مجلس الوزراء يعلن ترحيبه بالبعثة الأممية للسودان    القوات المسلحة تؤكد حل الدفاع الشعبي    كَيْفَ نَحْمي السُّودان من أخطار سد النهضة ؟! .. بقلم: د. فيصل عوض حسن    مسامرات زمن حظر التجوال .. بقلم: عثمان أحمد حسن    المراية .. بقلم: حسن عباس    قون المريخ والعنصرية .. بقلم: إسماعيل عبدالله    تكامل الأدوار في محاربة مافيا الفساد .. بقلم: نورالدين مدني    "أحمد شاويش." ذلك العبقري المتواضع ... بقلم: مهدي يوسف إبراهيم    وزارة العمل والتنمية الاجتماعيّة تسلّم كروت الدعم النقديّ لعدد من الجمعيّات النسائيّة    المباحث تلقي القبض على قاتل ضابط الشرطة بولاية شمال كردفان    نحو صياغة برنامج اقتصادي وطني يراعي خصوصية الواقع السوداني .. بقلم: د. محمد محمود الطيب    أنا والفنان حمد الريح .. شافاه الله !! .. بقلم: حمد مدنى حمد    حول نقد الإمام الصادق للفكرة الجمهورية (2-4) .. بقلم: بدر موسى    أخطاء الترجمة: Bible تعني الكتاب المقدس لا الإنجيل .. بقلم: عبد المنعم عجب الفَيا    ترامب يتشبه بالرؤساء العرب .. بقلم: طه مدثر عبدالمولى    ذكريات وأسرار الحركة البيئية العالمية ومصائر الدول النامية .. بقلم: بروفيسور عبدالرحمن إبراهيم محمد    باتافيزيقيا السّاحة الخضراء (1) .. بقلم: عوض شيخ إدريس حسن /ولاية أريزونا أمريكا    الدولة في الاسلام مدنيه السلطة دينيه اصول التشريع متجاوزه للعلمانية والثيوقراطية والكهنوت .. بقلم: د. صبري محمد خليل    قانون لحماية الأطباء فمن يحمى المرضى ؟ .. بقلم: د. زاهد زيد    الفقر الضكر .. فقر ناس أكرت .. بقلم: د سيد حلالي موسي    التعليم بالمصاحبة ( education by association ) .. بقلم: حمدالنيل فضل المولي عبد الرحمن قرشي    إحباط تهريب مصابين بكورونا من البحر الأحمر    الشرطة تنفذ حملة لمواجهة مخالفات الحظر الصحي ومعتادي الاجرام    كل ما هو مُتاح: مناعة القطيع .. مناعة المُراح .. بقلم: د. بشير إدريس محمد زين    موسى محمد الدود جبارة : مداخل ونقرشات علي حواف بيان اللجنة الاقتصادية للحزب الشيوعي السوداني    حملة لتوزيع غاز الطبخ في الميادين العامّة بولاية الخرطوم    خالد التيجاني النور يكتب :السلام المختطف    إحالة ملف متهم بقتل وكيل نيابة إلى الجنائية ببحري    اعتراف قضائي للمتهم الأول بقتل شاب    الغرامة لشاب ادين بتعاطي المخدرات    ترامب يهدد بتعليق عمل الكونغرس لإقرار التعيينات التي يريدها    كورونا في ألمانيا.. 2866 إصابة جديدة والعدد الكلي يتجاوز 130 ألف إصابة    حمد بن جاسم يكشف "الدروس المستفادة" من الوباء الذي يجتاح العالم    مدثر خيري:الاتحاد العام ليس الجهة التي تحدد بطلان جمعية المريخ    الكاردينال ينصح (الكوارتي) بخدمة اهله واسرته    الاتحاد السوداني يطبق الحظر الكلي    لجان مقاومة القطاع الاقتصادي تتمسك باقالة وزير المالية    تحديد (7) ساعات لتحرك المواطنين أثناء أيام حظر التجوال بالخرطوم    عبد الباري عطوان :ترامب يعيش أسوَأ أيّامه.. وجشعه الاقتصاديّ حوّله إلى مُهرِّجٍ    البدوي: زيادة الأجور للعاملين بنسبة (569%)    مشاركة المطرب...!    