البامية ما ياها    شيخ الأزهر: الشرائع السماوية نصت على "الملكية الجماعية للمياه" ولا يجوز ان يستبد بها فرد    مقتل خمسة أشخاص وإصابة 12 آخرين في اشتباكات قبلية بمنطقة بالحميرة شرق النهود    لم نجد الرفاهية ولم نجد فرصة للانتحار!!    إسماعيل حسن يكتب : شكراً البرهان.. وبالسلامة صقور الجديان    لأول مرّة.. سعد الدين حسن مقدماً للأخبار في العربية والحدث    نحو "آفاق" بعيدة في (سكاي تاور) ببوخارست (2-2)    إستقرار في أسعار الذهب فوق مستوى 1800 دولار    مناوي يتعهد بإشراك مكونات دارفور بمختلف تنوعها في حكم الإقليم    تلفزيون لقمان !    هند الطاهر ترتب لأعمال غنائية ودرامية    ارتفاع سعر الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم الاربعاء 16 يونيو 2021 في البنك المركزي وعدد من البنوك    توضيح من مجلس الشباب والرياضة .. فشل اتحاد الخرطوم في تسيير النشاط فأراد أن يجعل المجلس شماعة    السودان في كامل الجاهزية لمباغتة الليبي    حصاد الجولة 19.. حي الوادي يصفع ملوك الشمال ويحتكر برونزية الترتيب انتفاضة اندية المؤخرة وطرمبيل يقتحم قائمة الهدافين    في بلاغ انقلاب الإنقاذ .. التحريات تكشف عن هروب كرتي وصلاح كرار    شكاوى من ندرة وإرتفاع في السماد للعروة الصيفية    الحراك السياسي : الحرية و التغيير تضع (10) شروط للعبور    إضراب مفتوح للمعلمين عن أعمال الكنترول وتصحيح شهادة الأساس    وزير الصحة يصادق على تحويل مستشفى الأسنان بالجزيرة الى مركز لتدريب الأطباء    حملات مشتركة للقوات النظامية بالجزيرة لمحاربة تجار السوق السوداء    تأجيل جلسة محكمة مدبري انقلاب الإنقاذ    تأكيداً لما أوردته (السوداني) لجنة أممية ترفض إزلة هلال من قائمة العقوبات    المحفظة: نجحنا في توفير محروقات بقيمة 600 مليون دولار    ضبط شبكة وبحوزتها عدد (2213 )من حبوب الكبتاجون بالبحر الأحمر    القبض على صيدلي متورط في بيع أدوية مخدرة    سيدة تضع 5 توائم بولاية القضارف    المؤتمر السوداني : هنالك مطبخ آخر تدار فيه العملية الاقتصادية    وكيلة وزارة التربية والتعليم تحرم ألفاً من الطلاب السودانيين من الجلوس لامتحانات الشهادة بالقاهرة    359 ألف مواطن تم تطعيمه بلقاح كورونا بالخرطوم    محمد عبد الماجد يكتب: الحكومة رفعت (الدعم) عن المحروقات وفقدت (الدعم) من الشعب!!    والي شرق دارفور: حكومات المحليات مسؤولة عن حماية مشروعات الطاقة الشمسية    اختفاء منجبة التوائم ال 10 ورضّعها وزوجها يبحث عنهم    النسيان يهدد الذاكرة.. وهذه 6 أسباب لا علاقة لها بالشيخوخة    يوم (قيامة الخرطوم) المرعب (2)!    من خلال إجتماع ناجح ومثمر.. عودة الصفاء والوئام بين مجلس الشباب والرياضة والإتحاد المحلي للكرة* *والتأمين علي إستئناف النشاط الرياضي بالولاية    "نشره زوجها في 2017".. ضحية اعتداء جنسي تطارد فيديو اكتشفته بالصدفة منذ عام    نجم الدين الفاضل.. قطعة سكر ذابت في زحام الحياة!!    أمال النور: ما زلت عضواً في فرقة عقد الجلاد    تعليق النشاط.. المخطط والأهداف !!    عضو مجلس إداراة نادي الشرطة يحفز اللاعبين بمناسبة الفوز على الأهلي شندي    هلال الأبيض يواجه شباب ناصر    صواريخ حماس تطيح بنتنياهو    أرقى أنواع منشطات الحياة والصحة النفسية والعضوية .. العلاج بالموسيقى.. حقيقة لا تقبل الجدل والإنكار!!    ساحة "أتني".. هل تُخمد مشاعل "المقاومة الثقافية" بأمر المُلاك؟    قضية فض اعتصام رابعة: محكمة مصرية تؤيد حكم الإعدام بحق 12 متهماً من قيادات الإخوان المسلمين    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار بالمخدرات    بهذه الطريقة تشغلون واتساب على أكثر من رقم    نتنياهو يرفض مغادرة المقر الرسمي لرئيس الوزراء.. بماذا علق بينيت؟    تسريب إشعاعى يهدد العالم والسودان خارج منطقة الخطر    تفاصيل مثيرة في محاكمة طلاب طب بتهمة الإتجار في المخدرات    السعودية تشترط التحصين لدخول المراكز التجارية والمولات    ياسر عرمان يكتب إلى آخر الشّيوعيين ... سعدي يوسف    أربعاء الحلو وأخدان أمل هباني.. تدمير الإقتصاد والإعتقاد بالصدمة !!    وقعت فى الزنا ثم ندمت واستغفرت.. فماذا تفعل ليطمئن قلبها؟    هل يحق للمرأة التسجيل في الحج دون محرم مع عصبة من النساء ؟    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المصري اليوم : تسهيلات كبيرة للاستثمار فى السودان للزراعة .. سيتم التصرف فى مساحة المليون 250 ألف فدان لصالح مصر طبقا للقوانين السودانية بحق الانتفاع لمدة 99 عاما.
