رويترز : حمدوك رهن الاستمرار في منصبه بتنفيذ الاتفاق السياسي الأخير    رونالدو يكسر صمته بشأن خيبة أمل "الكرة الذهبية" بكلمة واحدة    (حمدوك) يوجه بالتحقيق في اقتحام قوات شرطية لمستشفيات واعتقال جرحى    للمرة الثانية.. قوات إثيوبية تهاجم الجيش السوداني    رصد أول إصابة بمتحور (أوميكرون) في السعودية    قرار لحمدوك بإنهاء تكليف وتعيين وكلاء الوزارات    اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    لجنة الأطباء تعلن إصابة (98) شخص خلال تظاهرات الأمس    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الثورة ضد شركاء الدم أصبحت امر واقع
نشر في الراكوبة يوم 27 - 12 - 2020

هذه ليس حكومة ثورة وانما هي امتداد للنظام السابق بمشاركة كائنات طفيلية تشتهي السلطة.
لقد عانى الشعب السوداني بعد الثورة وسقوط النظام، معاناة لم يألفوها من قبل جراء سرقة ثورتهم من مجموعات لصوصية تسلقت علي دماء الشهداء فأوصلت البلاد إلى ما هي عليه الآن تحت هيمنة مليشيات واضحة على كل مفاصل الدولة وإمساكها بالقرار السياسي .
حدث كل ذلك مباشرة بعد فترة زمنية لا تتجاوز أياما معدودة من سرقة الثورة التي اسقطت نظام الانقاذ ، فوصل الحال إلى الدرك الاسفل ، لأن الذين سرقوا الثورة وقادوا البلاد لم تكن لهم دراية بحال الشعب بل هم غرباء عنه وفدوا إليه من الخارج.
هؤلاء ليس لهم علاقة بالثورة إنهم مجموعة من اللصوص والعملاء ولو استمروا في حكم السودان سينهبونه ويبيعون أرضه كما فعل الذين قبلهم ، هذه ليست نبوءة بل هي قراءة واقعية علمية لرجل على قدر كبير بفهم الأحداث والوقائع ، وقد ثبت بالدليل والوقائع أن هؤلاء اللصوص لا يريدون خيرا للسودان وشعبه ، وإذا كانوا غير ذلك ما معنى مشاركتهم للقتلة لاشك في انهم شركاء في عملية فض الاعتصام ، سواء ادعت الجهات المسؤولة براءتهم من ذلك أو لا إلا أنها تقع تحت طائلة المسؤولية لأنها حتى هذه اللحظة لم تستطع الإفصاح عن مرتكبي عملية فض الاعتصام ولا حتى إلقاء القبض على أحدهم ، وراحت تلقي باللوم على كتائب الظل ومليشيات هم شركائها في الحكم .
اسقاط الحكومة الانتقالية هو المخرج الوحيد لإعادة الثورة ، لأن هذه الحكومة هي إما عاجزة أو متواطئة أو قاتلة ، والصحيح أن كل هذه الصفات مجتمعة هي صفاتها ، فكيف يمكن إجراء تصحيح مسار أو حوار معها لتحقيق اهداف الثورة ، بل كيف يمكن أن نغفر لسلطة قتلت ومازالت تقتل ؟ إن الشعب السوداني على قدر كبير من الوعي والدراية ويعرف مسالك الطرق جيدا للوصول إلى أهداف ثورته المجيدة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.