الناطق باسم الحكومة الفلسطينية: تسجيل 10 إصابات جديدة بكورونا    مجمع الفقة: لا تمنع صلاة الجماعة والجمعة إلا بوقف التجمعات    توتنهام يتدرب رغم الحظر    نصر الدين مفرح :نحن نتابع كل التّطوُّرات ولن نتوانى في منع إقامة صلوات الجماعة    أمير تاج السر:أيام العزلة    ردود أفعال قرار كاس تتواصل.. إشادات حمراء وحسرة زرقاء    «كاس» توجه ضربة ثانية للهلال وترفض شكواه حول النقاط المخصومة بأمر الفيفا    البرهان يتلقى برقية شكر من ملك البحرين    البرهان يعزي أسرة الراحل فضل الله محمد    5 ملايين درهم جائزة "الأول" في مسابقة "شاعر المليون"    ميناء بورتسودان يستقبل كميات من الجازولين    وزير الري يتعهد بتأهيل مشاريع الأيلولة بالشمالية    لجنة التحقيق في أحداث "الجنينة" تتلقى شكاوى المواطنين    برلمان العراق يصوت على إنهاء تواجد القوات الأجنبية    إيران تهدد بالرد على مقتل سليماني    الإعدام شنقاً ل (27) شخصاً في قضية المعلم أحمد الخير    حريق محدود بمبني قيادة القوات البرية للجيش    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الولايات المتحدة تنفي عرض إرسال قوات لحماية دور العبادة.. وأوباما يدعو لاحترام حقوق الأقليات
نشر في الراكوبة يوم 11 - 10 - 2011

رغم نفي الولايات المتحدة ما تردد من عرضها مساعدة مصر عبر إرسال قوات خاصة لحماية دور العبادة الخاصة بالمسيحيين والمناطق الحيوية، في أعقاب أحداث العنف التي شهدتها القاهرة، أول من أمس، بين متظاهرين مسيحيين وقوات الجيش، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى ومئات المصابين في الجانبين، أعلن مسيحيو مصر رفضهم القاطع لأي تدخل دولي في الأزمة، مؤكدين أنهم سيناضلون لأخذ حقوقهم الشرعية كمصريين عبر النضال السلمي الوطني، دون أي مساعدات خارجية، كما اتهموا الولايات المتحدة بمحاولات إثارة النزعات الطائفية في مصر لتكرار النموذج العراقي.
وأعرب الرئيس الأميركي باراك أوباما، أمس، عن قلقه إزاء أحداث العنف التي شهدتها مصر، مؤكدا وقوف الولايات المتحدة مع شعب مصر في هذا الوقت الصعب والمؤلم، مشددا على أن بلاده لا تزال تعتقد أن حقوق الأقليات يجب أن يتم احترامها.
ونشرت صحف محلية ومواقع إنترنت تصريحات خاصة لوزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، زعمت أنها أدلت بها في اتصال تليفوني بقناة «سي إن إن» الفضائية الأميركية. وحسبما أوردت تلك الصحف فإن كلينتون قالت: «نحذر المجلس العسكري في مصر من تفاقم الأوضاع الدينية والضغط على الأقليات المسيحية في مصر».
وأضافت، على لسان وزيرة الخارجية الأميركية: «نحن نعرض على المجلس العسكري الحماية والمساعدة بقوات أميركية، لحماية دور العبادة الخاصة بالأقباط والمناطق الحيوية في مصر».
علما بأنه لم تنشر ال«سي إن إن» نفسها تلك التصريحات في أي خبر، سواء في نسختها العربية أو الإنجليزية.
لكن مصدرا أميركيا مسؤولا نفى ذلك، وقال: «إن ما تردد عن عرض واشنطن توفير الحماية والمساعدة بقوات أميركية، لحماية دور العبادة الخاصة بالأقباط والمناطق الحيوية في مصر، أمر غير صحيح، وعار تماما من الصحة».
وأكد المصدر أنه لم تصدر الإدارة الأميركية، على أي من مواقعها الرسمية، أي موقف رسمي أو تصريح على لسان أي من مسؤوليها بشأن أحداث ماسبيرو، حتى مساء الأحد بتوقيت واشنطن.
وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما، في بيان صحافي أصدره البيت الأبيض أمس: «إننا نشعر بقلق عميق من أحداث العنف التي شهدتها مصر في صفوف المتظاهرين وقوات الأمن، وأدت إلى خسائر فادحة في الأرواح». وقال أوباما: «الآن هو الوقت المناسب لضبط النفس من جميع الأطراف، حتى يتمكن المصريون من التحرك للأمام لتشكيل دولة قوية وموحدة في مصر، وليتمكن الشعب المصري من تشكيل مستقبله».
