إدارة التعليم الخاص ببحري تشكل لجنة لمراجعة نتيجة امتحان الصف السادس    لقاء بين حميدتي و رئيس المفوضية القومية لحقوق الإنسان    إنتاجية مقدرة لمحصول القمح بالنيل الأبيض    غوغل تطور نظارة للترجمة الفورية باستخدام الذكاء الاصطناعي    شيرين استنجدت بالشرطة فحبسوه ..القبض على حسام حبيب    تحذيرات من مياه الخرطوم ل(المواطنين)    ساهرون تخصص مساحة للتوعية بالمواصفات والمقايس    نمر يلتقي وفد اللجنة العسكرية العليا المشتركة للترتيبات الأمنية    أربعة أجهزة منتظرة في حدث إطلاق شاومي المقبل    مجلس بري منتخب ام تسير . واستقالة رئيس النادي ؟!    فالفيردي منتقدا محمد صلاح: تصريحاته قلة احترام لريال مدريد ولاعبيه    بتهمة "الاتجار بالبشر".. السجن 3 أعوام لرجل الأعمال المصري محمد الأمين    الكشف عن حقيقة المحاولة الإنقلابية    السودان..اللجنة المركزية للشيوعي تصدر بيانًا    المعسكر في جياد والتمارين في كوبر!    شاهد بالفيديو.. المطربة "ندى القلعة" ترقص حافية بنيروبي على إيقاع إثيوبي    سعر الدرهم الاماراتي في البنوك ليوم الإثنين 23-5-2022 أمام الجنيه السوداني    نهب واعتداء على ركاب سبعة لواري تجارية بولاية شمال دارفور    المأوى في السودان .. بين شقاء المُواطن و(سادية) الدولة!!    خبر صادم لمستخدمي واتسآب.. على هذه الهواتف    المالية تعدّل سعر الدولار الجمركي    شراكة بين اتحاد الغرف التجارية والأسواق الحرة    رويترز: مقتل رجل بسفارة قطر في باريس    إسماعيل حسن يكتب: هل من مجيب؟    افتتاح مستشفى أبوبكر الرازي بالخرطوم    والي نهر النيل يشيد بشرطة الولاية ويصفها بالأنموذج    زيادات غير معلنة في تعرفة المواصلات ببعض الخطوط    المسجل التجاري للولايات الوسطى يعلن عن تنفيذ برنامج الدفع الإلكتروني    شاهد.. الشاعرة "نضال الحاج" تنشر صورة لها ب "روب الأطباء" وتكتب (يوميات شاعرة قامت اتشوبرت قرت طب)    (4) طرق للتخلص من المشاعر السلبية كل صباح    انتبه الوقوف أمام جهاز الميكروويف خطير.. وإليك الحل!    عبد الله مسار يكتب : الحرب البيولوجية في مجلس الأمن    شاهد بالفيديو: ماذا قالت رشا الرشيد عن تسابيح مبارك    الدفع بمقترح للسيادي لتكوين مجلس شورى من الشيوخ والعلماء    الجزيرة:إنهاء تكليف مدير عام ديوان الحكم المحلي ومديرين تنفيذيين آخرين    صبري محمد علي (العيكورة) يكتب: المصريون دخلوا سوق ام درمان ... الحقوا القمح    شاهد بالفيديو: صلاح ولي يشعل حفلاً ويراقص حسناء فاقعة الصفار في افخم نادي بالسودان    الصحة الاتحادية: نقص المغذيات الدقيقة أكبر مهدد لأطفال السودان    تيك توك ستتيح لمستخدميها ممارسة الألعاب عبر التطبيق .. اعرف التفاصيل    الداعية مبروك عطية: «الفيسبوك» مذكور في القرآن    شاهد بالفيديو: هدف اللاعب سكسك في مبارة السودان ضد فريق ليفربول بحضور الرئيس نميري    هذه الأطعمة يمكن أن تؤدي إلى "العمى التام" .. فاحذروها    تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية لمدة أسبوع    الضو قدم الخير : الأولاد قدموا مباراة كبيرة وأعادوا لسيد الأتيام هيبته من جديد    سلوك رائع لطفلة سودانية أثناء انتظار بص المدرسة يثير الإعجاب على منصات التواصل    ضبط (11) شاحنة مُحمّلة بالوقود و(القوقو)    نمر يشهد بالفاشر ختام فعاليات أسبوع المرور العربي    الغرايري يعد بتحقيق أهداف وطموحات المريخ وجماهيره    لقمان أحمد يودع جيرازيلدا الطيب    أسامة الشيخ في ذكرى نادر خضر ..    85) متهماً تضبطهم الشرطة في حملاتها المنعية لمحاربة الجريمة ومطاردة عصابات 9 طويلة    والي الجزيرة يعلن تمديد فترة تخفيض رسوم المعاملات المرورية    ماسك يلمّح لمخاطر تحدق به.. "سأتلقى مزيداً من التهديدات"    "أتحدى هذه الكاذبة".. إيلون ماسك ينفي تحرشه بمضيفة طيران    هل ستدخل شيرين أبو عاقلة الجنة؟.. أحمد كريمة يجيب على سؤال مثير للجدل: «ليست للمسلمين فقط»    بابكر فيصل يكتب: الإصلاحات السعودية بين الإخوان والوهابية (2)    ماذا يقول ملك الموت للميت وأهله عند قبض الروح وبعد الغسل؟    الأمم المتّحدة تحذّر من خطر تجاوز الاحترار عتبة 1.5 درجة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفكك MSN يفتح الباب أمام برشلونة جديد
نشر في الراكوبة يوم 03 - 08 - 2017

أدى رحيل نيمار، إلى باريس سان جيرمان، لتفكك مثلث الهجوم المرعب (MSN) المميز لبرشلونة، ما قد يكون أمرا كارثيا لدى قطاع من عشاق البارسا، لكنه في الوقت نفسه قد يمنح الفرصة للمدرب الجديد إرنستو فالفيردي، لابتكار أسلوب لعب جديد للفريق، الذي اعتمد خلال المواسم الثلاثة الأخيرة، على قوته الهجومية.