نشر في الراكوبة يوم 05 - 07 - 2011

اتفقت وزارتا الزراعة المصرية والسودانية على تقديم تسهيلات كبيرة للاستثمار الزراعى فى السودان لتشجيع المستثمرين المصريين على المشاركة فى إقامة مشروعات تحقق الاكتفاء الذاتى من محاصيل القمح والذرة والزيوت.
يأتى ذلك فى الوقت الذى بدأ فيه الوفد المصرى، برئاسة الدكتور فوزى نعيم، رئيس مركز البحوث الزراعية الأسبق، والدكتور محسن البطران، رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الزراعة، معاينة مليون و250 ألف فدان بمنطقة ولاية نهر النيل وسحب عينات من التربة والمياه لتحديد إمكانيات الزراعة بالمنطقة، تمهيداً للبدء فى إجراءات تخصيصها للمصريين بنظام حق الانتفاع، والاستعانة بالعمالة المصرية لزراعة هذه المساحات بالاشتراك مع العمالة السودانية.
وقال الدكتور أيمن فريد أبوحديد، وزير الزراعة، فى تصريحات بالهاتف ل«المصرى اليوم»، إن مصر تحتاج إلى زراعة مليون و250 ألف فدان بالسودان لتغطية الاحتياجات المتزايدة من محاصيل الحبوب مثل القمح والذرة والفول البلدى والعدس والذرة والمحاصيل الزيتية والسكرية، وذلك للاقتراب من تحقيق الاكتفاء الذاتى من هذه المحاصيل فى البلدين للحد من فاتورة استيراد الغذاء من الخارج.
وأشار «أبوحديد» إلى أن مصر تستورد بما قيمته أكثر من 40 مليار جنيه سنويا لتغطية الاحتياجات الاستهلاكية من الغذاء، على سبيل المثال 65% من احتياجات القمح و90% من استهلاك الزيوت.
إلى ذلك، أبدى وزير الزراعة السودانى دهشته خلال لقائه الوفد الزراعى المصرى، أمس، من قيام مصر باستيراد أكثر من 300 ألف طن لحوم حمراء سنويا من مختلف دول العالم بينما تمتلك السودان ثروة حيوانية هائلة تستطيع أن توفر لمصر ما يقرب من ألف طن لحوم يومياً.
ويبحث الجانبان خلال اللقاء اليومى بين وفد مصر الزراعى والجانب السودانى إمكانية تخصيص 20 ألف فدان فى ولاية «سنار» لزراعة محاصيل الحبوب وقصب السكر لزيادة إنتاج القمح والذرة والسكر.
ومن جانبه، أكد الدكتور محسن البطران، رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الزراعة، عضو الوفد المصرى المشارك فى الاجتماعات، أن وزير الزراعة السودانى وافق على البدء الفورى بتخصيص مساحة 5 آلاف فدان بالولاية الشمالية لاستخدامها كمزرعة نموذجية تتم زراعتها بمحاصيل القمح والذرة.
وأضاف: يتم تحديد التركيب المحصولى المناسب بالمنطقة بمعرفة مركز البحوث الزراعية السودانى وخبراء القمح المصريين والاستفادة من أصناف القمح المصرية التى استنبطها علماء مركز البحوث الزراعية، وتتحمل ارتفاع درجات الحرارة بالمنطقة المزمع زراعتها، وبعد الانتهاء من اختبارات التربة ونوعية المياه بالمناطق التى سيتم تخصيصها لهذا الغرض.
وأوضح «البطران»، فى تصريحات ل«المصرى اليوم»، أنه سيتم التصرف فى مساحة المليون 250 ألف فدان لصالح مصر طبقا للقواعد والقوانين السودانية والتى تحظر تملك الأجانب للأراضى الزراعية وتقصرها على حق الانتفاع لمدة 99 عاما لضمان جدية الزراعة.
وأشار إلى أن الحكومة السودانية رحبت باستقدام العمالة المصرية من الفلاحين للعمل فى الأراضى التى سيتم تخصيصها لمصر بعد الانتهاء من معاينتها وذلك بمشاركة سودانية، موضحا أنه سيتم التصرف فى الإنتاج الكلى لهذه الأراضى لتلبية احتياجات السوق الاستهلاكية فى مصر والسودان.
وأشار البطران إلى أنه ستتم معاينة بعض التجارب الناجحة للشركات الخاصة العاملة فى السودان للاستفادة منها فى تحديد مناطق التصنيع الزراعى لمحاصيل قصب وبنجر السكر لرفع إنتاجية مصانع السكر بالسودان فى ظل النقص الذى تعانى منه البلدان فى إنتاج السكر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.