وأضاف الرئيس الأميركي: «إن الولايات المتحدة لا تزال تعتقد أن حقوق الأقليات - بما في ذلك الأقباط - يجب أن يتم احترامها، وتؤمن بحق جميع الناس في حقوقهم في الاحتجاج السلمي والحرية الدينية». ونوه أوباما بدعوة رئيس الوزراء المصري، عصام شرف، لإجراء تحقيق حول الأحداث ومناشدة جميع الأطراف الامتناع عن العنف.
كما أصدرت السفارة الأميركية بالقاهرة، أمس، بيانا قالت فيه: «إننا نشعر بقلق عميق جراء أعمال العنف بين المتظاهرين وقوات الأمن.. ونقدم تعازينا لعائلاتهم وأحبائهم، كما ندرك أهمية دعوة رئيس الوزراء، عصام شرف، لإجراء تحقيق، ونناشد جميع الأطراف التزام الهدوء».
وقالت آن باترسون، السفيرة الأميركية بالقاهرة، إن الأحداث التي وقعت بالأمس لا تعبر عن صورة مصر وتاريخها وحضارتها العريقة، وأضافت: «مصر نعرفها جيدا.. فهي دولة عظيمة.. ومعروف عنها التعاون والتكاتف بين جميع أطياف شعبها»، وأعربت عن تعازيها لأسر الضحايا.
ورفض الكثير من النشطاء المسيحيين والسياسيين أي محاولة للتدخل في شؤون مصر، حتى وإن كانت مطالبهم مشروعة وحقوقهم مسلوبة. وقال الناشط القبطي مينا ثابت، عضو المكتب التنفيذي لاتحاد شباب ماسبيرو المسيحي، إنهم كشباب مسيحي ضد أي تدخل في شؤون مصر من أي جهة، مؤكدا أنهم وطنيون ويرغبون في الحفاظ على وطنهم، على الرغم من كل ما يلقونه من معاناة.
واعتبر المفكر المسيحي كمال زاخر، أن عرض المساعدة الأميركية لإرسال قوات إلى مصر ليس خبرا غير صحيح على الرغم من النفي، مؤكدا أن طرحه في وسائل الإعلام هو بالونة اختبار أميركية لجس نبض الشعب المصري والمواطنين المسيحيين ومدى إمكانية قبول ذلك.
وأشار زاخر إلى أن هذا التدخل المرفوض يعتبر مخلبا يراد به تكرار سيناريو العراق في مصر، وهو أمر لا يقبل به أحد من المسيحيين على المستوى الرسمي والشعبي، مبديا العذر لبعض الشباب المسيحي المتحمس من أهالي الضحايا، الذي أعرب عن غضبه وطالب بمثل هذا التدخل، وقال: «هي لحظة انفعال.. لكن الحقيقة عكس ذلك، وهو أمر غير مطروح أصلا، لا يمكن أن نسلم وطننا».
وأوضح زاخر أن أي تدخل ستكون نتيجته كارثية على مصر ذات الطبيعة المنسجمة الموحدة، والمترابطة منذ آلاف السنين.
وقالت الناشطة القبطية أماني ريمون: «نحن كأقباط لا نحتاج لحماية من أحد أيا كان.. إحنا اللي حامينا ربنا مش حد تاني، وكل اللي بيحصل لينا ده لخيرنا، كله للخير، وسنناضل للحصول على حقوقنا».
وأكد تحالف ثوار مصر في بيان له أن «الأولى بشؤون مصر هم أهلها القادرون على حل مشكلاتهم بأنفسهم، دون تدخل الإدارة الأميركية العنصرية التي تحمي فقط الكيان الصهيوني، وتدافع عن دولة إرهابية تقتل الفلسطينيين ولا تفرق بين طفل أو شيخ أو امرأة في استخدام آلتها العسكرية ضدهم».
وقال عامر الوكيل، المنسق العام والمتحدث باسم التحالف: «إننا نحن من نحذر الإدارة الأميركية من أي تصريحات استفزازية للشعب المصري في الوقت الراهن، وخاصة بعد الموقف الأميركي الظالم تجاه الدولة الفلسطينية ومحاباة إسرائيل ومساعدتها على طول الخط». وأضاف: «الشعب المصري مستعد تماما لمقاطعة كل ما هو أميركي، وهو أمر قادم لا محالة مع استمرار السياسة الأميركية اليهودية المناهضة لحقوق الإنسان».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.