الاصم يؤكدمشاركة السودان للشعوب الإفريقية تاريخيا وثقافيا    الجبير معلقا على "اتفاق السودان": اللبنة الأولى لبناء دولة متمكنة    المجلس العسكري والمدنيون يوقعون اتفاقا لتقاسم السلطة في السودان    وصول الدفعة الاولى من حجاج السودان    ابي احمد يؤكد دعم بلاده لكل خطوات الاستقرار بالسودان    مذيعة سودانية تخطف الأضواء في توقيع الاتفاق    الخرطوم تحتفي بتوقيع الاتفاق الدستوري    المهدي يشدد على ضرورة التمسك بالثورة وحراستها    درير: الوفاق بين "الطرفين" كفيل بتأسيس فترة انتقالية آمنة    الاحتيال الضريبي والجمركي في النيجر يسبب خسائر    مهلة 90 يوما من أمريكا لهواوي    بل هي من محامِد الدكتور إبراهيم البدوي !! .. بقلم: د. هويدا آدم الميَع أحمد    "يا الطاغية" - اليوم إستقلالنا .. شعر: دكتور عبدالمنعم عبدالمحمود العربي    إرتفاع الايرادات المالية الصينية 1.79 تريليون دولار    الاقتصاد الأمريكي بحاجة إلى خفض أسعار الفائدة    خبير: بعد التوقيع سنبدأ الإصلاح بنوايا صادقة    نثر بذور مراع بأطراف الخرطوم    الناير : إيجابيات كثيرة تنتظر المرحلة المقبلة    لقاء مغلق يجمع تشاووش أوغلو والبرهان في الخرطوم    مبادرة نحو سودان أخضر لحفظ التوازن البيئي و تشجير سودان المستقبل .. بقلم: حوار عبير المجمر (سويكت)    70 لجنة فرعية لمتابعة الأداء الحكومي    قطاع الكهرباء ما بين عودته كهيئة عامة وتحوله إلي شركة موحدة .. بقلم: د. عمر بادي    اكتشاف مادة في الحلزون تعالج أمراض الرئةالمستعصية    تركيا تعلن دعمها اتفاق الفرقاء السودانيين الممهد لانتقال السلطة    في ذمة الله شقيقة د. عصام محجوب الماحي    الولايات المتحدة الأميركية تمنع قوش وعائلته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات لحقوق الإنسان    أميركا تمنع صلاح (قوش) وأسرته من دخول أراضيها لتورطه في انتهاكات جسيمة    في ذكري الادب السودني الحديث واخرينالي علي المك .. بقلم: هشام عيسي الحلو    آن الأوان أن نعدل نشيدنا الوطني .. بقلم: د. أبوذر الغفاري بشير عبد الحبيب    آراء الإقتصاديين حول متطلبات الحكومة المقبلة    منظمةالصحة العالمية: ارتفاع حالات الإصابة بالحصبة    صغارالسن الناجون من السكتة أكثرعرضه للإصابة بالاكتئاب    إنقاذ 400 مهاجر قبالة السواحل الليبية بينهم 30 سودانياً    أمطار متوسطة تسمتر ل 6 ساعات بالأبيض    التعادل يحسم مواجهة الهلال وريون سبورت الرواندي    في أربعينية نجم النجوم .. بقلم: عمر العمر    الهلال يقتنص تعادلا ثمينا أمام رايون الرواندي    عيد الترابط الأسري والتكافل المجتمعي .. بقلم: نورالدين مدني    البرنس ، العجب و تيري ... نجوم في ذاكرة الثورة .. بقلم: محمد بدوي    رسالة إلى الإسلاميين: عليكم بهذا إن أردتم العيش بسلام .. بقلم: د. اليسع عبدالقادر    ود الجبل: الرياضة نموذج في الترابط الاجتماعي    تدشين عربات إطفاء حديثة بجنوب كردفان    دراسة تدحض "خرافة" ربط تناول القهوة قبل النوم بالأرق    ماذا يحدث لجسمك حين تفرط باستهلاك السكر؟    سرقة خزانة تاجر بأموالها في العاصمة    ضبط خلية مسلحة بالخرطوم    ريال مدريد يتخطى سالزبورج بهدف هازارد    الهلال يستهل مشواره بالرابطة ويختتمه بالهلال الابيض    خلاص السودان في الدولة المدنية .. بقلم: موسى مرعي    تمديد فترةالتقديم وزيادة الصالات بمعرض الكتاب    فصل كوادر ...!    الشرطة تفك طلاسم جريمة شاب شارع النيل وتوقف (5) متهمين    مبارك الكودة يكتب :رسالة إلى الدعاة    ب "الأحرف الأولى".. السودانيون يكتبون "المدنية" في دفتر التاريخ    محط أنظار حُجّاج بيت الله الحرام    مقتل 19 وإصابة 30 بحادثة اصطدام سيارات بالقاهرة    موفق يتفقد الرائد المسرحي مكي سنادة    الشرطة تضبط مخدرات وأموالاً بمناطق التعدين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طواقي الخوف
نشر في الراكوبة يوم 12 - 07 - 2011


قصيدة جديدة للشاعر : محمد طه القدال
ما خايف المطر
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
ولا خايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
ولا خايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
ولا خايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا
خوفي على البلد
الطيب جناها وقمنا في خُديرا
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا
***
وانا ما بجيب سيرة الجنوب.
