رسالة إلى الأستاذ/ فيصل محمد صالح وزير الثقافة والإعلام المحترم: تأهيل تلفزيون السودان القومي .. بقلم: عبدالعزيز خطاب    حركة مشار تشدد على حل القضايا العالقة قبل تشكيل حكومة الوحدة    الأسر تقاطع الحليب وأصحاب المزارع يكشفون أسباب الزيادة    استئناف الدراسة بجامعة القرآن الكريم والعلوم الإسلامية    السودان: إثيوبيا وافقت على تزويدنا ب300 ميغاواط من الكهرباء    تجار ملاحم : إيقاف صادر الضأن يخفض أسعار اللحوم داخلياً    اتجاه لتأجيل مفاوضات جوبا لإسبوعين بطلب من الجبهة الثورية    عملية تجميل تحرم صينية من إغلاق عينيها    إيقاف (15) مسؤولاً بالبحر الأحمر متهمين بالفساد عن العمل    البنتاغون: الحزب الشيوعي الصيني حطم آمال الولايات المتحدة    مصر تعرب عن "ارتياحها وترحيبها" بفرض ترامب عقوبات على تركيا    بومبيو إلى تل أبيب للقاء نتنياهو بشأن "نبع السلام" التركية في سوريا    مصادر: توقف بث قناة (الشروق) على نايل سات    خبراء أمريكيون يقفون على تجربة صندوق الإمدادات الطبية    "قوى التغيير" تقود تحركات لتسريع إنفاذ البرنامج الإقتصادي الإسعافي        انتصار وزير الصحة    وفاة 21 شخصاً وجرح 29 في حادث مروري جنوب الأبيض    خبراء : 46% من البيانات المهمة لا تتوفر للجهاز المركزي للاحصاء    وفاة وإصابة (50) في حادث مروري جنوب الأبيض    موجة تهريب الذهب تجتاح السودان وقلق من فقدان مليارات الدولارات    المريخ وهلال الفاشر يتعدلان في مواجهة نارية    هلال كادوقلي يواصل عروضه القوية ويعود بنقطة من عطبرة    المريخ يدخل في مفاوضات مع شيبوب    حسابات مصرفية لدبلوماسيين أميركيين في السودان.. لأول مرة    الخرطوم تعفي "معاشييها" من "العوائد" السكنية    وزير الثروة الحيوانية يشكل لجنة تحقيق في ظهور وبائيات    بوادر بانتهاء أزمة السيولة النقدية في البلاد    تركيا: استهدفنا في سوريا التنظيم الإرهابي وليس ضرب الدولة    أميركا أرض الأحلام هل يحولها ترمب إلي أرض الأحقاد؟ .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    جَبَلُ مَرَّة .. شِعْر: د. خالد عثمان يوسف    العقاد: شذى زهرٍ ولا زهرُ .. بقلم: عبدالله الشقليني    العضوية تنتظركم يا أهلة .. بقلم: كمال الِهدي    حجي جابر يفوز بجائزة كتارا للرواية    هروب القيادي بحزب المخلوع حامد ممتاز ومصادر تكشف مفاجأة حول فراره عبر مطار الخرطوم    ترامب يوفد بنس وبومبيو إلى أنقرة لوقف الغزو فوراً    إصابات ب"حمى الوادي المتصدع"في نهر النيل    لجان مقاومة: وفاة 8 أشخاص بحمى الشيكونغونيا بكسلا    بيان هام من قوات الدعم السريع يوضح أسباب ودواعى تواجدها في الولايات والخرطوم حتى الان    جماعة الحوثي تكشف ماذا حل بلواء عسكري سوداني مشارك في حرب اليمن    مؤشرات الفساد من تجاربي في السودان .. بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة المتحدة    سقوط مشروع الاسلاميين في السودان: دلالات السقوط وأثر ثقافة عصور الانحطاط .. بقلم: أحمد محمود أحمد    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب بالخميس    أبناء السودان البررة قُتلوا أمام القيادة .. بقلم: كمال الهِدي    القيادة: والله جد: كتبها مسهد باعتصام القيادة فات عليّ تدوين اسمه .. بقلم: د. عبدالله علي إبراهيم    ايقاف المذيعة...!        استهداف 80 ألفاً بالتحصين ضد الكوليرا بالنيل الأزرق    شرطة المباحث ب"قسم التكامل" تضبط مسروقات متعددة    حملة للتطعيم ضد الحمى الصفراء بالشمالية بالثلاثاء    متضررو حريق سوق أمدرمان يقاضون الكهرباء    تذمر بودمدني بسبب استمرار أزمة الخبز    الطريقة القادرية البودشيشية ومؤسسة "الملتقى" تبحثان الدور التنموي للتصوف في الملتقى العالمي 14 للتصوف بالمغرب    ضبط عمليات صيد جائر بالبحر الأحمر    فتح الباب لجائزة معرض الخرطوم الدولي للكتاب    افتتاح معرض الخرطوم الدولي للكتاب الخميس المقبل    صورة (3)    عبد الحي يوسف يشن هجوماً على عائشة موسى ووزير العدل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طواقى الخوف .. محمد طه القدال


ما خايف المطر
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
ولا خايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
ولا خايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
ولا خايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا
خوفي على البلد
الطيب جناها وقمنا في خُديرا
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا
***
وانا ما بجيب سيرة الجنوب.
