اليوم يبدأ.. السعودية ترفع تعليق القدوم من 6 دول بينها مصر    حمدوك يُكلف وكلاء جدد بتسيير مهام الوزارات    المستشفى البيطرى بالجزيرة يكشف عن قصور بمسالخ اللحوم    حمدوك يوجه بتحقيق عاجل حول اقتحام عناصر شرطة للمستشفيات    مدرب المنتخب الوطنى:يؤكد السعى بتحسن الأداء في الفترة المقبلة    حاجة (لجنة) اتصبري!    الغربال ل(السوداني): اعتذر للجميع.. الهزيمة قاسية ونسعى لتصحيح الأوضاع أمام الفراعنة    شاهد بالفيديو: مشاعر الرئيس السوداني "البشير" لحظة مشاهدته تلاوة البيان الأول    شاهد.. لاعب كرة قدم شهير يصد لصاً دخل ليلاً عقر داره!    تصريح صادم من هند صبري.. "لا أتقبل النقد بسهولة"    مناوي يؤكد وفاة 20 امرأة حامل بالتهاب الكبد الوبائي في شمال دارفور    الجزيرة:قرار بتشكيل لجنة للأمن والطواريء بمشروع الجزيرة    ضبط شبكة إجرامية متخصصة في تزييف العملات وترويج المخدرات    مصرع ستة أشخاص وإصابة إثنين آخرين بطريق شريان الشمال    جامعة الخرطوم تكشف موعد استئناف الدراسة    توقيع عقد سفلتة طريق الأندلس بمحلية كوستي    توقيف متهم بحوزته أدوية مهربة    مصر تهزم لبنان بصعوبة في كأس العرب    اكلنا نيم وشمينا نيم    تقارير: عبد الله حمدوك لن يبقى في منصبه    جدل حول زوجة محمد صلاح.. لماذا تسلمت جائزته؟!    حظر السفر الشامل لن يمنع انتشار ميكرون    السودان..وزارة الطاقة والنفط تصدر بيانًا    حصيلة جديدة بإصابات كورونا في السودان    جديد تويتر.. حظر مشاركة الصور الشخصية دون موافقة    السعودية تصدر قرارات جديدة تشمل 17 دولة تتعلق بالتأشيرات والإقامة    شاهد بالصورة.. نجمة السوشيال ميديا الأولى بالسودان أمل المنير تفجرها داوية: (2022 عرست أو ما عرست بمشي شهر العسل براي)    اقتصاديون: حكومة حمدوك أخفقت في الملفات الاقتصادية الداخلية    الكهرباء:تخفيض في ساعات القطوعات    تراجع طفيف في بعض أصناف السلع بالخرطوم    شاهد بالفيديو: مُطرب سوداني يتعرض للطرد من الحفل .. تعرَّف على السبب    بالصورة والفيديو.. في إحدى المدارس السودانية.. رجل يقدم فاصل من الرقص مع طالبات ثانوي داخل الحرم المدرسي.. و علامات الاستفهام تتصدر المشهد!    30 نوفمبر.. (الديسمبريون) يرفضون التراجع    السودان يشارك في البطولة العالمية لالتقاط الأوتاد بسلطنة عمان    السعودية تعلن تسجيل أول إصابة بالمتحورة أوميكرون    رحم الله عبد الرحيم مكاوي وأحسن فيه العزاء وجبر المصيبة وأعظم الأجر    تقرير:الطاقة المتجددة تهيمن على إنتاج الكهرباء بالعالم    سراج الدين مصطفى يكتب : شاويش والسقيد .. اللغز العجيب!!    السجن (20) عاماً لشاب أُدين بالإتجار في حبوب (الترامادول)    الغالي شقيفات يكتب: معارك الفشقة    السعودية ترصد أول إصابة بمتحور "أوميكرون" لمواطن قدم من دولة في شمال إفريقيا    التأمين الصحي بالنيل الأزرق يدشن فعاليات التوعية بالمضادات الحيوية    مطالب بزيادة مساحة القمح في للعروة الشتوية    إدانة شاب احتال على نظامي في أموال أجنبية    مميزات جديدة تهمك في Truecaller.. تعرف عليها    لجنة الأطباء المركزية تعلن عن (98) إصابة في مواكب 30 نوفمبر    الحزن يخيم على أهل الوسط الفني وفاة بودي قارد مشاهير الفنانين في حادث سير أليم    سر لا يصدق في الفشار.. مادة عازلة قوية تحمي من الحرائق!    ظاهرة حمل الآخرين على اختيارنا السياسي !!    المرض يمنع متهمين من المثول أمام المحكمة في قضية حاوية المخدرات الشهيرة    السودان في اختبار صعب أمام الجزائر    كسلا: تسجيل (210) حالات بالحمى النزفية    إرتفاع أسعار الذهب في ظل تحذيرات من المتحور أوميكرون    فضل قراءة آية الكرسي كل يوم    يحيى عبد الله بن الجف يكتب : العدالة من منظور القرآن الكريم    (زغرودة) تجمع بين أزهري محمد علي وانصاف فتحي    فرح أمبدة يكتب : موتٌ بلا ثمن    فاطمه جعفر تكتب: حول فلسفة القانون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