عيال بتسرح للمدارس ..
والفطور نجماً بعيد.
بنوت بتجري
على الخطاطيب الخطاطيف
البتجرح ..
والعريس نجماً بعيد.
الدكاكين التملا تفضي،
السماسرة يسمسروا،
والبسفو الطين ..
يسفوا،
والبحتّوا الراب ..
يحتّوا،
والبناطلين ليها سستم،
والقوانين ليها سستم،
البنوك الفيها بستم ..
من سويسرا ولي ماليزيا
بالسفارات
والعمارات
والخبارات .. .
انا كنت متغطي ..
ومتدفي،
العمة ملوية،
والشال على كتفي.
سودان وكان ما كان
سودان علي كيفك
السكة ساعة إيد
والأرض مروية
والناس حنان وظراف
والراح يجيك ..
للحول
والخدمة مظبوطة
مظبوطة مدنية
والدنيا حرية
الماشي درب الكار يغور
والتاب من التمباك يتوب..!
انا مابجيب سيرة الجنوب.
الغبّوا عرفوهو
والعرفو سوّوهو
والسووا بلقوهو ..
......
أصبحت زي الزول
قادل بوسط السوق
سروالو نصلوهو
لو العِرق مسروق
أو قلبي نشلوهو
طعم الكضب مسلوق
ماسخ تضوقوهو
لو فمي ما مطلوق
أو كمي غسلوهو
ياني البسوي القوق
قولي البتابوهو
ماعندكم دمي
ما عندهم دمي
من دمي لا لا لا
ماقدروا فصلوهو.
وانا ما بجيب سيرة الجنوب؟
قول استقلْ ..
انا في صفوف الزوق
واقف مع الواقفين مزنوق بهنِّيهو
ويهنوهو
أواستقال ..
ودا أول الأحزان
أو قالوا باعوهو
ودا ياهو قطِّيع القلوب
أنا ما بجيب سيرة الجنوب،
فالسيرة كمين ألف عام
لوني المحرق مندوكور
وشكلي شكلين
شكل منقة
وشكل تور
دمي المشتت من قبايل نوح وحام
شعري المقرقد زي حصايا
اتشتت فوق الدروب
كتفي المهدل بالعيوب
وانا ما بجيب سيرة الجنوب
أصل البقت
من ساس وسايس أو يسوس
ياها البقت
خلونا من حرب البسوس
الفاضلة
تكفير الذنوب
الفاضلة لمليم البشاتن
والمعاطن
والخبوب
الباقي
مايخموكا تاني على
الدفافير والكناتر والحروب
الباقي تعظيم التماسك
في الخطوب
لا نافع الشَّدة العلوق
ولا نافع المبقوص يحوق
لا بنفعك عَرَق الزنوج
ولابرقعك لبن العروب
إلا الوقوف ألفاً ضكر
واحد براك
في الشيمة تلفحك الهبوب
الغيمة تديك
للسفاسف
والعواصف
والمطر
برطع مع الأفعال
وادخل على التاريخ
يغلب أجاويدك
من قرقريب عوسك
اخرِج من التاريخ
شيخك وعربيدك
لا نافعك التكفير
ولانافعك التوبيخ
فامشيه وحيدك
وامرق على التاريخ
تلقاه في السهلات
مستني كمسيدك
لا بيظلم التاريخ
ولا يرحم التاريخ
إياه عوس ايدك.
والأرض موقوت القنابل
في الحدود
والأرض منهبة الثعالب
والطحالب
والجيوش
باليوناميد
واليوناميس
والفُرقة بينات القبايل
والشتايم في المنصات
والشراكة الفي
المكايد
والخناجرفي الحناجر
والمنابر ..
