اتحاد الكرة السوداني يحسم جدل ملكية استادات الخرطوم ودار الرياضة    الحكومة تتعاقد مع شركة المانية متخصصة لتطوير ميناء بورتسودان    والي القضارف يشيد بجهود معلمي ومعلمات الولاية    تحريرالوقود يربك الأسواق ويرفع السلع الاستهلاكية    تعرفة المواصلات .. المعادلة الصعبة!    حول تجربة تقديمها برنامج "بيوت أشباح" .. نسرين سوركتي: أُصبت بدهشة وانكسار    زعيم كوريا الشمالية يهاجم "البوب": "سرطان يستحق الإعدام"    دمج الحركات في الجيش .. المعوقات والحلول    الشرطة القضارف يحتج ويهدد بشأن البرمجة    أعضاء الاتحاد متمسكون بموقفهم تجاه ( سوداكال)    خبير دولي يحذر من فخ إثيوبي لمصر والسودان بشأن الملء الثاني لسد النهضة    بالأرقام.. جائحة كورونا تتسبب بظاهرة خطيرة بين المراهقات    ولاية باكستانية تهدد رافضي لقاح كورونا بعقوبة "غريبة"    السودان يوقع على مذكرة لتعزيز التعاون مع مصر    المؤتمر السوداني يصدر بيان حول قرار تحرير أسعار الجازولين والبنزين    الامل عطبرة يواجه الجريف عصرا والنيل صباحاً    النيابة ترفض الإفراج عن رئيس الهلال السوداني    شاكر رابح يكتب : "المتغطي بالبنك الدولي عريان"    (فنانون ومواقف).. عمر إحساس (ناس الحفلة باعوني)    في زيارة تستغرق 20 يوماً..حجر يصل دارفور    الشيوعي : لا عودة للوراء وخيارنا الاسقاط الكامل للحكومة    فيروسات جديدة ل"كورونا" سريعة الانتشار    ميتة وخراب ديار    لهجة جبريل وتيه المناصب    مع غيابها الكامل .. المواطن يتساءل أين الشرطة ؟    سلبٌ ونهبٌ بالأبيض واستغاثة بحكومة شمال كردفان    (5) فصائل بالجيش الشعبي تُعلن دعمها لخميس جلاب    الصقور.. شوط الإبداع المتناهي    قالت بأنها تنقل التراث كما هو الفنانة شادن: أنا متمسكة جداً بالشكل الاستعراضي!!    الملحن أحمد المك لبعض الرحيق: أستحي أن أقدم ألحاني للفنانين الكبار!!    طالب بالالتفاف حول الكيان .. السوباط يكتب لجماهير الهلال ويعتذر للجميع    في ورشة تراخيص الأندية .. (الكاف) يؤكد مساعدة الأندية لمزيد من التطور    الحرية والتغيير تؤكد اختصاصها بترشيحات رئيس القضاء    استيراد السيارات.. من يضبط القيادة؟    جريمة هزت الشارع المصري … اغتصاب سيدة عمرها 90 عاماً مصابة بالزهايمر    ما العلاقة بين فيروس كورونا ومرض السكري؟    ظهور عصابات مسلحة ولجان المقاومة تتبرأ منها    9800 وظيفة تنتظر السعوديين.. بدء توطين مهن المحاسبة    ضبط عقاقير واجهزة طبية خاصة بوزارة الصحة تباع بمواقع التواصل    الحداثة: تقرير لخبراء سودانيين يرسم صورة قاتمة لصناعة النفط في البلاد    أوكتاف".. د. عبد الله شمو    «الصحة»: السمنة تؤدي لمضاعفات شديدة عند الإصابة بكورونا    شاعر الأفراح الوردية..كان يكتب الشعر ويحتفظ به لنفسه    أين هم الآن.. أين هم الآن؟    د. برقو: مباراتا زامبيا إعداد جيد لمواجهة ليبيا    من طيب الطيب صالح ذكرى ميلاد مجيدة    الاقتصاد العالمي يمضي على المسار الصحيح نحو نمو قوي متفاوت    رصد نجم عملاق "بسلوك غامض" يبعد عنا آلاف السنين    مسؤولون بإدارة ترامب "حصلوا على بيانات آبل الخاصة بنواب ديمقراطيين    اختراق ضخم يطال ملايين المستخدمين حول العالم.. وهكذا تعرف إن كنت منهم    الشرطة تكشف ضبط شبكة تدير محطة وقود عشوائية بالصالحة    السجن لمواطنين وأجانب يديرون منظمة إجرام واحتيال    بايدن: ما زلت أنسى أنني رئيس    من ثقب الباب باربيكيو الخفافيش!    "يجوز الترحم على الكافر".. مدير هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر السابق في مكة يثير جدلا    عنك يا رسول الله ..    أخي مات بكورونا في الثلث الأخير من رمضان.. فهل هو شهيد؟    فاطمة جعفر محمد حامد تكتب: مشروعية الإعلام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تسهيلات كبيرة للاستثمار فى السودان للزراعة .. سيتم التصرف فى مساحة المليون 250 ألف فدان لصالح مصر طبقا للقوانين السودانية بحق الانتفاع لمدة 99 عام
نشر في سودانيات يوم 30 - 11 - 1999


ا
اتفقت وزارتا الزراعة المصرية والسودانية على تقديم تسهيلات كبيرة للاستثمار الزراعى فى السودان لتشجيع المستثمرين المصريين على المشاركة فى إقامة مشروعات تحقق الاكتفاء الذاتى من محاصيل القمح والذرة والزيوت.
