الرئيس "المخلوع" أمام النيابة في أول ظهور له منذ عزله    مستشفى العيون يباشر عمله عقب الدمار الذي طاله    اقتصادي يدعو إلى معالجة قضايا البطالة والفقر    إستهداف زراعة (5) مليون فدان للعروة الصيفية بجنوب كردفان    تحديث جديد ل"فيسبوك"يستهدف "التعليقات"    السراج يطرح مبادرة للخروج من الأزمة الليبية    قوات بريطانية تتجه إلى الخليج لحماية سفنها    ضلوع عدد من الضباط في فض اعتصام القيادة    مقتل (16) في تفجيرين لحركة الشباب بكينيا والصومال    الحرية والتغيير: العسكري تراجع عن الاتفاق    حميدتي يهاجم بعض السفراء ويطالب بمجلس وزراء تكنوقراط لادارة البلاد    مضى كشهاب.. إلى الأبد    دقلو: الاتفاق لن يكون جزئياً و”العسكري” لا يريد السلطة    نساء السودان يأسرن الإعلام الغربي    قطوعات الكهرباء تؤدي لانحسار زراعة الفول بالرهد    ولاية الجزيرة :هياكل وظيفية لفك الاختناقات    مبادرة جامعة الخرطوم تدعو لنهج إصلاحي للاستثمار    من الجزائر والسودان إلى هونغ كونغ وتيانانمين .. بقلم: مالك التريكي/كاتب تونسي    عصيان وشهداء في الخرطوم وأم درمان .. بقلم: مصطفى منيغ/الخرطوم    عازة .. بقلم: سابل سلاطين – واشنطون    عشرة سنين مضت .. بقلم: جعفر فضل - لندن    خرج ولم يعد وأوصافه كالآتي! .. بقلم: فيصل الدابي/المحامي    وفاة (3) أشخاص دهساً في حادث بمدينة أم درمان    تجديد عقد شراكة لاستغلال فائض كهرباء شركة سكر النيل الأبيض    النفط يصعد بسبب المخاوف حول إمدادات الشرق الأوسط    أساطير البرازيل يرفعون الحصانة عن نيمار    تحديد موعد إنطلاق الدوري الإنجليزي    اختراق علمي: تحويل جميع فصائل الدم إلى فصيلة واحدة    وفاة 5 أشخاص من أسرة واحدة في حادث مرور بكوبري حنتوب    ارتفاع الدهون الثلاثية يهدد بأزمة قلبية    البرتغال في القمة.. أول منتخب يحرز لقب دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم    بلنجه عطبرة: أنا وأنفاري مضربين: في تحية العصيان في يوم غد .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    وداعاً عصمت العالم .. بقلم: عبدالله الشقليني    الصحة: 61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    61 قتيل الحصيلة الرسمية لضحايا فض الاعتصام والنيابة تبدأ التحقيق    رأي الدين في شماتة عبد الحي يوسف في الاعتصام .. بقلم: د. عبد الله علي إبراهيم    ليه مالُم؟ ما شعب وقاعد.. حارس الثورة! .. بقلم: احمد ابنعوف    عيدية حميدتي وبرهان لشعب السودان .. بقلم: الطيب محمد جاده    الصحة :61 حالة وفاة بالعاصمة والولايات جراء الأحداث الأخيرة    الثورة مقاسا مفصل... جبة ومركوب... ما بوت .. بقلم: احمد ابنعوف    القبض على المتهميْن بسرقة صيدلية "الثورة"    دا الزيت فيما يختص بحميدتي .. بقلم: عبد العزيز بركة ساكن    الصادق المهدي والفريق عبدالخالق في فضائية "الشروق" في أيام العيد    الأبعاد المعرفية لمفهوم الاستخلاف والتأسيس لتيار فكرى اسلامى إنساني روحي مستنير .. بقلم: د.صبري محمد خليل    تعميم من المكتب الصحفي للشرطة    الشرطة تقر بمقتل مواطن على يد أحد ضباطها    معلومات خطيرة لكتائب"ظل" بالكهرباء    مجلس الاتحاد يحسم تعديلات الممتاز السبت    السودان يطلب مهلة لتسمية ممثليه في "سيكافا"        "الشروق" تكمل بث حلقات يوميات "فضيل"        نقل عدوى الأيدز لحوالى 700 مريض أغلبهم أطفال بباكستان    فنان ملخبط ...!    العلمانية والأسئلة البسيطة    أشكال فنية و"نحوت" تجسد وحدة وتماسك المعتصمين    الآن جاءوا ليحدثونا عن الإسلام    أمير تاج السر: الكذب الإبداعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طواقى الخوف .. شعر: محمد طه القدال
نشر في سودانيل يوم 11 - 07 - 2011


يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
ولا خايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
ولا خايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
ولا خايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حِدّيرا
خوفي على البلد
الطيب جناها وقمنا في خُديرا
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم ودّيرا
***
وانا ما بجيب سيرة الجنوب.
