ماكرون يُهاتف حمدوك وآبي أحمد ويدعو لمُحادثات لإنهاء الأعمال العدائية في إقليم تيغراي الإثيوبي    الدفاع المدني : خروج المياه من النيل و الروافد للسهول الفيضية يبدأ غداً    ضبط شبكة إجرامية تنتحل صفة القوات النظامية    مصرع ثلاثة أشخاص غرقا بولاية الحزيرة    فتى المسرح الأول.. سعيد صالح مفجر ثورة "الخروج عن النص"    قائمة انتظار تصل ل10 أسابيع لكي تتذوق "أغلى بطاطس مقلية بالعالم"!    ضبط شبكة تعمل في توزيع العملات المزيفة بالنيل الأبيض    اجتماع وزاري يناقش حق المرأة في تملُّك الأرض بدول "إيقاد"    المشعل الحصاحيصا يتفوق علي سيبدو الضعين    حنين سامي وإسراء خوجلي تنهيان مشوارهما في أولمبياد طوكيو    30 طن انتاج السودان من الذهب خلال النصف الأول من العام الجاري    الغنوشي: الإمارات وراء انتزاع السلطة في البلاد    سهير عبد الرحيم تكتب: رحلة الولايات (عطبرة – بورتسودان)    الجزائر تقترح لقاء قادة ثلاثي لحسم لحل أزمة سد النهضة والسودان يقبل    أحمد يوسف التاي يكتب: هذه مشكلة الشرق ببساطة    ما هي البيانات التي يرسلها تطبيق واتساب إلى فيسبوك    وزير الطاقة يعلن انتهاء برمجة قطوعات التيار الكهربائي    مطالبات بإشراك المجموعات الثقافية في تأبين القدال    سودانية (24) والتسعة الطويلة    وزير الاستثمار يدشن الاجتماعات التحضيرية لملتقى رجال الأعمال السوداني السعودي    مصر تعزّي تركيا في ضحايا حرائق الغابات    تحديث .. سعر بيع وشراء الدولار و اسعار العملات مقابل الجنيه السوداني اليوم السبت 31 يوليو 2021 في السوق السوداء    ونالد ترامب: وزارة العدل الأمريكية تأمر بتسليم السجلات الضريبية للرئيس السابق إلى الكونغرس    "حاميها حراميها".. الشرطة تكتشف المذنب في مقرها الرئيسي    نتيجة صادمة.. خبراء ألمان يختبرون الساعات الذكية وأساور اللياقة البدنية    تظاهرت بالموت والدم يملأ فمها لتنجو.. زوجة رئيس هايتي تكشف تفاصيل ليلة اغتياله    وزير التجارة : استقرارٌ وشيكٌ لأسعار السلع    حصل على عقد كبير غارزيتو في الخرطوم اليوم    الكوادر الصحية بمستشفى كوستي تضرب عن العمل لأغرب سبب    «راديو البنات»… إذاعة نسوية متخصصة وصوت متفرد للسودانيات    الأسماء الحقيقية لبعض الفنانين.. بعيداً عن الألقاب    لجنة أمن شمال دارفور تكشف ملابسات الاعتداء المسلح على قسم شرطة الفاشر    جمعية عمومية ولقاء تفاكري بنادي المريخ اليوم    احباط تهريب ذهب زنة 7.544 كيلو بمحلية ابو حمد بولاية نهر النيل    شاكيرا مهددة بالسجن… بسبب 16مليون دولار    مذكرة أميركية تؤكد تغير الحرب على كوفيد وتحذر من دلتا    باب التقديم مفتوح.. "تويتر" يطلق مسابقة جائزتها 3500 دولار    الإفراط في تناول المسكنات يؤدي إلى الإصابة بالسرطان    شرطة ولاية نهر النيل تضبط (17) سبيكة ذهب تزن (935، 83) كيلو جرام بحوزة متهمان    السعودية.. السماح بدخول حاملي التأشيرات السياحية من الدول المسموح القدوم منها بشرط التحصين الكامل    النائب العام: اكتشاف مقابر يُرجّح أنّها لضحايا المخلوع    محاولات لعناصر موالية للنظام السابق لاجهاض العدالة وطمس الحقائق    الكورونا … تحديات العصر    دبابيس ود الشريف    زهير السراج يكتب سِيد البلد !    الاقتصاد السودانى: كيفية الخروج من المأزق الماثل…    السعودية تفتح ابوابها لحاملى التأشيرات السياحية    في أول إطلالة له على الزرقاء عادل حسن يتحول من عازف إلى مغنٍّ    الهلال يواصل إعداده لهلال الساحل    الهند تبحث فرص الاستثمار بشمال كردفان    أثبت حضوراً فاعلاً في الآونة الأخيرة محمود الجيلي.. شاعر جيل!!    وزير الزراعة يترأس وفد السودان بالقمة التمهيدية للغذاء العالمي    مبارك عبد الوهاب.. الشاعر المنسي في ذاكرة (قصب السكر)!!    طبيب يكشف المواد الغذائية المسببة لتكون حصى الكلى    نكات ونوادر    أنت بالروح.. لا بالجسد إنسان!    الفاتح جبرا يكتب: خطبة الجمعة    هل يجوز الدعاء لمن انتحر وهل يغفر الله له ؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تصفية القراي..! من كفّرك أهدر دمك..