فقد سجل الثلاثي الذهبي، ميسي، سواريز ونيمار، 363 هدفا، خلال المواسم الثلاثة التي تزاملوا فيها بصفوف البلوجرانا، كان نصيب نيمار 90 هدفا، و120 هدفا لسواريز، بينما استأثر الأرجنتيني ب 153 هدفا.
ترجم هذا الترابط داخل وخارج الملعب إلى نجاحات باهرة، بالنسبة لأبناء كتالونيا على مدار الأعوام الثلاثة الأخيرة، هي إجمالا تسعة ألقاب وتفصيلا؛ لقبان بالدوري الإسباني، وثلاثة ألقاب كأس ملك إسبانيا، ولقب كأس السوبر الإسباني، ولقب دوري الأبطال الأوروبي، ولقب كأس السوبر الأوروبي، ولقب مونديال الأندية، وذلك من أصل 13 بطولة خاضها الفريق.
لكن كانت هناك مشكلة كبرى؛ فلم يكن لدى لويس إنريكي، المدرب الذي تولى مسؤولية البرسا خلال هذه الفترة، أي مساحة للمناورة.
فبوجود "لوتشو" على مقعد المدرب، أصبحت سياسة التدوير هي الأساسية في برشلونة، والذي باتت صفوفه تعاني الفوضى، باستثناء الثلاثي الأمامي، الذي كانت الأمور تصب في صالحه.
ولم يؤد وجود ال(MSN) إلى تقييد أسلوب لعب البارسا فحسب، بل وأيضا محدودية الخيارات المتاحة أمام إنريكي، الذي كان مجبرا على بناء خطته انطلاقا من الوجود الحتمي، للثلاثي الهجومي، وهو ما حدث في 111 مرة.
ومع رحيل نيمار، الذي غادر الفريق الكتالوني، بعد أن ارتدى قميصه في 186 مباراة، سجل خلالها 105 أهداف، وحصد فيها 10 ألقاب، طوال أربعة مواسم، ذهب (MSN) أدراج الرياح، وبات لدى فالفيردي، فرصة لابتكار طريقة جديدة للبارسا.
فالمدرب الإسباني الذي طالما اعتمد خطة 4-2-3-1 بشكل أساسي، لن يكون ملزما باللعب بخطة 4-3-3 لضمان وجود ميسي ونيمار وسواريز.
ويبدو أن فالفيردي، لا يتنازل مطلقا عن الأخذ بزمام المبادرة والإبقاء على الضغط العالي، لاستعادة الكرة من الخصم بعد فقدانها، وهو يعي جيدا أن النادي الكتالوني وضع تحت تصرفه أفضل مجموعة من اللاعبين مرت عليه طوال مسيرته، ما يدفعه لبذل كل شيء من أجل الاعتياد عليها.
إلا أن فالفيردي، سيكون أكثر شعورا بالحرية مقارنة بإنريكي، خاصة عند الحديث حول تحديد تصميم برشلونة الجديد، ومحاولة استعادة أسلوب لعبه الذي عرف به.
ويعني ذلك الدفع بلويس سواريز، كرأس حربة، وتحته ثلاثة ربما يكونوا دولوفيو في الناحية اليمنى، وميسي في القلب وربما إنييستا أو ديمبيلي، حال استقدامه من بوروسيا دورتموند الألماني على اليسار، والذي يرغب البارسا في أن يكون بديلا لنيمار.
بالمثل، قد تؤدي الأمور إلى الدفع برجل أخر جوار سيرجيو بوسكيتس، في الوسط لمعاونة الأخير، وفي هذه الحالة فيعتقد أن فالفيردي، سيعيد ماسكيرانو إلى وسط الملعب، الأمر الذي سيظهر الحاجة لضم مدافع جديد.
ويعد إينيجو مارتينيز (ريال سوسييداد)، الخيار الأمثل في هذه الحالة، خاصة وأنه كان محط أنظار البارسا من قبل، وربما يكون الصفقة المقبلة إذا كان أبناء كتالونيا على استعداد لدفع 32 مليون يورو، قيمة الشرط الجزائي في عقده.
ولا تواجه برشلونة حاليا أي عقبات مالية، فرحيل نيمار إلى فرنسا، أدخل خزينته 222 مليون يورو، واستثمار هذا المبلغ بحرفية، سيكون بداية الطريق نحو بناء مشروع رابح آخر.
وبعد إسقاط ماركو فيراتي، من الحسابات، يبدو باريس سان جيرمان، متصلبا جدا في هذا الصدد، ورفض حتى التفاوض حول انتقاله، وصعوبة الحصول على عثمان ديمبلي، يتجه النادي جديا لفيليبي كوتينيو (ليفربول) أو كيليان مبابي (موناكو) أو جان مايكل سيري (نيس).
ولن تكون مشكلة برشلونة في تعويض نيمار هي الأموال، ولكن في رفض الأندية الأخرى بيع لاعبيها، وهو ما يأمل الفريق الكتالوني في التغلب عليه في الفترة المقبلة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.