الحلقة الثانية من شهادتي للتاريخ (50) حول سلامة سد النهضة وأضراره البيئية .. بقلم: بروفيسور د. د. محمد الرشيد قريش*    هيئة محامي دارفور تنعي معلم الأجيال المربي محمد علي شين    أُمْ دُوْمَة- أبْ لِحَايّة، قصصٌ من التراثْ السوداني- الحَلَقةُ العَاشِرَة .. جمعُ وإعداد/ عادل سيد أحمد.    البنوك الاسلامية وديوان الزكاة .. بقلم: عبد الله محمد أحمد الصادق    عن ملفات سيئة الذكر البيئة!! .. بقلم: حيدر احمد خيرالله    سر الختم هذا (مدهش) يا أماسا .. بقلم: كمال الهِدي    اعتداء دموي على المحامي د. عبد العظيم حسن بعد وقوفه في مسجد المنشية بعد خطبة الجمعة لاعتراضه على الخروج في مسيرة الزحف الأخضر قائلا: (المسيرة دي مفروض تكون مسيرة إعتذار للشعب السوداني)    البرهان يتعهد بدعم المرافق الرياضية بالبلاد    الصناعة والتجارة تكشف عن تعديل 5 من القوانين    تأجيل الاجتماع "الثاني" بين سلفاكير ومشار    وقفة احتجاجية لنقابة عمال الكهرباء    بلاغ ضد غندور بنيابة مكافحة الفساد    مرحبا بالمناضل عركى .. بقلم: محمد الحسن محمد عثمان    حصار الأمكنة- السودان .. بقلم: درية شرف الدين    قصص قصيرة جدا ونص نثري(2) .. بقلم: د. حامد فضل الله/ برلين    البنك منهجه برمكى!! .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    كباشي يصل جوبا للانضمام لوفد التفاوض    البرهان: ثورة ديسمبر حقنت الدماء ووحدت البلاد    زيارة مرتقبة لوزير الزراعة الإثيوبي للسودان    الغربال لن يحجب حقيقتكم .. بقلم: كمال الهِدي    مزارعون بالجزيرة يطالبون باعلان الطوارئ لانقاذ الموسم الشتوي    مؤتمر (أصدقاء السودان) يتعهد بدعم الحكومة الانتقالية في أبريل    الهلال يستعيد توازنه بفوز خارج ملعبه على الشرطة القضارف    الكوز المُفاخر بإنجازاته .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    نظريه الأنماط المتعددة في تفسير الظواهر الغامضة .. بقلم: د.صبري محمد خليل/ أستاذ فلسفه القيم الاسلاميه في جامعه الخرطوم    (الحرية والتغيير) توصي رئيس الوزراء بإقالة وزير الزراعة    السودان: (الشعبي) يدعو لإسقاط الحكومة احتجاجا على اعتقال السنوسي    أمين الزكاة: الديوان عانى من إملاءات "السياسيين" في العهد السابق    المصري حمادة صديقي مدرباً للهلال    الحكم باعدام ثلاثة متهمين في قضية شقة شمبات    "سان جيرمان": 180 مليون يورو سعر نيمار    صعود فلكي للدولار مقابل الجنيه السوداني قبيل مؤتمر دولي لإنقاذ الاقتصاد    اتحاد إذاعات الدول العربية يكرم حمدوك    نحو منهج تعليمي يحترم عقول طُلابه (1): أسلمة المعرفة في مناهج التربية والتعليم في السودان .. بقلم: د. عثمان عابدين عثمان    حمدوك: عدد القوات السودانية العاملة في اليمن "تقلص من 15 ألفا إلى 5 آلاف"    مُقتطف من كِتابي ريحة الموج والنوارس- من جُزئين عن دار عزّة للنشر    الناتو وساعة اختبار التضامن: "النعجة السوداء" في قِمَّة لندن.. ماكرون وأردوغان بدلاً عن ترامب! .. تحليل سياسي: د. عصام محجوب الماحي    تشكيلية سودانية تفوز بجائزة "الأمير كلاوس"    اتفاق سوداني امريكي على رفع التمثيل الدبلوماسي    اتفاق بين الخرطوم وواشنطن على رفع التمثيل الدبلوماسي    العطا: المنظومة العسكرية متماسكة ومتعاونة        والي الخرطوم يتفقد ضحايا حريق مصنع "السيراميك"    مقتل 23 شخصا وإصابة أكثر من 130 في حريق شمال العاصمة السودانية    وفاة الفنان الشعبي المصري شعبان عبد الرحيم    حريق هائل في المنطقة الصناعية بحري يؤدي لوقوع اصابات    تدشين الحملة الجزئية لاستئصال شلل الاطفال بمعسكر ابوشوك            مولد وراح على المريخ    الحل في البل    انفجار جسم غريب يؤدي لوفاة ثلاثة أطفال بمنطقة تنقاسي    والي كسلا يدعو للتكاتف للقضاء على حمى الضنك بالولاية    حملة تطعيم للحمى الصفراء بأمبدة    أنس فضل المولى.. إنّ الحياة من الممات قريب    وزير الثقافة يزور جناح محمود محمد طه ويبدي أسفه للحادثة التي تعرض لها    مولاَّنا نعمات.. وتعظيم سلام لنساء بلادي..    وزير الشؤون الدينية والأوقاف : الطرق الصوفية أرست التسامح وقيم المحبة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





واتساب "أحد أكبر مصادر الاطلاع على الأخبار"
نشر في الراكوبة يوم 23 - 06 - 2017

امتلاك شركة فيسبوك لتطبيق واتساب ربما مكنها من التمتع مزيد من النفوذ على وسائل الإعلام
أصبح تطبيق واتساب واحدا من أكثر الوسائل السائدة للاطلاع على الأخبار ومناقشتها، وفقا لما توصلت إليه دراسة جديدة.