سامي الطيب
نشر في الراكوبة يوم 05 - 01 - 2021

الشخص الذي هاجم جناح الحزب الجمهوري وقام بتمزيق وتخريب كتب محمود محمد طه عندما تم استجوابه اتضح أنه شبه أمي وأنه لا يعرف محمود ولم يقرأ له سطرا واحدا،لكنه فقط كان يسمعأن محمود كافر ..
الخليفي في عام 94 لم يقُم من نومه مباشرة وذهب للمصلين في المسجد وقتلهم،هذا الرجل قام بشنق التلفزيون في داره.. وحرّم على نفسه أكل اللحوم لأنها لاتذبح على الطريقة الإسلامية القويمة بل كان يؤذن لنفسه ثم يصلي باعتبار حتى الأذان ليس صحيحا..
بعد كل هذه التداعيات حمل بندقيته الآلية وذهب إلى المسجد، حصد أرواح عشرات الساجدين لله في محرابه..
لابد أن نعرف لكل كارثة مقدمات وتمهيد وخطابات موجهة بدقة..ونحن نعلم الشعب السوداني سريع التأثر بما يقال على منابر الصلاة وشديد الحساسية بما يعتقد أنه يمس الدين..
والآن الكيزان والوهابية يدغدغون مشاعر بعض الغافلين بأن القراي كافر يلعب بالدين ويخرِّبه ووضع دينا آخر على المناهج وأطلقوا هاشتاق على الميديا (إزالة القراي) إزالة القراي وليس إبعاده أو رفده أو إقالته ومعنى الإزالة هنا واضح وضوح الشمس إزالة الشئ عدم وجوده أو محوه..
ويبدو أن حملة اغتيال القراي اكتملت جوانبها تماما، لم يتبقَّإلا التنفيذ وساعةالصفر مفتوحة والتنفيذ سيكون في أي لحظة..
هذه الحملة بكل مراحلها إلى وصولها نهايتها ظلت الحكومة تتفرج بلا أدنى قلق ودون أي وضع إجراءات احترازية ودون ردع لأي جهة تثير الكراهية وتقدم خطابات تنفيذ الاغتيالات.. التهاون مع سفهاء جماعات الإسلام السياسي لهذه الدرجة يا مفرّح ستكون نتائجه وخيمة ومفجعة.. ما الذي يمنع ولو منع تجار الدين الذين يتباكون على المنابر لإشاعة الفوضى ما الذي يمنع إخراسهم وتوقيفهم وسجنهم..
إنهم يحبون إشاعة الفوضى وزيادة تجهيل البسطاء غير أنهم بسلوكهم هذا يحورون ديننا ليكون دين كراهية وبغضاء ودين إجرام..
لم يتم وضعنا في قوائم اللا إنسانية دوليا عن عبث وكان لشيوخ الدجل والمتاجرة يد عليا في ذلك ..
هم من وضعونا في قوائم الإرهاب وهم من أسس أننا دولة لا تحترم الإنسان وتقهر الآخر وتزدري الأديان الأخرى ويكفي أنهم أفتوا للمخلوع بقتل ثلثينا ليبقى هو..
الآن يريدون استمرار تدريس مناهج الحشو والتجهيل وهذا دونه خرت القتات..
حاجة أخيرة
هل تعلم يا هداك الله منهج الصف الأول وحتى الرابع أساسفي أمريكا يضعه خمسة وعشرين بروفيسور ..؟!
وهل تعلم أن الإنقاذ كانت تمنح وضع جميع المناهج لشخص واحد والأمرمضى عندهم لدرجة أنهم يمنحون خاصتهم حق وضع المناهج في إطار إصلاح أحوالهم المادية، يمنحونك حق وضع المنهج لتكسب من ذلك كمّا من المليارات بغض النظرعن تأهيلك ووظيفتك وقدرتك على ذلك أو بمن تستعين ليكسب ابن تنظيمهم الأموال ويتم تخريب عقول أبنائنا بمواد تجوط العقول..؟!ليصل الأمر أن بعض "الخدرجية"في سنة من سنوات الإنقاذوضعوا لأبنائنا المناهج.
نقلاً عن المواكب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.