لقد طفح الكيل في الدولة السودانية
نشر في الراكوبة يوم 01 - 02 - 2021

اوشكت الفترة الانتقالية ان تبلغ عامها الثاني ولا زال صراع الكتل السياسية داخلها محتدما مصحوبا بفقدان الثقة الواضح في علاقاتها ببعضها مع تراجع كلي عن البرامج والاهداف والوعود التي قطعها هؤلاء ، والذي لو تحقق منها عشره في المئة لكان المواطن بخير ولأحدثت نقله نوعية في حياته وانهت فصول احزانه والامه ووضعت حدا لماساته المتواصلة منذ عقود لكن الذي حصل ان احلام هذا المواطن ذهبت ادراج الرياح بعد ان تنصل اصحاب الوعود عن وعودهم منذ اليوم التالي لتشكيل حكومة الفترة الانتقالية نظرا لانشغالهم في صراع الاستحواذ على مغانم السلطة الى الحد الذي اعجزهم عن اتمام هياكل السلطة الانتقالية (المجلس التشريعي والبرلمان) ، فلا زالت ملفات كل الازمات موضوعة على الرف لم تراوح مكانها وفي مقدمتها ملف الاقتصاد ، اذ اصبحت هذه الازمة كابوسا كبيرا مؤرقا للمواطن السوداني ، ورغم الوعود الكثيرة التي سيقت في هذا الشأن فلم يتقدم هذا الملف قيد انملة حتى الان ولا زالت المليارات التي تمت مصادرتها من قبل ما يسمي بلجنة ازالة التمكين تتبخر وتتلاشى امام سطوة مافيات الفساد المالي و الاداري المستشري ، اما الملف الامني حدث ولا حرج فما زال الموت المجاني مستمر ، أما الفساد الاداري والمالي فلم يدع حلقة او مفصلا من مفاصل الدولة الا وتوغل فيه وهو مازال ينخر في جسد الدولة السودانية ويستنزف مواردها ولا زال المفسدين طلقاء بعيدين عن المساءلة والعقاب متحصنين بالحكومة الانتقالية المستمية في حمايتهم والدفاع عنهم الامر الذي وضع موارد البلد واموال الشعب في مهب الريح وتردي الوضع المعيشي والخدمي .
اما الحديث عن الكفاءاة فهو حديث ذو شجون ويدمي القلوب اذ لم يرتق وزراء هذه الحكومة حتى الان الى مستوى المسؤولية المناطة بهم ، ولازالت الوثيقة الدستورية بموادها ونصوصها المبهمة والمطاطة وغير القاطعة في دلالاتها يشكل قنبلة موقوتة قابلة للانفجار في اية لحظة كلما اثيرت قضية او استجد امر مثلما يحدث اليوم في مسألة تنفيذ سلام جوبا المشوه الذي يضاف الى المشهد السوداني المرتبك والمعقد والمتفاقم اصلا والذي لا يتحمل المزيد . هؤلاء سعداء بالرقص على اشلاء المواطن السوداني ومعاناته اليومية بلا ادنى رادع او احساس بالمسؤولية الاخلاقية والانسانية تجاه هذا المواطن الذي كان لصوته الفضل الاول والاوحد في ايصال هؤلاء الى السلطة التي شيدت من دماء الشهداء ودموعهم امهاتهم .
أن الشعب السوداني الذي ظل تحت دكتاتورية الحزب الواحد لثلاثة عقود اليوم يئن من تفرد واستبداد كتلة جديدة تسمي نفسها قحت علي الدولة السودانية ، اما هامش الحرية التي اتيح للشعب بعد التغيير فيبدو متواضعا وفاقدا لقيمته ومحتواه الرائع اذا ماقورن بالحال البائسة التي تردى اليها المواطن السوداني من نواح كثيرة وبالتاكيد لم يكن هذا ماكان يرجوه وينتظره هذا المواطن ممن تولى امره ولم يكن هذا ما كان ينشده من التغيير ونهاية الطغيان ولم يدرك ان يكون ثمن هذا التغيير فادحا وباهضا الى هذا الحد..