عيال بتسرح للمدارس ..
والفطور نجماً بعيد.
بنوت بتجري
على الخطاطيب الخطاطيف
البتجرح ..
والعريس نجماً بعيد.
الدكاكين التملا تفضي،
السماسرة يسمسروا،
والبسفو الطين ..
يسفوا،
والبحتّوا الراب ..
يحتّوا،
والبناطلين ليها سستم،
والقوانين ليها سستم،
البنوك الفيها بستم ..
من سويسرا ولي ماليزيا
بالسفارات
والعمارات
والخبارات .. .
انا كنت متغطي ..
ومتدفي،
العمة ملوية،
والشال على كتفي.
سودان وكان ما كان
سودان علي كيفك
السكة ساعة إيد
والأرض مروية
والناس حنان وظراف
والراح يجيك ..
للحول
والخدمة مظبوطة
مظبوطة مدنية
والدنيا حرية
الماشي درب الكار يغور
والتاب من التمباك يتوب..!
انا مابجيب سيرة الجنوب.
الغبّوا عرفوهو
والعرفو سوّوهو
والسووا بلقوهو ..
......
أصبحت زي الزول
قادل بوسط السوق
سروالو نصلوهو
لو العِرق مسروق
أو قلبي نشلوهو
طعم الكضب مسلوق
ماسخ تضوقوهو
لو فمي ما مطلوق
أو كمي غسلوهو
ياني البسوي القوق
قولي البتابوهو
ماعندكم دمي
ما عندهم دمي
من دمي لا لا لا
ماقدروا فصلوهو.
وانا ما بجيب سيرة الجنوب؟
قول استقلْ ..
انا في صفوف الزوق
واقف مع الواقفين مزنوق بهنِّيهو
ويهنوهو
أواستقال ..
ودا أول الأحزان
أو قالوا باعوهو
ودا ياهو قطِّيع القلوب
أنا ما بجيب سيرة الجنوب،
فالسيرة كمين ألف عام
لوني المحرق مندوكور
وشكلي شكلين
شكل منقة
وشكل تور
دمي المشتت من قبايل نوح وحام
شعري المقرقد زي حصايا
اتشتت فوق الدروب
كتفي المهدل بالعيوب
وانا ما بجيب سيرة الجنوب
أصل البقت
من ساس وسايس أو يسوس
ياها البقت
خلونا من حرب البسوس
الفاضلة
تكفير الذنوب
الفاضلة لمليم البشاتن
والمعاطن
والخبوب
الباقي
مايخموكا تاني على
الدفافير والكناتر والحروب
الباقي تعظيم التماسك
في الخطوب
لا نافع الشَّدة العلوق
ولا نافع المبقوص يحوق
لا بنفعك عَرَق الزنوج
ولابرقعك لبن العروب
إلا الوقوف ألفاً ضكر
واحد براك
في الشيمة تلفحك الهبوب
الغيمة تديك
للسفاسف
والعواصف
والمطر
برطع مع الأفعال
وادخل على التاريخ
يغلب أجاويدك
من قرقريب عوسك
اخرِج من التاريخ
شيخك وعربيدك
لا نافعك التكفير
ولانافعك التوبيخ
فامشيه وحيدك
وامرق على التاريخ
تلقاه في السهلات
مستني كمسيدك
لا بيظلم التاريخ
ولا يرحم التاريخ
إياه عوس ايدك.
والأرض موقوت القنابل
في الحدود
والأرض منهبة الثعالب
والطحالب
والجيوش
باليوناميد
واليوناميس
والفُرقة بينات القبايل
والشتايم في المنصات
والشراكة الفي
المكايد
والخناجرفي الحناجر
والمنابر ..
