المهدي يعلن التصدي لأيّ "مؤامرات" ضد "الإنتقالية"    لجنة وزارية لتوفيق أوضاع الطلاب المتضررين خلال "الثورة"    عبد الواحد يتسلم الدعوة للمشاركة في مفاوضات جوبا    واشنطن: حريصون على إزالة السودان من قائمة الإرهاب بأسرع وقت    مساع لإفشال سحب الثقة من نقابة الجيولوجيين المحسوبة على النظام المعزول    التحالف يستنكر رفض اتحاد المحامين العرب حل النقابة غير الشرعية    المفصولون من الخدمة العامة يدونون بلاغاً ضد البشير    طائرة"سودانير" تصل الخرطوم قادمة من أوكرانيا    في دور المجموعات بدوري أبطال أفريقيا: الهلال السوداني يخسر أمام الأهلي المصري بهدفين لهدف ويقيل مدربه    خواطر حول رواية جمال محمد ابراهيم .. نور.. تداعى الكهرمان .. بقلم: صلاح محمد احمد    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    مدني يفتتح ورشة سياسة المنافسة ومنع الاحتكار بالخميس    التلاعب بسعر واوزان الخبز!! .. بقلم: د.ابوبكر يوسف ابراهيم    صراع ساخن على النقاط بين الفراعنة والأزرق .. فمن يكسب ؟ .. بقلم: نجيب عبدالرحيم أبو أحمد    نمر يقود المريخ إلى صدارة الممتاز .. السلاطين تغتال الكوماندوز .. والفرسان وأسود الجبال يتعادلان    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    ايها الموت .. بقلم: الطيب الزين    الشاعر خضر محمود سيدأحمد (1930- 2019م): آخر عملاقة الجيل الرائد لشعراء أغنية الطنبور .. بقلم: أ.د. أحمد إبراهيم أبوشوك    توقيف إرهابيين من عناصر بوكو حرام وتسليمهم إلى تشاد    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    وزير الطاقة يكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    النطق بالحكم في قضية معلم خشم القربة نهاية ديسمبر الجاري    بنك السودان يسمح للمصارف بشراء واستخدام جميع حصائل الصادر    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة    لماذا يجب رفع الدعم عن المواطنين ..؟ .. بقلم: مجاهد بشير    د. عقيل : وفاة أحمد الخير سببها التعذيب الشديد    أساتذة الترابي .. بقلم: الطيب النقر    تعلموا من الاستاذ محمود (1) الانسان بين التسيير والحرية .. بقلم: عصام جزولي    مجلس الوزراء يُجيز توصية بعدم إخضاع الصادرات الزراعية لأي رسوم ولائية    الطاقة تكشف عن سياسة تشجيعية لمنتجي الذهب        اتّحاد المخابز يكشف عن أسباب الأزمة    والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    في بيان من مجلس الوزراء الإنتقالي: حريق هائل بمصنع سالومي للسيراميك بضاحية كوبر يتسبب في سقوط 23 قتيلاً وأكثر من 130 جريح حتي الان    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    من يخلصنا من هذه الخرافات .. باسم الدين .. ؟؟ .. بقلم: حمد مدنى حمد    مبادرات: مركز عبدالوهاب موسى للإبداع والإختراع .. بقلم: إسماعيل آدم محمد زين    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            "دي كابريو" ينفي صلته بحرائق الأمازون    الحل في البل    مولد وراح على المريخ    الفلاح عطبرة.. تحدٍ جديد لنجوم المريخ    بعثة بلاتينيوم الزيمبابوي تصل الخرطوم لمواجهة الهلال    الهلال يطالب بتحكيم أجنبي لمباريات القمة    فرق فنية خارجية تشارك في بورتسودان عاصمة للثقافة    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