آه من تلك المنابر،
إنداية كرتلة وبنابر
والجرايد
داقة طارات المدايد
الصَدَق في الناس كذوب
الساسة نِيّام العسل
بين انتباهة
وغفلتين
بين السلاطين والحبوش
والشلاتين
والقرايب
فين حلايب؟
واللي بنى الأرض كان في الفرض سوداني
عيني عليها
اتمزعت
حتة في قلبي
وحتة ف غصتي .. تاني
آدي اسرائيل في النيل
بكِّيني ولعبطني
والنيل أدنداني
إحنا حبايب في الطيّبة والآه؟
آ.
غنيلي ورقصني ؟
طيب.
بسِّ سمعني آه الآه في وداني.
***
أنقد السُقا وما بينصلح وكَّايو
وانكشح اللبن ما بينفعِن بكَّايو
بعدن بى الدروب مابقصِّرِن تكَّايو
والشاكي النقاص ناقص قمح شكَّايو
***
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
(الأرض في الجزيرة)
وبدر الله فوق سماهو
يا ساسا يابساحوتة
مكوار حبس مياهو
عطشت قبايل ابقوتة؟
البودة في خلاهو
والأرضة في بيوتا؟
الزول رِبَت كلاهو
سمينة بي مقوتا
يا تمت المعاهو
أو خلصت الحدوتة
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
***
يدر الله يابسلوكة
سلوكة الجزيرة
كل يوم فينا بتنتش
سكك الحديد بي كم؟
بي كم بيت المفتش؟
والبيع بيعة عدوكا
بعت الأرض بترابا؟؟
باكر تبيع أبوكا
وان مُتْ من تُخمة باكر
ناس الشرق يبكوكا
وناس الغرب يبكوكا
ناس الشمال يبكوكا
وناس الجنوب يبكوكا.
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
***
حمدتكم بالجاية
والجاية فوق الجاية
وعسكري الجباية
قلبو الحجر اللداية
***
بشرتكم بالسادة
والسادة بعد السادة
وجرادة فوق جرادة
من دوكة لام كدلدة
***
حمدتكم بالواقعة
والصاقعة جنب الصاقعة
مقدودة مالها راقعة
والدمعة صابة وناقعة
***
بشرتكم بالتوية
والصبنة لي الدامبوية
في الحلة دي ام كدوية
ما تقعدوا شدرة موية
***
والأرض لا حليوة
ولاها دي الجزيرة
الأرض أمات الحنين
لو نقط الضحوي البريق،
في الحين تبتق شهوتِن.
تحبل
كما الأمات
وتشرق بالوحم
لو تسعة الميلاد بتمرق بالسنين،
أو دي الشوارع بالبنات متحينة،
ترسل تراتيل الخروج في يوم
وتقطع سرتِن.
الأرض تعريف الهديل
هدل الحمام بشري
وشوق السلام انسان
بالحيل بيعرف أنَّتِن
والأرض شافت
إلا خافت
من عيون الليل
تناجي حبيب
غريب في الليل
وتفرز غنوتِنْ.
زي بذرة في جوف الأرض
أو ضحكة عند طرف القلب
بتغني لو جات في العيون
والضحكة لاقت مرقتِن
الأرض منصوص الضمان
حضن أمك الدافي وأمين
ريحة حبيب
جاياني من شمة حبيبتي وكرفتِن
لو جاتا في يوم الهموم،
في الحين تزغرد فرحتِن.
أو حرقصت فوقها السموم،
باكر تهبهب نسمتِن.
والأرض ما بتعرف تنوم
ترتاح
وغابت جمتِن
بس تدِّي مدين للعديم
بالمدة تحفظ ذمتِن
***
هن مارقات خلاهِن
ما مارقات بَراهِن
لي بصاص حِداهِن
إو قصاص بِراهِن
هن مارقات تراهِن
تريانات تراهِن
الخوف ما حَماهِن
من شوفة حِماهِن
طمانات جناهِن
بي لبنا معاهِن
يوم الشينة جَاهِن..
مرقن ليهو جَاهِن
بالعز المبطَّر
والزوق الشَفاهِن
لا حايدات مداهِن
لا قايدات عماهِن
وما كشحن بلاهِن
فوق زولاً أباهِن
لو الضيم رماهِن
هِنْ ياهِنْ
وما هِنْ.
***
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
لاني زول بالمرة خايف
إلا شايف
إلا شايف
إلا شايف
***
أنا شايف المطر
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
وانا شايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
وانا شايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
وانا شايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حديرا
وانا شايف البلد
الطيب جناها وقمنا في شدِّيرا
...
...
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم وديرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.