تصريح صحفي من مفوضية حقوق الانسان حول تظاهرات 30 يونيو:    الشاعر إسحاق الحنلقي ل(كورة سودانية ) يحضر مع سيف الجامعة "ياناس اقول يامنو" ، ويفتح أبوابه للشباب ..    لجنة أمن ولاية الخرطوم: إغلاق جميع الجسور عدا جسري الحلفايا وسوبا    وزير الدفاع المكلف، يزور البنك الزراعي التجاري السوداني ومدرسة الصداقة    البرهان مع "القوات الخاصة": لا تهاون في العمل لتحقيق الأمن والاستقرار    غوغل تحذر مستخدمي أندرويد من فيروس "هيرمت"    الهلال يتدارك اوراقه ويقلب تاخره الى انتصار مثير على ودنوباوي بربك    ولاية الخرطوم تحدد (10) مواقع لبيع الخراف بالوزن    سعر صرف الدولار في السودان ليوم الأربعاء مقابل الجنيه في السوق الموازي    زوج العداءة الكينية المقتولة تيروب مستعد للإقرار بالذنب    خالد بخيت يكشف كواليس توليه تدريب الهلال    ديربي ولاية نهر النيل الأهلي شندي يؤدي مرانه الرئيسي استعداداً للامل عطبرة    لجنة المنتخبات اجتمعت ظهرا بالاتحاد    البرهان: القوات المسلحة تتطلّع إلى اليوم الذي ترى فيه حكومة وطنية مُنتخبة تتسلّم منها عبء إدارة البلاد    اتفاق بين التجارة وشمال كردفان لتنشيط نقطة حمرة الشيخ الجمركية    الخارجية تستدعي "فولكر" بسبب تصريحات حول تظاهرات (30) يونيو    بعثة الحج العسكرية تشكر المملكة وبعثة الحج    الفنانة نجود الجريف في حوار مع كورة سودانية : عشقت اغاني الدلوكه منذ الصغر … وعوضية عز الدين اعجبت بادائي واهدتني عدة اعمال ..ولدي عضوية قطاع المراة المريخية    قطب المريخ "علي الفادني" يكرم الرباعي والغرايري    تفاصيل جديدة في علاج مهاجم المريخ و اتصالات بين الخرطوم والدوحة    الخارجية: معلومات غير مؤكدة بوفاة سودانيين بمدينة الناطور المغربية    العربية: فولكر: المكون العسكري والمجلس المركزي توصلا لاتفاق بنسبة 80%    السعودية تحبط محاولات نصب واحتيال على الحجاج    ارتفاع إنتاج شركات الإمتياز للذهب بنسبة 13%    الإستعداد للموسم الزراعي الجديد ومعالجة العقبات بالجزيرة    الإدانة بالقتل العمد للمتهم بإغتيال الطبيب ووالدته بالعمارات    استمرار الشكاوى من تدني إنتاج الذرة بالقضارف    توزيع كميات من البذور المحسنة على المزارعين بكسلا    إجراء عملية جراحية للفنان صلاح مصطفى    تعاون بين الطاقة والصناعات الدفاعية في توطين الصناعات الاستراتيجية    إبادة مواد منتهية الصلاحية بالدمازين    مصر.. تفاصيل جديدة حول المذيعة "الضحية" والقاضي    حنان حاكم تلتقي سوداكال وتكون لجنة قانونية لمتابعة قضية المريخ    مباحث كرري تلقى القبض على أخطر معتادي جرائم تزوير مستندات الأراضي والسيارات    القبض على متهمين قاموا بكسر مكتب حسابات بجامعة الخرطوم    شاهد بالصورة والفيديو.. نشرة أخبار على تلفزيون السودان قبل أكثر من 37 عاما تثير حسرة رواد مواقع التواصل ومتابعون (دا زمن الجنيه بجيب 3 دولار.. كنا وين وبقينا وين)    شاهد.. صورة مثيرة بين الفنانة مروة الدولية واثنين من أصدقائها ممسكين بها تثير ضجة واسعة ومتابعين (الشغلانة انبشقت رسمي وشعبي)    تويتر نوتس.. ميزة انتظرها ملايين المستخدمين    المنسق العالمي للقاحات كورونايطلع علي سيرحملات التطعيم بشمال دارفور    خضراوات تصبح مغذية أكثر إذا تم طهيها.. تعرف عليها    الخرطوم.. ربط تقديم الخدمات بتطعيم (كورونا)    توقيف شبكة تصطاد المواطنين عبر صفحات الفيسبوك    اسمها (X) : بعد كورونا وجدري القرود.. مخاوف من جائحة جديدة    المحكمة توجه تهمة خيانة الأمانة لوزير في العهد البائد    نمر يتفقد الحالة الصحية للأم التي أنجبت أربعة توائم بالفاشر    "آبل" تستعدّ لإطلاق أكبر عدد من الأجهزة الجديدة    ضبط حشيش بقيمة 5 مليارات جنيه بالنيل الأبيض    احتفال بلندن تكريما لدعم السُّلطان قابوس الخدمات الطبية بالعالم    ماكرون يُكلف إليزابيت بورن تشكيل حكومة بداية يوليو    بعد اكتمال المبلغ…(كوكتيل) تنشر كشف باسماء الفنانين المساهمين في المبادرة    التشكيلية رؤى كمال تقيم معرضا بالمركز الثقافي التركي بالخرطوم    زلزال قويّ يهزّ جنوب إيران ويشعر به سكان الإمارات    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مالنا وانقلاباتكم أيها العسكر ؟؟
نشر في الراكوبة يوم 01 - 11 - 2020

طالعتنا وسائل الاعلام بإفشال انقلاب علي الدعم السريع ، وهو خبر لم يهتم له المدنيون باعتبار أن الانقلاب أمر يهم مليشيا الدعم السريع التي سارع قائدها الحامل لمنصب نائب البرهان بوضع أسرته وأسرة أخيه في حماية الجيش بالرغم من أن الجيش غير مسؤول عن حماية أسرة أخيه ، ومانستغربه من الجيش أنه يهتم بحماية أسر النظام البائد وأسر ضباط الدعم السريع ويترك للشرطة أمر اجتثاث رقاب الثوار ثائرا إثر اخر دون أن يحرك ساكنا ، فانقلابات العسكر بعد الثورة ماعادت تهزّ شعرة في المدنيين لأنها شاء العسكر أم أبو ، ستنحصر بينهم ، فمدنية الثورة محروسة بقناعات ثوارها ولن يعجزهم اقتلاع من تسوّل له نفسه بتقويضها رغم المطبات المعيشية القاسية التي وضعنهم فيها طالبوا تفويضات القضاء عليها ، وأن يذهب حميدتي ويأتي موسي هلال أو غيره أمر يخص تلك المليشيات التي أوسعت الثوار والثائرات جلدا بالعصي والخراطيش وحلق الرؤوس دون أن تتمكن من فلّ عزيمتهم وإيمانهم بسودانهم الذي هبوا لأجله ، وكأنما أحدهما أفضل من الأخر بالرغم من أن موسي هلال لم تتجرأ العدالة علي النظر في أمره بفضل عرقلة أعداءه من بني جلدته ، وأصبح مصيره كمصير شهداء ثورتنا الذين لم يلوح حتي اللحظة شيئا عن عدالة القصاص لهم بالرغم من أن الكل يعرف من قام بفض الإعتصام ومن خان ، بينما يتم توجيه الاتهام لدولة معادية بالرغم من أن النظام المدني لاتوجد في قاموسه دولة معادية ، ولست ادري ما المعيار الذي تم عبره تصنيف الدولة المجهولة بأنها معادية ، فهل هي معادية للدعم السريع والجيش أم هي معادية للمدنيين ، ولماذا لم يتم إعلان إسم الدولة وتم التستر عليها لو كانت بالفعل معادية وسعت لتفتيت مليشيا الدعم السريع ؟
الأوضاع في بلادنا لازالت مختلة ، ووجود هذا الكم الهائل من عساكر الجيش والدعم السريع وحركات المحاصصة داخل المدن الكبيرة أمر لابد من النظر فيه بمنظار مختلف ، وحتي تحدي قوات الشرطة لوالي الخرطوم يبقي جزءا من ذلك المخطط الشرير الذي يسعي لوأد الثورة بمختلف الوسائل ، ويكفي أن ثوارنا قد أعلنوها واضحة بأن لا مهادنة حتي يتم الإقتصاص من قتلة قرشي ذكري اكتوبر ، ويكفي أن إعلان الإنقلاب تم في الوقت الذي لازال يثير فيه جدل العلاقات مع إسرائيل ورفع البلاد من قائمة الدول الراعية للإرهاب وزيارة حكومة دولة بكاملها لبلادنا التي يعاني مواطنوها من شظف العيش ، ورفع الدعم المفاجيء عن السلع الأساسية .
من يحاول الضحك علي الشعب السوداني عليه إدراك حقيقة أنه يضحك علي نفسه فوعي الشعب أكبر بكثير من كل محاولات التغييب ، وتحليله للأمور يفوق كل تصور ، وماحدث بين قوات الدعم السريع لاناقة للشعب فيه ولاجمل ، ووطن الثورة لايعادي أي دولة من دول العالم ، وحتي المتواطئون من مدنيينا لن يفلتوا من العقاب طال الزمن أوقصر ، والثوار جاهزون وكل الدلائل تشير إلي قرب تغيير حتمي يتم بأيديهم مالم يرعوي سارقو ثورتهم من مدنيين وعسكريين
وقد بلغت .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.