يأتى ذلك فى الوقت الذى بدأ فيه الوفد المصرى، برئاسة الدكتور فوزى نعيم، رئيس مركز البحوث الزراعية الأسبق، والدكتور محسن البطران، رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الزراعة، معاينة مليون و250 ألف فدان بمنطقة ولاية نهر النيل وسحب عينات من التربة والمياه لتحديد إمكانيات الزراعة بالمنطقة، تمهيداً للبدء فى إجراءات تخصيصها للمصريين بنظام حق الانتفاع، والاستعانة بالعمالة المصرية لزراعة هذه المساحات بالاشتراك مع العمالة السودانية.
وقال الدكتور أيمن فريد أبوحديد، وزير الزراعة، فى تصريحات بالهاتف ل«المصرى اليوم»، إن مصر تحتاج إلى زراعة مليون و250 ألف فدان بالسودان لتغطية الاحتياجات المتزايدة من محاصيل الحبوب مثل القمح والذرة والفول البلدى والعدس والذرة والمحاصيل الزيتية والسكرية، وذلك للاقتراب من تحقيق الاكتفاء الذاتى من هذه المحاصيل فى البلدين للحد من فاتورة استيراد الغذاء من الخارج.
وأشار «أبوحديد» إلى أن مصر تستورد بما قيمته أكثر من 40 مليار جنيه سنويا لتغطية الاحتياجات الاستهلاكية من الغذاء، على سبيل المثال 65% من احتياجات القمح و90% من استهلاك الزيوت.
إلى ذلك، أبدى وزير الزراعة السودانى دهشته خلال لقائه الوفد الزراعى المصرى، أمس، من قيام مصر باستيراد أكثر من 300 ألف طن لحوم حمراء سنويا من مختلف دول العالم بينما تمتلك السودان ثروة حيوانية هائلة تستطيع أن توفر لمصر ما يقرب من ألف طن لحوم يومياً.
ويبحث الجانبان خلال اللقاء اليومى بين وفد مصر الزراعى والجانب السودانى إمكانية تخصيص 20 ألف فدان فى ولاية «سنار» لزراعة محاصيل الحبوب وقصب السكر لزيادة إنتاج القمح والذرة والسكر.
ومن جانبه، أكد الدكتور محسن البطران، رئيس قطاع الشؤون الاقتصادية بوزارة الزراعة، عضو الوفد المصرى المشارك فى الاجتماعات، أن وزير الزراعة السودانى وافق على البدء الفورى بتخصيص مساحة 5 آلاف فدان بالولاية الشمالية لاستخدامها كمزرعة نموذجية تتم زراعتها بمحاصيل القمح والذرة.
وأضاف: يتم تحديد التركيب المحصولى المناسب بالمنطقة بمعرفة مركز البحوث الزراعية السودانى وخبراء القمح المصريين والاستفادة من أصناف القمح المصرية التى استنبطها علماء مركز البحوث الزراعية، وتتحمل ارتفاع درجات الحرارة بالمنطقة المزمع زراعتها، وبعد الانتهاء من اختبارات التربة ونوعية المياه بالمناطق التى سيتم تخصيصها لهذا الغرض.
وأوضح «البطران»، فى تصريحات ل«المصرى اليوم»، أنه سيتم التصرف فى مساحة المليون 250 ألف فدان لصالح مصر طبقا للقواعد والقوانين السودانية والتى تحظر تملك الأجانب للأراضى الزراعية وتقصرها على حق الانتفاع لمدة 99 عاما لضمان جدية الزراعة.
وأشار إلى أن الحكومة السودانية رحبت باستقدام العمالة المصرية من الفلاحين للعمل فى الأراضى التى سيتم تخصيصها لمصر بعد الانتهاء من معاينتها وذلك بمشاركة سودانية، موضحا أنه سيتم التصرف فى الإنتاج الكلى لهذه الأراضى لتلبية احتياجات السوق الاستهلاكية فى مصر والسودان.
وأشار البطران إلى أنه ستتم معاينة بعض التجارب الناجحة للشركات الخاصة العاملة فى السودان للاستفادة منها فى تحديد مناطق التصنيع الزراعى لمحاصيل قصب وبنجر السكر لرفع إنتاجية مصانع السكر بالسودان فى ظل النقص الذى تعانى منه البلدان فى إنتاج السكر


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.