهذه الدول الذي بلغ (1200) دولار أصبح غير مجزٍ في ظل ارتفاع تكلفة، وطالب دفع الله الدولة بضرورة تحرير سعر الصرف بالدولار لدفع الشركات والتجار لصادرات المحصول أسوة بالسوق الموازي الذي بلغ فيه سعر الدولار (10700) جنيه على أن يتم صرفه بسعر بنك السودان بواقع (6700) جنيه للدولار، مطالباً السلطات بإيقاف ضريبة 10% للدواء التي أثرت على ضريبة الصادر.
المستثمر الوطني وجدي البدوي: لفت النظر إلى وجود أكثر من (100) ألف طن سمسم من العام الماضي ذات الإنتاجية الجيدة بالمخازن والصوامع أثرت على حركة الأسواق والصادر في ظل ضعف جودة المنتج الحالي، مشيراً إلى ارتفاع صادرات السودان من المحصول للموسم الماضي إلى (160) ألف طن بواقع (1850) دولار للطن وهي دفعت التجار للتخزين والشراء بكميات كبيرة من الموسم السابق وأضاف البدوي الي استقرار سعر الطن إلى (1250) دولار في البورصة العالمية مما أضعف المنافسة للسمسم السوداني الذي تعادل تكلفة القنطار الصادر فيه (1200) دولار مقارنة بإنتاج السودان الذي يعادل 10% من إنتاج العالم، وطالب البدوي بضرورة تشجيع المستثمرين والتجار بتخفيض الضرائب خاصة على الصادر لمنافسة الأسواق العالمية في ظل جودة المنتج الأثيوبي من المحصول (الحميراء) وهو الآن يتم عرضه بواقع (1150) دولار في البورصة العالمية وهو يعتبر أجود من المنتج السوداني لهذا العام، وطالب البدوي بضرورة تفعيل قانون أسواق المحاصيل والحد من فوضى البورصة وضعف الرقابة ومحاربة الأسواق الموازية بجانب وضع حد لاختلالات الموازين.
الصيحة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.