التعليم هو الحل إذا أردنا خيرا بالبلاد !! .. بقلم: د. عبدالله سيد احمد    بدلاً من الإعتذار .. بقلم: نورالدين مدني    استنجدت بألمانيا لملاحقة تعهدات مؤتمر برلين: هذه موازنة "الصندوق"، فأين موازنة المواطن؟ .. بقلم: خالد التيجاني النور    الشرطة والشعب ! .. بقلم: زهير السراج    كروان السودان مصطفي سيد أحمد (2) .. بقلم: صلاح الباشا    الجرائد تكذب كثيراً .. بقلم: نورالدين مدني    من بعد ما عزِّ المزار .. بقلم: بروف مجدي محمود    رفع اعتصام شندي والمقاومة تتمسك بالوالي آمنة المكي    المريخ يحول تأخره أمام الهلال الأبيض إلى انتصار عريض    اعتصام مفتوح وسط سوق نيالا بسبب حجر (نالا)    إجازة موازنة 2021 بعجز (1.4%)    الخرطوم الوطني يصحح مساره بهدفين في الشرطة    لجنة شؤون اللاعبين تعتمد تسجيل عجب والرشيد وخميس للمريخ وتحرم المريخ من فترة تسجيلات واحدة    الولايات المتحدة السودانية .. بقلم: د. فتح الرحمن عبد المجيد الأمين    تطورات جديدة في قضية محاكمة (علي عثمان)    "شوية سيكولوجي8" أب راسين .. بقلم: د. طيفور البيلي    المحكمة ترفض طلبا للدفاع باستبعاد الشاكي في قضية علي عثمان    البحث عن الإيمان في أرض السودان .. بقلم: محمد عبد المجيد امين (براق)    هل توجد وظيفة في ديننا الحنيف تسمي رجل دين ؟ .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    وزارة الصحة السَودانية: مابين بروتوكولات كوفيد والذهن المشتت .. بقلم: د. أحمد أدم حسن    ترامب أخيرا في قبضة القانون بالديمقراطية ذاتها! .. بقلم: عبد العزيز التوم    التحذير من اي مغامرة عسكرية امريكية او هجمات علي ايران في الايام القادمة .. بقلم: محمد فضل علي .. كندا    الإمارات والاتفاقية الإبراهيمية هل هي "عدوان ثلاثى "تطبيع بلا سند شعبى؟ (3/4) .. بقلم: عبير المجمر (سويكت)    تعليم الإنقاذ: طاعة القائد وليس طاعة الرسول .. بقلم: جعفر خضر    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في الموت والحياة .!
نشر في الراكوبة يوم 01 - 04 - 2017

"إذا ترحلت عن قومٍ وقد قدروا .. أن لا تفارقهم فالراحلون هم" .. أبو الطيب المتنبي ..!
الزعامة السياسية - في الغالب - هي فن قيادة حزمة من الأفكار والمقاصد التي تخدم توجهات معينة، لأطر حزبية محددة .. لكن بعض الزعماء السياسيين كسروا تلك القاعدة .. فكان لوجودهم الشخصي، ثم لرحيلهم أثراً عظيماً على مسارات السياسة والاقتصاد، و مناخات الحرب والسلام في بلدانهم حيناً .. وفي بقية دول العالم أحياناً!
الرئيس المصري السابق «أنور السادات» هو الزعيم السياسي الوحيد الذي تم تكريمه «بأثر رجعي» على سياسته التي كانت تغرد خارج السرب المصري، العربي، وعلى حكمته ونفاذ بصيرته السابقة لعصره وحقبته التاريخية .. فقد وضع «السادات» مصر على طريق «الحداثة السياسية» .. وجدد خارطة مجتمعها المدني .. وأعاد لها أرضها .. وحفظ لها أمنها وحدودها المتاخمة لإسرائيل .. وأكسبها ثقة ودعم أمريكا .. وبالتالي ضمن لها تحقيق تطور اقتصادي كبير .. لكنّ موته المفاجيء أصاب الديموقراطية في مصر بالشلل .. ومزّق صورتها الإسلامية المعتدلة .. ثم ترك شعبها غارقاً في تبعات رفضه للتوجهات المجددة التي أرساها السادات في حياته، والتي تم تقويضها بعد موته ..!
رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق "إسحق رابين" كان زعيماً سياسياً زاخر الأبعاد والرؤى .. كان يرى أنّ أكثرية الشعب الإسرائيلي تريد السلام وتعارض العنف .. والأهم أنه كان على استعداد للمجازفة من أجل السلام ..!
تمخضت مجازفة "رابين" عن اغتياله على يد اختلفت وتشعبت الروايات حول مصدرها .. لكنها اتفقت حول السبب "رفض جهة الاغتيال لعملية السلام" .. وبما أنّ الرجل كان مصمم خارطة الشرق الأوسط الجديد .. فقد قال المحللون إنه لو لم يقتل في ذلك الوقت لتحقق الانسحاب والسلام خلال سنوات أقل .. ولما حادت إسرائيل عن طريق السلام النظيف الذي رسمه لها .. ولتغير مزاج لبنان السياسي .. ولما بقي الشرق الأوسط نهباً للكُره والقلق المستمر ..!
أما "المهاتما غاندي" فلم تفقده الهند التي كان يعارض تقسيمها وحدها .. بل افتقده الإنسانية جمعاء .. فغاندي كان ولا يزال الزعيم السياسي الوحيد الذي ملك ناصية التأثير على بقية شعوب العالم .. التوجه السياسي الفريد لغاندي والمتمثل في سياسة "اللاعنف" ألهم زعماء آخرين أمثال "نيلسون مانديلا" و" مارتن لوثر كينغ" في كفاحهما ضد الظلم والتمييز العنصري .. ولولا موت "غاندي" لما تغير المصير السياسي لشبه القارة الهندية بعد التقسيم .. ولما آلت "كشمير" لحاضرها الحالي، بعد تراجع التطبيق الفعلي لرؤاه وفضائله السياسية ..!
محللون كثر يقولون إنّ الدور القيادي للراحل "جون قرنق" كان في طريقه إلى مدارج التجديد السياسي في السودان ثم القارة الإفريقية على وجه العموم .. تطورات مثيرة في الموقف الشعبي من مبدأ تقسيم البلاد أجهضها موت "قرنق" المفاجيء .. وتطورات كارثية لاحقة لا تزال تترى، وهي لا تزال تثبت – أيضاً - أن تقسيم الحدود الجغرافية في بلادنا قد امتد إلى حدود الخارطة النفسية لإنسان السودان ..!
اخر لحظة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.