عيال بتسرح للمدارس ..
والفطور نجماً بعيد.
بنوت بتجري
على الخطاطيب الخطاطيف
البتجرح ..
والعريس نجماً بعيد.
الدكاكين التملا تفضي،
السماسرة يسمسروا،
والبسفو الطين ..
يسفوا،
والبحتّوا الراب ..
يحتّوا،
والبناطلين ليها سستم،
والقوانين ليها سستم،
البنوك الفيها بستم ..
من سويسرا ولي ماليزيا
بالسفارات
والعمارات
والخبارات .. .
انا كنت متغطي ..
ومتدفي،
العمة ملوية،
والشال على كتفي.
سودان وكان ما كان
سودان علي كيفك
السكة ساعة إيد
والأرض مروية
والناس حنان وظراف
والراح يجيك ..
للحول
والخدمة مظبوطة
مظبوطة مدنية
والدنيا حرية
الماشي درب الكار يغور
والتاب من التمباك يتوب..!
انا مابجيب سيرة الجنوب.
الغبّوا عرفوهو
والعرفو سوّوهو
والسووا بلقوهو ..
......
أصبحت زي الزول
قادل بوسط السوق
سروالو نصلوهو
لو العِرق مسروق
أو قلبي نشلوهو
طعم الكضب مسلوق
ماسخ تضوقوهو
لو فمي ما مطلوق
أو كمي غسلوهو
ياني البسوي القوق
قولي البتابوهو
ماعندكم دمي
ما عندهم دمي
من دمي لا لا لا
ماقدروا فصلوهو.
وانا ما بجيب سيرة الجنوب؟
قول استقلْ ..
انا في صفوف الزوق
واقف مع الواقفين مزنوق بهنِّيهو
ويهنوهو
أواستقال ..
ودا أول الأحزان
أو قالوا باعوهو
ودا ياهو قطِّيع القلوب
أنا ما بجيب سيرة الجنوب،
فالسيرة كمين ألف عام
لوني المحرق مندوكور
وشكلي شكلين
شكل منقة
وشكل تور
دمي المشتت من قبايل نوح وحام
شعري المقرقد زي حصايا
اتشتت فوق الدروب
كتفي المهدل بالعيوب
وانا ما بجيب سيرة الجنوب
أصل البقت
من ساس وسايس أو يسوس
ياها البقت
خلونا من حرب البسوس
الفاضلة
تكفير الذنوب
الفاضلة لمليم البشاتن
والمعاطن
والخبوب
الباقي
مايخموكا تاني على
الدفافير والكناتر والحروب
الباقي تعظيم التماسك
في الخطوب
لا نافع الشَّدة العلوق
ولا نافع المبقوص يحوق
لا بنفعك عَرَق الزنوج
ولابرقعك لبن العروب
إلا الوقوف ألفاً ضكر
واحد براك
في الشيمة تلفحك الهبوب
الغيمة تديك
للسفاسف
والعواصف
والمطر
برطع مع الأفعال
وادخل على التاريخ
يغلب أجاويدك
من قرقريب عوسك
اخرِج من التاريخ
شيخك وعربيدك
لا نافعك التكفير
ولانافعك التوبيخ
فامشيه وحيدك
وامرق على التاريخ
تلقاه في السهلات
مستني كمسيدك
لا بيظلم التاريخ
ولا يرحم التاريخ
إياه عوس ايدك.
والأرض موقوت القنابل
في الحدود
والأرض منهبة الثعالب
والطحالب
والجيوش
باليوناميد
واليوناميس
والفُرقة بينات القبايل
والشتايم في المنصات
والشراكة الفي
المكايد
والخناجرفي الحناجر
والمنابر ..
آه من تلك المنابر،
إنداية كرتلة وبنابر
والجرايد
داقة طارات المدايد
الصَدَق في الناس كذوب
الساسة نِيّام العسل
بين انتباهة
وغفلتين
بين السلاطين والحبوش
والشلاتين
والقرايب
فين حلايب؟
واللي بنى الأرض كان في الفرض سوداني
عيني عليها
اتمزعت
حتة في قلبي
وحتة ف غصتي .. تاني
آدي اسرائيل في النيل
بكِّيني ولعبطني
والنيل أدنداني
إحنا حبايب في الطيّبة والآه؟
آ.