آه من تلك المنابر،
إنداية كرتلة وبنابر
والجرايد
داقة طارات المدايد
الصَدَق في الناس كذوب
الساسة نِيّام العسل
بين انتباهة
وغفلتين
بين السلاطين والحبوش
والشلاتين
والقرايب
فين حلايب؟
واللي بنى الأرض كان في الفرض سوداني
عيني عليها
اتمزعت
حتة في قلبي
وحتة ف غصتي .. تاني
آدي اسرائيل في النيل
بكِّيني ولعبطني
والنيل أدنداني
إحنا حبايب في الطيّبة والآه؟
آ.
غنيلي ورقصني ؟
طيب.
بسِّ سمعني آه الآه في وداني.
***
أنقد السُقا وما بينصلح وكَّايو
وانكشح اللبن ما بينفعِن بكَّايو
بعدن بى الدروب مابقصِّرِن تكَّايو
والشاكي النقاص ناقص قمح شكَّايو
***
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
(الأرض في الجزيرة)
وبدر الله فوق سماهو
يا ساسا يابساحوتة
مكوار حبس مياهو
عطشت قبايل ابقوتة؟
البودة في خلاهو
والأرضة في بيوتا؟
الزول رِبَت كلاهو
سمينة بي مقوتا
يا تمت المعاهو
أو خلصت الحدوتة
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
***
يدر الله يابسلوكة
سلوكة الجزيرة
كل يوم فينا بتنتش
سكك الحديد بي كم؟
بي كم بيت المفتش؟
والبيع بيعة عدوكا
بعت الأرض بترابا؟؟
باكر تبيع أبوكا
وان مُتْ من تُخمة باكر
ناس الشرق يبكوكا
وناس الغرب يبكوكا
ناس الشمال يبكوكا
وناس الجنوب يبكوكا.
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
***
حمدتكم بالجاية
والجاية فوق الجاية
وعسكري الجباية
قلبو الحجر اللداية
***
بشرتكم بالسادة
والسادة بعد السادة
وجرادة فوق جرادة
من دوكة لام كدلدة
***
حمدتكم بالواقعة
والصاقعة جنب الصاقعة
مقدودة مالها راقعة
والدمعة صابة وناقعة
***
بشرتكم بالتوية
والصبنة لي الدامبوية
في الحلة دي ام كدوية
ما تقعدوا شدرة موية
***
والأرض لا حليوة
ولاها دي الجزيرة
الأرض أمات الحنين
لو نقط الضحوي البريق،
في الحين تبتق شهوتِن.
تحبل
كما الأمات
وتشرق بالوحم
لو تسعة الميلاد بتمرق بالسنين،
أو دي الشوارع بالبنات متحينة،
ترسل تراتيل الخروج في يوم
وتقطع سرتِن.
الأرض تعريف الهديل
هدل الحمام بشري
وشوق السلام انسان
بالحيل بيعرف أنَّتِن
والأرض شافت
إلا خافت
من عيون الليل
تناجي حبيب
غريب في الليل
وتفرز غنوتِنْ.
زي بذرة في جوف الأرض
أو ضحكة عند طرف القلب
بتغني لو جات في العيون
والضحكة لاقت مرقتِن
الأرض منصوص الضمان
حضن أمك الدافي وأمين
ريحة حبيب
جاياني من شمة حبيبتي وكرفتِن
لو جاتا في يوم الهموم،
في الحين تزغرد فرحتِن.
أو حرقصت فوقها السموم،
باكر تهبهب نسمتِن.
والأرض ما بتعرف تنوم
ترتاح
وغابت جمتِن
بس تدِّي مدين للعديم
بالمدة تحفظ ذمتِن
***
هن مارقات خلاهِن
ما مارقات بَراهِن
لي بصاص حِداهِن
إو قصاص بِراهِن
هن مارقات تراهِن
تريانات تراهِن
الخوف ما حَماهِن
من شوفة حِماهِن
طمانات جناهِن
بي لبنا معاهِن
يوم الشينة جَاهِن..
مرقن ليهو جَاهِن
بالعز المبطَّر
والزوق الشَفاهِن
لا حايدات مداهِن
لا قايدات عماهِن
وما كشحن بلاهِن
فوق زولاً أباهِن
لو الضيم رماهِن
هِنْ ياهِنْ
وما هِنْ.
***
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
لاني زول بالمرة خايف
إلا شايف
إلا شايف
إلا شايف
***
أنا شايف المطر
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
وانا شايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
وانا شايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
وانا شايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حديرا
وانا شايف البلد
الطيب جناها وقمنا في شدِّيرا
...
...
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم وديرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.