لقد سئم الشعب من خطبكم وتصريحاتكم ونقاشاتكم ومداولاتكم في الغرف المفتوحة والمغلقة وتحت الطاولة وفوقها وخلف الكواليس وعلى الملأ لأن ايديهم لم تقبض الا على الريح ولأن أعينهم لم تشهد الا البؤس اليومي المتصاعد الذي احال حياتهم الى جحيم ..فهل من استفاقة وصحوة ضمير تعيدكم الى رشدكم لتنظروا بعين الرحمة والمسؤولية الى شعبكم ؟ الا تكفي عامان من الفشل ؟
لقد سئم الشعب حتى وجوهكم واسماءكم ايها السادة مثلما سئم اقوالكم ووعودكم التي لم تصدق يوما ولم تكن الا جسرا للخديعة والنفاق تعبرون من خلاله بمركب انانيتكم وساديتكم الى رحاب السلطة التي اغشت مغرياتها قلوبكم وابصاركم .
لقد عجز الصبر عن صبر السودانييون وضاق ذرعا بصبرهم وطول بالهم عليكم وعلى شقائهم فهل من وقفة لكم مع انفسكم لاعادة النظر في ما الت اليه احوال الشعب واحوالكم معه ام ان شهوة السلطة وشيطانها وروح الاثرة فيكم خنقت بذرة الخير وقضت على نوازع الفضيلة في انفسكم فانستكم هول المصاب وفداحة الخطب الذي حل بشعبكم ؟ عجيب امركم ايها السادة فانتم مختلفين فيما بينكم غير متفقين الا على تعذيب الشعب وافقاره واذلاله ، تصريحاتكم تتناقض بين عشية وضحاها ومواقفكم لاحدود لها للتقلب والتلون والتغيير والمناورة والتضليل فهل مرد الامر ان بعضكم لازال يعيش مرحلة المراهقة السياسية بل مرحلة الصبينة السياسية بحيث لايدرك ابعاد واخطار مواقفه المتناقضة والملتوية على الشارع السوداني وانعكاسها على مجمل حياة الشعب ؟ ام هو الاسفاف والاستخفاف بعقول السودانيين ومشاعرهم والتلاعب باعصابهم والضحك عليهم ؟.. أيعقل ان يفشل من يسمون انفسهم بحكومة الثورة !!! هل تدركون ان السودان في طريقه الى الضياع وان هيبته الى التلاشي والزوال وانتم المسؤولون بشكل مباشر عن تردي الوطن وانحدار الشعب الى هذه الهاوية بسبب فشلكم وخطابكم البائس الهزيل والمنقسم والعاجز عن تلبية الحد الادنى من حقوق الوطن والمواطن عليكم ..؟ لقد هان عليكم السودان واهله الى الحد الذي اصبح فيه السودان فريسة لاطماع دول الخليج ، المواطن السوداني تملؤه الحيرة ويغمره الذهول من هول ما يشهد ويشاهد من تمزق الوطن وانزلاقه الى المجهول وانتم معرضين عن كل ذلك ومنشغلين في صراعاتكم التي لا طائل منها والمغلوب الوحيد فيها هو الشعب السوداني وحقه في الحياة الكريمة بعد ان احلتموه يا دعاة الحرية والديمقراطية الى وطن للبؤس والياس مثلما احاله الطاغية من قبلكم الى وطن لايطاق للحزن والالم.ان اسوأ فترات التاريخ السياسي الحديث للسودان نحن بصددها اليوم .
ان ادعياء الوطنية ورسل الديمقراطية احالوا السودان الى جحيم مثلما احاله الدكتاتور من قبلهم الى سجن كبير ومأتم دائم بسبب سياساته الرعناء وحروبه العبثية المدمرة التي اهلكت البشر وبددت الموارد والثروات وأضاعت على السودانيين فرصتهم الحضارية في التقدم واللحاق بركب الامم .. فهل ان البؤس الابدي هو قدر السودانيين ونصيبهم في هذه الدنيا ام ان للمستقبل كلام اخر سيقوله في قادم الايام ؟ لقد طفح الكيل ايها الفاشلين .
ردإعادة توجيه


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.