غنيلي ورقصني ؟
طيب.
بسِّ سمعني آه الآه في وداني.
***
أنقد السُقا وما بينصلح وكَّايو
وانكشح اللبن ما بينفعِن بكَّايو
بعدن بى الدروب مابقصِّرِن تكَّايو
والشاكي النقاص ناقص قمح شكَّايو
***
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
(الأرض في الجزيرة)
وبدر الله فوق سماهو
يا ساسا يابساحوتة
مكوار حبس مياهو
عطشت قبايل ابقوتة؟
البودة في خلاهو
والأرضة في بيوتا؟
الزول رِبَت كلاهو
سمينة بي مقوتا
يا تمت المعاهو
أو خلصت الحدوتة
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
***
يدر الله يابسلوكة
سلوكة الجزيرة
كل يوم فينا بتنتش
سكك الحديد بي كم؟
بي كم بيت المفتش؟
والبيع بيعة عدوكا
بعت الأرض بترابا؟؟
باكر تبيع أبوكا
وان مُتْ من تُخمة باكر
ناس الشرق يبكوكا
وناس الغرب يبكوكا
ناس الشمال يبكوكا
وناس الجنوب يبكوكا.
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
ولا أكلوني
إذا ما أكلو التور الأبيض ..
***
حمدتكم بالجاية
والجاية فوق الجاية
وعسكري الجباية
قلبو الحجر اللداية
***
بشرتكم بالسادة
والسادة بعد السادة
وجرادة فوق جرادة
من دوكة لام كدلدة
***
حمدتكم بالواقعة
والصاقعة جنب الصاقعة
مقدودة مالها راقعة
والدمعة صابة وناقعة
***
بشرتكم بالتوية
والصبنة لي الدامبوية
في الحلة دي ام كدوية
ما تقعدوا شدرة موية
***
والأرض لا حليوة
ولاها دي الجزيرة
الأرض أمات الحنين
لو نقط الضحوي البريق،
في الحين تبتق شهوتِن.
تحبل
كما الأمات
وتشرق بالوحم
لو تسعة الميلاد بتمرق بالسنين،
أو دي الشوارع بالبنات متحينة،
ترسل تراتيل الخروج في يوم
وتقطع سرتِن.
الأرض تعريف الهديل
هدل الحمام بشري
وشوق السلام انسان
بالحيل بيعرف أنَّتِن
والأرض شافت
إلا خافت
من عيون الليل
تناجي حبيب
غريب في الليل
وتفرز غنوتِنْ.
زي بذرة في جوف الأرض
أو ضحكة عند طرف القلب
بتغني لو جات في العيون
والضحكة لاقت مرقتِن
الأرض منصوص الضمان
حضن أمك الدافي وأمين
ريحة حبيب
جاياني من شمة حبيبتي وكرفتِن
لو جاتا في يوم الهموم،
في الحين تزغرد فرحتِن.
أو حرقصت فوقها السموم،
باكر تهبهب نسمتِن.
والأرض ما بتعرف تنوم
ترتاح
وغابت جمتِن
بس تدِّي مدين للعديم
بالمدة تحفظ ذمتِن
***
هن مارقات خلاهِن
ما مارقات بَراهِن
لي بصاص حِداهِن
إو قصاص بِراهِن
هن مارقات تراهِن
تريانات تراهِن
الخوف ما حَماهِن
من شوفة حِماهِن
طمانات جناهِن
بي لبنا معاهِن
يوم الشينة جَاهِن..
مرقن ليهو جَاهِن
بالعز المبطَّر
والزوق الشَفاهِن
لا حايدات مداهِن
لا قايدات عماهِن
وما كشحن بلاهِن
فوق زولاً أباهِن
لو الضيم رماهِن
هِنْ ياهِنْ
وما هِنْ.
***
وانا لا بجيب سيرة الجنوب
لاني زول بالمرة خايف
إلا شايف
إلا شايف
إلا شايف
***
أنا شايف المطر
يتحاشى الضهاري الراجية قولة خيرا
وانا شايف المطر
يمشي على الصحاري تلمو في بشكيرا
وانا شايف العشم
يتناسى العشامى ونيما ياكل نيرا
وانا شايف النفس
تتذكر نفسها وتنسى يوم حديرا
وانا شايف البلد
الطيب جناها وقمنا في شدِّيرا
...
...
شاحدك يا كريم
لا تحصل خراب لا أرجى يوم وديرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.