المجلس الاعلى لنظارات البجا: جهات نافذة مارست علينا ضغوط لقبول المسار    أطباء السودان المركزيه تحذر من استخدام سلاح "الخرطوش" في 30 يونيو    إيلا يؤجل عودته للبلاد ويكشف الأسباب    الري : تدابير لسد النقص بالخزانات بعد إضراب العاملين    القبض على العشرات في حملات للشرطة بأجزاء واسعة بالبلاد    وصف بالفيديو الأجمل هذا العام.. ميادة قمر الدين تطلب حمل شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة تفاعل مع أغنياتها والشاب يقبلها في رأسها    الدفاع المدني يسيطر علي حريق اندلع بعمارة البرير بسوق امدرمان    طه عثمان يكشف تفاصيل حوار "الحرية والتغيير" مع المكون العسكري    عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم"السبت" 25 يونيو 2022    غازي الغرايري: الفوز جاء نتيجةٌ الإنضباط وإجتهاد اللاعبين والعمل سيتطور أكثر في قادم الأسابيع    الخارجية الأمريكية تتأسف لزيارة حميدتي إلى روسيا وتقول: «قرار حميدتي كان ضعيفاً جداً وسيئاً».. وتحذر السودانيين من (فاغنر)    اليوم التالي: مبعوث أمريكي إلى الخرطوم    الخرطوم..25 إصابة وسط قوات الشرطة بينهم 4 في حالة خطيرة    الغرايري..تونسي آخر يدخل قلوب جمهور الاحمر    الاستهتار اطفأ الاقمار    شاهد بالفيديو.. "الشيخ الحكيم" يعرّض نفسه إلى لسعات النحل (بغرض العلاج)    لا يمكنك خداع إنستغرام عن عمرك.. طريقة ذكية تكشف    تويوتا تعيد تدوير بطاريات السيارات الكهربائية    إليك تشكيلة المريخ لمواجهة الهلال    مصر تعلن حضور جماهيري كامل لمباريات أمم أفريقيا لليد    شاهد بالفيديو.. الفنانة مروة الدولية تغني لعطبرة وتحظي باشادات كبيرة وثوار عطبرة يخاطبونها (حرم تبشري بالخير)    شاهد بالفيديو.. طالبات سودانيات يعاكسن شاب في الشارع العام بصرخات واضحة وطريقة فاضحة..الشاب يهرب خوفا على نفسه ومتابعون (يا جماعة الغير اعدادت البلد دي منو؟)    الحكومة تتجه لطرح عطاء عالمي لتشييد طرق في (4) ولايات    الصندوق الدولي للتنمية الزراعية يدعو لإكمال مسار الثروة الحيوانية بسنار    سيدة سودانية تنسجل اعترافات خطيرة (أنا متزوجة وتعرفت على فنان سوداني شهير وطلب مني الزواج وانا على عصمة زوجي فماذا أفعل)    وكالات سفر: توزيع حصص الحج ضعيف ومجحف    الموارد المعدنية تختتم جولة تفتيشية للشركات بنهر النيل والبحر الأحمر    وزير "سابق": إيقاف (21) شركة استيراد وقود لن يحدث ندرة    رؤى مُبشِّرة وتنبيهات إيجابية    يلتقيان مساء اليوم بشيخ الاستادات في الجولة 21 .. المريخ يتحدى الظروف أمام الهلال    هل تأتي القمة على مستوى الطموح ؟؟!!    دفاع توباك: تأجيل جلسات المحاكمة إلى أجل غير مسمى    البنك الزراعي يوافق على تعديل سعر السلم ل(15،5) ألف جنيه    مشهد أثار الرعب.. فقدت الوعي وأنقذتها مدربتها من الأعماق    أجرت "جراحة بسيطة" ولم تخرج.. مأساة ملكة جمال البرازيل    الفنان كمال ترباس يقاضي قناة العربية.. و(فتاة الأستوب) تتساءل: لماذا تريدون إفساد فرحتنا!؟    بالصور .. هبة المهندس تظهر بعد غيبة في عصر القوة الرقمية بالخرطوم    نصائح ذهبية لحذف الصور والمعلومات المسيئة من الويب    إيلا يعلن تأجيل عودته للسودان    مديرة (سودانير) بالقاهرة تزور الجزلي وتكرمه بالورد وتذاكر من الدرجة الأولى    تأبين الراحل إبراهيم دقش بمنتدى اولاد امدرمان    اليوم العالمي لمرض البهاق بجامعة العلوم والتقانة السبت القادم    وضع الخبز في الثلاجة يسبب السرطان.. تحذيرات تشعل زوبعة!    