غير أن استخدام تطبيق المراسلات الفورية يبدو متباينا بدرجة كبيرة بين الدول.
ففي ماليزيا، قال أكثر من 50 في المئة من المستطلع آرائهم إنهم يستخدمون تطبيق واتساب للاطلاع على الأخبار مرة واحدة أسبوعيا على الأقل، لكن النسبة في الولايات المتحدة تضاءلت كثيرا لتصل إلى ثلاثة في المئة فقط، وخمسة في المئة بالمملكة المتحدة.
كما أشار تقرير "ديجيتال نيوز ريبورت" إلى أن الجدل الدائر حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد أدى إلى تنامي تراجع الثقة في وسائل الإعلام البريطانية.
وذكر أن 43 في المئة من المستطلع آرائهم أعلنوا أنه يمكن الوثوق بالأخبار، مقابل 50 في المئة العام الماضي، في الوقت الذي تعرضت فيه بي بي سي على وجه التحديد لانتقادات بسبب اتهامها بالتحيز لصالح معكسر البقاء في الاتحاد، وإخفاقها في الكشف عن "حملات التشويه" ضد حملة الخروج.
وغطت الدراسة، التي أعدها معهد رويترز لدراسة الصحافة، 34 دولة في أوروبا والأمريكتين وآسيا إلى جانب تايوان وهونغ كونغ، برعاية بي بي سي وغوغل وآخرين.
وأجرت مؤسسة "يوغوف" لاستطلاعات الرأي مسحا على 71,850 شخصا في الفترة من يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط لاستخلاص بيانات الدراسة.
"ثاني مصدر للأخبار"
وأشارت النتائج إلى أن فيسبوك يظل أكثر وسائل التواصل الاجتماعي وخدمات المراسلات الفورية شعبية للحصول على الأخبار عدا دولتين، هما اليابان وكوريا الجنوبية، التي يسيطر فيها على التوالي كل من موقع يوتيوب وتطبيق كاكاو توك.
وذكر التقرير أن تبادل الأخبار ومناقشة تفاصيلها كان أكثر ما تناوله مستخدمو تطبيقات المراسلات الفورية، لا سيما واتساب.
وطبقا للتقرير، فإن واتساب الآن هو ثاني أكبر منصات التواصل الاجتماعي انتشارا في الحصول على الأخبار في تسع دول من بين 36 موقعا، وثالث أكبر منصة شيوعا في خمس دول أخرى.
وقال معدو الدراسة إن هناك عدة أسباب لارتفاع شعبية واتساب، منها خاصية التشفير الكلي للرسائل، ما يعني أنه لا يتمكن من رؤية الرسائل سوى مرسلها ومستقبلها، وهو ما يوفر حماية تامة للمستخدمين من مراقبة السلطات.
وقال نيك نيومان، أحد معدي الدراسة: "كانت تركيا من بين أكثر الأماكن التي شهدت اتساعا في انتشار واتساب، إذ يعد التعبير عن التوجهات المناهضة للحكومة على الشبكات المفتوحة، مثل فيسبوك، أمرا محفوفا بالمخاطر."
وأضاف: "نتيجة لذلك، يستخدم الناس مجموعات مغلقة، حيث يمكنهم الشعور بقدر أكبر من الثقة في التعبير عن آرائهم."
كما استفاد واتساب من توفير شبكات الهواتف المحمولة لخاصية الاستخدام غير المحدود لاتصال البيانات في مناطق كثيرة في أمريكا اللاتينية، ما شجع على استخدام التطبيق.
كذلك سلط التقرير الضوء على اتساع مشاعر القلق إزاء "الأخبار المزيفة".
وأشار إلى شكوك كثير من المستخدمين من أن غياب القوانين لدى وسائل التواصل الاجتماعي واستخدامها الخوارزميات ساعد في الانتشار السريع لقصص إخبارية مزيفة متدنية الجودة.
وأظهرت النتائج أن ياهو نيوز لا تزال أوسع العلامات التجارية الإخبارية انتشارا بالنظر إلى عدد المستخدمين الذين يتصفحون خدماته أسبوعيا في 36 سوقا.
كما احتل ياهو نيوز المركز الأول في الحصول على الأخبار على الإنترنت في الولايات المتحدة واليابان وتايوان.
وربما يعود الانتشار الواسع لياهو نيوز - كما يقول المستخدمون - إلى تميزه في "نشر أخبار الترفيه" بصورة أفضل من منافسيه.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.