البشير بين نارين في الصراع السعودي القطري!
نشر في الراكوبة يوم 05 - 06 - 2017

دونالد ترامب، الغريب القادم من أقصى الغرب تمكن من تأجيج نيران الخصومة، في أقصى الشرق، بين المفترض فيهم أن يكونوا إخوة في الدم من ناحية و في الدين من أخرى.
ترامب يكره إيران.. و يرى فيها مصدراً للارهاب الدولي.. فكان لا بد من احتوائها، على أقل تقدير، بالتعاون مع المملكة العربية السعودية التي تبغض إيران بتطرف..
تقول مجلة فورين بوليسي (FP ) 26/5/2017 أن الرياض استقبلت ترامب استقبالا مترفاً قام على إثره بعقد صفقة أسلحة مع الملك سلمان بمبلغ 110 مليار دولار!.. و تقول المجلة أن بعض المراقبين الأمريكان يرون أن تلك الصفقة تبعث رسائل خاطئة لباقي دول العالم.. كون السعودية تسيئ استخدام الأسلحة الأمريكية في اليمن..
و هناك صفقة أخرى، غير عسكرية، بمبلغ 350 مليار دولار ( رشوة) قدمها الملك سلمان للرئيس ترامب.. و مجموع المال السعودي الذي سوف يصب في الخزينة الأمريكية 460 مليار دولار، و سوف يذهب منه مبلغ 75 مليار دولار لخزينة اسرائيل.. و كثيراً ما تحدث نتنياهو عن حلفائه الجدد من الدول العربية بفخر!
فجميع حلفاء نتنياهو الجدد يقفون ضد إيران التي تساند حزب الله و حماس!..
و قبل القمة، سافر السيد/ جيمس ماتيس، وزير الدفاع الأمريكي، إلى الرياض و القاهرة و عرض عليهما خطة تهدف لحل الأزمة السورية.. و يناط بالقيادتين المصرية و السعودية التباحث حولها أثناء قمة الرياض..
و قبل أيام من القمة، تم تسريب تقرير نسب لوسائل الإعلام القطرية جاء فيه أن أمير قطر حذر الدول الخليجية من المواجهة مع إيران و تنبأ أمير قطر بإزاحة ترامب من الرئاسة Impeachment .. كما هاجم نظام آل سعود و تنبأ بزواله.. و دافع عن حماس و حزب الله باعتبار أنهما حركتان غير إرهابيتين..
و قبل القمة أيضا، كشفت صحيفة "عكاظ" ان وزير الخارجية القطري زار بغداد فجأة، ، للقاء الجنرال الايراني، قاسم سليماني قائد فيلق القدس..
و نجح ترامب في جذب عدد كبير من رؤساء دول العالم الاسلامي و حدد لكل دولة دورها في محاربة الارهاب و حصار إيران.. و تعميق الخلافات السنية الشيعية..
و اعترف الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني ورئيس الوزراء القطري و وزير خارجيتها السابق في لقاء تلفزيوني بأنهم ( تورطوا) في سوريا بعد أن أخذوا الضوء الأخضر لتولي قيادة العمل المضاد لبشار الأسد.. و لم تكن السعودية ترغب وقتها في القيادة.. لكنها ما لبثت أن تسلمتها بعد أن تغيرت سياساتها و استراتيجيتها.. فتراجع دور قطر.. و حدث تصادم بين الفريق الذي تدعمه السعودية و الآخر الذي تدعمه قطر في ليبيا!
و يقول الشيخ حمد أن نفس السيناريو كان حدث في ليبيا، لكن بين الجماعات التي تدعمها قطر و تلك التي تدعمها الإمارات.. الأمر الذي أدى إلى الصدام بين الجماعتين.. ( ثم كثر الطباخون فاحترقت الطبخة!) كما قال الشيخ حمد..
يُقال أن الرئيس/ عبدالفتاح السيسي كان عازفاً عن حضور قمة الرياض.. إلا أن الرئيس الأمريكي/ دونالد ترامب أصر على حضوره.. و حث السعودية على عودة شحنات البترول إلى مصر فوراً.. و كانت السعودية قد أوقفت ارسال الشحنات بسبب حكم القضاء المصري بعودة جزيرتي تيرانا و صنافير إلى مصر..
و مصر ترفض اسقاط بشار.. و لم تشارك في ( عاصفة الحزم) ضد الحوثيين في اليمن.. وعلاقتها مع إيران علاقة طيبة.. و رؤية مصر تختلف عن رؤية السعودية و حلفائها في كثير من السياسات.. و السيسي هو القائل:- (( نحن ندير سياسة شريفة فى زمن عز فيه الشرف، نحن دولة شريفة ومصر عمرها أبدا ما هتكون ديل لأحد)).. في إشارة إلى أن البشير ( ديل) للسعودية..
و ما البشير، حقيقةً، سوى ذيل للسعودية بالفعل.. كما هو ذيل أيضاً لدولة قطر و للإمارات و جميع دول الخليج كذلك...
و البشير في ورطة صادمة بعد أن قطعت كل من السعودية و الإمارات و البحرين و مصر علاقاتها مع قطر.. و تبعتها اليمن و ليبيا الجنرال حفتر.. بادعاء أن سلوك قطر يهدد أمنها القومي..
نستطيع أن نتفهم موقف السيسي العدائي ضد قطر التي ظلت تمول الاخوان المسلمين المصريين و تدعمهم اعلامياً ضد نظامه.. و ربما التمسنا له العذر في اتخاذ موقفه ( المتطرف) دبلوماسياً من قطر.. لكننا لا نجد عذراً للسعودية و توابعها.. اللهم إلا في إطار شخصنة العلاقات الدولية.. بين الوهابيين في بيت ( آل سعود) و( الإخوان المسلمين) في بيت آل ثاني..
إذن ما موقف ( آل البشير) من الأحداث الجارية بين الوهابيين و الإخوان المسلمين.. و دونالد ترامب، بكل ثقل عصا الحصار الاقتصادي، يراقب الموقف ؟
لا شك في أن الصراع السعودي القطري الدائر يضر باستراتيجية الرئيس البشير الانتهازية غاية الضرر.. فهو في مفترق طريقين أحدهما يقربه إلى الملك سلمان و يبعده عن أمير قطر و الآخر يقربه من الأمير تميم و يبعده عن ملك السعودية.. و على طاولته ثلاث خيارات أفضلها لن يكون ذا نفع آنيٍّ لنظامه:- 1) فإما أن يقف جانباً و يتفرج على الأحداث دون تدخل في مجرياتها، 2) أو أن ينحو نحو الطريق الأكثر نفوذا و مالاَ مبذولاً و قد تعودنا منه حرق العهود و دفن المواثيق عند أول ضيق 3) أو أن يرتدي عباءة ( الأجاويد).. و هي عباءة أكبر من حجمه أمام المتخاصمين.. و هو ليس في حجم الأزهري و لا غندور في حجم محمد أحمد محجوب..
الخيار الأول لا يجدي.. حيث لا توجد منطقة وسطى عند السعودية.. إما أن تكون معها.. أو تعتبرك ضدها حتى و إن لم تكن كذلك.. و البشير يدرك ذلك تمام الادراك منذ أن رفضت السعودية عبور طائرته الأجواء السعودية و هو في طريقه إلى إيران قبل أعوام..
[email protected]


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.