امرأة تنجب أربعة توائم بالفاشر    الشرطة تضبط مُروِّج مخدرات بشرق النيل بحوزته 2 كيلو آيس و2 كيلو حشيش أفغاني و400 حبة كبتاجون    حريق بمنطقة الكرو بمحلية ابوحمد خلٌف خسائر فادحة    حكم قضائي باسترداد مبلغ (10) آلاف دولار لشيخ الطريقة التجانية    الصحة الاتحادية : تطلق تحذيرات من انتشار ظاهرة التدخين    رويترز: مقتل 20 مدنيًا في مدينة غاو    صلاح الدين عووضة يكتب: الحق!!    الناتو يحذر من أن الحرب الروسية الاوكرانية "قد تستمر لسنوات"    خاصية جديدة من «تيك توك» لمساعدة مدمني الفيديوهات    احمد يوسف التاي يكتب: حفارات المتعافي واستثمار حميدتي    عثمان ميرغني يكتب: الرأي الأبيض.. والرأي الأسود    وفاة الممثل الفرنسي جان لوي ترينتينيان    قال إن العالم بتغيير بشكل جذري . بوتين: أنتهى عهد أحادية القطب    الخارجية ترحب بإعلان الهدنة بين الأطراف اليمنية    جدل امتحان التربية الإسلامية للشهادة السودانية.. معلّم يوضّح ل"باج نيوز"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الثورة في بواكيرها، لا للإنقسام
الباقر علي محمد الحسن
نشر في الراكوبة يوم 19 - 12 - 2020

اليوم التاسع عشر من ديسمبر ، ذكرى الثورة المجيدة الظافرة ، ثورة الشباب والوعي ، تمر ذكراها ، وتجول في خواطرنا ذكرى شهداء الثورة الذين ضمخوا تراب الوطن بدمائهم الذكية ، تمر الذكرى بفرحها وألمها وبعض الثوار في عداد المفقودين ، تمر الذكرى ، والألم يعتصر الأفئدة لأولئك الذين أصابتهم دوائر السوء في أجسادهم وقد أصيبت وأعيقت اعضاؤهم أو فقدوها في غمار الحراك الثوري لتغيير النظام السابق ، تمر الذكرى والشعب تغرقه المآسي والآلام في محاربة عدو خفي بلا حول ولا قوة ، كوفيد _ 19 . تمر الذكرى ، والشعب يعاني من غلاء الأسعار الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ الحكومات والأنظمة التي حكمت البلاد من قبل ، تمر الذكرى ولم ينعدل الحال في مشاريعنا الزراعية ولا حال ثروتنا الحيوانية ، تمر الذكرى وندخل في متاهات الخصومة والإتهامات مع دول الجوار ، بلا خيارات تتناسب مع الظروف ولا المواقف التي تخدم قضايا المستقبل الإستراتيجية الوطنية
قوى الحرية والتغيير ولجان المقاومة وبدافع الروح الثورية تدعو لإحياء ذكرى الثورة ، وخطاباتهم النارية تلهب مشاعر الشارع ، ويبدأ تحديد الأوزان والشراكات بين قوى الثورة وشركاء الحكم وشركاء السلام ، والدعوة لتصحيح مسار الثورة هو الأعلى من بين كل الأصوات ، تأتي أصوات بإسقاط كل البناء الثوري وإعادة ترتيب الإوراق والأدوار من منطلق قناعات أصبحت راسخة بأن ( الثورة أختطفت وسرقت ) ( سقطت لكن لم تسقط بعد)،
اليوم باكرا تتدفق الجموع صوب ميدان الحرية ، أمهات الشهداء وذويهم وأمامهم وفي جنباتهم صور الشهداء ، وعزيمة لا تلين في إستحقاق عدالة الأرض والسماء في القصاص من كل الذين تلوثت أيديهم في جرائم القتل والسحل والتعذيب والإخفاء القسري إبان كل فترات الحراك الثوري المقاوم إبان فترة الحراك الثوري للتغيير والتي جاءت أسوأ خاتمة لها في فض الإعتصام المشؤوم ، والذي يرى فيه أهل الدم أن هناك أيدي تسعى لتفريق دماء أبنائهم بين القبائل وأنا يكون ذلك وهم أحياء.
