مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البيروني.. تفاصيل عودة الشهيد الحي
نشر في الراكوبة يوم 06 - 03 - 2017

لكم أن تتخيلوا إحاسيس أسرة تلقت نبأ استشهاد ابنها في مناطق العمليات، وتتلقى العزاء في فقده كشهيد، يقام له عرس الشهيد، ثم تتفاجأ بخبر آخر مغاير بأنه على قيد الحياة، وأنه وقع أسيراً في يد القوات المعادية.
هنا تمتزج أحاسيس الحزن بالفرح، حزن لأن مصيره أصبح مرتبطاً بمن يأسرونه، وهل سيعود لهم من جديد أم يبقى رهينة لهؤلاء؟ .. هذا كان حال أسرة المجاهد البيروني بابكر أحمد الذي وقع أسيراً لقوات الحركة الشعبية قطاع الشمال في معركة أبو كرشولا في العام 2013م وبكته أسرته وحزنت عليه كشهيد لقي حتفه في تلك المعركة، وظلت تترحم عليه حتى العام الماضي عندما ورد اسمه ضمن قائمة الأسرى الذين سيطلق سراحهم عبر مبادرة قادتها مبادرة السائحون ليعود بالأمس لأحضان أسرته بعد مضى 4 سنوات من الأسر، (آخر لحظة) استبقت وصولهم إلى البلاد، وذهبت مهنئة لأسرته بعودته ورصدت استعدادتهم لاستقبال الشهيد الحي .
استشهاد البيروني
لم نعاني كثيراً في الوصول لمنزل أسرة البيروني الذي يقع بحي امتداد ناصر شرق الخرطوم، واستقبلتنا والدته عاتكة خوجلي يوسف بكل ترحاب وحفاوة، والفرحة تكسو وجهها بعودة ابنها الغائب، والسعادة تغمر منزلها، وتحسب الساعات حتي تأتي لحظة احتضان ابنها الذي فقدته منذ العام 2013م عندما ذهب مجاهداً ومشاركاً في أحداث أبو كرشولا الذي قطع دراسته للمحاسبة بجامعة بحري مدرسة العلوم الإدارية، فقد منعه حبه للجهاد وشغفه به منذ الصغر من مواصلة دراسته، ولم تعترض على قرار ابنها الأكبر بأن يشارك في المعركة على الرغم من صغر سنه، ذهب البيروني تسبقه خطواته ودعوات والدته له بالنصر والظفر على الأعداء، شارك بكل شجاعة في المعركة وشهد له بذلك أصدقاؤه، وبعد انتهاء المعركة ليتم إبلاغها بخبر استشهادة في اليوم الثاني للمعركة.
لحظات عصيبة
وتروي والدة البيروني تفاصيل ماحدث منذ ذهاب ابنها، وكانت تقطع حديثها معنا للرد على هاتفها الذي ظل يرن باستمرار للاستفسار عن موعد وصول البيروني للمطار، وتمضي والدة البيروني قائلة منذ أن غادر البيروني للمشاركة في المعركة ظلت مشاعر الإحساس بالقلق تسيطر عليه إلى أن بلغني نبأ استشهاده، ووصفت تلك اللحظات بالمؤلمة على المستويين العام والخاص، وقالت إنها كانت لحظات وأيام في غاية الكآبة والحزن وفترة عصيبة بسبب الاضطرابات التي تعيشها البلاد، عاتكة أكدت أنها لم يراودها أدنى إحساس بفقدان ابنها، بل كانت تشعر بأنه على قيد الحياة، وزاد من ذلك الإحساس الشائعات التي بدأت تظهر بعد مرور فترة من خبر استشهاده بعدم استشهاده .
اتصالات مع الشعبية
عاتكة أكدت أنها كانت تتابع مواقع الحركة الشبيعة للتأكد من أن ابنها على قيد الحياة، وقالت إن الصور المنشورة في المواقع أكدت إحساسها بان ابنها مازال حياً وأشارت إلى أن اول اتصال يؤكد لها صحة مايشاع عن أن ابنها على قيد الحياة تلقته من أحد افراد الحركة الشعبية وطمأنها على صحة ابنها وأخبرها أنه أصيب بجرح في يده اليسرى أثناء المعركة، وأنهم طلبوا منها الذهاب إلى الصليب الأحمر لاستخراج ملف لابنها، وتضيف بانها ذهبت إلى الصليب الأحمر وأشارت إلى أنها أجرت اتصالات مع قيادة الدفاع الشعبي، مشيرة إلى المجهودات التي قام بها الشهيد خالد مبلول، الذي أكد لنا صحة المعلومات التي وردت، ثم المبادرة التي قامت بها سائحون وعملت على تطمين الأسر أكثر على أبنائهم، وقالت تواصلت اتصالاتنا مع الحركة الشعبية، وأضافت أن وقع خبر أسره كان أشد مرارة من خبر استشهاده لما يعانيه في الأسر، وقالت إن اتصالات الحركة الشعبية كانت تطمئنهم باستمرار على صحتهم .
تواصل
عاتكة أكدت وجود تواصل بين أسر الأسرى فيما بينهم، وقالت أصبحنا نتشارك الهم سويا، وكشفت لعدد من شيوخ الطرق الصوفية على رأسهم الشيخ الجد وأزرق طيبة والمكاشفي والشيخ عبدالله الذين كانوا يتواصلون مع الحركة وأبدوا اهتماماً بقضية الأسرى، وطلب أزرق طيبة منهم بأن يأتوا بالأسرى إلى مسيده في طيبة الشيخ عبد الباقي وأبدت الحركة تقديرها وطاعتها لهم، كاشفة عن استغلال بعض الجهات للموقف، وأكدت أن بعض الجهات حاولت ابتزازهم
أسرة مجاهدة
خال البيروني عمر خوجلي أفاد أنه كان مجاهداً، وعندما ذهب لتلقي تنوير في قيادة الدفاع الشعبي بشأن معركة أبوكرشولا التي ينوي الذهاب إليها، ووجد البيروني هناك، وأوضح أنه رفض الذهاب إلى المعركة بحجة أن التنوير لم يعجبه، وطلب من البيروني ألا يذهب ولكنه أصر والتحق بالمعركة .
وتأخذ عاتكة منه طرف الحديث وتقول إن البيروني نشأ في أسرة مجاهدين، وتعلم على يديهم وتأثر باخواله الذي تربى معهم ووالده كان من الإسلامين القدامى وكل مايستشهد أحد من زملائه يزيد من عزيمته.
خرجنا ونحن نتخيل اللحظات التي ستجمع بابنها بعد أن تيقنت بأنه انتقل للدار الآخرة والآن يعود إليها حياً في كامل صحته وعافيته ولكنها إردارة الله.
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.