النيابة العامة تصدر أوامر وتوجيهات للقوى الأمنية بتشكيلاتها المختلفة بعدم إعتراض المواكب السلمية وهي حق مشروع كفلته الوثيقة الدستورية ، كما شددت النيابة على عدم إستخدام البومبان والعصي أو إستخدام القوة المفرطة في التعامل مع المشاركين في هذا الحراك الثوري والذي من المفترض أن يسلم مذكرة تحتوي على مطالب الثوار بغرض تصحيح مسار الثورة وتحقيق شعاراتها ( حرية ، سلام وعدالة ).
الحراك حدد ملامح المطالب في أن يتم تصحيح المسار الثوري في بناء هياكل الحكم الإنتقالي ، وإحباط الإنتهازية بالقفز غير المشروع من الأحزاب على سفينة الثورة والإنحراف عن مقاصدها والتشبت بمقاعد السلطة لتحقيق مصالحها قصيرة النظر، وكبح جماح التمكين في صورته الثانية .
ونداءات تنويرية تعلو بأنها لم تسقط بعد ،بحيث أن هناك قوى معادية للثورة متغلغلة في مفاصل الدولة ومركز القرار ، تعمل على تعطيل دولاب الحياة ، لم يتم التصدي لها وإجتثاثها حتى تسير مركب الثورة لمقاصدها وأهدافها ،
لجان المقاومة وقوى الحرية والتغيير تقول كلمتها الفصل في كل ما يجري في الساحة السياسية والتي تشهد إنشقاقات وتشظي ف مكونات هياكل الحكم عموما، عدم الإعتراف بالمجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير ، طريقة تشكيل وتكوين المجلس السيادي في شقيه المدني والعسكري ، الأداء الحكومي الضعيف والدعوة لتشكيله من كفاءات ثورية بعيدا عن المحاصصات الحزبية التي أدت لفشل الفترة الإنتقالية الأولى متمثلا في ضعف الأداء الإقتصادي وعدم تحقيق شعارات الثورة ، الدعوة لإلغاء القرار السيادي الذي تم بموجبه تشكيل مجلس شركاء الفترة الإنتقالية ،التسريع في تشكيل المجلس التشريعي ، الدعوة بمطالبة الأمم المتحدة بالعمل على تشكيل محاكم دولية لمحاكمة كل من أجرم في قتل شهداء الثورة وشهداء الإعتصام ، كما نادت المذكرة التي قدمتها لجان المقاومة لرئيس مجلس الوزراء العمل إصدار القرارات اللازمة للحفاظ على الحريات العامة .
قد يتساءل سائل أين هم شركاء السلام من هذا الحراك والشعارات التي يرفعها الثوار ؟
ما هي مواقف الأحزاب المنشقة عن المجلس المركزي للحرية والتغيير ؟
ما هو دور الأحزاب الأكثر تنظيما في الساحة السياسية مثل المؤتمر السوداني وتجمع الإتحاديين وحزب الأمة من شعارات الثوار في الذكرى الثانية للثورة ؟
والملاحظ أن ثوار ولجان المقاومة في مخاطبتهم من على منبر سونا لم يشيروا من بعيد أو قريب الى الأحزاب الصغيرة البعثية واليسارية عموما كما لم يشيروا بالذكر للكتل الموقعة على سلام جوبا وبنفس القدر لم يلق قرار رفع إسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب موقعا في خطابات المتحدثين في المنبر .
الثورة هي ثورة وعي ، وكل يوم يتعمق إدراكنا بأن الثورة محروسة بإدراك ووعي صناعها ، اللهم أحفظ بلادنا من كل الشرور التي لا نعلمها وتخفيها عننا الأقدار وأنت القادر على ذلك ،


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.